المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
سناريوهات التداعي... كيف أكلت الأحداث بنيها؟! ( 2ــ 2)
سناريوهات التداعي... كيف أكلت الأحداث بنيها؟! ( 2ــ 2)
08-09-2012 09:00 PM

سناريوهات التداعي... كيف أكلت الأحداث بنيها؟!
( 2ــ 2)

أجوك عوض الله جابو
[email protected]

العبرة بالخواتيم...
درج عادل الباز في غير ما مرة باجتماع التحريرعلى الفخر و التباهي بأن أي صحفي خرج من الأحداث نال كل حقوقه المستحقة و لكن(الموية كضبت الغطاس) بينما الحال يسير على ما هو عليه تسربت أخبار في آخر اسبوع من شهر يوليو أفادت بأن رئيس التحرير مؤسس صحيفة الأحداث عادل الباز الموجود بالقاهرة يومها صفى شركة نسق التي تصدر عنها الصحيفة و سُيعلن الخبر على صفحات الصحف. بالفعل تم الإعلان عن التصفية واجتمع الى الصحفيين المدير الاداري لشركة نسق صلاح أحمد ابراهيم و أكد للصحفيين النبأ الفاجع وكشف أن (الاصطاف) الاداري لم يكن على علم بشيء مما دار لأن المالك فكر و قرر وحده بل و اخذت مشورتهم بعد ان قرر"تمومة جرتك". و بعد أن رفعت الاقلام و جفت الصحف كان على الصحفيين البحث عن حقوقهم المتمثلة في متأخرات شهر مارس و مايو ويونيو وهي مستحقات كاتبة المقال على الصحيفة و متأخرات شهر يونيو بالنسبة لكل الصحفيين بجانب التأمين ولما كانت متأخرات المرتبات مرتبطة ببيع الأصول كما هو معروف و كما تفضل بالتوضيح المصفي الاستاذ عمر الفاروق حسن شمينا الذي لا نجد تمثيلا أدق لحاله أكثر من المثل القائل "فلان يأكل الرأس و يخاف من العين" فالسيد عمر الفاروق حسن شمينا الذي اعلن بكل فخر انه المسؤول الاول و الاخير عن كل شأن يخص شركة نسق و صحيفة الاحداث لجهة انه لم يعد هناك رئيس تحرير اسمه عادل الباز او صحيفة أسمها الاحداث او شركة أسمها نسق وفقا لاجراءات التصفية كما تفضل يرفض ان يوقع علي مجرد إستدعاءات من مكتب العمل بخصوص شكاوي تتعلق بحقوق سابقة لا علاقة لها بالتصفية تقدم بها بعض الصحفيين لمكتب العمل؛فما ان طلبنا منه التوقيع بالاستلام علي إستدعاء من مكتب العمل حتي بدت ملامح الإرتعاب و الضيق الشديد باديه عليه وهو يهزأ مرددا بعد ان ادار ظهره لنا"انا ما بوقع و ما بمشي المحكمة" و ما دري شمينا علي قرار المثل المصري القائل أن "البشيل قربه مقدودة بتخّر علي دماغو" عمر الفاروق حسن شمينا مصفي شركة نسق يعلن بأنه لن يذهب الي المحكمة و كأنما المقام مقام تخّيير و مزاجية؟!.كان التأمين أكثر الأبواب ضامنا لحقوق الصحفيين لاسيما وأن شهر رمضان على الابواب و الكل بحاجة ما يسعف الحال المائل؛ وكانت المفاجأة و الصفعة الكبرى للأحداثيين عندما طرقوا باب التأمين حيث وجدوا أن الاستاذ عادل الباز الصحفي المهتم (حصريا) بالكشف عن الفساد لدرجة اصتكاك الآذآن حديثا عن الفساد وملأ الآفاق زعيقا باستنكار الفساد و ذم المفسدين لدرجة مخاطبته رئاسة الجمهورية في شأن الذين ظلموا أنفسهم من المفسدين و المطالبة بالضرب على أيديهم لم يكن يسدد هو الآخر تأمين عدد مقدر من الصحفيين و الأنكى و الأمر أنه كان يستقطع شهريا من مرتبات الصحفيين بحجة التأمين عليهم ولكن لم تكن الأموال المستقطعة تذهب الى القنوات المفترضة وما كان أحد ليظن او يتخيل أن التأمين الاجتماعي لم يكن يشتم شيئا من تلك الأموال المستقطعة و لا غرو فالباز رب المبادئ و القائم على حقوق العباد هو من ارتضى نصب نفسه طواعية مفوضا عنهم، عادل الباز درج على التجنب التأميني كل شهر و عام كما نقلت عن التأمينات اللجنة التي انتخبها الاحداثيون. و المخالفة الثانية انه لم يؤمّن إلا على عشرة أسماء ممن شهدوا معه ضربة بداية الصحيفة و حتى فرحة اولئك لم تطُل فحينما سبروا أغوار الوثائق في التأمين الاجتماعي فوجدوا أن عادل الباز أمّن عليهم بنصف الراتب الذي كانوا يتقاضونه وفيما يخصهم كان مطالباً بمبلغ 215 مليون متأخرات سداد تأمين العشرة المبشرين بالتأمين. أتي الباز ذلك بحقهم و هو الذي أخذ عليهم الامان فأمن عليهم بمبالغ اقل من رواتبهم، بينما يتم الاستقطاع منهم بالمبالغ الصحيحة، تحت دعوى تخفيف الأعباء على الصحيفة، و ما دروا أنهم أعانوا الرجل على ارتكاب مخالفات قانونية إلا عندما عاد عليهم الحصاد أشواكا. و المخالفة الثالثة هي أن الاستاذ عادل الباز أدرج أسماء عدد مقدر ممن عمل معه بالصحيفة لدى التأمين الاجتماعي بتاريخ 1/7/2011م بالرغم من أنهم عملوا بالمؤسسة لسنين كثر أي أمن عليهم لعام واحد فقط. و ايما الله تلك أكبر سابقة وفضيحة في عالم الناشرين و حملة الرأي ورواد الصحافة السودانية.
الموقف الآن...
أعلنت التصفية على صفحات الصحف بتاريخ 8 يوليو و حتى الآن لم يجني الصحفيون سوى 80% فقط من جملة راتب شهر الإنذار، ولا يزال الكل في انتظار متأخرات المرتبات عند إشراقة كل شمس جديد لا سيما و العيد علي قرب موعد إن شاء الله ، وبعد أن تسرب اليأس الى نفوس البعض قطعوا العشم وكفوا عن السؤال عن المرتبات واستعصموا بقعر بيوتهم ولسان حالهم يردد أكل كسيرة في قعر بيتي احب الي من أكل رغيف وعود عادل الباز الخُلب بالمرتبات قبل و بعد تداعي الأحداث. سألني أحدهم لا شك أنكم تستمتعون بالعطالة فيما بين يديكم من أيام؟ أجبته جزى الله عنا الباز كل خيرا فالرجل ترك له مهنة الركض في هجير رمضان مترجلين بين خراب مباني الصحيفة الكائنة بشارع البلدية والتي تحولت بقدرة قادر الى سوق أثاثات و بين مكاتب التأمين الاجتماعي و مكتب العمل و فخامة مكتب مخدمنا الجديد عمر الفاروق حسن شمينا بالعمارة الكويتية الكائن بالبرج الأول الطابق الثاني بحثا عن حق الله وحده القادر على رده.
دواعي و أسباب ...
حتى لا يوجه بعض الموالين لعادل الباز ممن ينظرون لكل ما اقترف بدوافع عاطفة "خاصة" كانت او "عامة" ممن ينظرون اليه بعين الرضى و ان كانت عن كل عيب كليلة؛سواء اكانوا من الفريق الذي أٌخدق عليه وعدا بتوظيف في مكان محترم او دعوتهم للالتحاق بالسفينة الناجية الجديدة او مما ينكرون علينا من موقع الذي يده علي الماء ان نقول بحق الباز حرفا لانه مريض ونعلم ماعلاقة المرض بحقوق الناس و العباد لا سيما و نحن نتحدث عن مسألة حقوقية صرفه،وحتى لا يصوبون سهام نقدهم و تحاملهم على صدورنا مدعين أنهم خير من يصون العشرة و الايام التي كانت و هم يرون في الباز نسراً هوي الى السفح غدرا و قيلة بل ويمجدونه على أنه شهيد الصحافة اليهم نقول لسنا ممن يكفر العشير و يكثرن اللعن فما حملنا على تسطير ما سطرنا الا استشعارنا الاستهتار بمعاناتنا و عقولنا و الإسراف في الادعاء و استئزار ثياب الواعظين و التطاول حديثا عن الفساد كأن شيئا لم يكن و كان حري التواري خجلا لا الخروج في الناس كأن شيئا لم يكن ولكن لا عجب فإذا لم يستحي المرء و لم يخش عاقبة الليالي فليصنع ما يشاء. وهذا ما يفسر استمرار مخالفة الجوهر للمظهر ومن ثم رمي الآخرين بحجارة النزاهة . ويقول الباز على صفحات الصحافة26 يوليو في ما أسماه (دفاعا عن هبة محمود) ويقصد بنية مستترة دفاعا عن عادل الباز(ما يدهشني أكثر أن موظفي المراجع يجدون بين أيديهم تجاوزات بالمليارات فيعملوا نائمين و يمنعون عن مراجعة عشرات الشركات فلا يسمع لهم صوت و تُجنب الاموال امام أعينهم فيغضون البصر، فلم يروا الا الحقوق التي استلمتها هبة منقوصة !!.أما كبار المختلسين الناهبين للمليارات فتكون لهم اللجان الخاصة التي غالبا ما "تدغمس"الأمور بداخلها فينالون براءة و لا يسمع عنهم أحد شيئا، لا بل قد ينالون ترقية و تدفن بلاويهم وقد يكرمون بالأوسمة و النياشين هذه دولة مقاييس العدالة فيها جد محيرة ومختلة). و لا شك أن عادل الباز يتوقع حين يكتب التاريخ تاريخا صحيحا للوطن و الصحافة أن يمجد و يكرم بالأوسمة و النياشين لجهة أنه شهيد كما نقلت و عكست بعض الفضائيات المتعاطفة او التي غُيًبت عنها الحقيقة، وأراهن على أن هذا ما سيحدث طالما كنا في عالم يمجد الأشخاص أكثر من المبادئ فلا تندهش استاذي عادل الباز فغدا سيتم تكريمك رغم التجنب الضريبي و التأميني رغم ما أتيت من هول يشيب له الولدان ليس لاستحقاق قط بل لأن مقاييس العدالة محيرة و مختلة كما تفضلت؟!.
العودة لكنف الصحافة و قرائها بشوق...
بالأمس غادرها عادل الباز هو ممتلئ زهوا و فخرا و طمعا . و لم يفت عليه أن يولغ في الإناء الذي شرب منه لا غرو فهو المغادر الى ملك لا يبلى و اليوم يعود الباز دونما غضاضة للشراب من الإناء ذاته فيحدث القراء عن الأشواق و النجوع و لكنه يضطر الى إتيان ما لم يكن موضع شك أصلا و هو يقول مخاطبا قراء الصحافة( كل ما أتمناه ان أكون خفيفا عليهم مفيدا لهم لأكون بمستوى الصحافة).بينما لا يجرؤ على دعوة قراء الاحداث الذين منحوها طاقة بقائها لأطول مدة على قيد الحياة و هم الذين سجلوا كلماتهم المضيئة في دفتر الرحيل على صفحات الصحف و الأسافير و الفضاء مباشرة كما شهد عادل الباز نفسه و عينه من خلال السطور اعلاه لم يجرؤ على التماس العزاء لهم في متابعة كتابته على صفحات صحيفة الصحافة الغراء التي عاد الى أحضانها لمارسة غسل ما علق بثيابه من كل ما أوردنا بالاضافة الى محاولة استثمار الظروف العامة للبروز في ثوب بطل و ضحية في آن واحد . ولكن العبرة ليست بتألق الاسماء في سماء الصحافة بل العبرة بالتجارب. و لولا الإسراف والمجاهرة لما خط الباز على صفحات الصحف حرفا لاسيما و ان تداعياته لا زالت ماثلة امام الكل بقوة .و لكن لأول مرة يصدق الطيب مصطفى في حكمه على الباز حين وصفه بمن يدفن رأسه في التراب خاصة أننا لا نعيش في بؤرة معزولة او مغلقة.
فلا تنه عن خلق و تأتي مثله
عار عليك اذا فعلت عظيم

بعض المعلقين الشامتين في الاحداثيين قال معلقا في أحد المواقع(الغريبة ان الاحداثيين كانوا يمجدونه و لا يرون من هو أحسن منه). فعلا كان الاحداثيون يمجدون الباز قبل التداعي الداخلي للاحداث و قبل تقسيم الباز الناس الى جماعة محسوبة عليه ومغضوب عليهم . كانت العلاقة بين الاحداثيين و عادل الباز علاقة جوهرها أبوته لمدرسة صحفية متميزة دون شك قبل ان تجري مياه كثيرة تحت جسر منهج الاحداث التحريري مؤخرا. فلو كان عادل الباز شهيد الصحافة كما يحاول ان يوحي او كما يروج جماعة قوم غزية من التابعين و تابعي التابعين بحكم الصلات الوشائج لكان اعتبر ان محنة تداعي الاحداث هي محنة كل الاحداثيين و لو فكر بعيدا عن الأنانية لعلم أن تجربة الاحداث لم تكن ملكه وحده.. نعم هو المؤسس و لكن الادوار بينه و بين الصحفيين كانت كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضه. و مثلما كنا نحمد للباز قيام مؤسسته على الشورى و الاستماع للآخر بعمق و سعة صدر منقطع النظير و تلك صفة لا ننكرها فيه كنا نتوقع أن يتجرد الباز من صفة كونه مجرد ناشر و يأخذ في الاعتبار انه أب لتلك الدار التي كانت تتهاوى. كنا نتوقع ان يجلس الباز الى الاحداثيين بصفتهم شركاء في مشروع الاحداث لمواساة بعضهم البعض و لكن ما حدث هو أنه افتقد لشجاعة المواجهة و استعصم بسماء قاهرة المعز و كان مقررا أن يتحدث الى الاحداثيين من عبر "الاسكاي بي" و لكن علمنا فيما بعد أن كبيرة الموالين والمتخصصه(حصريا) في قطع أكل عيش الزملاء آلت على نفسها أداء مهام الأخير فهاتفته محذرة و ناصحه له بعدم التحدث الينا و أوهمته بأن ملأ من المغضوب عليهم يأتمرون به لينقضوا عليه بالإساءات وأن هناك شرزمة من المغضوب عليهم يضمر له شر القول فاستمع لما نصحت واعتذروا عن الحديث الى الاحداثيين بحجة ان حالته النفسية لا تسمح بينما نقلت لنا في أجتماع كما فُطرت علي أتقان عملها بأن حاله الباز النفسية سيئة لذلك إعتذر عن التحدث إلينا.
قصدنا سرد تفاصيل التداعي لإيقاف القراء على حقيقة ما حدث لإذابة جبل الوهم القائل بأن الاحداث أغلقت أبوابها لدواعي أزمة الصحافة فقط ،لأننا علمنا أن فكرة تصفية الجريدة لم تكن وليدة اللحظة؛ فبحسب اللجنة التي انتخبناها لمتابعة إجراءات الحقوق و نقلا عن المصفي عمر الفاروق حسن شمينا علمنا أن الباز كان يجلس الى المصفي لفترة تعود لقرابة العام بصدد دراسة أمر التصفية و هذا يدل على انه فكر و دبر كل شئ إلا حقوق الصحفيين وذلك يعني أن عادل الباز ليس ضحية و بطل كما أوهم نفسه و يحاول ان يوهم الناس و لكنه وقع اول فريسة لما أراد ان يُصدق عنه او يُنسب له. ومن هنا نوعد كل متابع لقضية الاحداث بالكتابة عن تجربتي الشخصية في كنف الأحداث و التطورات التي طرأت فيما بعد.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1090

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أجوك عوض الله جابو
أجوك عوض الله جابو

مساحة اعلانية
تقييم
9.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة