المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
لقاءات البعثيين اول الغيث
لقاءات البعثيين اول الغيث
07-25-2012 11:33 AM

ساخن.... بارد


لقاءات البعثيين .. أول الغيث

محمد وداعة
[email protected]

تأخر كثيراً هذا اللقاء، أكدت على ذلك القيادات التى اجتمعت فى ثانى أيام رمضان الموافق21/7/2012، ضم الاجتماع قيادات من حزب البعث السودانى و البعث القومى فى جو تصالحى مدرك لطبيعة الاوضاع الحالية وضروراتها على الصعيدين البعثى خاصة و القومي والوطني عامة ، ووعى كامل بمطلوبات المرحلة على مستويات الوطنى والقومى ، الحزبان كانا حزباً واحداً منذ 1997 م و حتى 2002 م ــ حيث استظل القومى بالقيادة السورية لفترة امتدت عددا من السنوات ، و بقى السودانى سودانى الهوى ، بشجاعة تتصف بها القيادات الحقيقية .تم تأمين الطرفين على استخلاص نتائج التجربة ، امنا على نبذ الصراع و اعتماد الحوار طريقاً اوحد لمعالجة الاختلافات ، فكرياً اكدا على المرحلة الحزبية الجديدة تعتمد مبدأ التجديد عبر الديمقراطية ، و سياسياً انتهاج الحوار البعثى ــ البعثى وسيلة لتحقيق وحدة البعثيين السودانيين ، و فتح فضاءات الحوار ليشمل القوميين و الاسلاميين المستنيرين و كافة القوى الوطنية وصولاً لتحقيق مشروع وطنى يخرج البلاد من ازمتها الوطنية الشاملة ، و تحقيق استقلالية القرار البعثى السودانى وطنياً و على المستوى القومى ، اكدت القيادات على ضرورة استمرار المراجعات الفكرية و السياسية للمشروع القومى ، مع التاكيد على ما تحقق سودانياً على صعيد اعتماد الديمقراطية و نبذ العنف و التمسك بالحريات و حقوق الانسان و النضال من اجل الحقوق الاقتصادية و الاجتماعية للشعب السودانى و ان السودان وطن ( حتى بعد انفصال الجنوب ) متعدد عرقياً و ثقافياً و دينياً و ان افضل توصيف جيوسياسى يحقق وحدته و تماسك نسيجه الاجتماعى ، هو هويته المزدوجة عربيا و افريقياً و انتماؤه لمحيطه العربى و الافريقى ، و هكذا جاءت جلسة الحوار الاولى بأكثر مما كان متوقعاً ، وامتد الحوار بسلاسة الى ساعتين ، و اتفق الجميع و اجابوا على السؤال الذى شغل البعثيين و أرقهم وقتا طويلا ، فيم كان الخلاف اذاً؟ فيما بين القومى و السودانى ؟ او فيما بينهم وبين فصيل القيادة القطرية ؟ او بين اى من هؤلاء والبعث (الأصل ) ، هل هو خلاف جوهرى ؟ هل الاختلاف على المظلة القومية و الاجراءات التنظيمية هو سبب يكفى لتشظى البعثيين ؟ و اين هى تلك المظلات القومية الآن ، فبمثل ما لم نسمع حساً للقيادة القومية فى بغداد اثناء و بعد سقوط القطر العراقى تحت الاحتلال الامريكى و الهيمنة الايرانية ، فاننا لا نسمع صوتاً للقيادة القومية فى دمشق ، رغم تصاعد الدخان و الارواح الى عنان السماء ، و تحولت القيادتان القوميتان الى تابع لحكومات تحكم باسمها ، واختزلت السلطة الحزب القومى في اسرة وطائفة ، حتى قطرياً تثاقلت حركة القيادات البعثية في التفاعل مع الأزمة السورية ، باستثناء مواقف اقل من المطلوب صدرت عن البعث السودانى و موقف غير مؤكد لبعثيى اليمن ، ما فائدة التنظيم القومى ان لم يكن الاداء و الانفعال قومياً، و ما قيمة البعثيين ان لم يكونوا فى طليعة المدافعين عن حرية الامة و فى كافة اقطارها ، و بعد ... ، نأمل ألا يكون الوقت قد فات على ما يرجوه البعثيون السودانيون من تلمس الطريق لوحدتهم ، انشغلوا بخلافاتهم او كادوا ردحا من الزمن ، ولم تنته حقبة الإنقاذ بعد ، و السودان أضحى دولتين متخاصمتين ، والبلاد فى حالة حرب فى دارفور الكبرى و جنوب النيل الازرق و جنوب كردفان ، و السلام يتبدد يوماً بعد آخر ، الاوضاع الاقتصادية فى اسوأ حالاتها وزادت حدة الفقر وتفشت البطالة و انتقل الريف بكامله الى المدن ، حكومة تجهل نقاط ضعفها و تتجاهل اسباب قوتها ، فلا تستمع لناصح و لا تحترم رأى ناقد أو معارض ، الى متى انتم تتفرجون ؟ الم يأت اليوم الاسود بعد حتى تتوحدوا ، لا نريد ان نحاكم احداً او فئة او قيادة ، قناعتى و الكثيرون ان الكل بعثيون وان ابيتم ! وحتى حين اختلفتم لم تفجروا في الخصومة إلا قليلا ، و الحوار وان لم يأت اكله يظل احد الوسائل الحضارية للتواصل ، احتكموا الى ضمائركم ، و استفتوا عقولكم سيستبين امركم و تقوى شوكتكم ، كم من البعثيين قد ملوا خلافاتكم وتركوا الحزب ووقفوا على الرصيف فى حيرة من امركم ؟ ثم ما بال هؤلاء القيادات ونخص بالذكر منهم «أعضاء آخر قيادة قطرية للحزب الموحد» من جيل المؤسسين والجيل الثاني وقد تركوا واجباتهم تحت ذرائع شتى، وهم الذين كتبوا تاريخ الحزب وصاغوا تجربته منذ تأسيس الحزب في السودان، الا يكفيكم أن أرواح الشهداء تأسى لكم وتحزن لحالكم، وأن التاريخ سيحكم بيننا وبينكم؟ الديمقراطية هى ان تقبل بالرأى الآخر وتحترمه وتتعايش معه تحت سقف واحد ، احد اجتماعات قوى المعارضة ضم اثنى عشر حزباً ، وحضرته اربعة من احزاب البعث بنسبة 30% « 8 من 24 » من اجمالى الحضور ، كانوا يتوافقون فى الرأى و يستندون على حديث بعضهم البعض، انهم خريجو مدرسة واحدة و فكرة واحدة، وهي أمانة تحتاج الى من يحملها الى حيث المشاركة الفاعلة والمردود الواضح، هذا وحده السبيل الى ازالة الحسرة على الحال وتجنب الندم فى المآل، والتحية لقيادات البعث السوداني والبعث القومي على طريق المرحلة البعثية الجديدة.
لقد نصحت قومي وأرجو أن يستبينوا النصح قبل ضحى الغد!.

نُشر في الصحافة

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 765

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد وداعة
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة