المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الغافل من ظن الاشياء هي الاشياء !!
الغافل من ظن الاشياء هي الاشياء !!
07-23-2012 09:33 AM


الغافل من ظن الاشياء هي الاشياء !!

المعتز مكي
[email protected]


لا أشك مطلقا في اننا اْلشعب الابى , الملهم , المعلم , الذي سبق غيره من الشعوب في محيطنا الافريقي والعربي , في تفجير الثورات وزلزلة الأرض تحت اقدام الطغاة , ودون مساعدة من احد او صديق ,, ولكن , ولإننا شعب طيب وكريم الخصال وصديق , لم نأبه كثيرا ولم نلق بالا للسؤال المهم : ثم ماذا بعد الإطاحة بالديكتاتور المستبد والزمرة الصغيرة المحيطة به ؟؟, وبالتالي كان ما حدث بعد ان خلعنا الجنرال عبود في اكتوبر 1964 والمشير نميري في ابريل 1985 , هو ذهاب عبود ونميري والدوائر الضيقة المحيطة بهما , وبقاء سياساتهما وتشريعاتهما ومؤسسساتهما والكثير من رموزهما , وعليه كان لابد من ان نواصل ذات ( اللفو والدوران ) في ذات الحلقة المفرغة , والتي بدورها اوصلتنا الي هذه المحنة ( الإنتكاس الوطني ) .

والان , وبعد ان هب شعبنا الأبي المعلم في وجه اسوأ الانظمة السياسية التي تعاقبت علي بلادنا , واكثرها فسادا وإستبدادا وإذلالا للشعب وتنكيلا به ,, وبعد ان شرعت الكثير من المؤسسات والكيانات السياسية التي تقف الي جانب الشعب في صياغة المواثيق والاطر القانونية لمرحلة السودان الجديد ,, ولما كانت إنتفاضة شعبنا ستتواصل , بحول الله , الي حين إسقاط هذا النظام الفاسد المستبد , طال الزمن ام قصر , (اتمني ان لا يطول لان كل يوم يبقاه هذا النظام يعد خصما علي كرامتنا وحريتنا ووحدتنا الوطنية..)... عليه فلا مناص من ان تبذل القوي السياسية الفاعلة والمخلصة كل ما تستطيع من اجل الاستفادة من اخطاء الماضي , لإستشراف سودان جديد بمعني الكلمة, وأول ما يجب ان تتضمنه الاطر الدستورية والقانونية في هذا الشأن هو منع قيام اي حزب علي اساس ديني , طائفي , عرقي و/او جهوي , الي جانب تحديد سن لتقاعد السياسيين من شاغلي المناصب الدستورية والتشريعية , علاوة علي قادة الاحزاب ومنظمات المجتمع المدني , علي ان لا تتجاوز هذه السن السبعين عاما باية حال من الاحوال , واعتقد ان هذه النقطة تبدو منطقية , طالما كانت القوانيين تلزم موظفي الخدمة المدنية والعسكرية بالتقاعد في سن الستين , وطالما ليست هنالك فوارق فسيولوجية بينهم والسياسيين الذين يعملون الي ما بعد ارذل العمر في بلادنا , وفي تقديري ان من شأن هكذا اجراء الي جانب تخليصنا من العديد من ( الكوارث ) الذين أدمنوا الفشل , من شاْنه تحقيق امر التعاقب الطبيعي للاجيال في بلدنا مثلنا مثل ( خلق الله ) الاخرين ..

ثم امر لا يقل اهمية , وهو مؤسستنا العسكرية , احد اهم الاضلاع التي يمكن ان تساهم بفاعلية في بناء السودان الجديد ( البنحلم بيهو يوماتي ..وطن شامخ , وطن عاتي , وطن خير ديمقراطي ,, وطن للسلم اجنحتو ,, وضد الحرب اسلحتو , عدد ما فوقو , ما تحتو , مدد للارضو محتلة , وسند للايدو ملوية ... التحية للاستاذمحجوب شريف ) ,, ووصولا لهذا الغرض حبذا لو استوعبت اللجان المنوط بها وضع الاطر الدستورية والقانونية لمرحلة ما بعد الانقاذ نفرا من المخلصين من ابناء القوات المسلحة للاستعانة بمعرفتهم في كيفية بناء جيش قومي بحق وحقيقة , جيش ينصرف للزود عن تراب الوطن وسيادته , وحماية نطامه الديمقراطي التعددي القائم علي مبدأ المواطنة كاساس للحقوق والواجبات , جيش يحمي الحرية والديمقراطية , ولا ينقلب عليها بامر الاحزاب الديكتاتورية المريضة , التي تستغله لتصفية خلافاتها فيما بينها ,, ويااااريت ان لو كان جيشنا ينقلب علي الديمقراطية كمؤسسة عسكرية مستقلة , بهدف وضع حد للفوضي ,و لكنه ينقلب عليها باسم احد الاحزاب السياسية التي تريد الإستفراد بالسلطة باقصاء الاحزاب الاخري ,, لابد لابد من مواجهة هذا الامر ووضع الحلول الناجعة له اذا كنا فعلا نريد بناء سوداني جديد
مع الشكر , ولنا عودة

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1222

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#434724 [fatmon]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2012 05:01 PM
القضاء المستقل المؤهلات للشرطه لا تنسى التدريب والتدريب رفع كفاءة الموارد البشرية في كل القطاعات بدون تحديد الأستفاده من كل الطاقات ولا اتفق معك في مسألة العمر فالخبرة أينما وجدت علينا الإستفاده منها ردود الأفعال هنا لا مجال لها لأنك تتحدث عن وطن يسع الكبير والصغير معا بدون إستثناء


المعتز مكي
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة