المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
محمد عبدالله برقاوي
اختلف الفريقان اللصان .. وافتضح المسروق !
اختلف الفريقان اللصان .. وافتضح المسروق !
08-02-2012 11:29 PM

اختلف الفريقان اللصان ..وافتضح المسروق !

محمد عبد الها برقاوي..
[email protected]


في السنوات الأخيرة من عمر الجيش والشرطة السودانية وما جاورهما من سلطات الجمارك والمطافي وحماية الحيوانات البرية التي غاردت بدورها وفي أغلبها زحفا مع غابات الجنوب !
نلاحظ أن الذين حملوا رتبة فريق التي تعفي صاحبها من تكملة اللقب بكلمة ( متقاعد) خلال السنوات الأخيرة في سودان عسكرية الهناء الانقاذية، ربما اصبح عددهم أكثر من فرقان السودان بما فيها من أعداد فرق الدافوري وغناء الجاز والحقيبة والأورغن
والمداحين وستات الظار مجتمعة ، بينما نجد أن رجلا في قامة الراحل اللواء عمر سليمان قد عمل قرابة الخمسين عاما ولم ينل تلك الرتبة التي لا تمنح جزافا في الجيوش والمؤسسات العسكرية المصرية على سبيل المثال اذ أنها تراعي الأصول في التدرج الذي لا يحتمل الترضيات على حساب تقاليد المؤسسة الراسخة والعريقة !
فنجد أن من نالوا رتبة الفريق منذ حرب أكتوبر 1973 هناك ، لا يزيدون عن عدد اصابع اليدين الا قليلا!
بينما بلغ الاستهتار بمنح اللقب اياه في سودان الانقاذ مدى مزريا وفق تصنيف غريب جدا، فأصبح الفريق المبعد مغضوبا عليه ، يعيش وضعا معيشيا يحط من قدره ورتبته الرفيعة الى درجة الكفاف والعطالة في ظلال الصباح وعند ميادين الأحياء مع انكسار شمس العصريات لمتابعة مباريات الدرجة الرابعة، هذا ان لم يجد ركشة يتعايش بها أو في أحسن الحالات سيارة أمجاد يحفظ من دخلها ماء وجهه البائس!
أما اذا كان من أصحاب الحظوة فانه يجد من الدلال ما يغنيه عن كل جهد ، فيأتيه الرزق وهو نائم تحت شجرة تقاعده الظليلة !
أما لأنه من طبقة الضباط المبشرين بالجنة ،أو بحكم حمله السلاح ضد الدولة ثم استجاب لدعاء الأستتابة في ابوجا او الدوحة ، واما منقسما عن جماعته بائعا للقضية وحاجات أخرى كثيرة،لا تحتاج مني الى شرح!
الفريقان كودي وعرديب، أسسا حزبهما الوهمي ، من حر مال المواطن المطحون عبر خزينة المؤتمر الوطني المربوطة بجدول وزارة المالية الذي جف ماؤه ، بعد انشقاقهما عن الحركة ، قطاع الشمال ، وحتى لايكون كيانهما المسمى قطاع السلام وفي رواية أخري جناح البشير ، بكامله من العزاب فقد ذهبت معهما حاملة دلوكة السيرة الدكتورة ثابيتا بطرس من قبيل الانعام والاكرام !
الآن الرجلان اختلفا على قسمة المنحة أو
الرشو ة المسروقة أصلا ، وهاهي رائحة التراشق باتهامات الفساد و الاختلاسات بينهما تفوح من على عناوين الصحف حتى الموالية منها للحكومة ، فيّدعي كودي أن عرديب قد استولى على مائة مليون من ميزانية المؤتمر العام لتأسيس القطاع المزعوم !
بينما يقول عرديب أن كودي استلم عشرة ملايين لمصروفاته الشخصية ناعتا اياه بالخارج عن الشبكة وهي تورية لوصف تأثير ما يتعطاه كودي من راح القداح الذي نتسأل ان كانت مرونة الانقاذ الدينية تسمح بتوفيره لأهل الذمة في شهر رمضان الفضيل!
وعلى علمائنا الذين يرفعون الصوت منددين بحركة عقار وعرمان والحلو و يرفضون التفاوض معها الى درجة اصدار الفتاوي بالتحريم القاطع ، أن يتكرموا ويفتوا لنا حول ، الملايين التي دفعت لمزاج دانيال كودي الذي يتهم الحركة الأم قطاع الشمال بانها داعية للعلمانية ، ومعه الف حق في ذلك القول ، وهو الذي يجد تموين قعدته من الصهباء متيسرا وبالمال الحلال في ظل دولة الشريعة وباعتباره من المؤلفة رؤوسهم !
بينما جيب عرديب منفوج من مال الزكاة الطيب، الذي يصرف جانب منه أيضا على باروكات ثابيتا ، الثابتة منها والمتحركة مثل مواقفها !
مع ملاحظة أن المؤتمر العام للحركة المعدلة جنينيا ووراثيا ، حيث نسبت الأموال اليه ، ليس لديه عضوية جماهيرية ومن الأثرياء على قرار المؤتمر الوطني لا في الخرطوم ولا الجبال بذلك القدر الذي يشكل عضوية جمعية عامة تدفع اشتراكات بالملايين ليبعزقها من لم يضربهم فيها حجر دقش ، وهي بالطبع من المال العام ولو باللفة التي تشبه لفة عمامات أصحاب الفتاوي ، الذين يرصدون ساعة المنبه وقد سرقها أدروب المسكين من مخازن المرفأ ودسها في صديريته ، ويغضون الطرف كما قال لهم ساخرا ، عن البّطاح المحّمل بالبضائع وهو يخرج مسروقا بمافيه جهارا نهارا من بوابة ميناء الانقاذ ..الوطني جدا..طبعا..!

وجمعة سعيدة ، على الا ننسى شهداء نيالا !





تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2159

خدمات المحتوى


التعليقات
#442326 [abusafarouq]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2012 05:25 PM
أخينا البرقاوى لاتعتذر عن شيى نحن نعرف ماذا تقصد ودى كمان دنيا رمضان وصيام كل واحد فينا يكتب فى الكيبورت عين نايم وعين صاحى . كلمة فريق كانت زمن ناس ابراهيم عبود وعبد الله خليل لكن الان الفرق كلها فرق أمنية بعنى رتب تشريفى ديكورى بما يقوم به فى كبت حريات الناس وتعذيبهم لا أستحقاق كما ترى كل الذين يجتمعون لدى الرئيس رتب فرق أمنية ماعدا أبو ريالة ولولا هبالته وريالته السايلة لم ينل هذه الرتبة والبشير تعود ترقية كلاب الحراسة الامنين لكن الاسود جيش السودان الحقيقى محرومين من الترقيات لأنه يعرف من وين بؤكل لحمة الكتف وفريق فريق مكرر فى رتب رجال الامن معناه البلد مافيه جيش لافرق جيش ممكن المرحوم د / خليل يدخل أمدرمان والخرطوم جهار نهارا عنوة وعن طريق مرخيات الجيش فى كررى ومراكز تدريب الجيش أصبحت لتدريب رجال الامن . ومتى كان يتلمى رجل الامن والجيش فى سكنة واحدة الان القوة والمال لرجل الامن والهوان والذل لرجل الجيش وأنتهت هيبة الجيش ..


#442170 [المتنرفز الزهجى]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2012 10:47 AM
ديل كل شى معاهم فقد قيمتو
على أن لا ننسى شهداء نيلا


#442148 [عبدالواحد المستغرب أشد الاستغراب!!]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2012 09:58 AM
ما لم ينتبه اليه كاتب المقال ان الحركات الاسلاميه حسب ادبياتها لا تؤمن اصلا بقوات نظاميه وهذا النظام اتى الى السلطه فى ايامه الاولى بفكرة حل الجيش وإنشاء قوات دفاع شعبى إستنادا على أن الاسلام منذ البعثه لم يعرف جيشا نظاميا كتلك التى تنشئها دول الكفار،وكان الاصل فى الاسلام يجوز حمل السلاح لنشر الاسلام عن طريق الفتوحات او درء مخاطر محدقه بالاسلام،ومعلوم ان هذا النظام وبناءا على توجيهات من التنظيم العالمى أن قام بإحتواء عدد كبير من ما سموا أنفسهم بالمجاهدين من دول عديده وقد شاهدناهم فى معسكرات انشئت خصيصا لهم على اطراف الخرطوم و قد توافدوا الى بلاد السودان لدعم فكرة القيام بفتوحات إسلاميه وعد بها الترابى يكون نواته وبدايته جنوب السودان على أمل أسلمة جميع القاره الافريقيه فى زمن وجيز وإذا وفقوا فى هذا العمل الرسالى كانوا يأملون السيطره على الموارد الاقتصاديه التى تدعم توجهاتهم فضلا عن القوى البشريه التى ستكون إضافه جديده ودعما لاجتياح القاره الاسيويه كخطوه قادمه التى توجد فيها منابع النفط وأكبر قوه بشريه فى العالم ،ثم التوجه شمالا الى اوربا ثم القارات الامريكيه وتذكروا معى تلك الاهزوجه التى كانوا يرددون فيها أن أمريكا وروسيا قد دنا عذابها!!وبالعوده الى مقالتك ربما نذكر كيف ان الهالك ابراهيم شمس الدين كان يتلقى التحيه العسكريه ممن كانوا اعلا منه رتبه عسكريه فضلا عن فارق السن وانه كان يتعمد اهانتهم امام ضباط الصف والجنود وابلاغ تعليماته الواجبة التنفيذ عبرهم لمن اعلى منه رتبه وما كان ذلك سيكون لو لا علم الهالك والذين من وراءه ان الجيش السودانى الى زوال،ونعلم مصير كل من حاول مقاومة العبث الذى كان يدور ولم نعد نستغرب للهوان الذى يعيشه الان من تبقى من الضباط (العظام) بعد ان إستطاعة رتب دنيا تنتمى للحركه الاسلاميه السيطره الكامله عليهم وتحويلهم الى قطط اليفه ووديعه مهمتهم تسجيل الحضور والحرص على أداء صلاة الظهر والعصر فى ميقاتهماوترديد الجلالات والعكوف على قراءة القرآن الكريم فى اوقات الفراغ بشرط إظهار ذلك عندما يغشاهم اى ضابط فى عمر أبناءه،واما الاذكياء منهم ممن فهموا اللعبه إستطاعوا أن الفرار بجلدهم وتعويضا لمرمقة كرامتهم التى إهينة على أيدى ذوى القربه من ابناء المهنه ولتصحيح الخطاء إنضموا لقوات المعارضه السودانيه الاصيله التى تسعى لتوحيد الوطن برؤيه جديده ومنهم من آسر السلامه وأتجه الى قيادة ركشه او امجاد او الركون الى ظل شجره وهذا أضعف00أضعف الايمان!!!!(


#442041 [Saif]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2012 02:18 AM
Thank's Dear Mohamed for your efforts.We need change...


#442034 [بدر]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2012 02:08 AM
يا استاذ برقاوى .. اذا كان الشخص من هؤلاء يتم تعيينه فى رتبة اللواء فكيف لايصبح فريقا ؟؟؟ الامر كله فيه خلل كبير وهذه من الماسى والمخاذى التى ادخلت على العسكرية السودانيه وملف الاشياء المماثله كبير جدا جدا ...


#441989 [محمد برقاوي..]
5.00/5 (1 صوت)

08-03-2012 12:03 AM
مع التحيات ابثكم شديد اسفي لورود خطأين مطبعيين في كلمتي ( على غرار ) التي جاءت ( قرار )
و( حجر دغش ) التي كتبت دقش ، وهما ضمن الأسطر الخمسة الأخيرة من المقال ، مع اسفي لأزعاكم مرة أخرى ورمضان كريم ..


ردود على محمد برقاوي..
United States [بنت الجزيرة..] 08-03-2012 01:38 PM
أخونا السوداني ، أصحى شوية ، انت راكب من المحطة الخطأ وأحسن تنزل هنا عشان نفهمك الصاح ، شنو الجاب محمد برقاوي على الترابي وكلام الصليحابي والعنصرية ، الكاتب برقاوي من أهل الجزيرة الخضراء وهو كان من شباب الحركة الديمقراطية التحررية المعتدلة وأبوه من مؤسسي اتحاد المزارعين الأفذاذ أمثال الأزيرق وكشكوش والوالي وشيخ الأمين ويوسف المصطفى وانت مشيت بعيد في خلط الأوراق ، ومسكت الموضوع من ضنبو ، أجي ..يابنات أمي ..ده شنو ده ؟

United States [sudani] 08-03-2012 11:35 AM
الاستاذ برقاوي كل بلاوي السودان أتت منكم نحن نعلم بان الحركه الشعبية جناح السلام كيان متملق وولد ميت ولكنك تحاول ان تشهر بهم وكلنا نعلم ان الضرب علي الميت حرام ولدي طلب ارجو ان تحققه لي بان تكتب لي عن دور شيخك وبني جلدتك الترابي الصليحابي كما يحلو التسميةلكم في نشر الفتنة والعنصرية والغدر والاستعلاءالزائف الذي تدعونه علي بعض قبائل السودان مع العلم بانكم غثاء كغثاء السيل.


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة