08-03-2012 04:16 AM

الحزب الإتحادى الديموقراطى المًوحد
The Unified Democratic Unionist Party
السودان وطن للجميع

أمدرمان - دار الزعيم إسماعيل الأزهرى www.ashigaa.com

الثلاثاء 31/7/2012 بيان رقم (8)

حكومة المؤتمر الوطني ترتكب مذبحة بنيالا

لقد سبق وأن حذرنا في بياننا الصادر بتاريخ 24/6/2012 نظام الإنقاذ وحزبه الحاكم ومن شايعهم ووالاهم من أشباه الإتحاديين وغيرهم من إستخدام العنف والقوة المفرطة في مواجهة مواطني شعبنا العزل إلا من إيمانهم العميق بعدالة قضاياهم وحقهم الأصيل في حياةٍ حرةٍ كريمة، كما لم ننس أن نذكرهم بأن حق التظاهر والتعبير عن الرأي هو حق أصيل للشعوب في التصدي لظلم الحكام وبغيهم وهو ما أرسته القوانين والعهود الدولية وطالبت باحترامه بل وحثت علي تسهيل ممارسته وحماية من يمارسه..
بالأمس ورغم حرمة وقدسية هذا الشهر الكريم لم يتورع نظام الإنقاذ وحزبه الحاكم ومن شايعهم ووالاهم من أشباه الإتحاديين وغيرهم من إستخدام أقصى درجات العنف لإخماد ثورة أهلنا في مدينة نيالا حاضرة جنوب دارفور وخروجهم السلمي للمطالبة بحقوقهم في الحرية والكرامة والعيش الكريم، لم يجد نظام الإنقاذ ومن شايعهم ووالاهم غير الرصاص الحي وسيلةً لوقف المد الغاضب والهادر لأهلنا وأبنائنا وبناتنا في نيالا الأمر الذي أدي إلي سقوط عشرات القتلي والجرحي من بين المتظاهرين، إن إستخدام نظام الإنقاذ ومن شايعه من أشباه الإتحاديين وغيرهم للرصاص الحى بديلا ً للرصاص المطاطي والعصي والغاز المسيل للدموع يمثل مرحلة جديدة من مراحل ثورتنا المباركة ضد هذا النظام ، إننا إذ نستشرف هذه المرحلة وهي تتضمخ بدماء شهدائنا وجرحانا في نيالا الحبيبة إنما نؤكد إيماننا التام بضرورة السعي لإجتثاث هذا النظام وحلفائه وأشياعه من مرتكبي مثل هذه المذابح والجرائم التي لم يعرفها تاريخنا ولم تألفها قيمنا وأخلاقنا،،
إننا نذكر نظام الإنقاذ ومن شايعهم ووالاهم بأن حق التظاهر والتعبير عن الرأي هو حق أصيل للشعوب في التصدي لظلم الحكام وبغيهم وهو ما أرسته القوانين والعهود الدولية حين طالبت باحترام حرية الرأي والتعبير بل وحثت علي تسهيل مهمتها وهي تمارس هذا الحق حسب ما ورد في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الصادر عن الأمم المتحدة عام 1948م في المادتين 18 – 19 واللتين نصتا علي حق كل شخص في حرية الفكر والوجدان والدين وحقه في التمتع بحرية الرأي والتعبير وإعتناق الآراء دون مضايقة وفي تلقي الأخبار والأفكار وتلقيها ونقلها إلى الآخرين بأية وسيلة ودونما اعتبار للحدود.
إننا في الحزب الإتحادي الديموقراطي الموحد نؤكد على أن إحترام حقوق الإنسان فى التعبير عن نفسه هو أهم مظهر من مظاهر الممارسة السياسية السليمة حيث تنص المادة (٢١) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية على الإعتراف بحق التجمع السلمي للمواطنين، عليه فإننا نطالب بعدم الولوغ في أجساد ودماء أبناء شعبنا وهم يمارسون حقهم الطبيعي في التظاهر والتعبير عن رأيهم.
إننا نذكر نظام الإنقاذ وحزبه الحاكم ومن شايعهم ووالاهم من أشباه الإتحاديين وغيرهم بأن قمع المظاهرات وقتل المتظاهرين هو من الجرائم الدولية التي تستوجب المساءلة والمحاكمة الدولية وهو ما نود أن نلفت إليه أيضاً إنتباه منسوبي أجهزة القوات المسلحة والشرطة والأمن.
المجد والخلود لشهدائنا وعاجل الشفاء لجرحانا في نيالا الحبيبة والتحية لنسائنا ورجالنا وشبابنا في دارفور العزيزة وهم في صف الكفاح والنضال مع بنات وأبناء شعبهم طمعا في حياة حرة وكريمة

الحزب الإتحادي الديموقراطي الموحد

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 728

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#442861 [محمد عصمت]
0.00/5 (0 صوت)

08-04-2012 03:07 PM
أحزنني إطلاق الرصاص الحري علي طلاب وطالبات نيالا .. هذه المدينة شهدت نشأتي وصباي .. أتيت إليها في 1971 وغادرتها في العام 1987..عشت فيها لمدة 16 عام لم أجد فيها إلا الود والخير والجمال في إنسانها وفي طبيعتها.. دارفور لا تستحق كل هذا الشقاء الذي ضرب كل شيء فيها.. المجد والخلود لشهدائها وعاجل الشفاء لجرحاها..


#442089 [ابو كريم]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2012 06:12 AM
جريمه قتل اطفال المدارس جريمة كبرى .... ويجب ان تضاف الى لأئحة الاتهام ضد البشير في المحكمة الجنائية الدولية,,, ويجب من كل المنظمات الوطنية وكل المخلصين من ابناء الوطن التصعيد ثم التصعيد ثم التصعيد وفضح هذة الجريمة البشعة وكل الجرائم امام العالم حتى يصل الصوت والصورة الى كل العالم وحتى تسقط وتعتقل هذة العصابة الحاكمة تقدم للمحاكمة و على رأسهم المجرم الكبير الراقص الرقاص


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة