المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
شياطين الجن مقيدة في رمضان .. وشياطين الانقاذ تعذب الأبرياء في بيوت الاشباح وتمنعهم حتى الصلاة !!
شياطين الجن مقيدة في رمضان .. وشياطين الانقاذ تعذب الأبرياء في بيوت الاشباح وتمنعهم حتى الصلاة !!
07-26-2012 01:40 PM

شياطين الجن مقيدة في رمضان .. وشياطين الانقاذ تعذب الأبرياء في بيوت الاشباح وتمنعهم حتى الصلاة !!

يوسف برجاوي
ilovesudan20111@hotmail.com


ليس في الامر عجب ان تقوم ذئاب وشياطين الانقاذ (دولة المشروخ الاحتقاري) بتعذيب الآلاف من ابرياء وشرفاء هذه الوطن في بيوت الاشباح في شهر رمضان المعظم احد اركان الاسلام الخمسة .. الاسلام الذي تدعي هذه العصابة المجرمة الحكم باسمه زورا وبهتانا لا لسبب جنوه سوى انهم جأروا بالشكوى من التجويع وظلم وفساد النظام وطالبوا بتغيير حالهم المعيشي الى الافضل بعد 23 عاما عجفاء اكلت فيها عصابة الانقاذ المجرمة لحومهم وهم احياء وبدأت تنهش في عظامهم ولم تترك لهم غير خيار الثورة عليها من اجل البقاء احياء !!
في هذا الشهر العظيم (رمضان) شهر الرحمة والمغفرة والعتق من النار وتقييد مردة الشياطين تقوم وحوش وشياطين الانقاذ بعمليات تعذيب وحشية للشرفاء من الرجال والنساء والأطفال والمرضى – وهو تعذيب لا امّرّ وأبشع منه إلا عذاب الله في الآخرة للكافرين – نعم قيد الله مردة شياطين الجن في هذا الشهر الفضيل العظيم ولكن النزعة الاجرامية التعذيبية لهذا النظام الفاشي الباطش منزوع الرحمة والخير والبركة ذي الفطرة السقيمة المقلوبة تأبى إلا وان تخالف سنة الله في الكون وتكون نشازا حتى عن مردة شياطين الجن !!!!.
الغريب وليس غريب في مشروع الانقاذ التخريبي ان شياطين الدولة الرسالية المشئومة التي تدعي زوار الانتساب للإسلام يمنعون المعتقلين حتى من اداء الصلوات والصيام وهما ركنان اساسيان من اركان الاسلام الخمسة هذا الاسلام الذي تحكم باسمه بهتانا هذه العصابة المجرمة الفاسدة الفاسقة ويكاد المرء يجزم بأنها لم تسمع بهذا الاسلام من قبل.. وليس في امرهم عجب فدينهم الذي جاوءا به في هذا الزمن الاغبر من تاريخ السودان انما هو القتل والفساد والنهب والتجويع والتعذيب حتى في رمضان شهر الخير والرحمة والعتق من النار !!
والحق ان مردة شياطين الجن ارحم من هذه الشرذمة البغيضة المريضة الشاذة عن الفطرة الانسانية السوية عامة وعن القيم السودانية خاصة فما فعلوه بالسودان والسودانيين يستحي من عمله الشيطان اللعين بل ويعجز تماما !!
ما فعلته بنا الانقاذ يوجب علينا الاعتذار للكلاب والذئاب والوحوش الضواري لتشبيهنا الانقاذ بها اذ هي حيوانات تقتل وتنهش بدافع فطري من اجل الحياة والبقاء وليس لها وسيلة للحياة والبقاء إلا بهذا السلوك الذي فطره الله عليها ولكنها لم تشذ عن فطرتها ابدا ولا تفعل ما تفعل بدافع القسوة والانتقام واخذ حق الآخرين وظلمهم كما تفعل عصابة الانقاذ المجرمة اما عصابة الاجرام الانقاذية فهي تقتل وتنهب وتفسد لمجرد الفعل لمصالحها الخاصة وهي في حال شبع وثراء ونعمة أي بدافع الجشع والإفساد وإشباع شهوة القتل والنهب والحقد والكراهية وانتهاب حقوق الآخرين !!
بربكم كيف تسمح نفس سوية لصاحبها بتعذيب رجل او امرأة او طفل او شيخ هرم او مريض في هذا الشهر الكريم الفضيل او حبسه في او مكان قضاء الحاجة الضيق مع الصراصير والعفن والأوساخ او اجلاسه لعشر ساعات في مواجهة احد الجدران دون اكل او شراب او حتى صلاة ؟!! لا غرابة انهم يفعلون ذلك بدم بارد وبفطرة سقيمة منحرفة وبعلم وتوجيه قادة الدولة الرسالية الكبار يفعلون ذلك وكأنما يفعلون مكارم الاخلاق ويكرمون هؤلاء التعساء في فنادق خمسة نجوم ويعتقدون انهم يؤدون واجبا رساليا سيثابون عليه عند الله تعالى يوم القيامة كما يقول لهم قادة الفتنة المشئومين !!
نقول للبشير ان صح انه بشير كيف تنام في قصورك بين زوجتيك وقرابة الثلاثة آلاف من ابرياء مواطنيك من رجال ونساء وأطفال وشيوخ حرموا من حقهم في الأمان والحياة والحرية والبقاء بين اولادهم وأسرهم ويمنعون من النوم والأكل والصلاة والصيام في شهر رمضان الكريم وأنت تدعي الحكم باسم الاسلام الذي يعتبر رمضان احد اركانه الخمسة ؟!!!
ماذا تقول لله يا بشير عندما يسألك عن الجوعى والمشردين والمظلومين ومن ازهقت ارواحهم بغير حق وعن هؤلاء الذين يئنون تحت وطأة التعذيب في شهر رمضان وماذا ردك لله عن المظالم التي جئت بها منذ قدومك المشئوم في العام 1989م وعن الفساد والظلم الذي مكنته 23 عاما في السودان حتى اوصلت البلاد لحال المجاعة ؟!!
ماذا تقول لربك يا بشير وسيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه رغم عدالته المثالية التي لن تتحقق في الارض مرة اخرى كان يقول : ليت ام عمر لم تلد عمر ويقول : لو ضمنت رجلي اليمنى في الجنة ما ضمنت اليسرى في الجنة !! ويُذكَر عن أبي بكرٍ الصدّيق رضي الله عنه أنه قال : ( لو دخلتُ برجلي اليمنى الجنة لم آمن وأطمئن حتى تدخل رجلي اليسرى ) .
عدل سيدنا عمر بن عبد العزيز لدرجة لم يوجد من يعطي الزكاة والصدقة في عهده وعدل لدرجة رعى فيها الذئب مع الشأة ولم يهجم عليها وبعد ذلك كان يبكي طول الليل حتى جعلت الدموع اثرا بائنا في خديه وأنت رغم ظلمك الفاحش وبطشك وتمكينك الفساد في البلاد وتجويعك العباد ترقص في كل محفل وتنام ملء جفنيك نوما لم يهنأ به الخليفتين العادلين عمر بن الخطاب وعمر عبد العزيز رضي الله عنهما ... يا سبحان الله !!
نقول لشياطين الأمن الذين يعذبون الأبرياء في بيوت الأشباح في هذا الشهر الفضيل وفي غيره ويقتلونهم بالتعذيب ان قتل النفس جزاؤه الخلود في جهنم وقال صلى الله عليه وسلم بحقكم : (صنفان من اهل النار لم ارهما : قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس) وجاء ان ظهورهم من اشراط الساعة وفي رواية للإمام احمد انهم يغدون في سخط الله ويروحون في غضبه وفي التفسير انهم اعوان ظلمة الحكام من الشرط والجنود وغيرهم .
اما البشير فنقول له اتقي الله يا عمر يوما تقتص فيه الشاة الجلحاء من الشاة القرناء كما جاء بالحديث (عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( يَقْتَصُّ الْخَلْقُ بَعْضُهُمْ مِنْ بَعْضٍ ، حَتَّى الْجَمَّاءُ مِنْ الْقَرْنَاءِ ، وَحَتَّى الذَّرَّةُ مِنْ الذَّرَّةِ ) رواه أحمد وصححه محققو المسند والألباني وعَنْ أَبِي ذَرٍّ رضي الله عنه : ( أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ جَالِسًا ، وَشَاتَانِ تَقْتَرِنَانِ ، فَنَطَحَتْ إِحْدَاهُمَا الأُخْرَى فَأَجْهَضَتْهَا ، قَالَ : فَضَحِكَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَقِيلَ لَهُ : مَا يُضْحِكُكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : عَجِبْتُ لَهَا ، وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَيُقَادَنَّ لَهَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ . أي لَيُقْتَصَّنَّ لها ) وفي تلك اللحظة يقول الكافر (يا ليتني كنت ترابا )!!
لكن كيف تتعظ فطر سقيمة مريضة شاذة وقلوبا ران عليها اكل الحرام والسحت لـ 23 عاما وطغى عليها الظلم والفساد .. لقد اسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي!!





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1862

خدمات المحتوى


التعليقات
#437895 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-28-2012 12:01 AM
حديث النيل
يا نيل هل مرت عليـك حــوادث
قد كنت عنـها غافـــلا وجهــولا؟
مـا عهـدت مـذ خبـرتــك قابضـا
كفيك عـن وطــن الجمال فتـــيلا
وطن بــه بـدت المحاسـن جهـرة
بآيــات حســـن تنزلـــت تنــزيلا
كـل حسـن يدهشك حسن صـنوه
ولـن تلــقى لــه أو لـذاك بديـــلا
كـم تـأوه عنـــد شطــــك مدنـف
وكــم آسيــت مضيـعا وعليــــلا
كنـت فـي دجـر الليالــي مؤانسا
لمن جـاء يشكـو وحشة وخليـلا
أما زلت في الصهد واحة ظامئ
أما زلت في سدف الدجى قنديلا
رويـت جدبـا بالنـدى فتمايلـــت
أفنانـــه ثمــلى وذللــت تذليـــلا
بكـل صـوب مـن نداك شواهـد
هــي للجمـال تمـــثلا ودليــــلا
سقـي بنوك مـن سلافــك نخـوة
وعـزة نفـس مـا لهـــن مثــــيلا
غفـوت من طول المسير هنيهة
ام العشريـن كان وقعهـن ثقـيلا
فهـل بـك مــرت جحافل غـادر
أمسى عزيزهـا مدبـرا وذليــلا
إن مسنا ضـيم تدافعــنا صوبـه
أخـو المذلـة لا يعيــش طويـلا
الحق أن تحـيا الحيــاة بعــــزة
وألا تمشـي بيــن الأنــام قتـيلا
مـن أيــن أتــى هؤلاء تســاؤلٌ
أفـلا أجبـت سؤالنــا يــا نيـلا؟
حملناك بيــن الحنـايـا حقيــقـة
وهمسـات شعـر رتلت ترتيـلا
شمال يستنطـق التاريـخ رملـه
وباسقـات بـه كم رفـدن خليـلا
هل بكيـت علـى جنوبنـا حسـرة
وذرفــت دمعـا مثخــنا وعويـلا
لما يمسك الشعـر عــني حسانــه
وما غصت يوما بالعبـاب طويلا
وغربنا أبـدى بـه الحسـن رسمـه
بـه المكــارم قــد عشقــــن حلولا
وشرقــنا أيــات حسـنه أشرقـــت
بهــا المحاســن بكـــرة وأصــيلا
والجزيــرة مــن نــداك فريــــدة
توشحت من تيجان السـنا إكليــلا
مبسوطة الكفـين سائغــة الجنــى
نشوى تجمــل بالجمــيل جميـــلا
إن عتبـتُ فــلا أخــالك زاجـــرا
وهل علـى ولــه المحـب سبيـلا؟
وهل رأيـت من بنيك على المدى
يجـر علـى أرض الكـرام ذلـيلا؟
يا نيل هــل مــرت عليك عمائـم
فأنكرت منـها التكبـير والتهليلا؟
هل أجيـبك ام تجبــني كأنــــــنا
أخذنا مـن جـلل المصاب ذهـولا
مــن أولاء؟ أهـم بنــوك حقيـقة؟
ام شابهـوا الأصل فأتقنوا التمثيلا
أمـا خبـرت فــي بنــيك سماحــة
وطهر نفــوس لا تحسـن التأويلا
مـا يجيــش علــى اللسـان سجيـة
ولا تعــرف الغدرات والتبديـــلا
أبنــاؤك در نضــــيد وجوهـــــر
صغارهـــم وشبابهـــم وكهـــولا
ما ينفع الناس يبقى الدهر خالـدا
ما ضـر ليـس له لعمري مقيــلا
يذهـــب الزبـــد جفــاء لعلــــــة
كيـف استباح شواطـئا وسهـولا؟
فاصفــر منـه بعـد ينعــه قضـبه
وافســد منـــــا أنفســـا وعقـــولا
فاقــد الشـئ لا يعطــــيه وإنمـــا
ينضـح الإنــاء بمــا بـــه مجبولا
فان كـان ما فيــه طيــب أذاعــه
إن خبــث بـات بأســره مكبــولا
يجهــد إخفـــاء القبيــح بإصــبع
ويحسب الطـل مـن عمـاه سيـولا
يـرى انه الرأس فـي كـل موطـن
رجرجة مـا عـداه بـل وذيـــــولا
من ظن أن العلم أضحى برهــنه
لــم يــدر منـــه خوافـيا وفصـولا
نــور الحـــق لا يواريـه باطــــل
مهمـا تدثــر فـي الخداع طويــلا
لا تاســى يا نـيل سيقبـل جمعنا
ليدك مـن حصـن البغـــاة فلولا
ليهوي صــرح شيــدوه بريــبـة
اخــذوا هنــاك وقتـلــوا تقتيــلا
كـم سقــوا بلـــد الكرام مذلـــة
بكـــيزان ســوء ملـؤهن غـلولا
لـم يرحموا منا صغيرا لضعفـه
ولا شيخا من مـر السنين نحيلا
اشـاعوا فينـا كـل خـبث ومنكـر
وفتـنا ما اسطاعوا لهــن سبيـلا
مقصدهـم تحطــيم كــل مورث
مــن المكـارم تالــــدا وجميـــلا
فــرق تســد اريقــوا كل دمائهم
فبتــنا بــين مشــرد وقتيــــــــلا
سرطـان شـــر احــاط بـــاذرع
من الازلام والتدليس والتضليلا
كـل جميـل فـي الحيـاة احــــاله
قبحا ومسخـا مشـوها مشــــلولا
يحلفــون على المــراء بجـــرأة
بل يبتدرون التحريم والتحليـــلا
سحقا لقـوم يقتلــــون مكارمـــــا
ويدعون ذاك لجاجـــة تاصيـــلا
يا نيل هل سمعت وقــع حوافـــر
سئمن مـن نصـب الخنوع طويـلا
اما سمعت صهيلها عبــر المــدي
يزلزل من جمـع الطغـاة قبيـــــلا
ما ألفـن سوى الجحاجيح صـحبة
وما خبرن سوى العصي نـــزولا
رايــات ايمــان ترفـرف فوقـــها
المرســلات لا جورا ولا تبديـــلا
وتبلج الحق كالشمـس مســــفرا
لينزع عن وجه الكويز ســـــدولا
سيبدو منهم في الجموع مخــــذل
ليعيـــق زحفــــا للكــــرام نبـيــلا
هدت قلاع الخـوف ليس يعيقهـــا
من المرجفنين قهــرا ولا تخذيـلا
سيحرقـون يهدمـــــون باسمنـــا
ليقننـــوا ويحللـــــوا التنكـــــــيلا
كيـف يهــد الشعب مـــلك يميــنه
وان كــان باســم مخذل موكــولا
ان شاء الله البقية تترى


#437357 [نادر]
0.00/5 (0 صوت)

07-27-2012 12:58 AM
استاذ برقاوي
لو شياطين الجن مقيدة في رمضان إذن من اي أتي هؤلاء ؟


#437063 [Eman]
0.00/5 (0 صوت)

07-26-2012 03:20 PM
لقد رأيت عمر البشير قبل ثورة الإنقاذ في تلفزيون السودان بمناسبة تحريرة لمنطقة ميوم من سيطرة الحركة الشعبية آنزاك ، وللأمانة كان الرجل حينها وشه مكتح ويظهر عليه التعب، الآن وبعد ٢٣ عاماً من الحكم المتواصل يبدو ان الرجل قد اصاب بجنون القيادة وهو مرض خطير قد يحرق السودان كله من اجل الإستمرار في الحكم ، تماما كما فعل القزافي، انا ادعوا كل من يهتم لشان هذا الرجل ان ينصحه نصيحة من القلب ان يسلم السودان للسودانيين الآن وليس غداً


يوسف برجاوي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة