المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
نزلونا محل لقيتونا و ورونا عرض أكتافكم !!
نزلونا محل لقيتونا و ورونا عرض أكتافكم !!
07-16-2012 10:40 AM

نزلونا محل لقيتونا و ورونا عرض أكتافكم !!

سيد محمود الحاج
[email protected]


سنة 89 كنا في أمان الله ..بلد واحد وشعب واحد..أحرار في بلدنا..أحرار في فكرنا..كرامتنا محفوظة وشرفنا رفيع..نعم التمرد في الجنوب كان قائماً ومعاناة الجيش في الأيام الأخيرة كانت محسوسة لكن دائرة الحرب كانت تضيق شيئاً فشيئاً والطريق نحو السلام كان مسألة وقت ليس إلا ولم يكن الإنفصال يخطر في بال أي من الطرفين. فجأة نطيتوا وقلبتوها وأعلنتوها جهاد وحرب مقدسة مكافأة من يسقط فيها بنات حور لم يطمثهن من قبل إنس ولا جان وكم قام كبيركم بعقد مثل هذه الزيجات قبل ان يقر ببطلانها حين إنسلخ عنكم وأعتبر شهداء الأمس لا أكثر من فطائس. وبغض النظر إن كانوا شهداء او كانوا فطائس فإنهم من رحم هذا الوطن وانهم ابناؤنا فمعظهم زج به عنوة او أجريت له عملية غسل دماغ...سقط آلآف منهم ولم نزكيهم على الوطن او نستكثرهم فهذا أقل ما يمكن تقديمه في سبيل وحدة التراب وتماسكه. وفي غمرة النشوة وحين أخذتكم سكرة السلطة فعلتم ما فعله ذلك الفأر الذي وقع في جرّة خمر فخرج مترنحا ًصائحاً بأعلى صوته يسأل متحدّياً أين القطط... رفعتم ونحن في القرن ال21 شعارات قرون خلت وتحديتم العالم أجمع وكانت تلك بداية النهاية التي مازلنا ندفع ثمنها نحن الشعب المغلوب على أمره فلم نأكل مما نزرع ولم نلبس مما نصنع ولم نسمع إلا ضحكات من حولنا وهم يسخرون... بتنا بفضلكم محط نظرات الريبة والشك في كل مطارات ومرافيء الدنيا ونحن الشعب الطيب المسالم الذي عرف بسماحة النفس والخلق القويم عبر الأزمان...دنا عذابنا نحن المسلمون ولم يدن عذاب أميركا الكافرة ولا غيرها من بقية الكافرين كما كنتم تعلنون...وسّعتم دائرة الحرب وأستنزفتم أرواحاً وأموالاً طائلة ولما جنحتم للسلم وقعتم على إتفاقية أقل مايمكن ان يقال فيها أنها لا أكثر من مهزلة كأن الوطن والمواطن ملك لكم وحق مشاع...وقعتم على خراب الوطن وأنتم تعلمون حق العلم أنكم لم ولن تتركوا للجنوبين أي خيار آخر سوى ان يصوتوا لصالح الإنفصال . وكان لكم ما أردتم و لعل هذا ما كنتم تسعون إليه منذ فجر الديموقراطية الثانية لشيء في نفس يعقوب .
ومنذ مجيئكم لم تتوانوا في توطيد أقدامكم وتطبيق آيدولوجياتكم التي لا ترى في الآخر إلا خصماً بل وعدواً يجب محاربته بكل الوسائل الممكنة والمتاحة فسجن من سُجن وشُرّد من شُرّد وغُيّب من غُيّب وقُتل من قُتل وحُورب في عيشه من حُورب ولم يمر من الوقت الكثير حتى كانت الرأسمالية الوطنية تقف على قارعة الطريق تمنعها العفة من مدّ أيديها للآخرين فقد فرضتم عليها ضرائب وجبايات أثقلت كاهلهم واستحال معها مواصلة أعمالهم في مجال التجارة وجئتم بأهلكم من البوادي ونزعتم عنهم أسمال الرعاة وغسلتم أقدام من كان في الحقول فأصبحوا بين عشية وضحاها أصحاب أملاك ومتاجر وشركات مقاولات وعقارات وغيرها فبنوا الفلل والقصور وأمتلكوا أساطيل من السيارات الفارهة بعدد يفوق عدد حميرهم أيام أن كانوا رعاة شاة وترابلة في الحقول. ومضيتم قدماً في تحقيق مآربكم الدنيئة التى أسميتموها بالتوجه الحضاري والذي ماهو إلا عملية غسل أدمغة وطمس لمعالم ثقافتنا المتوارثة التي كانت في حد ذاتها مدرسة تعلمنا منها الإستقامة والسماحة وكل خلق جميل .الآن غدت كل مرافق الدولة حكراً لكم لا وظيفة لمواطن من عامة الشعب مالم يكن من الموالين او من ذوي القربى وساعتها لا يُسأل من مؤهل غير هذا المؤهل فبات نظامكم أقرب إلى الملكية الإقطاعية ولو أن المجال يسمح لذكرت بالأسماء آلآف من مثل هؤلاء حتى من بين من هم في مرتبة وزير او والي او معتمد ويكفي مثالاً ان الطيب مصطفى خال الرئيس وربيع عبدالعاطي إبن عم نائب الرئيس ومعظم أبواق النظام من صحفيين وإعلاميين تربطهم أواصر قربى بمؤسسة الحكم .
الآن لكم في الحكم ما يقارب ربع قرن من الزمان وأوصلتم البلد إلى حال لم يشهد مثلها حتى في أحلك الظروف فالعنصرية بلغت شأواً لم تبلغه من قبل والفساد فاحت رائحته النتنة وبلغ حدّا جعل كبار مسؤولي مصلحة الأوقاف وهي مؤسسة دينية يختلسون أموالاً طائلة يفترض ان يكون ريعها للفقراء والمساكين فيذهبوا دون محاكمة فمثلهم لا يحاكم لأنهم سوف يجرون غيرهم ويكشفون عن الكثير مما لاترغبون في إزاحة الستار عنه.
كانت الحرب محصورة في الجنوب فقط وهاهي جبهات كثيرة قد فُتحت في دارفور وفي جنوب كردفان وفي النيل الأزرق ومنطقة جبال النوبة. جئتم كما زعمتم لرفعة راية الحق فزُهق الحق في عهدكم وبات الظلم أعلى راية وما فتئت حناجركم تهتف بالباطل المغلف بأغشية الدين..إستوليتم على السلطة لأجل ضمان حقوق المواطن والعمل على رفاهيته وها أنتم قد حرمتموه حتى من لقمة تسد رمقه وأوصلتموه إلى حافة الضياع فبات يسد رمقه من روائح موائدكم المليئة بما لذّ وطاب.
لماذا إذن تصرون على أن يظل نظامكم قابضا على السلطة وأنتم قد فشلتم تماما في الحكم وأفسدتم في الأرض ومع ذلك تصرون على ان يقبل الشعب بكم وان يدفع من دمه ومن عرضه ومن كرامته ثمن بقائكم وقد أيقن تماما أنكم لا أكثر من عصبة تمارس الإجرام بكافة أنواعه وأنكم منافقون تتاجرون بالدين وأنكم عملاء تدفعون الوطن ثمناً لأجل أن تظل مقاليد الأمور في أيديكم.. أدرك الشعب حق الإدراك أن إستمراركم يعنى ضياع الوطن وأهل الوطن فكلاّ ان يسمح بذلك وهاهو يشعل الثورة في كل مدينة وفي كل قرية ..نساء ورجالا..شيباً وشبابا بل واطفالا فخير لكم ان تتعظوا ممن سبقوكم من الطغاة فالشعوب الثائرة تفعل مالا تفعله البراكين والزلازل.

نزلونا محل لقيتونا قبل 23 سنة وورونا عرض اكتافكم !!!





تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1492

خدمات المحتوى


التعليقات
#429259 [احد ضحايا الالغاذ]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2012 10:38 PM
ما قلت الا الحق ووصفتهم بحق وهم لا يعرفون الحق فالموت حق في سبيل ازاحتهم حتى نرى الحق قد بان وذهق الباطل


#429198 [عوج الطندب]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2012 09:06 PM
هم بقدروا يرجعونا للحالة قبل 23 سنة ؟
طيب اذا قدروا هم بقدروا يسرقوا السرقووووووووووووهو ده ...؟
بقدروا يبقوا وزراء ورؤساء ودفاع شعبي وخدمة الزامية ..وووووو..
بقدروا يرجعوا الذين تم قتلهم ...
مايرجعونا ...نحنا نرجع الحالة لاحسن من قبل 23سنة ...
اما بخصوص تمسكهم بالحكم ..
بسألك الناس ديل يمشوا وين منو البقبلهم ؟
اسرهم تمشي وين ؟
لو مشوا بره للفلل بتاعة ماليزيا ودبي ...برضو بجوا راجعين ؟
في حساب ..
انت بتطلب منهم مستحيل بالنسبة لهم؟؟؟؟؟انت محق في ماكتبت |..
لكن هم لهم قناعة ان السودان ملكهم ..وانهم ضحوا بالشهداء ..
في حرب ....انفصل الجنوب على اثرها..واتي السلام ...واصبح الشهداء شهداء سلام..
اذن لا يمكن ان يتركوا الحكم ...
الحكم منهم يتقلع قلع ..
ده حقك ما تطالب يرجعوا ليك ...


#429160 [أبو الغيث]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2012 07:28 PM
ياخي انت رائع وسوداني أصيل وجنس الكتابة البتكتبها دي ما شفناها من زمان صحفيي الواسطة يجعلونا نستفرغ كلما نكمل سطرا من قرفهم


#428915 [الغشمو ناشف]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2012 12:38 PM
‏ ‏ديل ديل ديل


#428876 [قرفان سواح]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2012 12:04 PM
100% فالديك تور الترابي حرباء و ملعون السياسة السودانية هو صاحب الضلع الرئيسي و المؤسس لعملية الإنفصال عن طريق إرساء دعائم الدفاع الشعبي و عرس الشهيد (خيبك الله ايها الإعرابي ذو الغمزات و اللمزات التي تشير الى أن صاحبها غير سوي أو أثرت فيه ضربة بدر الدين الدويم لا عب التيكوندوا السوداني التي ناولها للديك تور الترابي في كندا- تورنتو قبل عديد الأعوام حيث ربما يأتي تاثير المخيخ متأخراً بعض الوقت - لعن الله الديك تور الترابي و أعوانه الذين أيدوه في أفكاره اليى يوم الدين و عليه فإنه يستحق كل العذاب و العقاب عن جريمته التي غرتكبها في حق شعب السودان بزرعه للكراهية و الحقد بين شعوب المة الواحدة و حدث الإنفصال في أروع ماساة تقطع وجداني إنبثقت عنه جميع بلاوي و مشاكل السودان الموجودة! نسأل الله أن يقطع رأس هذا الشيخ الحرباء السياسي العجوز كما قام هو بتقطيع أوصال السودان و موت مئات الألوف من أبنائه شمالاً و جنوباً تحت مظلة نظرية الدفاع الشعبي و بدعة عرس الشهيد فاي شهادة هذه بين ابناء الأمة الواحدة الذين يقتتلون على كيفية حكم البلاد!! (إن الذين إنفصلوا قد إنفصلوا من الترابي و أمثاله و افكارهم النتنة المعفنة فهم اراجوزات السياسة السودانية شبعوا من التجارب السياسية في شعب السودان حيث آن الأوان لأن يقوم الشعب السوداني بجعلهم تجارب لعقابه حسبنا الله و نعم الوكيل


#428868 [ركابي]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2012 11:57 AM
وييييييييييين ينزلونا محل ما لقونا؟؟؟ يوم النكبة الموافق 30 يونيو 89 كان السودان مليون ميل مربع اما اليوم فالجنوب انفصل ودارفور في الطريق حتي لو تم تغيير النظام الفاسد الفاشل ...لقد تم تحطيم السودان ايريفرسابل داميج وحتي لو قطعنا هؤلاء الكيزان ارباً ارباً ما بيشفي غليلنا في العملوهو في البلد


#428819 [الجبلابي]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2012 11:05 AM
ديل عصابة منظمة نسأل الله أن يخلصنا منهم ( كما قال فيهم الأديب العالمي ) من أين أتى هؤلاء حرامية دمروا السودان جعله خرابة وفساد في الأخلاق والمجتمع وغلاء فاحش


سيد محمود الحاج
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة