08-22-2012 01:49 PM

"كاد" بين السياسة والتنمية

الشريف جارالنبى
[email protected]

منذ إجتماعاتنا التصالحية، وضح للعيان أن هنالك تياران يعملان بإندفاع وللأسف فى إتجاه متعاكس متشاكس، التيار الأول يرى فى العمل السياسى وفى تغيير النظام هو مفتاح الفرج ومن ثم العمل الإنمائى عندما تتوفر الحرية والعدالة والديمقراطية، وأظن أن هذا التيار وإن جانبه بعض الحق فى هذا الطرح، فلا تنمية بدون توزيع عادل للثروة وسلطة تنفيذية إقليمية تضع أولويات مشاريعها بعيداً عن تسلط المركز، فبعض المشاريع التنموية تعجز حتى الدول بدون العون الدولى فى مكافحتها، مكافحة الجفاف والتصحر كنمزجة، فمحتوى الفكرة جيد فى مضمونه ويتطلب شفافية وديمقراطية فى التنفيذ، وبالرغم من سير الإجتماعات الراتب الذى يبدى ظاهرياً بالوفاق إلا أن هنالك شئ يجرى خلف الكواليس لا علم للجنة التنفيذية به، مارس هذا التيار فقه االتقية فكانوا يظهرون بغير ما يبطنون، فكانوا يعملون فى الداخل مع بعض أبناء كردفان من لهم وثيق الصلات بالمؤتمر الوطنى الى أن تم لهم إعلان ميلاد حزبهم وتحويل "كاد" الى حزب سياسى بتكليف من رئيس تجمع كردفان للتنمية ، وفى ذلك مخالفة صريحة للائحة الداخلية، المسألة تعدت ذلك فجل أعضاء حزبهم من لهم علاقات حسنة مع النظام ، فهم يسعون فى آنٍ واحد الى إقتلاع النظام بواجهتهم فى الجبهة الوطنية العريضة، والتسامر والتفاوض مع النظام بواجهتهم الحزبية الممثلة فى حزب الخلاص الوطنى، فهم نعم ولا (نعم الولاء).
ومن المثير للإشمئزاز يُبشرونا بأن بعض الكادر فى الداخل من الوزراء والقادة العسكرين الذين يودون أن تبقى أسماءهم سرية للغاية (هذا التصرفات هى من جعلت ببعض الأعضاء يحجمون عن سداد الإشتراكات)، وتسأل البعض هل لنا جناح عسكرى وقادمون على الإطاحة بالنظام. مما حلى لى بتسميتهم بالدكتاتويين الصغار، هذا الجيل تنسم الحرية والديمقراطية فى أوربا فأنى له بهذا التفكير، هذا الحزب هو حزب هلامى تفريخى فهم يحملون نفس إسم العائلة " الوطنى" وهمهم إدراجهم فى المحاصصة القادمة، وهنا سقطت ورقة التوت وبانت سوءاتهم وزالت حجة التنمية المرتبطة بتغيير النظام وسقط شعار تحرير لا تعمير.
أما التيار الآخر يقدم التعمير ولا نجد فى أدبياته إسقاط النظام أو فتح باب معرضة فعال من أجل تنمية شاملة مستدامة، وذلك لا يتأتى إلا بتغيير النظام، وإكتفى بشعار تعمير لا تحرير، بحجة أن معادات النظام تعيق فرص العمل التنموى فى الداخل وهنا مربط الفرس، فتجمع كردفان للتنمية لا يقدم شئ يذكر للداخل فى مواجهة المسائل العظام قد تكون معنوياً فقط تُغيير فى الأفراد وليس الجماعات، فالتحديات التى تواجه أنسان كردفان كمشكلة الجفاف والتصحر هى مشاكل أكبر من مقدور الدول النامية على مواجهتها دون عون دولى.
وكما أشار مدير الهيئة القومية للغابات أن الغطاء الغابى يمثل 10% من مساحة السودان الشمالى ومعدل الإزالة السنوى يبلغ 2.2% وما يجرى فى السودان هو إبادة للبشر والحجر والشجر، فبين كل 100 شجرة تقطع هنالك 16 شجرة تزرع، وذكرت صحيفة السودانى الصادرة بتاريخ 22.08.2012 أن وزير الدولة بالغابات ناشد منظمات المجتمع المدنى بالضغط على الحكومة لحماية غابة السنط، فالمحافظة على الغابات أصبح صراعاً مع الحكومة وليس المواطنين.
وتلخيصاً لما ذكر فإن التنمية بمفهومها العام أكبر من منظمات محلية فى تنفيذها بدون دعم دولى، والمنظمات البيئية الدولية تتعامل مع الدول، والدولة ملزمة بسداد إشتراكاتها السنوية التى تقدر بعشرات الملايين من الدولارات، وحكومتنا عاجزة عن سداد أقصادها، حتى نتلقى دعماً دولياً.
فالحق يقال لقد فشل التياران فى قيادة المعركة تحريرياً وتعميرياً.

الشريف جارالنبى

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 659

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#452780 [بريش]
5.00/5 (1 صوت)

08-23-2012 02:15 PM
يا ود الباوقة كل إناءٍ بما فيه ينضح، إذ كان لسانك زفر فأولى بزفارته صاحب المقال، من دون التعميم على سائر العباد، ومن تراهم أساتذة فى نظرك فأولى بك بطبيب مداوى يزيل غشاوة بصرك، وإذ كانوا من الحاشية والمفربين لسادتكم، فترحموا على سادتكم وقاسموهم البلسم حتى تزول غشاوتهم.


#452419 [ود الباوقة]
3.00/5 (2 صوت)

08-22-2012 09:28 PM
ود الباوقة
و الله يا أخى لقد وضعت نقاطا فوق الحروف بإنصافك فى حق التيارين المتخاصمين لكنك أنصفت التيار ألأول على حساب التيار ألأخر و الذى لا أعرف من أين أتى؟ فنحن نعرف القيادات التاريخية لكاد كأمثال الأستاذ الطيب الزين و ألأستاذ محمد الزين و هؤلاء من القيادين فى الجبهة الوطنية العريضة بل من أقرب المقربين لعلى محمود حسنين لكن لا أعلم بأن لهما مأرب أخرى غير إسقاط النظام؟ فأنتم يا أبناء كردفان حاير بيكم الدليل فبدلا من تضييع الوقت فى تعرية بعضكم البعض كرسو جهدكم فى الخروج ببرنامج عمل لخدمة إقليمكم و أتركو الجبهة الوطنية العريضة فى حالها. جاكم بلا يخمكم.


الشريف جارالنبى
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة