المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
السجوق .. اصبع الشيخ و الفار العميل (1)
السجوق .. اصبع الشيخ و الفار العميل (1)
07-29-2012 01:35 PM

السجوق .. اصبع الشيخ و الفار العميل (1)

شريفة شرف الدين
[email protected]

في الحوش الكبير اتلمت الناس .. بس ما كل الناس .. وجهاء الناس .. ناس القروش .. شيتا قفاطين و شالات و شيتا جضوم و كروش .. و شيتا عصايات غليتة و مدببة و التقل متفقين كلهم لابسين نضارات سودة .. يعني أراك و لا تراني .. تفتش عينك ما تلم في واحدن وزنو أقلّ من 150 كيلو بالجديد طبعا .. في واحد مسكين على نياتو سأل: في شنو يا أخوانا؟ نعال خير و ما شر؟ زولا رد و لا التفت ليهو مافي و المسكين قلبو يدق و يخم و يصر في خشيمو و يرجى مع الراجين رفع الستارة.
صحابنا جا لابس نضارات أراك و لا تراني و مادي شلوفتو شبر كامل .. شاف يمين شاف شمال و قعد قعدتن واحدة .. سمع أضانك الكرسي طقّ و صرّ و صرّ و طقّ و الناس الكبار بجنبو و الوراه قعدوا و بدأ النضمي .. الله أكبر .. الله أكبر .. في حماك شيخنا .. إنت قائد دربنا .. ليكا جينا كلنا .. نفديك ولي أمرنا

و تليت آيات من القران ثم صعد المنصة واحد رقبتو غاطسة تب ما بتنشاف و جضومو التقول وارمة ورمة ضرس .. الله أكبر الله أكبر الله أكبر .. إننا نحتسب اصبع الشيخ عند الله .. لقد كانت اصبعا شهدت بطاعة الله و أشارت إلى الخير و حذرت عن الشر .. لم يجرؤ أحد على أن يسأل سبب استشهاد الإصبع .. الحاجة حليمة .. زوجة الشيخ فقط تملك المعلومة و السر الكبير .. كان الشيخ و بسبب تساقط أسنانه .. يحب السجوق المقلية بالزيت و كان هذا آخر ما يأكله قبل النوم و هو مستلق على سريره .. تذكرت الحاجة حليمة تلك الليلة المشئومة اللسع منها مصدومة .. شنو الخلاها تكلف ميمونة الغبيانة الما عارفة لغاية حسع فرق الليمونة من الزيتونة .. تودي لشيخنا العشا و ما تحرسو لغاية الصباح .. شيخنا يشيل و يقضم السجوق .. يلهوس لا قادر ينوم لا قادر ياكل لا قادر ينضم

و ديك النومة و تعال أطلع يا فار .. يا صغير و حقار شمشم شمشم و قرض السجوق الباقية في ايد الشيخ و واصل القريض و ألحق اصبع الشيخ اللي أشهى ليك من السجوق .. أصلو طازج يا فار .. و لأنو الشيخ فاقد الإحساس .. لا حس بعضة الفار و لاحاجة .. في الصباح لقى الإصبع ملتهبة و مافي طريقة غير بترها .. يا دكتور الهنا ما تباصر الحكاية شوية .. تبتر شنو الله يبتر رقبتك .. و يجيبو الدكتور التاني و برضو يوصي ببتر الإصبع و بسرعة قبال ما يكون سبب في بتر الإيد كلها .. الناس السمينة دي كلها اتبرعت باصبعها للشيخ لكن اصبع واحدة لقوها لافقة مافي .. و من يوماتها تم تعيين حرس من تلاتة عتاولة لحراسة الشيخ من الفار العميل المتواطئ مع الحشرات. و للقصة بقية

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1758

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#439264 [تيقا]
0.00/5 (0 صوت)

07-30-2012 12:56 AM
الا جزى الله الفار خيرا عما فعل

وفبخ الشيخ الزنيم ، وقبل ذلك .. عتل

وليت صرصارا جريئا يتحين جوفه

اذا اوسع شدقيه بالمذمة .. وانفعل


#439088 [معجب و محتار]
0.00/5 (0 صوت)

07-29-2012 06:33 PM
نفسي أعرف إنتي بتجيبي الكلام ده من وين يا شريفة يا بت الأشراف
اقول بوضوح إنو الناس بقت ما تقرا كتب و قصص لانو الزمن بقى ضاغط لكن زي مقالات الاستاذة شريفة و كسرات الأستاذ جبرة بتخلي الواخد يقرا ليهم و هو مستمتع و بضخك و الله يحفظك يا بت يا مبدعة
حنبقى منتظرين باقي القصة و إن شاء يبترو ليهو كرعيناتو و يديناتو


#438991 [استاذ]
0.00/5 (0 صوت)

07-29-2012 02:47 PM
لعلهم يفهمون


#438965 [الجقر]
0.00/5 (0 صوت)

07-29-2012 02:14 PM
بركة النبي في هذا الشهر الفضيل يقصص الفار كل أصابعهم الرفعوها كضب و شوقتينا يا الشرف البازخ لبقية القصة


شريفة شرف الدين
شريفة شرف الدين

مساحة اعلانية
تقييم
5.50/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة