المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
اذا كان اتفاق مريم/ منى يغيظهم فلماذا لا نرى منه المزيد؟
اذا كان اتفاق مريم/ منى يغيظهم فلماذا لا نرى منه المزيد؟
08-17-2012 12:22 AM


اذا كان اتفاق مريم/ منى يغيظهم فلماذا لا نرى منه المزيد؟

تاج السر حسين
[email protected]

مدخل لابد منه:
كتب أحد القراء المحترمين معلقا، فى مقالى السابق عن شهداء رمضان الأبرار، بأن العسكريين يعتبرون حركة اؤلئك الشهداء الأبرار (تمردا)، عقابه الأعدام، واضاف بأنهم لو نجحوا فكانوا سوف يعدمون (البشير) ومجموعته.
اقول للأخ الكريم، هذه الفئة (الأنقاذيه) الباغيه والفاسده، حينما أغتصبت السلطه أدعت بأنها جاءت لكى تطبق قيم الأسلام وشريعته، فهل كانت محاكمتهم لأؤلئك الشهداء الأبرار مستنده على قيم الأسلام، أم على المفاهيم (العسكريه) كما ذكرت؟ وهل يعقل أن يقوم مسلم بمحاكمة واعدام حوالى 30 ضابطا وصف ضابط (بالجمله) وخلال ساعات قلائل دون محاكمة عادله وفى نهاية شهر رمضان ومع أقتراب العيد؟
وهل اخلاقيات (الجنديه) السودانيه الشريفه ، تؤيد مثل تلك الفعله الشنيعه؟
اما عن الجزء الثانى من اجابته، فاقول لأخ الكريم، للأسف هذا المبرر الذى صغته، يتحدث به (حرفيا) لئام المؤتمر الوطنى عند تبريرهم لجريمتهم البشعه والى جانبهم (اقزام) الأحزاب والحركات المتواليه، ومن بينهم المدعو (مسار على مسار)، وقد قال بذلك التبرير (أسوأ من وطأت قدماه الثرى) نافع على نافع، فى لندن وأستفز حديثه الحضور، مما أدى بهم لقذفه (بالكرسى) على وجهه فصرخ صرخة الجبناء ولا زالت (عورة) صراخه مسجلة تعاد وتشاهد وتسمع على الفيدوهات ومن يقل بمثل هذا الكلام فهو (معذور) ولا يعرف طبائع الشعب السودانى وأخلاقياته وقيمه وهو غير متابع لتاريخ السياسة السودانيه وكيفية التعامل مع الأنقلابات ومع من يقومون بها.
ففى جميع الأنقلابات التى حدثت فى السودان بعد الأستقلال، جرى تحقيق مع (الأنقلابيين) على نحو متأنى أستمر لعدة ايام وربما شهور، وبعد الـتأكد عن هوية القيادات التى خططت والتى اتصلت بباقى الرفاق ودعتهم للمشاركه فى الأنقلاب، ومن تحرك وشارك ليلة (التنفيذ) وفى ساعة الصفر، يتم الحكم بالأعدام على عدد محدود لم يتجاوز الخمسه ضباط فى أشد المحاكمات قسوة، وهم من كبار الرتب لا من الصغار الذين يمكن أن يستجيبوا لتعليمات قائدهم حتى لو كانوا غير مقتنعين بالمشاركه!
وكثيرا ما يتحفظ على الأنقلابيين لفترة من الوقت أو يحكم عليهم بالسجن، ومهما كانت السنوات التى حوكموا بها يطلق سراحهم فى مدة أقل من التى حوكموا بها، هكذا كانت اخلاق الفرسان السودانيه ، مدنيين وعسكريين، لم يستثن من ذلك الحال الا المجرزره التى وقعت فى بيت الضيافه ولم تعرف الجهة التى تسببت فيها بصورة قاطعه حتى الآن، وأن كان من المرجح انها من قبل انقلاب مضاد لحركة المرحوم (هاشم العطا)،، فالنميرى الذى كان فىى قبضة الأنقلابيين ورغم طغيانه، لم يفكر اؤلئك الأنقلابيين فى تصفيته بعد اعتقاله مباشرة، لذلك خرج وعاد مرة أخرى لمكانه بعد فشل انقلاب 19 يوليو.
وما هو معلوم أن اؤلئك الشهداء الشرفاء ال 28 وباقى رفاهم قد انقلبوا على نظام غير ديمقراطى أغتصب السلطه عن طريق (انقلاب)، وكان من بين الذين اعدموا من لم يشاركوا فى التنفيذ بل تم اقتيادهم من المعتقلات، على عكس انقلاب (المجرم) البشير، الذى انقلب على نظام شرعى و(ديمقراطى) حكم البلاد عن طريق انتخابات حرة ونزيهه، فأغتصبها (البشير) لصالح (حزب) حصل على المركز الثالث فى تلك الأنتخابات ولم تكن لهم (شعبيه)، والدليل على ذلك انهم حصلوا على غالبية مقاعدهم من دوائر (الخريجين)، التى عادة ما تفوز بها (المعارضه) وكان من بين قادة الأنقلاب (الأنقاذى) معتقلين فى انقلاب سابق وموجودين لأكثر من شهر فى المعتقلات، لم يعدموا أو يعذبوا أو يحدث لهم سوء حتى خرجوا واصبحوا من ضمن (القوه) التى اغتصبت السلطه.
الشاهد فى الأمر، أن الجريمه التى ارتكبها (البشير) ومن معه، يوم 28 رمضان، لا يمكن أن يصمت عليها أو يبررها الا شخص بلا ضمير له ولا يشعر أو يحس ولا ينتمى للأنسانية ولا يعرف تاريخ السودان وثقافة شعبه، بل هو مشكوك فى سودانيته.
للأسف البعض (يسوف) ويراوغ ويلف ويدور، ويضع المبررات الواهية ونحن نعلم أن هؤلاء الشهداء الأبرار لن يعودوا للحياة مرة أخرى، الا فى يوم القيامه حينما يقفوا امام ربهم وفى مواجهة (قاتليهم)، لكننا نطالب بالكشف عن مكان قبورهم، واذا كانت هنالك امكانية عبر الوسائل العلمية المتطوره للتأكد من انهم عذبوا أو دفنوا احياء كا شهد الكثيرون حتى ينال المجرمين جزاءهم فى الدنيا قبل الآخره، وحتى لا تككرر مثل هذه المأسأة مرة أخرى.
ومن ثم اقول أن (التائب) الحاج آدم، و(التائب) فى الشريعه التى يتشدقون به لا (امامة) له، أى لا ينصب قائدا، لأن ماضيه سوف يلاحقه دائما فى تصرفاته وسوف يحاول أن (يمسح) ذلك التاريخ من ذاكرة أصدقاء اليوم الذين كان خصمهم بالأمس ، وسوف يظهر عليه الشطط والتنطع والتطرف فى اطلاق الأحكام والقرارات الهوجاء، وهذا ما ظل يفعله (التائب) حاج آدم العائد لحضن الأنقاذ (الدافئ)، بعد أن ملأت صحف النظام صوره حينما كان مطلوبا للعداله (الأنقاذيه)، فخان رفاقه وتركهم فى السجن لكى يتبوأ منصب (نائب رئيس الجمهوريه)، ممررا مخطط (النظام) الفاسد بأنه قد منح (اهل دارفور) منصبا مرموقا، وحاج آدم لا (يهش) ولا (ينش) ولا دور له غير هذا الدور الذى يقوم به من وقت لآخر، بالاساءة للمعارضين الشرفاء وزرع الفتن وتحريضه للنظام للزج بهم فى السجون والمعتقلات كما طفح من تعليقه على الأتفاق ؤالذى وقعته الدكتوره/ مريم الصادق ، نيابة عن حزب الأمه ، مع حركة تحرير السودان – منى.
ومع انتقادنا لمواقف حزب الأمه المتارجحه والتى لا تبقى على حال واحد، فمرة فى اعلى سقف للمعارضة ومرة أخرى مع اعلى سقف فى صف النظام، الا أن ذلك الأتفاق الذى وقعته دكتوره/ مريم الصادق مع حركة تحرير السودان، كان ضربة (معلم) ويعد امرا ايجابيا.
وطالما هذا الأتفاق أغاظ اعداء الوطن واقلق منامهم، فلماذا لا تتجه كآفة الأحزاب والحركات والجبهات، والشرفاء من كوادر تلك الأحزاب المختلفه مع مواقف قادتها، لتوقيع المزيد من تلك الأتفاقات لأسقاط النظام وتاسيس دولة السودان الجديد على مبادئ مشتركه تعمل على تحقيق الحريه والكرامه والعداله والمساواة لكآفة أهل السودان.
الا يفعل النظام عمل مشابه لهذا الأتفاق مع (الفارق) فى الهدف، وفى مكر وخبث وعدم مسوؤلية، بأن يسعى للأتفاق مع عدة افراد من اى تنظيم ويغريهم بالمال، لكى يظهر نفسه وكأنه قد وقع اتفاقا مع الكيان الأصلى؟
واضح ان هذا الأتفاق قد أزعج النظام ويجب على الحركات فى تحالف (كاودا) أن تفتح قلبها لتوقيع اتفاقات مشابهه مع القوى المعارضه الجاده فى اسقاط النظام، فهم القوى الوحيده (المسلحه) البديله عن (الجيش) النظامى الذى كبله قادته وجعلوه رهينة لصالح مجموعه فاسده طاغية بدلا من ان يقف الى جانب وطنه وشعبه وأن يحمى الثوره لكى تطيح بالطغاة الفاسدين وأن تجلبهم لساحات العداله، كما فعل جيش (مصر) وتونس، وكما تفعل الجيوش الوطنيه فى كآفة ارجاء الدنيا.

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1229

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#450068 [ادم]
0.00/5 (0 صوت)

08-17-2012 03:49 PM
مقال في الصميم هذه الاتفاقية أكدت ان المركز والهامش يمكن ان يتعايشو وان السودان وفرص بناءه اكثر من تفككه باضافة حقيقة للجبهة الثورية وحزب الامة ويمكن للاحزاب ان تلعب دور اكبر وافضل وهو موحد افضل من نهج المؤتمر الوطني القائم علي تفكيك الاحزاب وضرب بعضهم ببعض ، أحزاب سليمة وموحدة يعني دولة ومجتمع سليم وموحد وتحول ديمقراطي نقي ، اهتمام الاعلام والمؤتمر الوطني به لشي بسيط لأنهم يعرفون حجم حزب الامة في دارفور وحجم حركة مناوي ، مقال رائع تسلم يديك


ردود على ادم
Saudi Arabia [كسلاوي] 08-18-2012 04:31 AM
عن اي تعايش وعن اية هامش تتحدث يا صديقي عن الهامش الذي كان تحت سطوة سيدي الصادق وسيدي الميرغني لاكثر من خمسون عام وكان طريقهم السهل للبرلمان ثم للوزارات ولا هامش اخر ... انها اتفاقية لاعادة الهامش لبيت طاعة الاسياد ثم تجير لطاعة المؤتمر الوطني


#449965 [منير سعد]
5.00/5 (1 صوت)

08-17-2012 11:29 AM
الجزء الأخير من كلامك والخاص بإتفاق مريم الصادق ...مآلات هذا الإتفاق هو فرتقت هذه المجموعة , وهي طبخة إنقاذية. هكذا تعودنا من والدها . تنفيس الغضب الثوري ضد الحكومة. وعدم السماح ببلوغ الثورات لمداها. فلا يغشنك إدعاء الحكومة بعدم رضاها وغيظها - كما تظن-الإنقاذ هي من دبر لهذا الإتفاق الكارثة على الحركة ( سجنت الحركة مباشرة بعد الإتفاق عدد من قياداتها الميدانية). ومريم -وأبوها من قبلها- مجرد أدوات مشن كومبليت سكسيسفولي.هذا لسان حال بت الصادق. *


#449924 [سايكو]
0.00/5 (0 صوت)

08-17-2012 10:24 AM
لاا داعي للرد علي من باع نفسه للشيطان فالشعب السوداني ليس غبيا حتي يخدع فالشعب مازال حتي اليوم يحترم و يقدر تضحيات الشهداء ،الرحمه و المغفره لشهداء رمضان ، و كما ذكرت يا استاذ تاج السر هي خطوه طيبه من ( المتمرده) د. مريم الصادق كما وصفها الرباطي الحاج ادم و التحيه للقائد مني الذي يذكر له بانه قرر الخروج من العصابه الكيزانيه بعد ان تبين له بانهم لا يريدون السلام و لا حل مشكله دارفور و مشاكل الشعب السوداني و رفض المنصب الكبير و المال الكثير و فضل العوده للكفاح من اجل شعب السودان ، نتمني من الاخوه في جميع الحركات المسلحه و الاحزاب المعارضه الشريفه و الحركات الشبابيه و النشطاء الحقوقيين و جميع القوي النقابيه و المستقلين و الشرفاء في القوات المسلحه السودانيه الرافضين لاستمرار القتل و التدمير و الاغتصاب و غيرها من جرائم ترتكب باسمهم عن طريق الجنجويد و جهاز الامن صاحب التركيبه العنصريه و ما يسمي بالدفاع الشعبي و ابو طيره الامن المركزي و هنا لا نبرئ العديد من الضباط الكبار و القيادات من المسؤليه فكل من تلطخت ايديه بدماء الشعب السوداني سيحاسب ايا كان و لا تسامح مع قتله الاطفال ، و كما خرج شهداء رمضان ضد الكيزان من الممكن ان نري انقلاب او ثوره مدعومه من الجيش السودني فالجيش ناغم و محتقن و يشهد حركان تذمر و غضب ضد عبد الرحيم و بعض المجرمين اصحاب المناصب الكبيره في الجيش و من الواجب التواصل معهم عن طريق تحالف كاودا او الاحزاب . اما في ما يتعلق بحزب الامه نتمني بان يخرج من السجن الطائفي و العنصري الذي يسجن فيه قواعد حزب الامه التي تناضل و ترفض تردد و مداهنه الصادق المهدي للحكومه . و من المهم التاكيد علي نهايه المستقبل السياسي للكهنه الترابي و الصادق و الميرغني وبعض المرتزقه مثل مسار و الدقير و ابعادهم عن اداره الفتره الانتقاليه اذا تم اسقاط النظام الذي كان ممكنا اسقاطه بكل سهوله و من دون دماء في الشهرين السابقين و لكن مع الانقسام و العماله من بعض( القاده )السودانينن ما ادي الي موت الثوره السلميه و لكن نتمني ان نري ثوره حقيقيه ضد هذه الطغمه العنصريه الكافره . الرحمه لشهداء الثوره في نيالا و شهداء السودان و التحيه للمهمشين و النازحين و المعتقلين الشرفاء .


#449873 [كسلاوي]
5.00/5 (3 صوت)

08-17-2012 04:52 AM
يا راجل انت مصدق ... اين كل الاتفاقات التي وقع عليها والدها من تهدتون الى ترجعون ... هذا الاتفاق دور مرسوم لدكتورة مريم ربما تعلم وربما لا تعلم ولكن هو دور مرسوم من الصادق المهدي والحكومة لمريم ولكل هدفه ومصلحته الا الشعب السوداني


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية
تقييم
5.50/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة