المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ماسونية الإنقاذ-أضواء على أقوال السيدة وصال المهدي
ماسونية الإنقاذ-أضواء على أقوال السيدة وصال المهدي
07-19-2012 11:27 AM

ماسونية الإنقاذ-أضواء على أقوال السيدة وصال المهدي

خالد بابكر ابوعاقلة
[email protected]

الماسونية منظمة سرية يهودية إرهابية غامضة نشأت في الأزمان القديمة كمنظمة لمحاربة إنتشار المسيحية ثم تحولت على يد المسيحي الألماني آدم وايزهوايت في القرن السابع عشر الى خطة عامة للسيطرة على العالم الذي حاول السيطرة عليه من قبل عسكريا الاسكندر الأكبر ونابليون بونابورت وحاول من بعدهم في أوائل القرن العشرين النمساوي أدولف هتلر . تدعو الماسونية الى الإلحاد والفساد والإباحية ولكنها تختفي خلف شعارات مثالية كالحرية والاخاء الإنساني والمساواة ولا تطلب من احد ينضم اليها ان يتخلى عن دينه ومعتقداته ولكن الملحدين فقط هم الذين يتصدرون في النهاية محافلها ويكتبون مؤلفاتها ويسيطرون على خططها واهدافها .
بيروت هو معقل الماسونية ومركز إنطلاقها للشرق الاوسط , ومن أشهر الذين كرسوا لهذه الفكرة الملك حسين بن طلال عاهل المملكة الأردنية الهاشمية , والملك فيصل الأول ملك العراق , والملك عبد الله مؤسس المملكة الهاشمية , ومن أشهر رؤساء الدول العربية حقي بك العظم , والزعيم سامي الحناوي , والزعيم جمال عبد الناصر الذي كان خاله طه مخلوف رئيسا للمحفل الماسوني في مصر والذي يتهم بتدمير الجيش المصري كله في حروبه مع إسرائيل وانه ترك الآلاف من الجنود المصريين يقعون أسرى وقتلى تحت رحمة جيش الدفاع الإسرائيلي وأنه دخل حرب الإستنزاف الطويلة التي أنهكت الإقتصاد المصري ومازال يعاني من تبعاتها حتى اليوم .
صرحت السيدة وصال المهدي زوجة عراب الإنقاذ السابق , والعارف الرئيسي بكل اسرارها بل العارف بكل اسرار الجبهة القومية منذ أن كانت حركة دستورية صغيرة في الستينات قائلة : " داخل الانقاذ مدسوسين _ ليسوا أمريكان ولكنهم ماسونيون " والى جانب ذلك قالت : " هؤلاء الناس لا يعرفون عن الإسلام شيئا , بل إتخذوه غطاءً لأعمالهم . " لو كان القائل شخصا آخر غير السيدة وصال المهدي يعتمد على مراجع أو كتب لقلنا إنما يحاول أن يفرض علينا رأيا أكاديميا بأساليب الإقناع الأكاديمية العلمية أو كان معارضا من خلف الأسوار يلتقط الشائعات وأنصاف الحقائق ويلمعها بالمنطق ويقدمها في القوالب المقبولة للعقل وملكة التصديق عند الناس لقلنا إنها أساليب الضغط والتخويف والتضخيم ولكن القائل شخص ليس قريبا من دوائر الإنقاذ وحسب في أي مرحلة من مراحلها ولكنه قريب من العقل المفكر الذي أنتجها ورباها وأوقفها على رجليها وجعل منها (كلبة ) ولودا تتدلى أثداؤها من بطنها ويتبعها مئات الرجال الجائعين بل أكثر من ذلك , وهي قد ذكرت هذه الحقيقة المدوية بلا تفصيل وبلا تمهيد كأنما هي زلة لسان عابرة تكشف الكثير من تحتها ومن فوقها دون أن تراعي ( فقه السترة ) البعيد من عقول نساء الزعماء المنكوبين بفقدان السلطة دون إحساس وعزاء بالرجوع اليها في يوم من الأيام تجعلهن يحفظن الاسرار ويتكتمن على الفضائح إنتظارا لتقلب الاحوال , ولذا فإننا نأخذ قولها هذا مأخذ الجد ونعتبره من الحقائق الدامغة التي لا تحتاج الى أدلة أكثر مما نراه في الانقاذ كما سنرى لاحقا .
دخلت الماسونية السودان وجندت اصحاب الرتب في الجيش وأرباب الاعمال من المرتبطين بالعمل الخارجي والعلماء من الحاصلين على درجات علمية رفيعة , وتعاقب على محافل الخرطوم الماسونية رجال ككتشنر الذي جاء بها الى السودان ووجنت باشا مؤلف كتاب ( حرب النهر ) ومنذ العام 1938 وحتى عام 1979 تعاقب على تلك المحافل أربعة عشر رئيسا من السودانيين و25 رئيسا من الأجانب وقد ذكر صادق عبد الله عبد الماجد مؤلف كتاب ( أضواء على الماسونية في السودان ) أنه إطلع على تقرير عن الماسونية وردت فيه اسماء كثيرين من السودانيين يمكن الرجوع اليهم في مكانها كما أورد الدكتور أبو إسلام أحمد عبد الله في كتابه ( الطابور الخامس في الشرق الإسلامي ) أسماء مازال صداها يتردد بيننا من المفكرين وأرباب الأعمال .
في الخرطوم تنتشر شعارات الماسونية ورموزها كما تنتشر في كل مكان في العالم ( كالهرم وفوقه عين ) دلالة على إكتمال سيطرة الماسون على العالم ونجد ( الترس ) كرمز من رموزهم على باب نادي الخرطوم وصينية ( بنك البركة) ومع الترس العين المتحركة التي لا تهدأ إطلاقا في حركتها كالرادار الذي يحاول التقاط إشارات خفية , ولقد صمم الدكتور احمد عبد العال شعار ثورة الإنقاذ الذي ظهرت فيه تلك العين الغامضة ضمن التصميم , وكانت العين هي تماما عين الماسون المتقدة الغامضة التي تنظر الى أبعد من زمننا , تنظر الى أشياء ستحدث ربما بعد مماتنا او في حياتنا او بعد ايام.
ظهرت العلامات الماسونية على اوراق النقد المغربية وظهرت في افلام ديزني وغيرها للأطفال وظهرت في الموسيقى وافلام الفيديو كليب وأشهر من مارست هذه الطقوس المطربة ( هيفاء وهبي ) في اغنيات مثل ( يا حياة قلبي ) و ( ياما ليالي ) كما ظهرت رموز الماسونية مثل النجمة السداسية والعين المشعة بالاضواء على ظهر جبل بعيد في أعمال المطربة ( مريام فارس ) التي كانت تعبر في رقصها عن تلك الرموز فتتصالب اقدامها في شكل مثلث او هرم وتلتف في أشكال معبرة عن رموز كثيرة او تركز على العين في إشاراتها كأنما العين هي مركز الاغنية ومركز المقطوعة الموسيقية في تلك الثواني المعدودة التي تجتاحنا فيها نظراتها الحادة كأنها صواريخ تدخل علينا من النوافذ .
عندما تستيقظ النحلة باكرا تقوم برقصتها التاريخية باجنحتها وبطنها , رقصة معبرة بلا موسيقى غير اشعةالشمس الباردة ولكن تلك الرقصة هي لغة وإشارات يفهمها بقية النحل ليبدأ يومه وكفاحه من اجل البقاء , ولقد ظننا لوقت طويل ان من سماه الشعب السوداني ( الرقاص ) يرقص لطرب يصيبه غصبا عنه او لفرح يرتعد له في حالة نشوة , او انه يستعبط الجماهير بالتهافت والعوارة تعويضا لانعدام الكاريزما القيادية الطبيعية التي تمتع بها زعماء كجعفر نميري الذي تحول جماهيريا الى نصف إله , ولكن العين الفاحصة لتلك الرقصات المعدة بدقة متناهية والمدروسة بعناية تامة تظهر العلامات الماسونية في كل حركاتها وسكناتها من الفرجار الذي يظهر في حركة اليد الى المثلث في حالات الانحناء والاشارات المتكررة للعين بالسبابة والابهام ويكاد الرقص البهلواني ينحصر في رموز الماسون ويتحول الى لغة صامتة شبيهة بفن ( البانتومايم ) والى شفرة سرية ترسل الى محافل الماسون العالمية عبر الفضائيات والرغبة في ممارسة التهافت ولابد ان تلك المحافل العالمية السرية تلتقطها وتحللها وتعرف معانيها كما تلتقطها الاقمار الصناعية الى كل انحاء الكوكب , وآية ذلك انه لا يرقص الا في اوقات الازمات العنيفة الضاربة , فيرقص كأنه مخدر او ملسوع , فيدور و ( يترتر ) و ( ينقز ) ويحرك ساقيه المقوسين وعجيزته العجفاء ٍ ولا يرقص إلا حينما يسمع خطوات أوكامبو الهامسة تدور حوله في صمت فيرقص بنشاط كمن غمز بالإبر وطعن بالدبابيس او يرقص حينما يسمع أن اهل دارفور دخلوا موقعا لا يريده لهم ان يدخلوه فيرقص ويرقص ويرقص ممعنا في التعابير والتحويرات .
الانقاذ متورطة في الماسونية , وليس دليل ذلك ان خزنة اسرارها يتحدثون ويفشون الاسرار , وإنما لأن كل اعمالها تدل على ذلك , بل درس جلادوها الذين ولغوا في الماء الآسن كل تكتيكاتها واستوعبوا كل دروسها ولابد انهم ذهبوا واقسموا على الولاء لاهداف الماسونية وخططها في المحفل ( النوراني ) فهم عملوا على تقويض الأديان كالماسون تماما بما فيها الدين الإسلامي وشريعته التي اصبحت على كل لسان يستطيع النقد والنقض ونفروا عنه الاجيال الجديدة واسقطوا الحكومة الشرعية في السودان عام 1989 وأدانوا وحرضوا على أنظمة الحكم الوطنية وأباحوا الجنس من وراء ستار وأجازوا كبني ماسون إستعمال المرأة كوسيلة للسيطرة , ففتحوا الباب على مصراعيه للتعدد الجنسي ولزواج المتعة الشيعي الذي له آثار قرآنية يمكن دحضها وجنس ( التراضي ) نظير أجر معلوم وجنس ( ما ملكت ايمانكم) وعملوا بجد ملحوظ خاصة في المواقع الاسفيرية لتقسيم السودانيين الى قبائل متنازعة وإحياء روح الاقليات الطائفية والعنصرية وقاموا بتسليح مليشيات خاصة بهم من أموال الدولة واضعفوا كل ما هو قومي من الاجهزة القومية وقاموا بالسيطرة على الشخصيات البارزة في مختلف الاختصاصات وإستعمال الرشوة بالمال والنساء مع ذوي المناصب الحساسة وما قصة البروفسور مصطفى ادريس مدير جامعة الخرطوم السابق ببعيدة الذي تحول من مناصر لخطهم الاسلامي المزعوم الى اكبر عدو لهم وناقد لسلوكياتهم وافكارهم المعوجة في محاولتهم الماسونية الخبيثة باحاطته بملفات فساد حتى يحكموا السيطرة عليه لينفذ اوامرهم صاغرا , وقاموا بالسيطرة على اجهزة الدعاية والصحافة والنشر والاعلان واستخدامها كسلاح فتك لمن يقول لهم لا , وإشتروا الصحف وملكوها لأبواقهم والفضائيات وفتحوها لمن يشايعهم وقد روى الكاتب الصحفي زهير السراج قبل ايام الكثير مما يعلمه من عزل الصحفيين ومصادرة الصحف بعد الطبع وكذلك قاموا بالسيطرة على النقابات والهيئات كما يفعل اساتذتهم حينما يمدون اياديهم للسيطرة على المنظمات الدولية كمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم , وهم يجذبون اليهم من يهمهم امره عن طريق الاغراء بالمنفعة الشخصية والمكاسب على أساس الإخوة ولذا تراهم قد صنعوا تنظيما عالميا على أساس ( ان كل أخ ماسوني محند في عون كل اخ ماسوني آخر ) في أي بقعة من بقاع الارض وتراهم في السودان قد تماسكوا على الفساد فصار لهم منهجا وعملا مشروعا لا يخفونه ولا يتحرجون منه وحرصوا على إختيار المنتسبين اليهم من ذوي المكانة المالية او السياسية او الاجتماعية او العلمية كمناديب يخضع لهم الاخرين من ( الاميين ) والمعوزين كما حولوا المحليات الى ادوات للقهر وامتصاص لعرق الناس بلا هوادة وجعلوا من العضوية الأقل ذكاء وجماعات المغفلين بدون توجيه ديني الا في ما يفيد التطرف والارهاب والقتل وتركوهم احرارا لمفاهيمهم الخاصة عن الدين بلا تربية حتى يخرجوا منهم الدبابين والمجاهدين الحقيقيين .
إن الانقاذ حزب ولد من رحم حركة إدعت الإسلام , ثم وجد نفسه في عام 1999 في مهب الريح , فإنهارت المعنويات الدينية , وتلاشت الحمية الإسلامية مع ذهاب العراب وعضويته الى عالم النسيان والندم والشيخوخة فلا جرم ان ترتمي الإنقاذ المنبتة من كل الاصول في احضان حركة الماسونية العالمية فتمارس طقوس وشعائر الرقص في البلد المحروم و تصير تلميذا نجيبا لبني ماسون في الاعيبهم بالشعوب وفي ضحكهم على الامم وفي ان يكونوا مدرسة بائسة تعلم الحروب وتقسم البلدان وتظلم الناس .

تعليقات 6 | إهداء 1 | زيارات 8876

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#432785 [طة أحمد أبوالقاسم]
0.00/5 (0 صوت)

07-21-2012 09:57 AM
أنا اسمى اسم مسلم .. ولكن انت سميت نفسك قرفان .. وفى رمضان .. لاجل السيد ابوعاقله أنا كتبت الردأحذرة من الولوج فى براثن الماسونية .. واتهام الناس جزافا قبس من الماسونيه .. الترابى حاربه أفراد من الحزب الاتحادى ومنهم ابوحسبو نوع من المكايده السياسيه .. وأنت تتهمه بالعنصريه وهو الذى كون مجموعته التى تضم على عثمان من الشمال وعلى الحاج من اقصى الغرب وغازى وأبناء كردفان وحلفاودكتور خليل وكل السودان وعندما انفجرت مشكله دارفور وتشظى المؤتمر الوطنى اتهم الترابى جزافا بالعنصريه .. كذلك أتهم عبدالخالق ونقد بالالحاد وسمعنا من أفتى بعدم الصلاه عليه ..وعطبرة لم تسلم من محافل الماسونيه .. وأنا أيضا اسدى لك نصيحه لا تقرف ويصيبك اليأس وتذهب طائعا مختارا لقسم مقدس فوق قسم الله .. وأنا فى تقديرى السودان محصن بالفطرة ضد سموم العصر .. السودان كان مختلفا من الدول التى استعمرت من قبل عده ثقافات .ز رمضان كريم ونلتقى لإى أسعد الاوقات


#432101 [طه أحمد أبوالقاسم]
0.00/5 (0 صوت)

07-20-2012 04:50 AM
عزيزيى خالد ابوعاقلة لا تقع فريسة النقل من مواطن الماسونيه وتستهويك المعلومه وتجدنفسك ماسونى درجهأولى ومحاصر باوهام .. وتجد نفسك فى يوم من الايام تشكك فى كل آل ابوعاقله ..وتصنفهم من عتاه الماسونيه ..هذا فكر شيطانى يجد مداة فى تركيبه أشخاص لهم جينات تتقبل هذا النوع من الفكر ..صحيح الشيخ الترابى عراب الانقاذ والرجل أعتبرة شجاعا حين عبر لماذا كانت الانقاذ .. حين كان الجيش يمور بانقلابات .. الرجل عصم حركته .. والنميرى عائد من أمريكا يحمل هدفا واحدا .. تصفيه الترابى وجماعته وهو صاحب تصفية سابقة حيث أعدم خيرة رجال السودان فى مقدمتهم عبدالخالق وبابكر النور وحمداللة والعطا .. هذة الكوكبة شنت عليها حمله بانها ملحدة وكافرة وهم من أنقى الاسر السودانيه خلقا واخلاقا .. تسبب فى هذة الكارثة القذافى .. رجل مجهول الاصل والدوافع .. مثل هذة النوعية تصلح للماسونية .. عبدالناصر تحيط به البكتريا الضاره من جانب يمكن أن يتأثر .. حيث لم يحفظ جميل الازهرى والمحجوب .. والرجلين من تاريخ السودان الناصع .. جما عبد الناصر ترك خلفة مجموعة من شاكله حسنى مبارك وصفوت الشريف .
الترابى ونشأته فى كنف والد قاضى ومتزوج من الانصار حاربوا أئمه الكفر والغزاة .. يحاول ان تجد حركته موطىء قدم .. لذا أرسل له فيروس يبعده عن تلاميذة ومشروعه


ردود على طه أحمد أبوالقاسم
United States [انا كل القرف] 07-20-2012 09:52 PM
طه اسمك اسم مسلم انت نفسك ممكن تكون ماسوني وما عارف
دي حقيقة واقعة الماسونية موجودة في السودان
يحتمعون كل اريعاء في فندق الهلتون
وتوجد محافل ماسونية بدات في عطبرة وانا اعرفها واعرف من اسسها
لازم يتم فضحهم ومعرفتهم
لازم نحاربهم - هم سبب كل المشاكل في السودان - هناك اسر معينة في السودان كلها ماسونية اولادهم الان يسيطرون علي مقاليد الامور
ان الترابي قد لا يكون ماسونيا لكنه - انسان مريض وعنصري
اما انت اعمل حسابك وفتح عينك


#431985 [awadahmed]
1.00/5 (1 صوت)

07-19-2012 09:50 PM
هذا الكلام عن الماسونية ليس جديدا فقد ذكره المرحوم عبدالماجدأبوحسبوالوزيرالسابق فى عصرالديقراطية فى كتاب صدرله فى تلك الفترة وأشارلمعرب الأنقاذ بالأسم حسن الترابى بأنه من المؤسسين للماسونية فى السودان.لذلك أتضحت رؤية الحاكمين الان لأنهم تلامذته.


#431901 [elharith]
0.00/5 (0 صوت)

07-19-2012 06:58 PM
يا اخى هذا الموضوع غائب على اغلب المثقفين و السياسيين و المفكرين و الصحفيين
كل افعال هذا النظام لها مرجعية ماسونية
انتشار يافطات محافل الماسونية فى شوارع الخرطوم ولا ينتبه لحقيقتها الا لمن لديه اطلاع و معرفة بموضوع الماسونية
ارجو ان تواصل فى هذا الموضوع بالتفصيل و اهمية ذلك فى الكشف عن الماسونية فى السودان و تمكنها من حكمه و توثيق ذالك
و ارجو نشر ما ذكره صادق عبدالماجد و اخرين
و ارجو ان يكون للراكوبة دور فى هذا التوثيق الهام


#431866 [كتمت]
0.00/5 (0 صوت)

07-19-2012 05:41 PM
اضاءة حلوى صراحة خصوصا وأنني ولي أول مرة أعرف أن الماسونية دخلت السودان وأن بيننا في السودان من هم يرفلون بالولاء للمحافل الماسوني .. وتمارس الماسونية في السودان والذي كنت اظن أنه أخر الدول التي يمكن أن يكون فيها منتسب لهذا المحفل .. اشكرك على هذه الاضاءة أملاً الكتاب بشكل مفصل عن هذا الموضوع الخطير ..
بالمناسبة الشعب السوداني بقى قابل لاي شيء بكره لو سمعوا بالموضوع نصف الشعب بقلب ماسوني .. الله يستر


#431730 [البروفيسور محمد الأمين]
0.00/5 (0 صوت)

07-19-2012 01:57 PM
مع تقديرنا لمجهود الكاتب ، ولكني وددت تصحيح المعلومة الخاصة بمؤلف كتاب حرب النهر ، فهو ونستون شرشل وليس ونجت باشا ، مع الاحترام !


خالد بابكر ابوعاقلة
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة