07-11-2012 06:01 AM


زيارة (نافع) لمصر في هذا التوقيت لتقبيل يدي مرسى أم؟؟؟؟

عبد الغفار المهدي
[email protected]

فعلا الأختشوا ماتوا..لا يعقل أن يزور نافع في الوقت الذي يحتجز جهاز مخابراته الصحفية (شيماء عادل) المصرية وقضيتها تتصاعد بصورة مزعجة في الأوساط المصرية والإقليمية والعالمية.. وهذا إن دل إنما يدل على شيء واحد وهو صدق الشعب السوداني في ضغائنه تجاه هذا النظام المستبد،، وأن الحكومة التي تتولى أمره هي حكومة (مجاذيب) بالسوداني ومعتوهين بالعربي الفصيح الذي صم أذانه تجاه قضايانا كشعب سوداني جأر بالشكوى لكل المؤسسات العربية التي تدعى الحيادية فأعطته ظهرها وولت وجهها شطر حكومة المجاذيب هذه..والتي لازال رئيسها رأسه وألف سيف على الحلول الأمنية وركل الحلول السياسية..فأتت حكومته الأخيرة التي أراد يضحك بها على ذقون الشعب السوداني الذي احتار في أمر جنونهم وفجورهم ..وهو يشكل هذه الحكومة الأمنية ممن لهم ملفات وسوابق جنائية في المحكمة الدولية...
والمصيبة الكبرى هي في عمالة هذا النظام وانبطاحه الفاضح الذي أضر بسمعة ومكانة السودان الإقليمية والدولية ..هاهو مساعد المشير (أبو العفين) يأتي القاهرة مهرولا صوب رئاستها ومجلس إرشادها ولأمانع لدى هذا المر سيل (بكسر الميم) أن يركع مقبلا يدي مرشد الجماعة ورئيسها المنتخب طلبا للدعم والغطاء الاقليمى الذي كان يوفره لهم (مبارك) على لسان البشير وفى مقابله يبتزهم سياسيا واقتصاديا ،، لهذا لا تندهش عزيزي القاري إذا طالعتك صحف الخرطوم الموالسة وإعلامها الضلالي بصور تقبيل نافع ليدي المرشد أو مرسى..وتلك الأنشودة الخالدة لفرق (حسب الله) السياسية الضلالية أمن فضيلة المرشد على متن وعلاقة الشعبين والنظامين ،وعضد الرئيس محمد مرسى حديث فضيلة المرشد ووعد بضخ استثمارات بقيمة كذا من المليارات...هذا مجرد استنتاج لأصدآ هذه الزيارة الفضيحة من كبير مساعدي (شاذ) الآ فاق المشير البشير ،وهم يحتجزون مراسلة صحفية مصرية يريدون من خلال القبض عليها إعادة نفس السيناريو الذي استخدم لإجهاض الثورة المصرية وفشل تدريب وتحريض واو..
هذه الأشياء أصبحت الشعوب تهضمها خصوصا السوداني مع (كوب ) شاي الصباح المر من عدم السكر الذي يسمسر فيه ويتاجر به ويرتشي منه كبار (مسعوري) مسئولي هذا النظام المعتوه.
لو كان نافعا ومن أرسله حقا سياسيا ويجيد التعامل مع الأزمات ما زار مصر في هذا التوقيت لتهنئة ويئسها المنتخب بالفوز ولمرشد الجماعة بنيل مقاصدهم وللتذلل وتمثيل دور الفرع الأصغر والشقيق المزنوق والذي هو في حاجة ماسة لفك زنقته من بين إخطبوط الخريف السوداني الشعبي الذي أقسم على تطيهر الوطن منهم ومن دنسهم...لجاء مصحوبا بشيماء عادل وتسليمها لأسرتها في مصر على سلالم نقابة الصحفيين وعقد مؤتمر صحفي يقدم فيه اعتذارا لطيفا متعللا بأن هذا الاعتقال كان إجراءا روتينيا...لكن كيف لمرمى الله أن يرتفع!! وكيف ستتحقق مقاصد عدالة السماء في الأرض إذا كان نافع ومعلمه لا يعيان ما يدور حوليهما أم لم تنقل له سفارتهم بمصر ما يدور..وكيف سيعمى الله بصائركم ويفضحكم على الملأ وتخرجوا منها أذلاء صاغرين بعد أن شردتم أعزة أهلها...
وبالأمس هتف الصحفيين المصريين بجانب السودانيين على سلالم نقابة الصحفيين المصرين يا حرية (فينك) البشير بينا وبينك
ويا الخرطوم ثوري ثوري ضد العسكر الدكتاتوري
وحتما الثورة منتصرة





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1452

خدمات المحتوى


التعليقات
#424657 [zozo]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2012 04:04 AM
كيزان سفله
حراميه أولاد
حححرررراااممم


#423563 [Abdu]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2012 07:15 AM
في الديمقراطية السودانيون يختارون من يحكمهم يا عبده
فمهما كان خيارهم يجب احترامه فحينما تاتي الديمقراطية صوت لم تريد ودع غيرك يصوت لمن يريد

وبس


عبد الغفار المهدي
عبد الغفار المهدي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة