07-30-2012 02:51 PM

جرد حساب لبدايات ثورة الصيف السوداني يونيو2012

علي ادم دفع الله
[email protected]


تهللت اساريرنا وغادر الاحباط انفسنا حين رأينا ابو الشعوب انتفض وخرج الى الشارع في بدايات يونيو 2012 ، سارع المحللون ووسائل الاعلام المحلية والعالمية الصاق كلمة الربيع العربي علي حراكنا ونحن في الحقيقة ليس لدينا ربيع وفي نفس الوقت مشكوك في عروبتنا ، الكل كان يراهن على غيبوبة الوعي الجمعي وانكسار انف وكرامة الشعب السوداني تحت قهر وجلد وتعذيب استمرت عقدين ونيف ، ولكن بتوفر الظروف الموضوعية والذاتية لقيام بوادر تمرد او ثورة على نظام الانقاذ هب الشعب الى الشارع لا يهمنا كم عدد الذين نزلوا بل المهم هو الكيف ، لان مبداء الخروج في حد ذاته عامل ايجابي وتحدي واضح لكل من استكثر علينا حتى الخروج الى الشارع كما قالها رئيس النظام ومساعده نافع ، وبمجرد خروج الناس الى الشارع فيما عرف بجمعة الكتاحة حتى رجع الشعب بخياله الى العبق الثوري الخالد والمعتق من تجارب قديمة قبل ما يعرف الناس الربيع العربي او القطري ، وكانت ردة الفعل هستيرية من رأس النظام عندما وصف من خرج الى الشارع سلميا بشذاذ الافاق في خطابه المهزوم ، تشكل في الافق جسم ثوري ومجموعة من المطالبين بالثورة احتجاجا على الوضع المعيشي والوضع المقيد للحريات والاقصاء وتدوير الوجوه المملة طيلة فترة الانقاذ من الغفير الى الوزير ، وحشرت هذه المسيرات والتحركات في ازمان واماكن محددة مما افقدها ديمومتها وصيرورتها وتطورها الطبيعي ، في لحظة حبوها وتعلمها المشيء اقصد الثورة اجبرت على المشيء والهرولة ،وكان نتاجها ان بدات في التشوه والتقليد لثورات الربيع العربي ، وفي حقيقة الامر التقيد بالمواقيت والامكنة هي خاصية عبادات كالحج والزكاة والصوم وغيرها وليس للثورات والتغيير فظهر في الافق اختطاف جزئي وتغيير مسار الى بداية ثورتنا وتحويرها الى اقصى اليمين ارضاء لملهمة الثوراة دويلة قطر وبوق الربيع العربي الاسلاموي قناة الجزيرة ، ويعلم القاصي والداني ما هو المطلوب من نتائج هذا التحويل والتحوير لصالح حزب المؤتمر الشعبي الوجه الاخر للمؤتمر الوطني ، بحشر الجمع والتبرك بالمساجد ، والمزايدة على نظام الانقاذ الذي هلكنا بأسطوانة العزف على الوتر الديني ، لا نريدها ثورة معمعمة ولا عارية نريدها تحمل في طياتها ودواخلها كل ما هو جميل من عاداتنا وتقاليدنا ومعتقداتنا ، من فلكلورنا ورقصاتنا ، من بشاشتنا وتداخلنا وتواددنا وتراحمنا ، يكفي اعادة انتاج الشعارات البالية التي نتاجها انهيار منظومة وطن ومواطن ،ولعب وكذب وخداع وغش بأسم الدين ،نريدها دولة المواطنة دولة الحقوق ودولة الشفافية ،،
بدايات ثورتنا كانت نتاج تراكمي لعذابات ومرارات دولة الاسلام السياسي ، وما جعلها تطول برغم توفر اساباب انهيارها في اول يوم بزغ فجرها اليباب هو اللعب وطرح الشعارات الدينية ، لذا نريدها ثورة معافاة من اي طرح عقائدي او اثني ، اذا واصلنا تقييم نتائج هذه الفترة الفترة البسيطة من بدايات الثورة يكفي انها كسرت حاجز الصمت والاحباط ، والتطور والنمؤ سيكون ديدنها متى ما أخرجت من عباءة النقل والتقليد واعتماد الامكنة والازمان ، والنجاح سوف يكون حليف الثورة متى ما ارتبط بالقناعة التامة والايمان بحتمية التغيير .
النظام في صراع مع الزمن لكي يتمكن من انجاز اتفاقية مع دولة الجنوب حتى ولو على حساب اي ارض او عرض ليتلافى ضائقته المالية لكي ينقض وينتفض لكبرياؤه المجروح من شذاذ الافاق والشماسة كما وصفهم رئيس النظام ، وتأكدوا اذا تم له ما اراد ستكون عامل سلبي لمواصلة مسير الثورة وكلنا نعلم اساليبه في حالة الانتصار او توفير معينات الحياة للمواطنين التي هي ليست محمدة بل هي اساس الدور لاي دولة ، وسوف يعمل اعلام النظام على تلميع وتجميل الوضع لدرجة كسب قطاع كبير من العامة كما حدث ابان احداث هجليج ،
خلاصة القول ان ثورة الصيف السوداني تعتبر اكثر تحرك ايجابي على ارض الواقع طيلة فترة نظام المؤتمر ، لذا يجب الا نقسو على هذا الكائن المولود في ظروف استثنائية وفي نظام متجبر وضع كل امكانياته لبناء ترسانه لمجابهة مثل هذا الحراك الداخلي،عليه يمكن القول ان البدايات مبشرة ونتمنى ان نراء ما بعده ،،

مودتي
علي ادم دفع الله




تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 933

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




علي ادم دفع الله
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة