المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الاتفاق الاخير بين دولتى شمال وجنوب السودان
الاتفاق الاخير بين دولتى شمال وجنوب السودان
08-09-2012 04:15 AM


الاتفاق الاخير بين دولتى شمال وجنوب السودان

كمال عبدالعزيز(كيمو)
[email protected]


تاتى الاتفاق فى مرحلة تاريخية يمكن ان يكون حساسة وصعبة، خصوصا مع تطلعات جماهير السودان الشمالى الذين سئمو من الحكومة الانكفائية التى تمثل المسؤل الاول ان تقسيم السودان،وسبب مما يعانيه السودان اليوم ، من الغلاء والتوتر والانقسام الداخلى والثورة القائمة التى تعم السودان اخرها بواصل وابطال نيالا,يؤكدون ان لا مجال لحكومة البشير ان تستمر,لاخير فيه الا السقوط,كما لايستقيم الظل والعودة اعواج,من مصلحة الدولتين ان يكون فى استقرار بينهم،بالمقابل يصعب مهما كان ان يكون المؤتمر الوطنى هى سبب المشكلة ويكون حل بين البلدين الاتفاق يمكن ان يكون,احد الاعيب ومخارج ومنافذ من الغرق والانهيار الداخلى وقضايا اخري شائكة ومعقدة،بجانب القضايا الثانوية بين الشمال والجنوب المتعلقة بابيى والحدود والبترول،الحكومة تحاول ان تقمى المواطن بالاتفاق ،السؤال هل يفيد الاتفاق الاخير المواطن ؟؟؟؟ ام دعم لمزيد من القمع للمواطن؟ السودان الشمالى يحتاج لترتيب الاولويات لان القضايا فى السودان كلها مرتبطة فى حزمة واحدة تحتاج لحلول شاملة،سواء كان السياسة الداخلية او الخارجية, واعود قليلا الى الاتفاقيات التى تم توقيعها لاسيما اتفاق النفط الاخير بين البلدين ومدى نواية والتزام حكومة البشير ليكون ايجابا لأمن واستقرار البلدين,وكلنا شاهد على الاتفاقيات التى يتم توقيعها, يكون طريق لفتح جبهة لحرب اشرس جديد,بعد اتفاقية السلام الشامل بين المؤتمر الوطنى والحركة الشعبية ،تساعد وتيرة الهجمات على المواطنين فى دارفور بشكل دروس بحسابات التهدية والتسعيد فى الاتجاه الاخر،هذه بالضبط تعامل الحكومة اليوم،بعد ان فقد كل عائدات البترول،والعملة الصعبة التى كان مصدر لمخطوطات اصبح الدولة يرثى عليه،بسبب السياسات التى فقد الشعب العمل من الطغمة الحالية والتغير الكلى امر ضرورى وحتمى،نصف السودان الشمالى اراضى محررة، اكثر من 90 منظومة مسلحة ،وغير مسلحة معارضة رافضة للحالة السيئ والعنصرى التى وصل اليه النظام ،كل ذالك يؤكد ان لا جدوى لأي اتفاق ،لان فى تقديرى هنالك قناعة شبه كامل فى اوساط متعددة وطنية واقليمية ودولية وحتى من داخل المؤتمر الوطنى،اى محاولة لانقاذ الحكومة الحالية غير مجدى,لان الثورة فى السودان داخل فى مراحل جديدة متقدمة والمستقبليات مربوطة فى الحقيقة بالتغير التى عبر فيها كل مدن السودان بصوت عالى ،كان الدرس الاول فى الخرطوم والثانى فى الولايات والثالث فى نيالا ،فى شكل تمهيدى ليتم بلورتها واخراجها لوضع حد المعاناة فى السودان،وتأكيد على ما اقول حتى الأن الحكومة ليس لها القدرة على استجابة لواحد من مطالب المتظاهرين والغلاء تتساعد تلوالاخر،ومهما كان شكل الاتفاق الا انها تؤثر على التغيير التى بات ينتظره الكثيرين بفارق الصبر،على الرغم من ان الجنوب دولة حديثة لها مصالح فى السودان الشمالى ويحتاج لكثير من مستلزمات كدولة ليكون مستقرة وايضا لها قرارها،ولكن فى تقديرى ومن مصلحة الجنوب ان يكون فى السودان الشمالى حكومة وطنية ديمقراطية منتخبة من الشعب ليكون لها القدرة على اتفاق وتنفيذ الاتفاقيات الاستراتيجية بين البلدين المتداخليين.
بقلم كمال عبدالعزيز(كيمو)
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1178

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#445660 [murtey]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2012 08:56 AM
Murteymurtey Murtey الاتفاق لن ولا يحل الازمة المالية التى يعيشها النظام الوثنى لان ال 11 دولار عائد الدولة منها 3 دولار للبرميل بعد خصم حصة الشركات الصينية والهندية والماليزية وهذه ال 3 دولار لا تكفى لعيدية وداد بابكر


كمال عبدالعزيز
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة