07-20-2012 06:26 PM

بيان هام:
نؤكد أن تظاهرة تجمع الشعب السودانى فى باريس قائمة فى تاريخها المحدد يوم السبت 21 يوليو 2012
بهذا أقر أنا د. أحمد عثمان تيه كافي رئيس تجمع الشعب السوداني في فرنسا بأن التظاهرة التي قررها تجمعنا فى وقت سابق قائمة فى ميعادها المحدد وهو يوم السبت 21 من يوليو 2012 في تمام الساعة الثانية عشر 12 ظهرا وحتى الساعة الثالثة من بعد الظهر وذلك أمام سفارة السودان في باريس على العنوان التالي :
مكان المظاهرة:
التجمع أمام سفارة السودان فى باريس يوم السبت الموافق 21/07/2012 إبتداء من الساعة 12 ظهراً إلى الساعة 3 من بعد الظهر فى العنوان التالى:
Ambassade du Soudan
11, rue Alfred Dehodencq 75016 Paris
Linge N° 9 : Metro : La Muette
ونحن ندين بشدة بيان التشكيك الذى صدر هنا من جهات غير معروفة لدينا محاولا التشكيك فى جدوى وقانونية التظاهرة التى قررها تجمع الشعب السودانى فى فرنسا مساندة لشعبنا فى البلاد فى مواجهته للدكتاتورية الغاشمة.
ونؤكد هنا للجميع أن التظاهرة مرخص لها رسميا من السلطات الفرنسية المعنية بإسم تجمع الشعب السودانى فى فرنسا وعليه فنحن نطلب من الجميع الحضور والمشاركة تأييدا للثورة الشعبية فى السودان الهادفة لإسقاط النظام.
فيما يلى البيان الذى أصدره تجمع السودانيين فى فرنسا:
مذكرة هـامـــــــة
تجـــــمُّع الشــــــعب الســـــوداني فى فرنســـــا
COLLECTIF DU PEUPLE SUDANAIS EN France
الســــادة،والسيــــدات،/ الســــــلام عليـــــكم؛
قام الدكتاتور البشير وزملائه بانقلابهم العسكري فى 30/يونيو/1989م وسرقوا الديموقراطيَّة التى تبنَّاها الشعب السوداني عام 1986. وقال البشير في بيانه الأول:- "جاءت ثورة الإنقاذ من اجل صون الوحدة الوطنية من الفتنة السياسية و العمل من أجل تأمين البلاد من الانهيار و تعرض أراضيه للتمزق" لكن بعد 23 عاماً من الحكم ألإستبدادي الديكتاتوري المنفرد، تعرضت ألأرض السودانية للتمزق و الانهيار و بالتالي لم تحقق الإنقاذ أهم الأهداف التي ذكرت أنها جاءت من أجلها؛ فقد فشلت حتى في المحافظة على ما كان قائم قبل مجيئها. بل أخذت هذه السلطة مباشرة، فى تشـييد عهــدٍاً للقمع وألإ رهاب فى مختلـف أنحاء القطر، والعنصريه والمحسـوبيه وألأنانيه والنفعــيه والحقد والطمع وعمَّ فى عهدها الفساد كل ميادين الحياة على أيدى الَّذين يدَّعون الانقاذ. ظهر الإضمحلال التربوى والفساد الأخلاقى وإستشراء النفاق باسم الدين وتنامت الجماعات المتطرفة وإنتقصت الكرامة التى أصبح المواطن يعيشها على الدوام وألإنعدام التام للأمن فى البلاد. لقد بث نظام التطرُّف ألإسلامي،على رأس السلطة فى البلاد، الفتنة والفرقة والشتات فى المجتمع السوداني. على إثر ذلك تنامت القبلية وأرتفع معدل التعصب الجهوى والدينى؛
وتسببت عدم المسؤلية الكبرى لهذا النظام لفصل جنوب السودان فى يوليو 2011م. جاء ت هذه الطغمة العسكرية بما يسمى بالمشروع الحضارى الذى يتبنى الثقافة العربية كمكون أساسى للشعب السودانى تحت عباءة الدين ألإسلامي، وباسم الجهاد الأكبر. هذا المشروع لم يكن سوى التجارة باسم الدين وإستئصال ألإنسان. حيث تعالت نزعة التطهير العرقي والحملات الحكومية ومليشياتها لإبادة الملايين من الشعب السودانى فعليِّاً إنطلاقاً من غرب السودان (دارفور)، الى جبال النوبة بجنوب كردفان، الى ألأنقسنا بجنوب النيل ألأزرق، الى شرق السودان، والى الشمال ألأقصى فى السودان، وفى وسط البلاد، وألَّذين إغتالوهم فى السجون ومُعتقلات بيوت ألأشباح السريَّة، وجرائمهم المتواصلة فى إغتصاب النساء وهتك أعراضهنَّ. يتضح من كل ذلك أن الدكتاتورية العسكرية للحكم ألإسلامي فى السودان، لم تأتى أبداً لإعادة بناءَ الاُمة السودانية، بل أتت لتدميرها وإخضاع المجتمع للذل وألإحتقار والمهانة. ونحن الشعب السودانى نرفض ونقف ضد هذا المشروع عن بكرة أبيه، جملةً وتفصيلا. وفرض الدستور ألإسلامي فى السودان شيئٌ غير منطقى وغير واقعى.
لأنه غـير قادر على إحتواء وإستيعاب القيم الديموقراطيه فى عــالمنا الحـديث. فـــهــــو لا يستصيغ إختلاف الطرح فى ألآراء حول أمورٍ جذريه تهم المجتمع بكاملـه وتستحق إقامة جدلٍ ضرورى ديموقراطى عليها، تُـدلى فيه كل الناس بآرائها. هذا التشريع يعــادى بكل قواه المدارس السياسيه ألأُخرى الموجوده فى أرض السودان. قام بتعطيل أنشطتها وأعـاق ألأداء الفكرى الحر البناء فى هذا الوطن. والمختصَّـين فى تطبيق النظام ألإسلامي، لم يستطيعوا به إستنباض وإيجـاد حلولٍ جذريه لمشاكل اساسيه عويصه تؤرق قلب المجتمع السودانى لعقودٍ طويله. العكس من ذلك، تولَّـدت المشاكل، إزدادت وتعـمـقـت ولـقد ســاءت أحـوال غالبية الناس ألآن فى السودان فى ظل الحكم ألإسلامى أكثر مما سبق. وهذا التحليل الجاد هو تمام الحقائق والواقع المريرالذى تعيشه بلادنا ألآن.
إنَّ الحكم الراهن، بأصــراره على مواصلة سوء الحكم، ورفضه التام عدم رفع يديه من تلك السلطه؛ فـلامحالة للثورة الشعبيه السودانيه التى تتفجَّر وتنتفض ألآن غاضبه بداخل البلاد وخارجــه، لامحالة لها سوى المضى قدماً بكلِ إرادة وعزيمة لإسقاطها من الحكم، وإعادة السلطه لجماهير الشعب. يريد الشعب السوداني بـنـاء الـسـودا ن فـى ظـلِ الــتـنـوُّع. فالسودان قطرٌ متعدد ألأجناس، متعدد الثقافات الحضاريه، مـتـعـدد الـلـُغات، متعدد ألأديان، وتوجد فيه العديد من المذاهب السياسيه. فهذه التنوُّعات والتبايُّـن فـى كثيرٍ مـن الخصائص بين المجتمع السودانى، تُملى علينا جلب دستوراً مدنياً كافياً ووافياً عملياً يتفق عليه أفراد المجتمع السودانى لدولة المواطنة. ولإيجاد ذلك بكلِ صدقٍ وأمانة، لابد من حِوارٍ ديموقراطى جاد بين كافة الرأي العام السودانى. نحن نرى ذلك غايةً فى ألأهميه، لا يـمـكـن تجاوزه. ويجب ترتيب ذلك دون أي وصاية أوفرض شيئ على الناس. وأن تتم تلك الممارسه الديموقراطيه بكلِ حريَّةٍ وطـمأنينه. أن هـذا ألـمأخذ هو أكثر واقعيَّة لإرساء دولة القانون لجـلبِ ألإستقرار والـثـقه بين الشعب فى البـلاد. بحيث لن يهين و لن يحط شخص من قدر شخصٍ آخر، ولن يظلمه ولن يعتدى عليه.

إننا فى تجمع الشعب السوداني فى فرنسا،
1) نقف بكلِ قوانا ضد حملات التطهير العرقى التى تقوم بها حكومة البشير ضد أهالى البلاد فى القطر. ونعارض بشدة كلِ أنواع القمع، وألإعتقالات، والقتل العمد للمتظاهرين من الطلاب وجماهير الشعب السودانى، التى تنتفض فى مواكب هادرة للتعبير عن رأيها ضد الظلم فى الوطن.
2) نؤيد الشعب السوداني الثائر ألآن فى كلِ أنحاء البلاد، ونقف معه لإسقاط الحكم الجائر الدكتاتوري الراهن من السلطة فى السودان.
3) نطالب هذا النظام التعسفى بإطلاق سراح جميع المعتلقين الَّذين زج بهم فى سجونه، لممارستهم حق التعبير عن آرائهم فى وطنهم السودان.
4) نطالب من حكومات العالم المرتبطة بالمواثيق الدوليَّة، ألإعتقال الفوري للرئيس السوداني عمر البشير، وتقديمه أمام محكمة العدل الدوليَّة بلاهاى التى تطالب به، لإرتكابه جرائم ضد ألأنسانيّة وجرائم الحرب فى البلاد. كذلك أحمد محمد هارون، وعبد الرحيم محمد حسين، وعلى كشيب، وكل من تورط فى إرتكاب تلك الجرائم من أفراد ذلك النظام الهمجى الطاغى.
5) نطالب المجتمع الدولي توجيه عقوباتٍ اقتصادية ضد هذا النظام الدكتاتوري، وتجميد ألأرصدة المالية التى يمتلكها افراد هذه الحكومة الظالمة، فى المصارف العالمية، وحرمانهم من الحصول على تأشيرات للسفر.
6) نطالب مجلس ألأمن للأمم المتحدة، إتخاذ إجراءات رادعة ضد هذا النظام، وفرض أجواء ممنوعة للطيران العسكري لحكومة البشير فى السودان.
7) نطالب المجتمع الدولى، وألأمم المتحدة فرض ممرات آمنه، فى مناطق الحرب فى السودان، لتمكين عمليات ألإغاثة ألإنسانيَّة، الوصول الى أماكن اللاجئين المدنيين ضحايا الحرب، والمشردين ألآن فى أماكن نائية.
8) نناشد وسائل ألإعلام الفرنسية والعالمية الوقوف الى جانب الشعب السوداني، وتغطية ألأحداث المأساوية التى تدور حالياً فى السودان.

عاش كفاح الشعب السودانى

تجمع الشعب السودانى فى فرنسا
باريس، 20/يوليو/2012م

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 766

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#432438 [مقيم فى فرنسا]
0.00/5 (0 صوت)

07-20-2012 07:05 PM
مشاركة السودانيين في فرنسا في تظاهرة الغد يوم السبت أمام سفارة السودان
ستكون مشاركة السودانيين في فرنسا في تظاهرة الغد يوم السبت أمام سفارة السودان في باريس في تمام الساعة 12 ظهرا كبيرة للغاية. لقد نجحت المظاهرة الأولى نجاحا كبيرا وستنجح الثانية بمشاركة واسعة وهادرة من السودانيين وأصدقاء الثورة السودانية. ولن يمنحنا هذا الشهر المبارك شهر الصوم والغفران إلا دفعة نضالية قوية لمواصلة الزحف لسحق الظلم والظالمين.
إن أراجيف المتشككين والمندسين والمتحالفين مع نظام البشير الذين ينشرون الأكاذيب هنا وهناك حول إلغاء التظاهرة سيصابون بخيبة أمل كبيرة وسيرون أن السودانيين في فرنسا في صدارة أقسام الشعب التي تعيش في المهجر في مساندتها المستمرة والقوية لشعبها الباسل الذى يناضل بجسارة من أجل حريته وليتخلص من نظام الظلم والدجل والفساد.
ونحن ننادى الجميع بتلبية نداء تجمع السودانيين في فرنسا والمشاركة في تظاهرة الغد من أجل إسقاط النظام الديكتاتوري المجرم.


تجمع الشعب السودانى فى فرنسا
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة