في



المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
أبيى..... الأرجوحة بين الدولتين!
أبيى..... الأرجوحة بين الدولتين!
07-27-2012 11:25 AM


أبيى..... الأرجوحة بين الدولتين!

أشويل أجانق كير
ajangachuil@yahoo.com

يأبى فؤادى أن يميل إلى ألأذى ***** حب الأذى من طباع العقرب
يمركل يوم وقضية أبيى تزداد تعقيدا وتأزماً مثلما تزداد المعاناة على كاهل المواطن المغلوب على أمره الذى لم ينعم البتَة بثمرات إتفاقية السلام الشامل التى وقعت عام 2005 ناهيك عن نشوة الإستقلال التى لم يفُق البعض منا منها حتى الاَن، الجذع بدأ يشق طريقاً الى نفوس المواطنين البسطاء الذين لايعرفون ولا تصلهم بسهولة معلومات عن كيف تدار ملف قضيتهم الذى ظل يراوح مكانه لمدة سبعة سنوات. لقد تحلى أهل أبيى بصبر وطوال بال شديدين كادا أن يعصفا بعواطفهم وحالتهم النفسية خاصة فى أحداث مايو 2008و2011 المشؤومتين إذ إنعكس شظف العيش فى النزوح تحت الظروف البيئية القاسية دون مأوى علاوة على شح أو إنعدام لُقمة الطعام، وإختلاس أموالهم وبيع مساعداتهم الإنسانية فى الأسواق، على السلوك والتصرفات اليومية حيث إزدادت معدلات الجريمة خاصة فى القرى النائية التى تخلو من أجهزة حفظ القانون. العيش الكريم عند إنسان أبيى بات قصة تسمعها الاَذان فقط ولا تعيشها النفوس وتشاهدها الأعين فى القنوات الفضائية ولا تحسس فى أرض الواقع. السؤال الذى يدور فى ذهن كل مواطن أبيى هو إلى متى يستمر الحال هكذا؟؟؟ متى ينتهى هذا العذاب والويل المفروض عليه والذى أنهك النساء والأطفال وشرد عشرات الاَلاف من السكان؟؟ متى تصل الدولتان (جنوب السودان والسودان ) إلى الحل النهائى والدائم بشأن قضية منطقة أبيى حتى يتذوق الأطفال اليتامى والمشردون طعم الحياة ولذة مرحلة الطفولة التى حرموا منها لفترة طويلة؟؟
نعم أن شعب دينكا نقوك عازم على العودة إلى مدينة أبيى رغم الخراب الشنيع والدمار المريع والتدنيس الفظيع الذي الحقته بها القوات المسلحة السودانية ومليشيات المسيرية إبان إجتياحها لها فى شهر مايو من السنة الماضية، لقد نهب وسلب الجيش السودانى وأذياله كل ممتلكات مواطنو منطقة أبيى قبل حرق المدينة بأكملها، حتى أبواب ورفوف المنازل لم تسلم من أياديهم الاَثمة المعتادة دوماً على السرقة, لقد هدموا المدارس والمستشفيات والكنائس وحتى القبور لبعض الشهداء وكبارالشخصيات من دينكا نقوك مؤكدين بذلك إقتران أفعالهم أكثر بالإبليس وليس الله الغفور العطُوف الرحيًم كما يزعمون. أكد المؤتمر الوطنى وجيشه للعالم أجمع عند إحتلال أبيى أن تلك المنطقة فى قاموسهم السياسى وأدبهم الإسلامى تعنى ألأرض وليس شعب دينكا نقوك الصامد. سيعود دينكا نقوك رغم كيد الأعداء إلى قراهم الأصلية فى لو، دونقوب ، نوونق ومكير-أبيور وتوداج والخ....... وهم مسلحون بالأمل والرجاء أنه مهما جارت عليهم حكومة السودان والمؤتمر الوطنى وحتى لو حرمتهم حق الحياة فإن ذلك لن يثنيهم أبداً عن الرجوع إلى ديارأجدادهم وأنه مهما أشدَ ظلام البطش والقهر ونكث العهود فلابُد يوماً أن تهب رياح العدالة والسلام فى أبيى لتعيد البسمة فى الوجوه التى أجبرت على أن تكسوها الكاَبة لتؤكد أن ابيى ملك 100% لدولة جنوب السودان طال الزمن أم قصر.
إننا نعلم أن حكومة السودان تبيّت النيّة السيئة تجاه دينكا نقوك وبالتالى ستعمل جاهدة فى وضع العراقيل والمعوقات امام المفاوضات الجارية فى أثيوبيا بين الدولتين لحسم القضايا العالقة بما فيها قضية أبيى حتى تظل السيادة والإدارة المشتركة للمنطقة تحت مسؤولية الدولتين (السودان وجنوب السودان) لكى تجد البيئة الصالحة لمواصلة سرق وضخ نفط أبيى وضمان الإدعاء أن أبيى منطقة مشتركة بين الدينكا والمسيرية رغم أن حقيقة الأمر هى أن المسيرية قبيلة رعوية تهاجر صيفاً بمواشيها إلى بعض وليس كل أجزاء أبيى بحثاً عن الماء والكلاء وليس الأرض كما يتوّهم المؤتمر الوثنى اوالبطنى . والغريب فى الأمر أن المرتزقة من أبناء المسيرية الذين إعتادوا على قتل مواطنو أبيى الأبرياء بإيعاز من الحكومة السودانية وسرق وسلب ممتلكات المنطقة يشاطرون المؤتمر الوثنى (الوطنى) الرأى فى إغتصاب أراضى دينكا نقوك عنوة منتحلين جلباب التعايش السلمى تارةً وأن أبيى منطقة مشتركة بين الدينكا والمسيرية تارةً أخرى. بيد أن المسيرية تكذبها أفعالها القذرة تجاه شعب دينكا نقوك وأن التعايش السلمى الذي تنشدها أضحى فى مهب الريح وإن بلوغه مع أهالى أبيى ستعد من العجائب أن لم تكن من المستحيلات إذا لم تطلب المسيرية التوبة النصوحة والعفو والغفران عما إخترفتها بدعم من حكومات الخرطوم فى حق شعب نقوك منذ الحقب العجاف من جرائم إسترقاق النساء والأطفال وإغتصاب العذارى علاوة على ممارسة التهجير القسرى لشعب نقوك حتى تؤول الأرض إلى المسيرية .
إن إدعاءاَت قادة المسيرية وحكومة السودان بوجود التعايش السلمى بين دينكا نقوك والجارة المسيرية تدحضها الحقائق التاريخية والحالية حيث كانت وما زالت العلاقات التى تربط القبيلتان هى علاقات سفك الدماء ونهب الممتلكات وغيرها. لذلك على المسيرية ألا تستمر فى نكأ الجراح الغائرة التى ألحقتها فى أحشاء شعب نقوك بل يتوجب عليها إجراء جرد حسابات على طبيعة العلاقات التى تربطها مع شعب أبيى لكى تتعرف على جبال الأخطاء وفسوق التعامل الذى كافأت به دينكا نقوك نظير طيبتهم. أن قراءة العلاقات بنوع من التأنى والتأمل ضرورى جداً حتى يعرف أبناء المسيرية، حجم عدم الثقة والكراهية التى يكنها أبناء نقوك تجاهم لأنهم ذوى القدح المعلى فى المعاناة والكوارث التى شهدتها ولازالت تعيشها منطقة أبيى. كان حرّىٌ لأبناء المسيرية أن يسعوا إلى رتق وصون العلاقات الإجتماعية الممزوقة أصلاً، بدلاً من الزعم زوراً أن أبيى منطقة مشتركة بينهم ودينكا نقوك رغم العلم التام أن منطقة أبيى حسب الوثائق التاريخية فضلاً عما جاء فى حدود المحكمة الدولية الدئمة هى دون شك تتبع لمشيخات دينكا نقوك التسع وأن مروربعض رعاة المسيرية بمواشيهم بحثاً عن العشب لا يكفل لهم حق الإدعاء بملكية الأرض. أن ما يجمع دينكا نقوك والمسيرية هى الجيرة فحسب ليس إلا، وأن لكلتى القبيلتين أرضها مهما تداخلت الحدود وتشابكت الخيوط، وعلى أبناء المسيرية أن يعوا هذه الحقيقة وألا يتشبثوا بأبيى ظانين أنها لهم كما كرست لها الحكومات المتعاقبة فى دولة السودان والتى كانت ديدنها الإنحيازإلى جانب المسيرية ضد دينكا نقوك فى كل الصراعات دعماً وتنفيذاً للمشروع العربى الإسلامى الإقصائي الذى ينظر إلى إنسان أبيى كعبد وضيع لا يحق له إمتلاك الأرض التى وجد عليها والعيش الكريم.
أخيراً، أننا نأمل أن تفضى المفاوضات الجارية فى أثيوبيا بين وفدى جمهورية السودان و جنوب السودان إلى نتائج مثمرة خاصة حسم النزاع حول أبيى حتى لا تصبح المنطقة أرجوحة بين الدولتين ولكى تلحق نظيراتها فى جنوب السودان فى مجال التنمية والإعمار ليجنى المواطن البسيط ثمرات الإستقرار الدائم والذى حتماً سينعكس فى الإنتعاش الإقتصادى وإستتباب الأمن بين الدولتين.





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1488

خدمات المحتوى


التعليقات
#437659 [عوض محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-27-2012 03:10 PM
الاخ اشويل سابقا وجارنا لاحقا لا ادرى هل يظن ان ماكتبه سيغير واقع وحقائق تاريخيه لايمكن ا او نكرانها - فدينكا نقوك هم من قدم من الجنوب بعد ان شردتهم الحروب القبليه والمجاعهواستضافهم المسيريه ورحبوا بهم كعادة العرب منذ ان عرف العرب بكرمهم واعانتهم للملهوف - وما تقوله ويقوله الناكرون للجميل امثالك لايغير فى حقائق التاريخ ان ابييى شماليه ابيتم ام رضيتم - ولم يعرف عن المسيريه الغدر لانه ليس من شيمتهم او عادتهم لانهم مسلمون وليس من صفات المسلم الغدر والخيانه - اما مسالة ادارة المنطقه فيمكن ان تكون ذات اداره مشتركه لينعم فيها الطرفان بالعيش المشترك وتكون الاداره مشتركه وتكون منطقه ذات خصوصيه تكون رابطا مشتركا لشعبى البلدين وربما تكون نواتا لوحدة مستقبليه -
ان الخطا الذى ارتكب فى اتفاقية نيفاشا لن يتكرر فى ابيي ولن تكوت لقمة سائقة كجوبا التى صارت اكبر مقلب فى تاريخ الانقاذ والسودان - اما مسالة ان ينعم اهل ابيى بما ينعم به اهل جنوب السودان الاخرين فاى نعمه تتكلم عنها فالجوع والمرض هو العنوان والشعار المرفوع للحركه الشعبيه - وعليك مشاهدة القنوات الفضائيه وتلفزيزنات الدول المجاوره- كونوا واقعيين وابحثوا عن حل يجعل من ابييى منطقة تواصا وتعايش للقبيلتين ولتكون نواة لوحده مرة اخرى - اما مسالة ان تكون جنوبيه فلن تكون الا فى احلامكم وعقولكم المريضه


ردود على عوض محمد احمد
United States [Deng] 07-29-2012 05:49 AM
Dear Awad, you are strangely talking a bout the hunger and diseases in the RSS, what about Sudan are you not watching TVs or you just come out from an other planet. Second gone are the days of peacefully living between Ngok and Misiria, that will not happen again and the unity you are dreaming of will never happen either,it's better for GoS to solve this issue of Abyei peacefully or sooner or later it will be solved by force, the balance of powers has changed my friend wake up buddy.


#437566 [Deng]
5.00/5 (1 صوت)

07-27-2012 01:01 PM
Dr Acuil Ajang,thank you for this intellect and well written article, very informative regarding the agony our people is facing however, any suffering has an end, we have to take lessons from holly book bible and the story of Job is a good example. At last Ngok will prevail and Abyei will come back to where it belongs whether El Bashir willing to do so or not.Viva Ngok Atunk Dhiak


أشويل أجانق كير
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة