12-31-2015 11:58 AM



* كثيرون تفاءلوا بخطى مولانا د. عوض الحسن النور وزير العدل، لمجرد أن عزيمته الإصلاحية ليست محل شك.. ولكن العزائم عرضة للهزائم إذا لم تكن (عارضة) الوزارة قادرة على صد كل ما يعرقل جهودها ويدك حصون هيبتها.. فالفرصة (ليست واحدة) لصنع تحدٍ دونه خرط القتاد؛ بل الفرص متوفرة كلما صمدت إرادة الوزير أمام جبروت التردئ والفساد..! فمثلما المفسدون يريدون الغلبة لفريقهم؛ على (فريق مولانا) أن يكون قدر المهمة غير المستحيلة.. وإذا استحالت فلا شيء يُنتظر غير ركل الكرسي وبقوة..!!
* بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان ــ أمس الأول ــ جاءت كلمات وزير العدل د. عوض النور مبشرة (بالوعود!!) ومعترفة بإنتهاك وسلب حقوق الإنسان السوداني في قوله: (إننا نعمل على استعادة حقوق الانسان السوداني).
ــ من الذي سلبها؟!
* الإجابة عند وزير العدل مختلفة ومحل نظر؛ فقد جاء في النص الكامل: (قال وزير العدل رئيس المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان مولانا عوض النور: إننا نعمل على استعادة حقوق الإنسان السوداني في التنمية والغذاء والماء والصحة والتعليم، التي سلبته إياها التدابير الآحادية القسرية المفروضة على السودان).
* واضح أن الإشارة ــ إياها ــ تعيدنا إلى (الخيال الرسمي!) مرة أخرى.. فالعقوبات المفروضة على السودان ــ أمريكياً ــ جاء بها النظام الحاكم (قولاً واحداً)؛ حتى لا نكون شركاء في تضليل الرأي العام..! لكن ما يبشر به مولانا النور لو تحقق فذلك ليس من (عزم الأمور) فحسب؛ بل من عظائمها.. ويكون الأمر بصيغة أكثر (تعظيماً) إذا حُسم ملف (شهداء سبتمبر) الذي صار الاقتراب منه يشكّل حساسية عالية لدى السلطة.. ثم.. حسم ملفات كثيرة ــ خطيرة ــ يود (بعضهم!!) أن تأكلها دابة الأرض..!
* هل تستطيع وزارة العدل ــ بحماسها الجديد ــ فعل أشياء ينتظرها الكافة.. أعني أشياء معلومة متداولة أستهلكت بأسنة الأقلام؛ وتتعلق بجرائم (النظام السياسي)..!
* حديث مولانا النور كان طيباً ــ بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان ــ استصحب (الخطط!!) المعدة لمكافحة الفساد... لكن ما لم تختبئ (الخطط) في (قواميسها) وتـُـحذف تماماً من تداول المتداولين؛ فليمرح الفساد بأرجله الـ(44) حراً طليقاً..! فساد موظفي السلطة و(مواليها) كما يخبرنا المراجع العام وغيره ــ كل عام ــ بحاجة إلى (حسم استثنائي!) بعيداً عن المحاباة ومجاملات النظام لبعضه البعض..!
أعوذ بالله
ــــــــــ
التغيير ــ الخميس

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2263

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1394259 [Hisham Abdin]
0.00/5 (0 صوت)

01-01-2016 09:51 PM
هو فى عدل ؟!! ..العدل يحتاج رئيس !!!


#1393905 [الحق ابلج]
0.00/5 (0 صوت)

12-31-2015 08:01 PM
التحدى كبير جدا لان الوزير لا يجد اعوانا على الخير والعدل ويبقى الامل . المهم الارادة .


#1393896 [خالبوش]
0.00/5 (0 صوت)

12-31-2015 07:29 PM
صدقت يا شبونة. عزيمة هذا الوزير الكوز عرضة للهزيمة من عصابة هذا النظام الفاسد! وعندما يعجز عن إعادة حقوق السودانيين التي سرقها الكيزان، لن يتردد "مولانا" هذا في قول: "من كان يملك أدلة على فساد أي مسئول في النظام فليأتنا بها!" ناسياً أن الموظف الذي سيارة وعمارة - إن لم يكن أكثر - ومتزوج في هذا العهد الظالم وله رصيد ضخم بالبنوك دليل على فساد النظام بكامله قبل الموظف نفسه! تعيين شخص عديم الكفاءة مثل معتز موسى وزيراً للكهرباء وكل مؤهلاته أنه قريب البشير وتعيين عديم الكفاءة الآخر مثل عبد الرحيم محمد حسين والياً على الخرطوم وكل مؤهلاته أنه صديق الرئيس ... أدلة على فساد النظام أيضاً. أما حقوق السودانيين فقد سرقها الكيزان بالمليارات، ولا زالوا يسرقونها ولم تتحرك الحكومة لمحاكمة كوز واحد فاسد وهذا دليل فساد واضح كما الشمس


#1393861 [رحمة]
0.00/5 (0 صوت)

12-31-2015 05:41 PM
أستاذ شبونه كل عام وانت بخير، بعيدا عن الأمانى والتمنيات من وزير العدل لن ننال شىء والكلام بدون فلوس.
الوزير وريس القضاء وغيرهم من الصف التانى للكيزان مجرد وجوه أرجو ان لا تنطل عليك وعلى الشعب الخداع
فهذه هى لعبتهم الذى يجيدونها ، وسلام واعوذ بالله.


عثمان شبونة
عثمان شبونة

مساحة اعلانية
تقييم
8.50/10 (10 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة