المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
إن أحلك اللحظات هي التي تسبق بزوغ الفجر ... تحية إلى الثوار وطلاب جامعة الخرطوم
إن أحلك اللحظات هي التي تسبق بزوغ الفجر ... تحية إلى الثوار وطلاب جامعة الخرطوم
07-14-2012 01:13 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

إن أحلك اللحظات هي التي تسبق بزوغ الفجر ... تحية إلى الثوار وطلاب جامعة الخرطوم

د. أحمد حوده حامد

مقدمة:

التحية لثوار وأحرار السودان في الداخل والخارج , وتحية لقادة الثورة وشعلتها المتّقدة طلاب وطالبات جامعة الخرطوم وكل جامعات السودان الذين هم منصورون بإذن الله تعالى , ما تحدّت إرادتهم حكومة إلا وصرعوها وجرّعوها كؤوس الخيبة والهزيمة مؤيدين بنصر من الله الذي وعد بأن ينصرنّ الحق على الباطل وأقسم بعزته وجلاله أن ينصرنّ المظلوم. مواقفهم مشهودة مسطرة على صفحات التاريخ حين هزموا حكومات الظلم والاستبداد صرعوا حكومة الفريق إبراهيم عبود , وجندلوا حكومة الجنرال جعفر النميري وهاهم يفعلونها اليوم يدكّون آخر حصون حكومة الجنرال عمر البشير. فالثابت أن إرادة الشعوب لا تقهر , وإرادة الشباب لا تنكسر. فالشباب أمل الأمة والطلاب ضميرها الحي مخزون عزتها وكرامتها. وهم يهبّون اليوم يلبّون نداء نصرة الوطن – لا هيّابين ولا وجلين – يتحدّون القمع والجبروت في إباء وشمم لاسترداد كرامة الأمة التي أريقت وعزتها التي مرّغت وللدفاع عن حياتهم مستقبلهم الذي يرونه يضيع من بين أيديهم بسبب طغمة فاسدة قسّمت البلاد وقطّعت الأواصر وتحكمت في مصائر العباد تجويعاً وافقاراً وتجهيلاً وفتّت عضد المجمتع وبثّث فيه الرذيلة والكراهية وسرقت ونهبت وفسدت فانهار الاقتصاد ويقف الوطن كله على حافة الانهيار التام لولا أن تداركته ثورة الشباب المظفرة من هذا الهلاك الماحق المحدق بالوطن. ايها الشباب وأنتم تزرعون الثورة اليوم , حتماً ستقطفون ثمارها غداً قريباً إن شاء الله عملاً كريماً وحياة عزيزة ومستقبلاً حادياً بالأمل وزاخراً بالإنجازات والتقدم , مكاناً يليق بكم وبمكانة السودان بين الأمم.
السودان الذي يجب أن يكون وما يجب أن يكون عليه حال شباب السودان :
السودان بلد حباه الله تعالى بنعم كثيرة وخيرات وفيرة وموارد عظيمة يسيل لها لعاب الأمم الطامعة في خيراته. إذا ما استغلت هذه الموارد استقلالاً حسناً في ظل حكم رشيد لكان السودان في مصافي الدول العظيمة ولنعم شعبه بحياة رغدة كريمة. كان يجب أن يكون السودان سلة من سلال الغذاء للعالم أجمع , بينما نجد اليوم ان جل الأسر السودانية تكابد لتوفير وجبة واحدة لعيالها في اليوم , ينهك الجوع غالب اهل السودان إلا الفئة المتخمة من الأشرين منتسبي النظام. كان يجب أن يكون السودان مستودعاً ومصدراً ضخماً من مصادر الطاقة المتجددة وغير المتجددة: البترول , الطاقة الشمسية solar energy , الطاقة البيولوجيةbiomass , والطاقة النووية nuclear energyبتوفر اليورانيوم بكميات كبيرة على أراضي السودان , بينما نجد أن قرى السودان ومدنه يلفها الظلام الدامس لعدم توفر الكهرباء. مع كل الأنهار والمجاري والأودية التي تجري في الأراضي السودانية طولاً وعرضاً التي كان يجب أن تجعل من السودان بحق جنة من جنات الله على أرضه خيرات وغلّات وخضرة وجمالاً وماءاً , نجد العطش يلف احياء كثيرة من الخرطوم ناهيك عن القرى والأرياف التي يقضي سكانها جل وقتهم وغالب دخلهم للحصول على برميل ماء , ثم ما يتبع من أمراض وأوبئة تفتك بالناس بسبب المياه الملوثة الغير صالحة للإنسان أو الحيوان. كان يجب أن ينعم السودان بخبرات وملكات وسواعد أبنائه المخلصين الذين أثروا الحياة لدى شعوب أخرى كثيرة في العالم بإسهاماتهم المقدرة وعبقريتهم الفذة في أروقة الأمم المتحدة وفي المحافل العالمية والجامعات في الطب والهندسة ودور البحث في كل أرجاء المعمورة , بينما يتم تهجيرهم قسراً إلى خارج البلاد لحرمان البلاد من إسهاماتهم ولإفراغ الوطن من العقول النيرة والقيادة العفيفة والضمائر الحية. كان التعليم يوماً هو الأقوى في المنطقتين العربية والافريقية بل من بين الأقوى على مستوى العالم , واليوم نجد خريجي جامعاتنا لا يجدون عملاً لا في الداخل – لأن الوظيفة يحددها انتماء الخريج للسلطة الحاكمة – ولا يستطيعون المنافسة في سوق العمل الخارجي بسبب تدني مستويات التدريب والتأهيل.
موارد السودان المادية وإمكاناته البشرية إذا ما تم استغلالها استغلالاً حسناً تحت حكم رشيد لا شك تضع السودان في مصاف الدول الغنية العظيمة ينعم مواطنوها بحياة رفاه وعيش رغيد. (يشير أحد تقارير وكالات الأمم المتحدة أن إمكانات السودان يمكن أن يعيش عليها خمسمائة مليون شخص حياة كريمة) تجدر الإشارة هنا إلى امتلاك السودان أهم مصدرين من مقومات ثراء الأمم Wealth of Nationsفي العصر الحديث: هما مصادر الطاقة ومصادر الغذاء التي يمتلك السودان منها أكثر من أي بلد آخر في العالم ربما باستثناء الولايات المتحدة الأمريكية. هذا طبعاً دون ذكر الذهب الذي لا أحد يدري أين ذهب. وعلى الرغم من كل ذلك , نجد السودان من بين أفقر دول العالم , يعيش حوالى 95% من سكانه تحت خط الفقر , وهو ثالث افشل دول العالم بعد الصومال وجمهورية الكونغو. صار السودان مهزلة بين الأمم والمفترض فيه أن يكون في مقدمة الأمم. فأي خزي هذا وبأي حق يتمسك الانقاذيون بالحكم بعد كل هذا الفشل الذريع وكل هذه الذلة والمهانة والإفقار والتجويع للشعب السوداني العظيم الذي يجب أن يتبوأ مكانه اللائق به بين أرقى الأمم. نقول لحكام الخرطوم "استحوا , أخجلوا اعترفوا بأخطائكم واغسلوا أنفسكم من المكابرة والغرور التي هي من صفات الشياطين لو كان فيكم ذرة من وطنية أو ذرة من نخوة ورجولة . فما هكذا تساس الأوطان وما هكذا تتقدم الأمم وسلموا أمانة الوطن للحنفاء الأمينين الذين يتحملون الأمانة ويحسنون إدارة البلاد. وإلا فمصيركم سيكون كمن سبقكم من الطواغيت المأفونين الذين قضوا علي أيدي الثوار الشباب الذين حقيقة لا تعرفون قدر إيمانهم بمستقبلهم وإيمانهم بعدالة قضيتهم ولا تعرفون أفق طموحهم الواسع وتوقهم للحرية والكرامة والانعتاق من أحابيلكم البالية التي كبلتم بها الوطن من الانطلاق , فمن الواضح أن بينكم وبين هؤلاء الشباب برزخ من الزمان وبرازخ من الإدراك. فهم عازمون على خط نهج جديد لهم مهما تشبثتم بالسلطان ومهما تمسحتم بمسوح الغش والخداع ومهما تمسكتم بآلة القهر والطغيان" . فالتغيير آت آت وهم منتصرون منصورون بإذن الله.
وتلوح تباشير النصر في الآتي:
1. ثورة الشباب المظفرة بإذن الله بطلائع طلاب وطالبات جامعة الخرطوم وطلاب الجامعات الأخرى التي أطاحت الطغاة في السابق وتزلزل أركان النظام الآن بالتفاف كل قوى الثورة حولها حتى النصر.
2. الفصائل المسلحة التي هي على أهبة الاستعداد للانقضاض على كرسي الحكم المهتز لتدكه إذا لم يذهب بالحسنى.
3. الوطنيون المخلصون في خارج البلاد وتنظيماتهم ومسيراتهم الاحتجاجية في المدن في كل بقاع العالم هي امتداد للثورة في الداخل قوامها حوالى 8 ملايين من السودانيين الذين تم تهجيرهم قسراً إلى المهاجر بسياسات الحكومة الإقصائية التعسفية يكشفون بمسيراتهم للعالم أجمع عورات النظام البائس في الخرطوم.
4. اتفاق قوى الإجماع الوطني وقوى المعارضة في الداخل على وثيقة البديل الديمقراطي – وهو جهد مقدر يعزز ثورة السباب ويعزز تكثيف العمل الجماهيري السلمي لتغيير النظام.
5. ثمة مؤشرات عدة تشير إلى إمكان انحياز الجيش إلى صفوف الثورة في اللحظة الحاسمة , وهو أمر مأمول ومطلوب من الجيش الذي هو مؤسسة وطنية يأتي أفراده من صلب هذا الشعب البطل ولا يرضون له الهوان ولا يقبلون الطعن في وطنيتهم يشرفهم انحيازهم للوطن وليس لنظام فاقد الأهلية.
6. تأكيدات الشرطة بأنها تلتزم القانون في تعاملها مع المتظاهرين هو مؤشر جيد على الالتزام بالمهنية وعدم تعرض للمتظاهرين السلميين.
7. العزلة التامة للنظام ومحاصرته داخلياً (من مجموعات الثوار الشباب وفصائل المقاومة المسلحة وقوى الإجماع الوطني وتنظيمات المرأة) , واقليمياً (فقد تبرأ منه اخوان مصر و وأصبح مطروداً كالأجرب في منظومة الدول العربية ومنبوذاً في منظومة الاتحاد الأفريقي تسبب في حرج بالغ ومشاكل كثيرة للأفارقة) و ودولياً تحاصره قرارات الأمم المتحدة ومجموعات حقوق الإنسان وقرارات العدالة الدولية , تتابع خطواته وتعد حركاته وسكناته فأصبح مغلول اليدين وإلا لكان بطش أشد البطش بالثوار العزل لولا الرصد الدقيق من قبل المنظومة الدولية نظراً لعلمهم بخطورة هذا النظام على الأمن والسلم الدوليين.
8. بدأت الجرذان تتقافز من على سفينة الحكم الغارقة , إذ أقبل بعضهم على بعض يتلاومون وكثرت الانشقاقات والاستقالات ووصلت المواجهة حد التصفيات. وهذا مؤشر قوي على قرب وسرعة الانهيار.
9. تزايد وتائر التنسيق بين مكونات ومجموعات الثوار – مستفيدين بما توفره تقنيات الاتصال الحديثة وشبكات التواصل الاجتماعي بضرورة تنسيق الجهود والتنظيم لتواصل الثورة. وهنا يجب التنبيه إلى أن الثورة ابتدرها الشباب وهم من يجب أن يقطفوا ثمارها , ولذا يلزم على شباب الثورة أن ينظموا صفوفهم ويسموا قادتهم ويقيموا منابرهم حتى يكونوا جاهزين لقطف ثمرة جهادهم في الوضع السياسي المقبل عند نجاح الثورة , ولا يكرروا الخطأ الذي وقع فيه شباب الثورة المصرية حين تغوّل الانتهازيون والخوالف على جهدهم ودماء شهدائهم.
10. وفي كل الأحوال , فهناك سيف المجتمع الدولي المسلط تحت البند السابع , ومقصلة الجنائية الدولية تنتظر الجناة على ما اقترفوه من جرائم في حق شعبهم وفي حق الضمير الانساني.

كل هذا يؤشر إلى قرب انهيار النظام لا محالة. فإذا ما ادلهمت الخطوب الآن وحمي الوطيس مع زبانية الظلام وزادت المشقة والعنت وبلغت الروح الحلقوم , فنقول ابشروا بالنصر القريب المؤزر من عند الله الذي وعد بنصرة عبده المظلوم. إن أحلك اللحظات هي التي تسبق بزوغ الفجر The Darkest Hour is Just Before the Dawn.

د. أحمد حوده حامد
[email protected]
الجمعة 13 يوليو 2012م الموافق 23 شعبان 1433هج


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1205

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د. أحمد حوده حامد
مساحة اعلانية
تقييم
8.00/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة