المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
أولويا ت عاجلة يا سيد الرئيس مرسي من الشعب السودانى !!
أولويا ت عاجلة يا سيد الرئيس مرسي من الشعب السودانى !!
07-10-2012 09:20 PM


أولويات عاجلة يا سيد الرئيس مرسي من الشعب السودانى !!

الدومة ادريس حنظل
[email protected]

أولاً نهنئ الدكتور محمد مرسي حزب الحرية والعدالة بفوزه رئيساً لجمهورية مصر العربية! والتحية لشعب المصري الصابر على ماقام به من إنجاز عظيم ,نال تقدير وأعجاب كل العالم.
نحن الشعب السودانى متفاعلون باهداف الثورة المصرية المجيدة , الحرية والعدالة والمساواة والديمقراطتية ؛وكما أ كد لنا السيد الرئيس عندما قال الباب مفتوح امام الجميع ؛وتكوين لجنة لمتابعة حقوق وواجبات المعتقلين والمسجونين فى السجون المصرية ؛ومن هذا المنطلق باسم الشعب السودان نطالب بالاتى:ـ أولاًــ إطلاق سراح جميع المعتقلين والمسجونين فى السجون المصرية والرهائن أو المحتجزين فى أيدى عصابات البدو المصرية فى شبة جزيرة سيناء !وبلاشك هؤلاء الضحايا قد يعرضون للمسلخ البشري المفتوح بسيناء ستنزع أعضائهم الداخلية بوحشية!
يا سيدي الرئيس مازال سياسة التعذيب والإضطهاد والمعاملة غير الإنسانية تمارس من قبل سلطات الأمن ,والبوليس المصري فى حق الافارقة ,وبالاخص السودانيين؛ بمراكز الاحتجاز والسجون , ورئاسة أمن الدولة المصرية!.
يا سيد الرئيس من جراء التعذيب الوحشي ؛قتل الكثير منهم !و حجب جثتهم الي عدة ايام وشهور حتى تعفن الجثة؛ وعلى سبيل المثال اخراج جثة " اسحق مطر" التي قتل بذات الطريقة الوحشية ؛ التي اتبعتهاالأجهزة الامنية !وبقي الاحيا ء منهم الي يومنا هذا؛ بسجن القناطر والسجون الاخري!! برغم جاءت ثورة العدالة و الحرية والديمقراطية والكرامة وحقوق الانسان ؛التى قام بها المصريون.ولكن نفيد علماً ياسيد الرئيس بالاتهامات الباطلة الفاسدة التى قدمت لهؤلاء الافارقة المعتقلين والمسجونيين فى السجون المصرية!
استلام ملايين الدولارات من الخارج ! لتمويل الحركات المسلحة في دار فور ؛ موطنهم التي يشهد حرب إ بادة جماعية وتطهر عرقى! و هي تهمة في غاية من الغباء ! والمستفيد منه هو نظام الفصل العنصري في الخرطوم ,وحيازة أو تجارة الاسلحة وتهريبها الى غرة عبر النفق! وتهريب المتسليين الافارقة ؛الى دولةإسرائيل للتدريب العسكري! واعلان حرب على مصر والسودان ؛ وهي تهمة لا يمكن ان تصدر من أجهزة أ من ، في دولة راشدة و مسئولة وتحمل أفرادها عقول واعية!
ياسيد الرئيس هؤلاء المعتقلين والمسجونين تركوا عائلاتهم دون معيل ؛ ودون رعاية خاصة ؛ بعد ان أرعبت الأ جهزة الامنية و فرضت رقابة علي اي مساعدة تأتي اليهم من أفراد أسرهم وأصدقائهم بالخارج !و هو و ضع أفضل مايوصف انه موت بطئي ؛ وان أرغم الكثير من الرجال و النساء من اللاجيئين الافارقة يعملون خدمات في المنازل ( أوشين) تتصف بالمزلة والاستهزاء والتجريح و الاهانة و التحقير !!.
ليست العائلات الفقيرة في مجتمع اللاجيئين السودانيين إ زداد حالاتها المعيشية سوء بل عائلات المعتقلين وعائلات القتلي منهم؛ لاحول ولاقوة الابالله! .
ورغم أن القضاء المصري برأت السودانيين السجناء ؛و ذلك بضغط من منظمات و جمعيات عالمية , ومصرية وسودانية إلا أن الامن المصري أبقتهم في السجون دون تحديد ملامح لمصيرهم مايسمي التحفظ الامني! .
لايزلون في سجن القناطر , وهو سجن سئ موحش ,يتصف بسئ المعاملة وغرف سيئة التهوية , وينتشر فيه الامراض والادران وينعدم الاشراف الطبي ، وسوء التغذية ويستمر اعمال التعذيب من السجانون , يتم نقل دمي سجين احتج علي هذا الوضع الي داخل زنازين بالغة السئى .
وقد مات في سجن القناطر تحت هذه الظروف العد يد من السجناء من جنسيات مختلفة ومن بيهم سودانيين مثل (مبارك يعقوب) و(عاطف ادرباتوا) وذلك بحلول عام 2012 عقب الثورة المصرية المجيدة!
يا سيد الرئيس مصر لم تتغير !!وفيما يتعلق بوضع نزلاء القناطر الابريا ء يجب اطلاق صراحهم فوراً ؛ وتعويضهم الإ ذي الجيسم الذي لحق بهم ماديا و نفسيا جراء سجنهم و تعذيبهم ظلما وعدواناً وهم ابراياء !.
ويجب فتح تحقيق قضائي في مواجهة ضابط أمن الدولة في حادثة قتل اسحق مطر ، مبارك يعقوب ، عاطف أدريانو والجثث التي لم تظهر.
يا سيد الرئيس يجب علي مصر أن تغير نظرتها و تصورها تجاه السودان و السودانيين إن هؤ لاء الضحايا ، الابرياء وان اختلفت ألوان بشرتهم وان اختلفوا في عرقهم و ثقافتهم عن المصرين فهم بشر ويجتمعون مع المصرين في الجنس البشري ذاته .! وان كانت دولتهم عدوة وقتلة فينبغي علي مصر التي هاجروا اليها بحثا عن تجاه وحياه ان تكرمهم ولايأخذنها الإنتهازية و الضعف النفسي وتستمر في اضطهادهم و ممارسة التميز و القمع بحقهم ، لارضاء النظام الفصل العنصر البغيض في الخرطوم! .
يا سيد الرئيس مصر لم تتغير, وحتي بعد الثورة المجيدة التي خاضها شباب مصر رائع من اجل الكرامة والعداله و لتحقيق الانسانية المصرية قبل شروط الوطنية التي انتهكها النظام المصري السابقة , ظلت الاعمال المؤنبة للضمير الانساني مستمر في مصر في حق ضحايا من العرق الزنجي القادمين من دول افريقيا ! ومن بينهم السودانيين الفارين من جحيم النازية البربرية العنصرية البغيضة في السودان .
هذه الاعمال و الانتهاكات البشعة اتخذت مكانها في شبه جزيرة سيناء المصرية علي يد عصابات من البدو المصريين بالتعاون مع اطباء مصرين لا يمتلكون ضمائر انسانية ومجردين من الشعور الادمي !! وكذالك في بعض المستشفيات المصرية و متخصصون في نزع الاعضاء البشرية للضحايا الافارقة بكل وحشية و الاتجار بها! مما جعلت من مصر الدولة الاولي في المنطقة و عالميا ًبلا تنازع!.
وياسيد الرئيس من أولويات أيضاً وقف ضرب الطيران فى دارفور وجبال النوبة!! قال أندرو ناتسيوس، المبعوث الأميركي السابق للسودان أن طيارين مصريين شاركوا في حرب دارفور. جاء ذلك في ندوة نظمتها جامعة جورج تاون بواشنطن يوم الثلاثاء،قال أن: الطاريين العسكريين السودانيين من دارفور رفضوا تنفيذ الأوامر الباطلة بضرب أهلهم فى دارفور واضاف في تلك الندوة الحاشدة, إن الطياريين العسكريين السودانيين من دارفور رفضوا تنفيذ الأوامر بتوجيه ضربات جويه لبعض المناطق في دارفور، وإستعانت الحكومة السودانية بسلاح الجو المصري بطيارين مصريين لتوجه ضربات جوية وهوماحدث بالفعل ومن دول عربية اخرى لم يحددها لتوجيه ضربات جويه وهو ما حدث بالفعل في دارفور .
وردت المخابرات المصرية عبر كتابها في الصحف المصرية ومؤسسة الاهرام وعلي الاستحياء ان طيارين مصرين شاركوا وليست طائرات حربية مصرية في القصف في دارفور.
من ناحيه كانت تلك الاخبار تزيد تأكيد و قوف مصر الرسمية مع النظام الخرطوم ، وهي رسالة لعمالها في الخرطوم بالطبع و من ناحية تزيد الاشارة الي ان المشاركون في اعمال القصف هم متطوعون مصريون طيارون متقاعدون ولايمثلون مصر من الوجه الرسمية هذه الرسالة الي الحركة الديمقراطيه السودانية .
هذه الاخبار القادمة كشفت حقائق مؤلمة في الدور المصري العسكرى لمساعدة نظام الفصل العنصري في الخرطوم في الماضي ! ، وهو ما نرجوه من السيدى الرئيس أعطي كل ذو حق حقه فى الحقوق والواجبات! وعليها بسحب قواتها من المنطقتين في حلايب والعوينات !! وعليها بوقف اعمال الدعم واستمرار المشاركة في قصف شعبنا في السودان سواء كانت بطيارين مرتزقة أو طائرات مصرية.!! ولتكون مصر الحالية مستعدة في فتح تحقيق مشترك في مواجهة هذه الاعمال مع السودان الجديد الديمقراطي القادم . وعليها سحب ضباطها من الخرطوم ؛ وسحب جيشها المشارك مع قوات اليوناميد في دارفور ؛ من بلدة كبا بية والطويشة فهي ليست طرفاً محايدا في الصراع ! مصر داعمة للنظام العنصري في الخرطوم .
نواصل ...





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1096

خدمات المحتوى


التعليقات
#423652 [الكناني]
5.00/5 (1 صوت)

07-11-2012 08:18 AM
اول مرة في الراكوبة اطلع علي مقال بمثل هذا الافلاس والدونية الرخيصة، من انت حتي تستجدي مرسي ( وشابكه سيدي الرئيس) من انت لتتحدث عن الشعب السوداني بمثل هذه الكريقة غير الكريمة التي تشبه طريقة حاذي الانقاذ، نحن نريد ان تتغير الحكومة لننتزع باظافرنا حقوقنا من كل مغتصب مش بالاستجداء الرخيص قال سيدي الرئيس !!! بئس لك وتعساً لك


ردود على الكناني
United Arab Emirates [بت حامد] 07-11-2012 01:06 PM
نعم يا اخ الكناني لدينا قضاياعالقة مع مصر ليس فقط حكام وانظمة بل لابد من تصحيح النظرة الفوقية المتعالية من المصريين ( دون تعميم طبعا) للشعب السوداني .لابد من تصحيح الفكرة السائدة التي تعتقد ان السودان جزء من مصر و( د احنا شعب واحد) وماترمي اليه . لدينا حلايب . والرد على الادعاءات بان اراضي النوبة الخصبة داخل الاراضي السودانية تبلغ ( الاف الافدنة) صدر هذا الادعاء من خبير زراعي مصري من احدى القنوات المصريةو( اعادةالممتلكات المصرية) نحن لدينا قضايا يشيب لها الولدان. نحن يجب ان نكون امة سودانية موحدة لنواجه قضايانا بدلا عن النعرات الاخرى. فلنسقط الانقاذ اولا ولنلتف حول قضايانا .


#423358 [أبو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2012 10:19 PM
من الذي أعطاك الحق لكي تتحدث باسم الشعب السوداني، ليس ذلك فحسب بل إنك تتحدث باسم قارة أفريقيا كلها. أقول أيه يا الدومة شوف شغلة غير الشغلة القاعد تعمل فيها، و‘لا ح تلقى نفسك في غياهب سجون القناطر. ألا هل بلغت، اللهم فاشهد.


الدومة ادريس حنظل
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة