المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
وثيقة البديل الديموقراطي بين الأقوال والأفعال (1ـ 2)
وثيقة البديل الديموقراطي بين الأقوال والأفعال (1ـ 2)
07-15-2012 08:21 PM


وثيقة البديل الديموقراطي بين الأقوال والأفعال (1ـ 2)

د. النور الوكيل الزبير
mosonur2003@yahoo.no


ما أشبه الليلة بالبارحة!! البارحة حينما أطلت على دولة السودان شمس الإستقلال وتسللت اشعتها مرسلةٌ بدفئها على نفوس الشعب السوداني الظامئ لعذوبة الحرية والحالم بدنيا الآمال التي تدغدغ وجدانه منذ زمن طويل. نعم؛ لقد شاركت القوى السياسية ـ أفرادها، أحزابها، فعالياتها وتجمعاتها ـ بنخبها في صناعة ذلك اليوم الذي طال إنتظاره وكل حزب بما لديه فرح وبما يعتلج به فؤاده موله. تعددت الأماني وإشرأبت نفوس الشعب بهيجة تطالع أفراح الإستقلال وسعيدة بميلاد أمة ناضلت من أجل الحرية وإستقلال العباد ومن ثَمَّ إستقلال القرار وليتهم عَلِموا بالفجر الكاذب والأماني الكذوبة التي أضحت سراباً تتراءى وتأبى الإدراك مهما تسارعت خطى اللحاق خلفها.
أجل، نالت البلاد إستقلالها وذهب المستعمر القديم ليترك لنا شعباً مستغلاً وبلاداً مغلولة بأفكار نخبة من ساسةٍ تتحكَّمهم منظومةٌ ورَثت ثوب المستعمر وخاطته في قالبٍ جديد. تلك المنظومة التوارثية وبعقليتها التعاقبية المحدودة هي التي أقعدت دولة السودان عن النهوض بدورها الريادي في إتساق يتوازى مع مكونات تراثها وثقافتها المتعددة وكنوزها الظاهرة منها والباطنة وهي أيضاً تلك المنظومة التي شلَّت عجلة النماء والإزدهار في قطرٍ تتنوع مقومات الحياة فيها بل وتضاهي كثير من دول العالم بخيراتها الوفيرة.
لم تولد دولة السودان من عدمٍ ولكنها ولدت عقيمة التطبيق الفكري وولدت وهي مصابة بقصر النظر في رؤيتها لتحدي المشكلات التي تعتريها وكذلك وُلِدت دولة السودان وهي مصابة بداء فقدان الذاكرة ومحدوديتها ـ إن هي وُجِدت ـ وفوق كلٍ وُلِدت دولة السودان وهي مصابة بداء الأنا وحب الذات المصحوب بإنفصام وخلل في الشخصية.
القلم ما بزيل بلم
البلم مفردة تطلق عادة على التبلد الذهني المصحوب بعدم القدرة على التمييز وتحديد الصواب من الشئ نتيجة إرتباك أو نحوه. حقاً ان القلم (ويعني هنا التعليم أو المعرفة) لا يزيل الجهالة والكِبر لاسيما إن تعلَّقت هذه الجهالة والكِبر بأيدي هؤلاء الذين يسوسون الناس ويديرون دفة الأمور فيها ومن ثمَّ يوجهون عجلة الدولة صعوداً بها أو هبوطاً.
من حق المرء أن يسأل أولئك القادة الذين أجمعوا على ومهروا وثيقة البديل الديموقراطي:
1 ـ ألم تكن هناك وثائق ومواثيق تضبط بوصلة الفكر السياسي لدولة السودان عقب الإستقلال؟
2 ـ ألم تكن هناك نخبة من المفكرين السياسيين وذوي البصيرة الذين يرسمون لدولة السودان المسار الصحيح؟
3 ـ ألم توجد لدى الدولة الوليدة قوانين ودساتير وتشريع تحكم وتدير الأجهزة التنفيذية وتكبح أطماع القادة والزعماء؟
4 ـ ألم تنبت الديموقراطية السودانية وآتت أكلها أم أنها نبتت ذابلةٌ ثم مبذولة؟ ولماذا لم يتعلم السياسيون من تلك الأسباب التي أدت لذبول تلك الديموقراطيات على قلتها؟
5 ـ أين ذهبت موارد البلاد منذ الإستقلال؟ تلك الموارد التي ما إن وُجِدت حتى تصبح الشرارة التي تأتي على أستقرار البلاد وتنميتها ورفاهيتها.
عند إلقاء نظرة عابرة على ميلاد دولة السودان الحرة نجد إنها قد وُلِدت بقيصريةٍ أدواتها كانت النفاق والمراوغة من داخل غرفة الولادة (البرلمان) ثم من حجرة المتابعة التي تُدبِّر أمرها النخبة التي آلت لها تصريف الأمور وتحرير شهادة ميلادها (الهوية) المزيفة حتى كتابة هذه السطور. ثم ماذا؟ لم يرتق الساسة لطموح شعبها في الإستقرار الإقتصادي والسياسي والأهم منهما الإجتماعي وتثبيت أركان الدولة المعينة له، فشهد السودان ساحة من التنافس غير الشريف بين الأحزاب التي لا يضبطها ضابط ولا حكم وعلى هذه الفوضى السياسية ذهب كل حزبٍ بما لديه فرح بأدوات مراوغتة ومداهنته و"تكبير الكوم" على حساب الدولة الوليدة ومواطنها. لم يعد هَم الأحزاب مُنْصَبٌ في هم المواطن ولا في كيفية بناء مؤسسات الدولة وتمتينها بأدوات المواطنة المنتشرة في طول البلاد وعرضها ولكن الهم الحزبي قد إنصب في كيفية الوصول لكرسي الحكم وفي كيفية البقاء ما أمكنه الدهر في ذلك الكرسي. كما أن النخب السودانية قد إنشغلت هي أيضاً بكعكة المناصب والحقائب التي يشغلها كل حزب وضمان الوصول إليها كما وإنشغلت هذه النخب بالتفنن في إيجاد الحِيل و السبل التي بها تنال من خصومها السياسيين ولذلك لم تشهد الساحة السودانية أحزاباً حاكمة حقيقية وأخرى معارضة حقاً الأمر الذي أدى لكثير من فترات الفوضى السياسية التي عادة ما تعقبها إنقلابات عسكرية تُقْعِد بالعملية الديموقراطية وليت الأحزاب وَعت الدرس والأنكى من ذلك أن يتآمر الساسة والقيادات الحزبية في تسليم العملية الديموقراطية للعسكر بنيةٍ مُبَيِّنةٍ.
بناءً على هذا الوضع (الفهلوي) الذي سادته الأنانية أغلب الأحايين لم تتقدم خطى السودان للأمام نماءً وتطوراً إلَّا بالقدر الذي يتوهمه المزايدون المتربعون على سدة الحكم رغبة منها للعودة مجدداً لبريق السلطة؛ وكذا تعثرت تلك الخطى تدحرجاً مِنْ مَنْ يُسمُّون أنفسهم بالمعارضة بالقدر الذي تمليه مكايداتهم السياسية للنيل من الخصوم طمعاً في تدحرجهم من فوق تلك الكراسي. إجمالاً آلت الأوضاع لنهائيات سالبة ولحصاد سنين بائر تحطَّمت معها الآمال وإندثرت معها الأماني العذبة كذلك. ضَعُفَ رباط العقد الإجتماعي بالبلاد بالقدر الذي أولته إياه ساسة البلاد وزعامتها وتوقفت عجلة التنمية إلّا ما ورثته البلاد من المستعمر ولم تجتهد الحكومات بعد الحكومات بتوفير فرص التعليم المتوازي لاسيما بالأقاليم ومحاولة الإرتقاء بها لخلق الإحساس لدى المواطن فيها بالمساواة وتساوي حقوق المواطنة فيها أسوة بالمركز الذي إستحوذ على جلَّ إهتمام أصحاب السلطة وصناع القرار. كل تلك الإخفاقات لم تكن لتُخْفى على النخب السودانية ولم تَغِب عن أعينهم لحظة وإن كانوا ليدركون أن ريحها العاتية سوف تأتي على الكل بآثارها المدمرة إلّا أن أحداً لم يكترث.
د. النور الوكيل الزبير
mosonur2003@yahoo.no
نواصل .........

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 675

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#428397 [إبن السودان البار ==--]
0.00/5 (0 صوت)

07-15-2012 11:08 PM
منذ الصغر كنا نعرف ان اسرة المهدي وطائفتها الدينية المكونة من الفقراء الجهلة المغيبين دينياً ومن حولهم من الأقربا والنسابة وبعض المتعلمين المنتفعين وكذلك علي شاكلته بيت الميرغني انهم احزاب ؟؟؟ الي ان تعلمنا وعرفنا ما هو الحزب وتعريفه الصحيح ؟؟؟ فوجدنا اننا مخطئين ؟؟؟ فهؤلاء لا يمكن ان نطلق عليهم أحزاب انهم اسر اقطاعية جشعة كونها وقواها الأستعمار لغرض يعرفه الجميع ؟؟؟ إنها أسر تدافع وترعي مصالحها الخاصة علي جماجم كل اهل السودان ؟؟؟ وكل مواقفهم منذ استقلال السودان تدل علي ذلك ولا ينكر ذلك الآ الجهلا اوالعاطفيين او المنتفعين منهم ؟؟؟ والآن يضعون رجل مع الحكومة الفاسدة والرجل الأخري مع المعارضة في تكتيك مكشوف يضمن لهم مشاركة اي سلطة قادمة ؟؟؟ للأسف الشديد لا يوجد بالسودان حالياً حزب جماهيري ديمقراطي وانما توجد تكتلات صغيرة بالعاصمة مسجل منها أكثر من 85 حزب وأكثر من ذلك غير مسجل وكلهم يتمركزون في العاصمة ؟؟ ولن يكون لأي منهم حظ في اي انتخابات ديمقراطية حرة ؟؟؟ فلنعمل يا سيادة الدكتور المحترم لتكوين حزب جماهيري لكنس تجار الدين والأسر الطائفية التي تعيق تقدم السودان والتي لها مصلحة في ذلك ؟؟؟


د. النور الوكيل الزبير
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة