المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
محمد عبدالله برقاوي
اغلاق الجامعات...فتح لكل الشوارع والساحات !
اغلاق الجامعات...فتح لكل الشوارع والساحات !
07-13-2012 12:02 AM

اغلاق الجامعات...فتح لكل الشوارع والساحات !

محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]

القرار الذي صدر اليوم باغلاق جامعة الخرطوم ، ووصفته السلطات بانه
( لمجرد منح الطلاب اجازة رمضان مبكرا والتي تم تقديمهاعن تاريخها المضروب سابقا ) وهو بالتأكيد التفاف يعكس حالة الهستيريا والهلع التي جعلت السلطات ترتعد خوفا من اتساع دائرة الغبار حولها وخشيت ان يتسلل ويتعالى من اسوار قلعة الوعي التي تمثل تاريخا منحوتا في ذاكرة الطغاة و يكون له تأثير السحر في الهاب حمية الشعور الوطني الجاهزة أصلا في انتظار محفز الاشتعال في كل مكان بعد ان بات مراجلا تغلي في النفوس المقهورة !
يأتي هذا القرار مصحوبا بدغدغة مكشوفة ورشوة رخيصة باعلان السلطات بان رسوم الجامعات لن تزيد هذا العام تقديرا للظروف الاقتصادية ،لأن الأصل في سياساتها الدائمة هو الزيادة وليس التخفيض أو التخفيف عن كاهل دافعيها، لذا فان تثبيت تلك الرسوم على ما هي عليه انما في نظر حكومتنا الكريمة هو هدية يجب أن تفرّح أولياء الأمور وتثني الطلاب عن مصارعة النظام الهالك!
الآن الأزمة بين اقطاب النظام بدأت تاخذ بعدا كان متوقعا من حيث حالة الاستقطاب والتلاوم ودفع كرات المسئؤلية عما يحدث نحو بعضهم ، فأجهزة الأمن حيال فشلها في احتواء مارد الشباب الثائر كالموج الهادر وهو ينطلق من باحات جامعة الخرطوم الرائدة والقائدة دوما ،فان تلك الأجهزة تحاول أن ترمي بالتبعات على ادارة الجامعة التي لاتملك بالطبع خيارا غير الاذعان ، وان تظاهر مديرها بمحاولة النأي عن المزيد من توريط نفسه مع المجتمع وفي ذات الوقت تجنب الصدام مع السلطة التي جاءت به الى هذا المنصب بمحاولة القفز في وسط الطريق ، ما بين اتخاذ قرار الاغلاق ومن ثم تقديم استقالته التي يقال أن رئيس النظام قد رفضها ، وهو رد فعل طبيعي لأن موجة انسلاخ أو تنصل رموز النظام وعلى اى مستوى في هذا الظرف تحديدا تمثل نذير شؤم بالنسبة لأهل الحكم اذ تعبر عن دخول النظام في مرحلة العد التنازلي التي بدأ يهتف بها الشارع الذي لا يخيب حس استشرافه ابدا !
الان النظام وهو يتصرف بهذا التشنج سواء في التصدي لحركة الشارع بهذا العنف ظنا من أجهزته المأفونة ان ذلك سيخيف الانسان السوداني الذي حزم أمره بلا عودة الى الوراء ، وبخطوة اغلاق جامعة الخرطوم بؤرة اللهب الحارق لأصابعه وعيونه وكبده المسموم والتي ستتبعها خطوات بتعطيل بقية الجامعات والمدارس بحجة حلول شهر رمضان أو الخريف أو اية ذرائع معروفة سلفا ، فانه دون شك يوفر فرصا لانتشار الطلاب في مساحات المجتمع داخل وخارج العاصمة باعتبار ان غالبيتهم لن يستطعوا المكوث خارج ولا داخل الداخليات وسيضطر الوافدون من الأقاليم للعودة الى مدنهم وقراهم ، وهي دون شك رحلات اندياح لابد من تسخيرها لتحريك كل تلك الأماكن بالقدر الذي يجعل النظام يندم على اغلاق الجامعات ولا يستطيع العودة عن قراره بافتتاحها ولن يقوى في ذات الوقت على ملاحقة انتشار حركة الساحات والطرق التي تصبح شتاتا متصاعدا افقيا وعموديا بالقدر الذي يجعل أجهزته مشبوحة منهكة مقطعة الأنفاس ، لاسيما وهو يركز بصورة اساسية في كثافة وجوده الأمني و توزيع رباطته على العاصمة المثلثة !
ان أغلب ثورات العالم في آواخر القرن الماضي وبدايات القرن الحالي جاءت من الأرياف ، زاحفة لتضييق دوائر الخناق على الأنظمة المتسلطة على الرقاب، حتى تكون ذروة السنام الثوري أخيرا في العاصمة بعد ان يفقد الطغاة توازنهم وقد بدأوا عندنا الآن يترنحون ببذيء القول وشائن الفعل الذي سيعجل بسقوطهم الحتمي ، باذن الله تعالى وقد تقدمت ( كنداكات السودان ) منذ الأمس زفة تشييع هذه الجنازة المنتفخة النتنة الى محارق الزمان ولعنة المكان !
فلنخرج ايها الأبناء الطلبة متقدمين الأخوان والأخوات والأباء والأمهات في
(جمعة الكنداكة )التاريخية قبل أن تذهبوا لاستلام زمام المبادرة في اماكنكم ومواقعكم في كل مكان و التي تنتظركم بشوق ولهفة لتمضي معكم الى هدف لا نكوص عنه وقد رددته هتافات هذه الأمة التي تصمت في العادة طويلا لتتأمل ومن ثم تتمهل وتتململ على بينة لتنقض مثبتة أكتاف القهر في الجولة الحاسمة، فهي لاتعرف الخوف وان طال صبرها على الظلم !
وليكن اغلاق الجامعات فتحا مبينا لكل الساحات والطرقات والشوارع في البوادي والحضر.!
ولا نامت أعين الجهلاء !
والله ناصر الحق..

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2748

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#426031 [د. ياسر الشريف]
1.00/5 (3 صوت)

07-13-2012 12:18 PM
مقال متميز بحق

شكرا يا برقاوي

http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=400&msg=1342165574

والشكر آلاف للراكوبة..


#425743 [محمد صالح]
1.75/5 (4 صوت)

07-13-2012 12:42 AM
ايها الطلاب .. انتم ابناء هذا الشعب الذي يناضل من اجل اسقاط النظام المجرم .. انتم الطليعة.. انشروا نيران الثورة قي كل مدينة .. في كل حي .. في كل شارع واينما تذهبون... قودوا المظاهرات..


#425727 [الواسوق]
1.75/5 (5 صوت)

07-13-2012 12:17 AM
استاذ برقاوي الشغلانية باقي لي بقت زي قطعة الشطرنج. كل التحركات مكشوفة ولايملك النظام الا اخذ الخطوة تلو الخطوة نحو مصيره المشؤوم وهو مضطر لهذه الخطوات رغم توابعها المعروفة لان تكلفة عدم التحرك باهظة جداً بسبب تواصل ارتفاع الزخم وهم يعولون فقط على عامل المتغيرات والأمل في انفراج نافذة لنهاية بديلة. أحيك على المقال الرائع


محمد عبدالله برقاوي
محمد عبدالله برقاوي

مساحة اعلانية
تقييم
7.00/10 (5 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة