المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
صراع السياسه فى وادى النيل
صراع السياسه فى وادى النيل
07-19-2012 10:22 AM

صراع فى وادى .. النيل

بقلم - طه أحمد ابو القاسم

دخل دكتور محمد مرسى سباق الرئاسه .. وتناغم مع حماس وجبهة الانقاذ الجزائريه .. وكان محل اهتمام سائر الدول العربية والعالم الغربى .. ووضع امريكا فى حيرة حقيقية حيث لا بد لها من التعامل مع الواقع الجديد .. حضرت كلينتون الى القاهرة لفتح صفحة جديده مع الحكومه الجديدة وهذا تصرف مقبول .. كان اخوان مصر اكثر حنكة وراقبوا الانتخابات مراقبة لصيقة خوفا من هوامير التزوير

فى حقيقة الامر نحن السودانيين الاوائل فى الهبات الشعبية .. ولكن ننتهى الى ازمة . فى ثورة اكتوبر هزمنا العسكر ولم نمنح لهم فرصة .. حاول العسكر نصب فخ للثورة اشبة بحيلة عمرسليمان .. يعانى منها دكتور محمد مرسى الآن .. حيث وجد نفسه يصارع النظام السابق بمحكمة دستوريه غير منتخبة من صنع مبارك .. ومجلس عسكرى غيب عنه مجلس الشعب .. أشفقنا عليه بأن تصدر المحكمة الدستورية بعدم دستوريه رئيس الجمهوريه .. تأملوا هذة العبارة .. عندما يقول عمر سليمان (لقد قرر حسنى مبارك تخليه عن رئاسة الجمهوريه ..) اسند حسنى مبارك السلطه الى غيرة .. وتجرأ سليمان بأن يرشح نفسه .. ولكن تم ترشيح شفيق وكاد يفوز على مرسى وحبس الناس انفاسهم .. ولكن فى أكتوبر كان الموقف مختلفا .. كان دكتور الترابى.. وفاروق أبوعيسى واليسار و بقية العقد الفريد والنقابات لهم رأى بعيد المدى .. وكانت اكثر شبابية من ثورة مصر ساسة وفنانيين امثال هاشم صديق الذى كتب الملحمة وهو فى مطلع العشرينيات ومحمد الامين وعثمان مصطفى وام بلينة وخليل اسماعيل .. ولكن من الذى اغتال ثورة اكتوبر وانتفاضة رجب ابريل ؟؟ صحيح نحن ارتكبنا بعض الاخطاء ..ولكن الجوار كان اكثر قسوة علينا والغرب يعادى الديمقراطية الوليدة .. ثورة اكتوبر كانت نبراسا ومرجعا .. من محاسنها رفعت من الارض عبدالناصر بعد ان خر صريعا .. وحلت لة ثورة اكتوبر كل مشاكلة الاقتصادية والعسكرية ومشاكلة السياسية مع السعودية .. وبكل اباء ونفس عالية رفض الازهرى والمحجوب مكافأة من أحد .. ماذا فعل جمال عبدالناصر ؟؟ الذى كان يقول الخرطوم منحتنى الصمود .. احتضن جعفر نميرى .. ومعة ملف خطير يدعى بابكر عوض اللة .. كنا نظن أنة يمثل القضاء ومحكمة دستوريه تعيد الامر الى نصابة .. دخل الترابى السجن لاكثر من سبع سنوات .. واغتيل رجال مثل عبدالخالق محجوب وهاشم العطا وبابكر النوروحمداللة .. واغتيال الازهرى والمحجوب سياسيا .. بابكر عوض اللة احدث بين الجميع فتنة نعانى منها حتى اليوم .. وفرح عبدالناصربرقم بائس مثل القذافى .. جمال عبدالناصر الذى قبل محادثات الكيلو 101 ومبادرة رودجرز وجدها السادات زريعة ليصمم كامب ديفد .. لم يستفيد من ثورة اكتوبر التى منحتة الصمود بل انقض عليها

مرت الايام وازحنا نميرى بانتفاضة اخرى فى ابريل .. ولكن لعنة الفراعنة تطاردنا .. أنا فى تقديرى لولا تدخل حسنى مبارك فى الشأن السودانى لما كانت الانقاذ .. الفريق فتحى احمد على وهو تابع للختمية .. ومذكرتة كانت تشتمل على ابعاد الجبهة الاسلامية .. وكان هناك تخطيطا سريا يقودة حسنى مبارك لعمل انقلاب تابع لمصر ولكن مع رجل مثل الترابى خبر السياسة ودروبها لم تنجح . خدع الترابى حسنى مبارك وبارك الانقلاب .. الذى كان يعادى الترابى بجسارة جماعة الميرغنى .. وتحالفوا مع البشير بعد ابعاد الترابى .. وقال لهم البشير تعالوا معى الان ليس هنا ثعبانا تحت الكرسى .. واحتضن حسنى مبارك البشير وقدمة لامريكا .. بعد أن كان يقول البشير سكرتير فقط للترابى .. ليصيغ سياسه السودان ..تعاون البشير مع أمريكا وتعاون مع المالكى حاكم العراق بل من أوائل الدول التى فتحت سفارة فى بغداد .. عمل لم تقدم عليه حتى الكويت صاحبه الوجعه .. كانت نيفاشا .. قرنق أحلامه تتحقق بسرعة الصاروخ .. نسى رياك جهوده فى اتفاقية الخرطوم .. الحلول لدى البشير لدرجه التخمه ..تمت تصفيه كاربينو وغرق أروك طون فى الناصر .. البشير يقول اعطينا سلفاكير دولة كامله الدسم مع البترول .. مستشارى البشير يقولوا لم نكن نتوقع الانفصال .... والبشير يغيظ الجميع يستعرض أملاكه ويصف الشعب باقزع الاوصاف .. وكان المدرب الكبير جوزيف لاقو يقول سوف نطالب ببقية بترولنا عند الانفصال .... وجد البشير نفسة امام المحكمة الجنائية وانبوب نفط مغلق .. يستجدى الشعب ليغفر لة

الترابى كان سباقا لزياره مصر من صالة كبار الزوار .. وتحدث الى الاعلام المصرى .. وهو صاحب نظرية تشتيت الاصوات فى الجولة الاولى والتجميع فى الجولة الثانية .. وقد نجح مرسى بهذة الخطة .. كانت هذة نفس الخطة لكى يصرع بها البشير ولكن الميرغنى كان له تفكيرآخر والصادق انسحب من السباق ..

كما قلنا من قبل ملف دكتور مرسى لا يتناغم مع المشير البشير .. حيث ربيع البشير قبل عقدين كان صلاة بلا وضوء .. حيث قال الترابى كان ذلك دفاعا عن النفس .. وابلغة الصادق المهدى يومها بذلك وان المذكرة تبعدة ..فاسرها الترابى فى نفسه .. وكما قال غازى أيام شهر العسل كانت هناك عدة انقلابات .. الحشاش يملأ شبكتة ..

أما دكتور مرسى خاض انتخابات منحتة مضادات حيوية واعترافا من كل دول العالم والتهنئة من أمريكا .. وقريبا من دول الخليج .. بينما البشير معزولا ومطاردا من المحكمة الجنائية.. وقريبا من بشار الاسد وايران ومشاركا فى حزام شيعى خطير يمتد من لبنان وسوريا والعراق وايران .. أما دكتور حسن الترابى الذى ارتكب فاول تكتيكى فى 30 يونيو وقف مساندا للجيش الحر فى سوريا واشترك فى ندوات من أجل هبة الشعب السورى ..

الصراع فى وادى النيل ..أدى الى أغتيال رجل بحجم عبدالخالق محجوب خبر السياسه باكرا لوجود ملف مثل بابكر عوض اللة ..الصراع ما زال مستمرا والايام القادمة حبلى بالكثير والنظام العالمى الجديد يتشكل والدول الخمس تتناغم فيما بينها .. الحذر الحذر





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 702

خدمات المحتوى


طه أحمد ابو القاسم
طه أحمد ابو القاسم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة