المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
يخسي عليك يا شعبي!! (ماذا لو لم تجلس روزا باركس؟؟!!)
يخسي عليك يا شعبي!! (ماذا لو لم تجلس روزا باركس؟؟!!)
07-29-2012 12:01 AM


يخسي عليك يا شعبي!! (ماذا لو لم تجلس روزا باركس؟؟!!)

ميسون النجومي

لا ريب أنها المحبة المفرطة التي حدت بالنخبة السودانية أن تتنهد بين الفينة والأخرى بهذا الذي أجملته في بعبارة "يخسي عليك يا شعبي!"، فمن العتاب الرقيق "حضرنا ولم نجدكم" ، للحيرة التي تتساءل " لماذا لا يثور الشعب لما يجري في الجنوب ودارفور؟" إلى التنهيدة الحرّى مرددة في أسى "سيكتب التاريخ أن الشعب السوداني أخرجه الجوع لا التوق إلى الحرية ولا منازعة الظلم والأستبداد" . فيض إعزاز ومحبة لهذا الشعب ولا ريب .و كما يقول المثل عندنا "ما لامك إلا من رادك"

وطالما المحبة تفتح باب العتب، فلتسمح لي النخب الباكية بشيء من عتاب المحب...لهم!

سيخرج الشعب عندما يقرص الجوع بطنه، عندما لا يجد منفذا من ضيق الحال ولن يعيبه ذلك في شيء. فحاله عندئذ كحال شعوب الأرض ..لا يمايزه عنهم شيئا. فالتظاهرات "العفوية" "الهادرة" لا تحدث إلا عند تحقق أحد شرطين أو كليهما : الخوف أو الجوع (وكذا الخوف من الجوع) . أما ما غازل مشاعركم من مشاهد لجموع تجتاح الشوارع مطيحة بطاغية أو منددة بأمر ما فليس ضربا من العفوية بل هو تدبير وتنظيم وحشد وتخطيط و تحفيز وتحريض إلى اخره مما تعرفون من عمل النخب. وهنا أقول نخبة في معنى "ذاك المتمايز عن الشعب" ومعنى "المبادر". إذا ما خرج الشعب جوعا يوما ، فلتتوارى النخبة معيبة عندئذ.

كنت قد ذكرت في مقالتي (الخروج من متاهة التحرير) العبارة التالية:" الجوع جوع والعوز عوز والشبع شبع والعافية عافية لم تتغير أبدا على مر التاريخ . فالسقم شر والعافية خير. هذه الضرورات أمّن عليها الانسان منذ نشأة الخليقة.
وتتحول مبادئ الديمقراطية من اللغو إلى الفعل حينما تتنزل للناس وتصبح ضرورة كالماء والهواء والخبز"
هذه واحدة أن تربط النخبة هذه المعاني المجردة والسامية بأرض الشعب، بقرصة الجوع..برعشة الخوف.
والثانية أن تذلل للشعب وسيلة احتجاج. أذكر أني مررت على تساؤل يقول : ما الذي فشلت فيه الأحزاب المعارضة تحديدا؟ والإجابة هي أنها فشلت في أن تملك الشعب وسائل المعارضة والمطالبة وأن تشق له قنوات الإحتجاج. لقد حصرت أحزابنا وطليعتنا اليوم نفسها في دور المحلل أو المعلق السياسي. أو أنها لا تزال تتمثل الدور التقليدي في الوصاية على الشعب بالدخول بأسمه في مفاوضات مع النظام .

تظل حركة الحقوق المدنية حركة ملهمة للراغبين في التغيير على مر التاريخ. بدأت كمثل حالنا في هذه الأيام حبيسة الخطب الحماسية في الكنائس، رهينة المقالات النارية في الصحف والتصريحات اللاذعة عبر الأثير، أسيرة التحليل وإعادة التحليل من النخب. ثم سمعنا ذات يوم أن سيدة في بلدة تدعى مونتغومري في الجنوب الأمريكي العنصري ..جلست. كان اسمها "روزا باركس".

القصة كما نعرفها أن روزا باركس عادت من عملها يوما متعبة ، فاستقلت الباص، ولما كانت المقاعد المخصصة للملونين ممتلئة جلست متعبة على أحد المقاعد المخصصة للبيض ولما طلب منها القيام من الكرسي والوقوف كغيرها من الملونين. أبت روزا باركس وزج بها إلى مخفر شرطة مودية بنا إلى ما صرنا نعرفه بإسم "أحداث مونتغومري"
ماذا لو لم تجلس روزا باركس...ماذا لو أخذت مكانها مع الملونين وانتظرت حتى تفرغ الحافلة؟ هل كانت أول شرارة لحركة الحقوق المدنية الملهمة لتنطلق أنوارها في تاريخ الإنسانية؟ الإجابة.....نعم!!! بكل تأكيد
لعل قليلون منا يعرفون أن هناك العشرات اللائي جلسن قبل روزا وزج بهن إلى الشرطة ودروب المحاكم
ولعل قليلون منا يعرفون أنه كانت هناك نخبة قليلة من المبادرون..ثلة من المحامين ودعاة الحقوق المدنية يتربصون على باب المحاكم في انتظار كل روزا تقدم أمام العدالة. هدف هذه الثلة هو أن تقدم قضية من احداهن أمام المحكمة ، فيقومون بنقضها على أساس أنها مخالفة للدستور الأمريكي. الذي كان يحدث أن الشرطة كانت تخلي سبيل ال"روزات" قبل بدء المحاكمة أو التنازل عن الدعوى، أو ان تشطب المحكمة الدعوى قبل البت فيها. وظلوا على تلك الحال ينتظرون ويتربصون. وفي غفلة من مكر الشرطة والنظام القضائي. مثلت روزا أمام المحكمة. ولم يجد القاضي بدا من الحكم بلادستورية نظام الباصات في مونتغومري. هل غير ذلك شيئا؟ لا...ظلت الحافلات مفصولة عنصريا كما هي. لكن كان هدف تلك الثلة الماكرة الذكية بقيادة ذاك القس الشاب المثابر مارتن لوثر كنج.كان هدفهم هو أن يقر لهم الجميع بأنهم على الحق. يبرزونه للعالم الاجمع. ثم يبدأون الخطوة التالية.
في صبيحة ذلك الأحد. بينما المؤمنون يستمعون إلى المبجل الكينج يحدثهم بأمر جديد. "أننا سنقاطع الشر...لن نركب حافلاتهم" . وحسب؟ تعتقدون أن الجموع الهادرة أنجلى أمامها الحق فجأة وخرجت هادرة مقاطعة لكل باصات المدينة قاطعة على نفسها سبل الكسب والعيش والسعي للرزق. فتلك هي الحافلات التي تقلهم إلى أعمالهم البعيدة. لا يملكون ترف العربات الخاصة. جلهم من الفقراء. هل خرجوا عفويا لنصرة الحق؟ دون أكل عيشهم؟ بالطبع لا!! من الحمق أن نظن ذلك. ماذا فعل إذا؟ ملكهم القدرة على الاختجاج، قواهم عليه، أعانهم على نصرة الحق. ما فعله كنج سيدرس لاحقا في كليات الإدارة والتنظيم واصبح نموذجا في مؤسسات الخدمة العامة.
قام كنج بجمع كل الملونين والمتعاطفين مع الملونين. من يملك منهم عربة خاصة. أو يسعى على رزقه سيارة أجرة. وحولهم إلى أسطول مواصلات عامة . ما يعرف لدينا بإسم "الطرحة". أسطول منظم بجدول منظم سيأخذ المقاطعين في مواعيد منتظمة وبالغة الدقة إلى أعمالهم وإلى مصادر رزقهم. ولن يضطر أحدهم إلى ركوب الباص العنصري.

نجحت المقاطعة بنسبة مائة بالمائة. وتكبدت شركة النقل خسائر فادحة. أصبحت تستجدي الحل لإنهاء المقاطعة. ذاك أمر هين. فالشعب الملون في مونتغومري..شعر بأمر لم يشعر به من قبل. شعر بالقدرة. شعر بالقوة. وامتلأ عزما. حتى أن كنج يهمس لأمرأة مسنة أصبحت تأتي إلى كنيسته سائرة على قدميها من مكان بعيد "بوسعك يا سيدتي أن تستقلي الباص. فأنت متعبة" فردت "ساقاي متعبتان ولكن روحي قوية"
وأخيرا ترضخ الحافلة لذاك الشرط الوحيد. السماح للسود أن يستقلوا مقاعد البيض. كانت تلك الشرارة الأولى..شرارة التمكين. جعل وسائل النضال مبذولة وميسرة في يد العامة.

يوم الصيام. كذا سمى غاندي يوم الإضراب العام للخدمة المدنية في الهند لمقاطعة الشر المتمثل في الإستعمار البريطاني. شعب الهند المتدين يعرف الصيام . هو أمر قريب من نفسه. يعرفه. أمر يملك القدرة عليه. نجح الإضراب بنسبة مائة بالمائة وتوقفت دلهي عن الحياة مدة يوم كامل.
يكفيني هذا القدر من العتب...فالكثار منه يورث النفور. لعلي قد أوضحت مرادي.

تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 1988

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#439140 [فاروق بشير]
5.00/5 (1 صوت)

07-29-2012 09:16 PM
ميسون اضافة عميقة للراكوبة ليتها تداوم.


#438877 [Ali Saleh]
5.00/5 (1 صوت)

07-29-2012 12:41 PM
كلام جميل من كاتبة جميلة ومن أسمها هي ذات تاريخ نضالي. المعنى المقصود من المقال هو الإتحاد والإتفاق على المواجهة والمجاهرة لكل منغصات الحياة الكريمة. هناك بيننا من يثبط الهمم بقولة إذا ذهب الإنقاذ منو البجي؟ أو البعض يتخوف من تغول الأحزاب التقليدية على الأمور مرة أخرى ولنا من تجاربهم الفاشلة الشئ الكثير.
لا وألف لا . فلنبدأ ونتحد ونقول لا بهمة عالية وصوت جهور. ولنفكر ملحقاً في القيادة بعد زوال الغمة. أكيد ستكون هناك تكلفة عالية من نفوس وجرحي ولكن النتيجة ستريح ،على أسوء تقدير، أبناؤنا. فلنبدء


#438807 [شليل]
0.00/5 (0 صوت)

07-29-2012 11:25 AM
الشكر للكاتبة و كل المنى أن نوفق لإستيعاب الدروس التاريخية التي نرددها في مناسبات لا يفهم منها المخاطب إلا فوقية و إستعلاء الكتاب و النخبة المثقفة ، هناك بون شاسع بين القيادة في العمل الأهلي و الجماهير ، لا يلتقون بهم إلا في موسم الإنتخاب ، صحيح أن النظام يحول دون هذا التلاقي و لكن أين بقية القطاعات المحاميون و الأطباء و المعلمون !! حتى النقابات إما متردية أو نطيحة ، خاتمة المطاف قعدت وزارة الاعلام بسبيل الأنترنت تحجب الموقع تلو الآخر لقتل منابر الإستنارة.


#438722 [أشرف دهب أحمد]
5.00/5 (1 صوت)

07-29-2012 09:40 AM
أحسنتي يا أخت ميسون!

هذا أفضل مقال و تحليل لأسباب نجاح الثورات أقرأه في الراكوبة!

عندما قال الأستاذ الكبير منصور خالد أن النخبة السودانية مدمنة للفشل لم يكن يبالغ أو يتشاءم، بل كان على حق!!


#438647 [zool]
5.00/5 (1 صوت)

07-29-2012 05:53 AM
أصبت والله, قلم بالف مدفع


#438630 [شيييين]
0.00/5 (0 صوت)

07-29-2012 03:44 AM
الأمل موجود لكن وين الرجال البطلعوا واحققوا الأمل انا نفسى اعرف الشي الممكن اخليهم اطلعوا شكلوا كدة الواحد لو قالوا ليهوا تجيب المدام في القسم تأكد ليها دور وترجع ماحكون في مانع ويمكن أمشى يجيب ليهوا شوية طلح عشان تاخد لىها بوخخخا وكدة


#438567 [Abdalla abdelwahab]
5.00/5 (1 صوت)

07-29-2012 12:45 AM
Intensive , and direct deposite article


#438555 [Soda I]
5.00/5 (2 صوت)

07-29-2012 12:18 AM
الشكر الجزيل للكتابه هذا افضل مقال كتب في الراكوبة بخصوص المظاهرات في السودان . ولا يدل الا على انه لسع في ناس في السودان عندها امل


ميسون النجومي
مساحة اعلانية
تقييم
8.38/10 (5 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة