07-25-2012 09:52 PM



أكشف لنا عن هذه الشبكة الإجرامية يا إسحق فضل الله

رشيد خالد إدريس موسى
[email protected]

يكتب الصحفي إسحق أحمد فضل الله , في مسلسل طويل و متعدد الحلقات. و تبدأ كل حلقة بحرف الواو . و... و... و. و تنتهي باللازمة ( إبقوا معنا ). و هي بداية و نهاية بهدف الإثارة. و هو مسلسل لا إعتقد أنه سينتهي قريباً , ما دام أن نظرية المؤامرة, تعشعش في رأس هذا الكاتب وهو ما ينفك يكتب في ( آخر الليل ) من وحي قصص ( ألف ليلة و ليلة ) . يعزي إسحق كل مشكلات هذا البلد , إلي نظرية المؤامرة , أي لا يكاد يخرج بلدنا من مؤامرة, إلا و يدخل في أخري, و كأنه يدار بواسطة شخصيات ( أرسين لوبين ).
يدعي إسحق, أن هناك شبكة إجرامية, تقف أمام مصلحة هذا البلد و تقدمه. ذلك أنه ما أن يبدأ العمل في مشروع ما, إلا و تقف له هذه الشبكة بالمرصاد و تعيقه و تفشله, إذ يأتي الرد جاهزاً : حقنا وين ؟ ... حقنا النص بالنص إن عجبكم ... لا ... يمين البلد دي ما تمشي لي قدام و أنحنا حيين ... ألخ مما يستخلصه القارئ من إشارات, يرسلها هذا الكاتب. و هي إشارات تشير إلي أن الكاتب وحده عليم ببواطن الأمور و ما يجري من أحداث في البلد, و أن الآخرين ( غشيمين ) أي لا يعرفون شيئاً, و هم مغيبين عن دائرة الفعل. و أن مثل هذا الكاتب, وحده هو من يعرف الحقيقة. إذن علي الآخرين أن يصدقوا كل ما يقال لهم. لكن هل سيصدق القارئ كل ما يقال ؟.
و من المعلوم, أن العلاقات الدولية, تقوم علي قاعدة المصالح المشتركة. و في هذا يكون التنافس بين الدول, لجني ثمار هذه المصالح و لتحقيق المصلحة العليا للدولة من وراء هذه الجهود التي تبذل في مجال العلاقات الدولية. هذا شئي عادي. و إضافة إلي هذا, فقد تتبع الدول في سعيها لتحقيق مصالحها, بعض الأساليب التي قد تبدو غير مقبولة, و ذلك بهدف تحقيق هدف ما. هذا أيضاً معلوم في هذا الإطار. لكن أن يأتي كاتب و يدعي , أن كل ما يحدث حولنا هو تآمر, فهذا شئي لا يعقل و لا يقبل.
أن الفتن و المشكلات من طبائع الزمان, و هي تسعي بين الناس, إذ لايخلو زمان و مكان من هذه الفتن , التي تثور هنا و هناك. هذا من المكابدة التي ينبغي أن يكابدها الإنسان و هو يسعي في سبيل رزقه. قال تعالي في محكم تنزيله ( لقد خلقنا الإنسان في كبد ) . أي لابد للإنسان من أن يسعي و أن يكابد في سبيل هذا الرزق. يدخل ضمن هذه المكابدة, ما يلاقيه الإنسان من فتن و عناء. لكن ليس له أن يقف مكتوف اليدين, أمام ما يحدث أمامه , بحيث يقول , إنه تآمر وقع علي و علي بلدي و لا قبل لي به. هذا من العجز و يدخل ضمن ما يسمونه , الحيل العقلية اللاشعورية, و تهدف إلي الهروب من الواقع, بدل من مواجهته, بما يستحق من مواجهة.
لكن , نشأت لدينا في السنين الأخير, ثقافة من نوع آخر, و هو ما يسمونه ( ثقافة القنابير ). و تعني هذه الثقافة, أن يصحو الكاتب في آخر الليل و يكتب ما يعن له من أفكار, حتي و إن لم يكن لديه موضوع, يهم القارئ. المهم أن يكتب و يسود الصحائف. هذا ما يلاحظه القارئ في بعض الصحف. و هي صحف هبط مستواها إلي الحضيض من حيث المستوي, لدرجة أن القارئ لم يعد يجد فيها ما يفيد , اللهم إلا من شذرات هنا و هناك.
سادت ثقافة القنابير, في بلدنا في السنين الأخيرة, و أورثت البعض منا عجزاً مكتسباً Learned helplessness كما يقولون في مجال علم النفس. و يعني العجز المكتسب, أن الجهة المشرفة علي أمر التعليم والثقافة, تلقي في روع الآخرين, أن ليس في الإمكان , أحسن مما هو كائن. و أن علي الآخرين, أن يرضوا بما يعيشونه من وضع, حتي و إن لم يكن كريماً. يعني كلوا و أشربوا و خلوا الباقي علينا. ثم يأتي مثل هؤلاء الكتاب , و يعملون علي تغييب ما بقي من وعي, بإعتبار, أن ليس للمواطن حيلة في أمره , و أنه أصبح خارجي السيطرة Externaliser , أي تتم السيطرة و التحكم فيه من الخارج, بمثل هذه الكتابات و الحكاوي, عن نظرية المؤامرة و غيره. و منذ أيام خلت , قرأت عن لقاء تم مع أحد الأكاديميين و هو مدير لإحدي الجامعات داخل الخرطوم. إنقلب هذا الأستاذ الجامعي و المفكر و الخبير الإستيرتيجي, كما سموه, إنقلب إلي ( فكي ) و أخذ يتحدث عن اللطف الإلهي و جر السبحة , أي Wait and see strategy كما نقول في مجال الإستيراتيجيا. يهدف هذا المفكر إلي حل مشكلات البلد عن طريق هذا التفكير الغيبي , فتأمل.
يا أخي , أن وظيفة الصحافة, هي تقديم المعلومة الصحيحة للقارئ و الإرتفاع بمستوي وعيه, و المشاركة في رقابة هذا المجتمع, لذا سميت الصحافة بالسلطة الرابعة. ثم أن أوجب واجبات الصحافة, هي إحترام عقل القارئ, و ليس الرجوع به إلي عصر التفكير الخرافي , حين كان يعزي الناس مشكلاتهم للقوي الغيبية و الجنوح إلي التفكير الخرافي و من هذا نظرية المؤامرة , بدل التفكير العلمي. لكن يبدو أن بعض كتابنا, يودون أن يعودوا بنا إلي ذلك الزمان.
و ما دام أن صحافتنا بهذا المستوي من التخريف, إذن لا مانع أن تذهب في إجازة مفتوحة, إلي أن ينصلح حالها. و بالذات في هذا الوقت الذي تعاني فيه من الضغوط الإقتصادية.
نأمل في أن يكشف لنا إسحق فضل الله, عن هذه الشبكة المدعاة و هذا المارد الذي يقف حجر عثرة, في سبيل تقدم بلدنا.





تعليقات 5 | إهداء 2 | زيارات 2466

خدمات المحتوى


التعليقات
#437512 [عبدالمنعم إبرآهيم]
0.00/5 (0 صوت)

07-27-2012 09:32 AM
نحن في إنتظآرك ياالسير آرثر كونان دويل.


#436781 [لَتُسْأَلُنْ]
0.00/5 (0 صوت)

07-26-2012 09:36 AM
أحسنت يا استاذ رشيد، دعني بمقالك هذا أشيد، و لكن في استخدامك (الفاصلة) عليك الترشيد.


#436596 [ابوبسملة الجعلى]
0.00/5 (0 صوت)

07-26-2012 01:11 AM
وهل هناك شبكة او مارد او حجر عثرة غير أنتباهتهم التى لم تغفل ولم تنم عن اذكاء نيران الفتن


#436565 [نادر]
0.00/5 (0 صوت)

07-26-2012 12:03 AM
رؤساء الشبكة هم الخال الرئاسي و اسحق خلقة الله


#436497 [elharith]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2012 10:22 PM
نأمل في أن يكشف لنا إسحق فضل الله, عن هذه الشبكة المدعاة و هذا المارد الذي يقف حجر عثرة, في سبيل تقدم بلدنا.
اذا لم يكشف عنهم فهو يتستر على المجرمين و التستر على المجرم و الجريمة فى حد ذاته جريمة
الان حصحص الحق و عليه ان ينشر اسماء بالواضح و فى صحيفتهم ما تستروا على كل من خالفهم الراى
و الا هى حرب فيما بينهم


رشيد خالد إدريس موسى
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة