08-16-2012 10:42 PM

الربيع الكاذب
إسلاميون وليس مسلمون

محمد العمري
[email protected]

لقد كان ربيعا كاذباً الذي ذهب بزين العابدين بن علي ومحمد حسني مبارك لأنه جاء بحكام ليسو أهلاُ للسلطة وإدارة دولة بأسلوب يريده الشعب ويرضاه..
حزبي الحرية والعدالة المصري والنهضة التونسي مثال للإسلام السياسي الفاسد
ماكان في تلك البلدان استوجب الثورة والتغيير وإزاحة الحكام الظالمين لكن التفاف الإسلاميين على الثورة هو الخطر الذي لم يحسب له الثوار أي حساب ولم يتبينوه إلا بعد ظهور حقيقة السلاطين الجدد الذين يحكمون بغير ما أنزل الله
ويقولون أنهم إسلاميون
المصريون إكتشفوا لعبة الحرية والعدالة وبدأوا ثورة مضادة ..
والمسلمين في تونس يبحثون عن الأدوات اللازمة لإيقاف بطش الإسلام السياسي بهم..
والإسلام السياسي لمن لا يعرفونه هو تجبر الإسلاميين وليس المسلمين..

وأمير المؤمنين عمر بن الخطاب الذي لا يجامل في حدود الله يشاهد تماضر الخنساء تطوف حول الكعبة وهي محلوقة الرأس..تلطم خديها وتندب وقد علقت نعل صخر في عنقها وقد استنكر المسلمون(ليس الإسلاميون) مافعلت ويسألها عمر برفق رغم أنها أتت بعض ماكان في الجاهلية وحرمه الإسلام: حتى متى ياخنساء..إتقي الله..فقالت: يا أمير المؤمنين إني أبكي على أبي وخيريَ مضر صخر ومعاوية ..فقال: ما الومك في البكاء عليهما ونادى في صحبه..خلو سبيلها فإنها لا تزال حزينة..
الإسلامين الذين فازوا بانتخابات تونس لا يلامسون من الإسلام إلا شهادة ألا إله إلا الله وأن محمد رسول الله وأشك في أنهم يعلمونها حق علمها يفعلون كل شيء يستنكره الإسلام..
وقضاة حزب النهضة في تونس يسجنون والدة محمد البوعزيزي الذي كان سببا في وصولهم الى سدة الحكم ويقولون أنهم إسلاميون..
القصة تقول أن السيدة منوبية البوعزيزي كانت قد انفجرت غضبا بأحد الموظفين الرسميين بسبب تأخر حصولها على خدمة حكومية بسيدي بوزيد مهد الثورة التونسية وعلى أثر ذلك تم اتخاذ قرار بإيقاف والدة البوعزيزي على ذمة التحقيق وأودعت السجن قبل أن يحكم عليها بأربعة شهور مع وقف التنفيذ ولم يشفع لها حتى كونها والدة من أوقد شراراة الثورة أو حتى كونها امرأة عمرها بعد الستين وأنها لا تزال حزينة..

ومحمد مرسي مبارك الإسلامي يبدأ في تكميم الأقلام وإضعاف حرية الرقيب ثم يسيطر على الجيش والسلطة التنفيذية في مصر
ويقولون إسلاميون..ولا زال الجدل في المحروسة دائرا عن اللجنة التأسيسية لوضع الدستور..

والأزهر الذي قال فيه الشيخ محمد عبده يرحمه الله أنه احتاج عشرة سنين لينظف عقلة من القزارات والأوساخ التي سكنته طوال سني تعليمه هناك يغالط نفسه ..وبعد فتواه في العام الماضي ردا على فتاوى سعودية تحرم الخروج على الحاكم وتدعو الى طاعته ..أفتى علماء الازهر بأن الخروج على الحاكم جائز شرعا..
وهاشم إسلام عضو لجنة الفتوى بالأزهر ورئيس الإتحاد العالمي لعلماء الأزهر يصدر فتوى قبل يومين تنادي بقتل كل مصري يخرج على الرئيس محمد مرسي
وأن من يخرج على الحاكم فهو من الخوارج وأن المظاهرات -مظاهرات ردة - وأن هذه - ردة عن الديمقراطية - وخيانه لله ورسوله عله الصلاة والسلام
ومرسي يصفق..نعم إنه إسلامي..

وربما لأن الشعب الليبي شبع فلسفةً ونفاقاً لم يكن عليه أن يجرب (المجرب) وأختار الليبراليون في إنتخاباته الأخيرة بدلاً من الإسلاميين الذين كانوا على سطح الأحداث طيلة أيام الثورة وبعد سقوط حكم القذافي..

فملخص المشهد في تونس ومصر هو سقوط المتمسكين بالسلطة..ووصول الطامحين لها.. لا أكثر ولا أقل

الذين يسمون انفسهم معارضة يتخاصمون مع الحكومات الفاسدة على مصادر التشريع وإقتسام الثروات والحقائب الوزارية وليس على حقوق المواطن وجعله كريما مكرما يعيش في أمن وسلام ليس جائعا ولا مريضا..
فالواقع في تونس ومصر وللأسف يقول أن الإسلاميين الذين يحكمون بغير الإسلام لم يتعلموا الدرس وهو أن الشعوب لا تحيا بالشعارات والوعود الكاذبة التي يتشدقون بها فالمجتمعات المتحضرة أساسها العيش والتعايش الكريم المشترك، وضمان الحياة الحرة للناس وليس تحوير وتدوير الدين وجعله أداة لتسط الحكام وتجويع وتخويف المواطنين..

أما الواقع عندنا هنا في السودان فمختلف جداً..
نحن نقبع منذ 24 عاما فيما يعيشونه هم الآن..
ولكن اذا الشعب يوماً أراد الحياه فلابد ان يستجيب القدر ولابد لليلاً أن ينجلي ولابد للقيد أن ينكسر..

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1109

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#449900 [بادى]
0.00/5 (0 صوت)

08-17-2012 08:52 AM
جاء بحكام ليسو أهلاُ للسلطة وإدارة دولة بأسلوب يريده الشعب !!!!!
حزبي الحرية والعدالة المصري والنهضة التونسي مثال للإسلام السياسي الفاسد!!

العيب ليس في الاحزاب ولكن في هذه الشعوب "الغبية" و "الجاهلة" و "غير واعية" بتبعات التصويت لهذه الزمرة الفاسدة. اي وصاية هذة!!!! هي الديموقراطية وليس ما ترغب??? صادقوا عليها كنظام لتداول السلطة سلميا وليس وسيلة للوصل للحكم. سنوات ثلاثة تفصلنا من الجولة القادمة, هذه هي الديموقراطية!!!


محمد العمري
محمد العمري

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة