07-24-2012 11:37 PM

ازمة مياه الدامر بين وعود الساسة وواقع الحال

مجذوب محمد عبدالرحيم منصور
[email protected]



كثير تلك هي المشاكل التي تعاني منها حاضرة ولاية نهر النيل مدينة الدامر.فهي مدينة تاريخية وقديمة قدم السودان واهله وظلت منذ ظهور السودان بحدوده الحالية وتقسيماته الادارية المختلفة هي حاضرة الشمال( المدرية الشمالية- الاقليم الشمالي واخيرا نهر النيل) ولكن وبكل اسف ظلت هذه المدينة مهملة اهمالا شديدا من كل الحكومات المتعاقبة فكل مسئول قدم الي هذه المنطقة يعمل بمفهوم ان المدن الجديدة تنشأ على انقاض مدن قديمة فكان التوجه نحو عطبرة كمدينة جديدة وحديثة بحساب التاريخ قامت على حساب مدن اخرى اقدم منها تاريخا وعراقة(بربر- الدامر) وانا هنا لست في معرض عقد مقارنات او فتح ملفات ربما لا نستطيع قفلها مرة اخرى ولكن عندما يتعلق الامر بضروريات الحياة واساسيات العيش الكريم لانسان هذه المدينة عندها سوف نقول باعلا صوت ان حقوقنا مهضومة وخدماتنا ناصقة ان لم تكن معدومة. ارجو الا تفهم هذه المقدمة انها هجمة على عطبرة واهلها فعطبرة مدينتي الثانية واكن لها ولاهلها كل حب وتقدير واسعد جدا ان اراها مدينة كبيرة نفاخر بها كل مدن السودان الاخرى .نعود الي الدامر التاريخ فهذه المدينة حظيت في فترة تاريخية معينة بمسئولين يعرفون معنى ان تكون مسئولا فقدموا خدمات جليلية لهذه المدينة ظل اهل الدامر يذكرونهم بكل خير وفي مقدمتهم (حسين محمد احمد شرفي الذي كان محافظا هنا وكذلك سعد عوض الذي كان محفظا ايضا في الدامر) منذ تلك الفترة الزاهرة في تاريخ الدامر وحتى يومنا هذا لم تحظ الدامر باي مسئول ترك بصمات ولو طفيفة على اي وجه من اوجه الحياة فيها فجميعهم طالت فترة بقائهم ام قصرت لم يضيفوا شيئا لها بل كانت فترة وجودهم فيها خصما على الخدمات فيها- واتحدى اي واحد منهم ان يقدم لنا كشف بانجازاته في الدامر ولو كان ترقيع شارع اسفلت قديم منذ عهد الانجليز فيها.
مادفعني لكتابة هذا المقال ان يصل الاهمال والتردي في الخدمات في الدامر ان تنعدم مياه الشرب وان يصل سعر برميل المياه الي(اثنا عشر جنيه –وهي مياه ملوثة اكيد وغير صالحة للشرب لانها تنقل عبر وسائط لاتوجد عليها اي رقابة صحية) ولكن المواطن مجبر على شراء الماء –الا اذا طلع علينا من يقول انها من الكماليات ويمكن الاستغناء عنها بشرب العصائر او المياه الغازية. لكم ان تتخيلوا ان ابعد احياء مدينة الدامر لايبعد عن نهر النيل ونهر عطبرة مسافة نصف ساعة مشيا على الاقدام؟ ومع ذلك فمعظم احياء المدينة تشرب من ابار ارتوازية دار حولها كثير من الجدل حول صلاحيتها للاستهلاك الادمي والحيواني على حد سواء.والغريب في الامر ان المسئولين يتحدثون دائماعن تلافي سلبيات العام الماضي واخذ الحيطة والحذر وماالا ذلك من هذا الكلام المستهلك وياتي العام ونقع في نفس المشكلة وربما اسوا منها.احد الاخوة في صوت الدامر على الفيس بوك كتب يوما يقول:اثنان لاتصدقهما اطلاقا –الرجل في فترة الخطوبة والمرشح اثناء الحملة الانتخابية. فاين نائب دائرة الدامر في المجلس الوطني؟ وهل سمع عن هذه الازمة في دائرته؟ ومتى زار هذه الدائرة اخر مرة؟انا شخصيا لم اسمعه يوما واحدا يتحدث عن هموم دائرته ومشاكل اهلها وانما اشاهده يتحدث عن قضايا تخص الحزب الحاكم ويظهر كغيره تحت مسمى(قيادي بالمؤتمر الوطني).كذلك اين نواب الدامر في مجلس تشريعي الولاية؟واين معتمد الدامر؟ .لعلكم تلاحظون ان مؤسسات كثيرة خدمية هي من صميم مسئولية الدولة صارت الان مسئولية المواطن(عديل المدارس كمثال) ولكن هل يعقل ان يتولى المواطنون مسئولية توفير مياه الشرب لمدينة كاملة؟ فربما نشاهد قريبا (عديل محطات المياه والمستشفيات) والله المستعان وعليه التكلان
مجذوب محمد عبدالرحيم منصور
[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 1 | زيارات 899

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#437402 [الجبلابي]
0.00/5 (0 صوت)

07-27-2012 02:07 AM
والله يا ناس الدامر ما عارف الواحد يقول ليكم شنو لكن بعد ده حقوا تقرروا الخروج للشارع وتكون المطالبة بإسقاط هذا النظام الجائر وإلى متى أنتم ساكتون على هذه المهازل ابسط مقومات الحياة الماء


#437340 [ali]
0.00/5 (0 صوت)

07-27-2012 12:29 AM
ومن يهن يهن الهوان عليه ما لجرح بميت إيلام

ناس الدامر يستاهلوا كان السودان كله مرق في امور عامة تخص البلد وهم جاتهم في حلقهم وساكتين الساكتين لها شنو ،

ومن يهن يهن الهوان عليه ما لجرح بميت إيلام


مجذوب محمد عبدالرحيم منصور
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة