07-20-2012 10:57 AM

حاطب ليل

السياسة والمطر

- د.عبد اللطيف البوني



كان الرئيس اسماعيل الازهري بمجرد دخوله مكتبه في ايام الخريف يطلب آخر اخبار الامطار في البلاد لانه كان يعلم ان السودان هو هبة المطر بحق وحقيقة حتى الانهار التي تتخلله تتوقف على الامطار التي تهطل في تلك البلاد التي تأتي منها تلك الانهار (بين يدي الان دراسة مهمة جدا لعالم سوداني يثبت فيها ان السودان دولة منبع بالنسبة للنيل وليس ممر بعبارة اخرى ان السودان يرفد النيل خاصة الازرق باكثر مما ياخذ منه ) وهذه قصة اخرى سنعود لها لاحقا ان شاء الله . المرحوم الدكتور عمر نور الدائم عندما كان وزيرا للزراعة في عام 1988 وفي تقريره امام البرلمان بشر النواب بان موسم الامطار في ذلك العام جاء عظيما الامر الذي سوف ينعكس بصورة مباشرة على الاوضاع الاقتصادية في البلاد فرد عليه المرحوم محمد ابراهيم زعيم المعارضة الديمقراطية بالقول (المطر دي بتاع ربنا ما بتاعك انت ) ولا اتذكر ان كان الاستاذ نقد قد اكمل كلامه بالقول (ورينا انت كوزير للزراعة حاتعمل شنو بالامطار دي )
المعروف ان بلادنا في العام الماضي شهدت امطارا اقل من المعدل بكثير رغم ان تنبؤات الارصاد الجوي قالت بغير ذلك فكان العام الماضي عام محل الامر الذي اثر كثيرا على الاوضاع الاقتصادية للبلاد فالقطاع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني عانى كثيرا وبالتالي انخفض مجمل الناتج القومي انخفاضا كبيرا وطبعا الحكومة ماشاء الله عليها لم تكن مشغولة بحكاية المطر والزراعة والذي منه لانها كانت تعيش على دولة ريعية يأتيها دولارها رغدا من الاسود النشوان (البترول) وبعد سفر البترول مع اهله الذين (عملوه كفتة) التفتت الحكومة للزراعة والمطر فوجدت بنياتها الاساسية قاعا صفصفا لانها لم تصرف عليها من ريع البترول (بدلا من الداء الهولندي حقو نقول الداء السوداني)
اليوم العلينا دا تقول الاخبار ان معدل هطول الامطار في معظم انحاء البلاد فوق المعدل خاصة في مناطق الزراعة المطرية فارتفعت روح المزارعين والرعاة المعنوية في القطاع التقليدي الذي يشكل نسبة مقدرة من اهل السودان واصبحت به ثروة السودان كلها ولكن للاسف العقبات التي تقف امام نجاح الموسم الزراعي كبيرة جدا ولعل اهمها التمويل فمزارعو النيل الازرق والدندر يقولون ان اجراءات بنك السودان اصابت المزارعين بالاحباط وهددت الموسم الزراعي (انظر صحيفة الانتباهة13 يوليو 2012 ) كما ان مساحات واسعة من القطاع المطري تعاني من مهددات امنية وتأتي ثالثة الاثافي وهي ارتفاع اسعار المحروقات وهذه ستكون ضربة موجعة للزراعة .عليه فان خطوات الحكومة للاستفادة من امطار ربنا متخلفة جدا ومحبطة جدا (قال نهضة زراعية قال)
في تقديري انه يمكن للحكومة ان تفعل مايدفع الموسم الزراعي للامام وذلك بان تأمر البنوك بان تبطل حركات وتفرض عليها سقفا لدعم الزراعة ويمكن للحكومة ان تدعم المحروقات في مناطق الزراعة المطرية على الاقل . يمكن للحكومة ان تعلن منذ الان اعفاءها للمنتجات الزراعية والحيوانية من اية ضريبة او جباية كل هذه اشياء مقدور عليها ويمكن ان يكون لها مردود ولكن الحكومة لن تفعلها ناهيك عن ان تناقش مجرد مناقشة قضايا استراتيجية مثل حصاد المياه ورغم كل هذا فان اخر دعوانا اللهم انزل الغيث المبارك علينا من اجل بهائم رتع واطفال رضع.

السوداني

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1823

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#432322 [ام أحمد]
5.00/5 (2 صوت)

07-20-2012 03:00 PM
مقالاتك لا طعم لها ولا رائحة ،،، فقط تؤدى الواجب وتتوارى عن قول الحق ،،
اى حكومة التى تقدم لها النصح هذا ؟؟؟ في أى عالم تسبح؟


#432299 [ابوالمكارم]
5.00/5 (1 صوت)

07-20-2012 02:22 PM
البونى عوافى يا اخونا اصحى معانا شوية قبل القطر مايفوتك وترجع لبيع الببسى وناس ضرس ودكانو.انت للان راجى فى السجم ديل رجاء تنصح وتوجه فيهم. بلا يخمهم .


د.عبد اللطيف البوني
د.عبد اللطيف البوني

مساحة اعلانية
تقييم
6.75/10 (4 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة