في


المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
رسالة عاجلة الى الدكتورة مريم الصادق المهدي
رسالة عاجلة الى الدكتورة مريم الصادق المهدي
08-18-2012 11:01 AM

رسالة عاجلة الى الدكتورة مريم الصادق المهدي

القرشي علي عبد اللطيف
hgrvad@yahoo.com

اختي مريم: نعترف لك ونشهد بانك قدمت من التضحيات في سبيل الحرية والديمقراطية وارجاع الحقوق وانصاف المظلومين من هذا الشعب المنكوب المغلوب علي امره ونشهد لك ايضا بان قلبك علي السودان وطنا حدودا انتماءا وهوية ولاجل حرية انسانه العظيم
وعايشنا معك ظروف قاهرة في معتقلات هذا النظام الآثم السافل الحقير ونعلم يقينا بانك كنت ومازلت تكابدين وتعانين اكثر مما يعاني اخوانك واخواتك لا لشئ الا لوقوفك الصارم في وجه سلطان نظام المؤتمر الوثني اللاوطني واجهزة امنه القمعية ونعلم انه نزولا عند رغبة والدك تسلكين طريق التفاوض مع هؤلاء الرباطة رغم انك تعلمين يقينا بان المؤتمر الوطني لايؤمن بالحوار والديمقراطية الحقة او بحق الشعب السوداني بان يمارس كل حرياته التي تقرها كل الشرائع السماوية والقوانين والدساتير والمواثيق وانت سيدة العارفين بمانقصده تماما حينما نقول لك (البربط حمارو مع حمير الحرامي حرامي) و(كان غشيتني مرة لابارك الله فيك وكان غشيتني مرتين لابارك الله فيني)
ونسألك يادكتورة مريم ،كم مرة خدع المؤتمر الوثني اللاوطني حزب الامة والان شقيقك عبدالرحمن يربط حمارو مع حمير الحرامية وسرقوا العيش من مطمورة عيش اليتامى اهل السودان بالرغم من ان المطمورة هي خالويةفي الاساس ونخشى عليك سيدتي ان يقنعك اخوك بربط حمارك جوار حماره مع حمير الحرامية.
ان التاريخ لايرحم ولايغفل اقوال وافعال البشر قبيحها وطيبها ولكن افعال واقوال ابوالعفين وزمرته احتار لها ابليس نفسه!! ولاشك فيه انه-ابليس- في ذهول وحيرة مماجرى ويجري في ارض السودان ومن افاعيل واقاويل هذه الطغمة الحاكمة الغاشمة التي تعلم بان فقدان السلطة بالنسبة لها بمثابة فقدان الاكسجين النقي ولهذا تجدنهم احرص الناس علي الحياة الدنيا وزينتها زخرفها ويمارسون كل الاساليب القذرة ترهيبا وترغيبا للمعارضين المناوئين لحكمهم ويسعون للتفاوض وفقا لاجندتهم فقط واذا فرض عليهم الاتفاق وهو كره لهم فانهم لاينفذون منه بندا واحدا طالما هنالك دلوكة في يد الطيب مصطفي وشتيمة بلسان حكامات العنصريين اسحق فضل الله والرزيقي وسعد احمد سعد ،هم يصفوق والخال يرقص طربا ولهذا فشلت كل الاطراف التي وقعت اتفاق مع عصابة المؤتمر الوثني اللاوطني واولهم حزبك العريق.
هل تعلم الدكتورةمريم المهدي بان هنالك شفرة في حزب الامةلايعرفها الاقليل ومخترع وعراب هذه الشفرة هو الفريق الزائف صديق محمد اسماعيل وليته كان مراسلة المؤتمر الوثني اللاوطني كما قال مبارك الفاضل بانه غواصة ومدمرة برأس مزدوج فهو يتعامل مع اخبث جهتين على وجه الارض(المؤتمر الوثني اللاوطني وجهاز امن ومخابرات البشير)
هل تذكرين اختي الدكتورة مريم عندما كسرت يدك اما دار حزب الامة بواسطة رباطة هذا النظام الفاشي كان تعليق الفريق الزائف يومها في اللحظة والتو (هي الوداها ليهم شنو؟؟)
لقد خاطبنا والدكم الامام كثيرا ونبهناه لخطورة الدور الذي بات يلعبه هذا الرجل وذكرنا له ان غورباتشوف دمر الاتحاد السوفياتي باكمله –حتي لايستهين بامره- ولكن الحبيب الامام لم يلغي بالا لمانقول.
سيدتي الفاضلة، نحن اهل دارفور ونعلم جيدا كيف يفكر ابناء دارفور خاصة ابناء البني هلبا فهم لايجدون انفسهم في المعارضة ابدا، فانظري لمن ينتمي كل من : مهدي ابراهيم، الحاج ادم يوسف،نصر الدين محمد عمر وصديق محمد اسماعيل ويادكتورة مريم هذا الاخير هو الذي قام بتوصيل التيار الكهربائي للحاج ادم يوسف طالبا احداث صعقة كهربائية لك حتى تصل الرسالة الى والدك الامام الصادق والاخرين.
ختامااقول لك يادكتورة مريم ان خيار كل القوى السياسية في السودان وكل فئات الشعب السوداني هو اسقاط النظام باية وسيلة لا التفاوض معه لان التفاوض يستخدمه النظام بغرض كسب الوقت وترويض الخصوم او كما قال حسني مبارك (شوية عيال خليهم يتسلوا ويلعبوا)
واقول قولي هذا قبل ان يدخل المحلي عطبرة كما يقول اهل عطبرة
والسلام

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1440

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#451246 [القوقو وما ادلا]
0.00/5 (0 صوت)

08-20-2012 10:53 AM
\اتق الله يارجل والحكمة المحلية بتقول (الزول كان ما بدوره خاف الله فوقو),انا شخصيا لاعلاقة لي بحزب الامة ولا قياداته بما فيهم حبيبكم الصادق المهدي،لكن من خلال متابعتى الصحافية اكاد اجزم ان الامين العام السابق لحزب الامة تميز على غيره بوضوح الرؤيا والقدرة على اتخاد القرار والاستعداد لتحمل المسئولية وتقدم عليهم بألتزامه بالديمقراطية منهجا ومبادئ مما جعل الجميع وفى مقدمتهم حبيبكم ينحنون له اجلالا وتكريما بل درفوا له الدمع الثخين.فيما يتعلق بعلاقته باجهزة الدولة امنية ام سياسية من حيث المبدأ فهو امر مطلوب وينبقى ان يسخره لخدمة المصالح الوطنية وهنا ايضا اشهد ان الرجل فعل دلك حلال المظاهرات التى تنادت لها المعارضة لمناصرة الحركة الشعبية لاجازة قانون الاستفتاء وما اعقب دلك من اعتقالات طالت نواب برلمانين من الحركة الشعبية وعناصر كثيرة من القوى السياسية المختلفة فقد رأيت بام عينى الرجل فى حركة دؤوبه ومتصلة بين المعتمد ومدير الشرطة الدى تربط بينهما علاقة زمالة قوية فيما يبدو ووكيل النيابة الاعلى لتأمين اطلاق سراح المعتقلين دون تمييز واخبرتنى احدى الرفيقات بانه حضر لقسم الشرطة بامبده شمال وساعد فى اطلاق سراحها ورفيقاتها بل حفظ البلاغات الجنائية فى مواجهتهن ،فى استطلاع صحافى حول توقيع مريم الصادق ومناوي اكد ان توقيع الاتفاق عمل ايجابى يصب فى مصلحة الوطن ومشروع السلام الشامل الدى يطرحه حزب الامة بل على غير المألوف اشار الى ان الدكتورة مريم الصادق كانت تمثل حزب الامة. او كما قال


القرشي علي عبد اللطيف
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة