المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
هل تنطبق نظرية لومبروزو في علم الاجرام على الانقاذ ؟
هل تنطبق نظرية لومبروزو في علم الاجرام على الانقاذ ؟
08-08-2012 12:57 PM

هل تنطبق نظرية لومبروزو في علم الاجرام على الانقاذ ؟

خالد بابكر ابوعاقلة
khalidbab127@hotmail.com

تميزت الانقاذ بنوعية من الجرائم لا عهد للمشهد السوداني بها , وتميز الذين إرتكبوا هذه الجرائم بصفات عضوية ظاهرة للعيان . فهل هناك علاقة بين الجريمة ومرتكبها ؟
علم الطبائع الإجرامية والدراسات العضوية للمجرمين يقول نعم .
فلاسفة الاغريق كسقراط وارسطو كانوا يرجعون الجريمة الى عيوب خلقية وانحرافات عقلية تجعل الجريمة كسلوك متطابقة مع ملامح من يرتكبها , وفي أواخر القرن السادس عشر اصدر " ديلا بورتا " كتابا عن اسباب الاجرام أشار فيه بوضوح الى صفات مميزة في ملامح وجه المجرم لا سيما في الوجه والعينين , بينما أرجعها البعض الآخر الى قصور في حجم الرأس وتركيب وافرازات المخ , وأفضل من درس تلك الملامح هو العالم الايطالي لومبروزو في القرن التاسع عشر , فعرف ان المجرم يختلف من حيث تكوينه الجسمي ووظائف أعضائه عن الاخرين وبنقص يجعله أقرب للإنسان البدائي .
كانت جرائم الانقاذ ضد الانسان كلها مما يتطابق مع نظريات لومبروزو وتوجهها نفوس مريضة لجأت اولا للدين في مراحله المتخلفة فكريا ثم اخيرا للسياسة عندما تحولت الى اقذار وعصابات, فلا تتطابق تلك الجرائم المخزية مع اخلاقيات الدين عندما يقرر القتل والقصاص ولا تتطابق مع اخلاق المجرمين الذين ليس لهم استعداد او تكوين اجرامي فهم إما ان يقتلوا بريئا لا حماية له , بعد ان يتمكنوا منه في غرفة مغلقة او في خلاء لا تسمع فيه الصائحة وإما ان يقتلوا رجلا متخفين بالخيانة والمطامع او الخوف , وأثبتت عملية سيناء بالامس انهم لا يقتلون الا الابرياء ولا يقتلونهم الا في حالة استسلام وخضوع دينيين وفي لحظة يكون العدوان والغدر آخر ما يخطر على عقل الشيطان فضلا عن الانسان , ولكنهم هكذا هؤلاء القرامطة الملاعين الملاحقين في شتى بقاع الدنيا لا يقتلون ا لا الابرياء من المستضعفين في الارض او المستأمنين على ارواحهم في أجواء وهالات دينية وكل جرائم قرامطة الانقاذ ضد ابرياء مستضعفين مسالمين منذ إعدام سيد الابرياء مجدي محجوب ومن معه الى قتل طلاب الثانويات في نيالا بالاسلحة التي تستعمل في الحروب كالدوشكا والكلاشنكوف وجيم 3 وجرائم تجويع النازحين ومنع الاغاثات عنهم ونهب اموال المواطنين بحجة الزكاة والرسوم . وكل هذه الجرائم وغيرها ضد الابرياء تتطابق مع مفاهيم لومبروزو النفسية لانها تتميز بضعف الاحساس بآلام الاخرين وبالفظاظة في التنكيل بهم وازهاق ارواحهم وقلة الشعور بالخجل لان العقاب لا يتناسب مع الجريمة إن كانت هناك جريمة مما يجعلهم يرتكبون جرائم الاعتداء المفضوح على الاشخاص والعرض كما حدث في اغتصابات دارفور واغتصابات رجل الامن وممارسات الرباطة الاسلاميين البذيئة مع طالبات الجامعات في المظاهرات الاخيرة وجلد النساء في المحاكم ذلك الجلد المبرح السادي الذي اصبح طعما لجذب المرضى من الذين وصفهم لومبروزو بالجنون الاخلاقي أي تجرد المجرم من الشعور الاخلاقي لضمهم لاجهزة الامن والمليشيات والشرطة الموازية الذين يهاجمون " الكوفيرات" ودكاكين العطور ودكاكين الشاي والبقالات التي تديرها النساء من اجل الابتزاز والتهديد وإسباغ حماية مزيفة ضد دولة الشريعة .
أكد " هوتون " نظرية لومبروزو عندما قام بدراسة ما يقارب 14 الف مجرم ادانهم القضاء ومقارنتهم مع غير المجرمين تبين له وجود صفات يتميز بها المجرمون ويلاحظها الناس ايضا في قيادات الانقاذ متفرقة فيهم ومجتمعة في بعضهم من عتاة جلاديهم تتعلق بالعينين – الاسنان – الشفتين – الاذنين – الجبهة – الفكين وذهب هوتون لتمييز نوع من الجرائم بصفات مشتركة بين مرتكبيها , فمن يرتكب جريمة ضد الاشخاص يتميز عمن يرتكب ضد العرض او الاموال ولكن الانقاذ شذت عن ذلك فارتكبت كل تلك الجرائم لتعدد شخصيات وملامح المجرمين فيها ولاعتمادها على القبلية التي تتشابه وتتقارب في مورثاتها وجيناتها الاجرامية مقربة حثالة القبيلة - دون انقيائها ضميرا ويدا وعقلا - من الذين كانوا نتاجا للتزاوج الاسري القريب جدا والقبلي الذي يشبه زواج المحارم في دورانه في حلقات مفرغة لدهور من استنساخ نفس الجينات ونفس الصفات المتعفنة دون الاعتماد على الطفرات ولانتخاب الطبيعي بين ا لاحياء . اعضاء الانقاذ هم اعضاء الجبهة القومية التي صنعها الدكتور حسن الترابي من مستويات دنيا في الجامعات السودانية على علم منه ليشكلوا له طائفة منصاعة تميل للعنف والتطرف اكثر مما تميل للتسامح والحرية , ولم يكن للدكتور القدرة او العقل على تربيتها وتهذيبها من الاعضاء الفاسدين سلاليا وعقليا مثلما فعل الاستاذ محمود محمد طه مع جماعة الجمهوريين لأنه كان في عجلة من امره لجلب الاتباع والانصار حتى ينافس بهم الاحزاب التقليدية المستقرة منذ ازمان على عضوية كبيرة تموت وتلد غيرها مهما تبدلت الازمان وتلاحقت اطوار التاريخ .
أطلق الشعب السوداني بطريقته الخاصة الأسماء الكروكية على رموز الإنقاذ مدللا على قبحهم الظاهري وعارفا بقبحهم الباطني دون ان يرجع لبطون الكتب ليعرف ماذا يقول لومبروزو في حاملي هذه الأسماء الكروكية حيث تأكد لهذا العالم فكرة " الإنسان المجرم " عندما قام بتشريح جثث المجرمين فوجد فراغا في مؤخرة الجبهة يشبه الذي يوجد عند القردة فقال بأن المجرم ما هو إلا إنسان بدائي يكون سبب سلوكه الإجرامي هو الاندفاع ( الخلقي ) ولا يمكن للبيئة أو الثقافة تغيير هذا الاندفاع . إن الدين لم يستطع تغييرهم وها هم يحكمون به لربع قرن , ولا الثقافة السودانية استطاعت وهم يحاولون هدمها منذ أن اطلوا على الناس , فهل مشكلة قتل الأبرياء هو فراغ في مؤخرة الجبهة يشبه فراغ القردة أم شيء آخر لا نعرفه حتى الآن ؟ قال تعالى " ولقد علمتم الذين اعتدوا منكم في السبت فقلنا لهم كونوا قردة خاسئين " البقرة 65 وقال تعالى " قل هل أُنبِئُكم بشر من ذلك مَثُوبة عند الله من لعنه الله وغضب عليه وجعل منهم القردة والخنازير وعَبَدَ الطَّاغُوت أولئك شرٌّ مكانا وأضل عن سواء السبيل " المائدة 60


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2120

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#445601 [بدر]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2012 03:19 AM
وكأن لامبروزو كان يعنى هؤلاء خذ مثلا ( الجاز )


خالد بابكر ابوعاقلة
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة