في



أركب.. يوسف بخلّسك !!
08-22-2012 05:06 PM


أركب.. يوسف بخلّسك !!

سيد محمود الحاج
[email protected]

لم تكن حبوبتنا (حاجة مكة ) عليها رحمة الله , وهي إمرأة من أهل الزمان الطيب, تحلم بأن يصبح حلم عمرها حقيقة فقد ظلت ولسنوات طوال تدعو ربها صباحا ومساءً ان يمكنها ذات يوم من آداء فريضة الحج فرقة الحال لم تكن تمنيها بأكثر من حلم غير ان الله مبدل الأحوال هيّأ لها أمراً ليصبح ذلك العشم واقعاً إذ يسّر لإبنها (يوسف) آخر العنقود أمر الإغتراب بحصوله على عقد عمل في المملكة العربية السعودية وكان أول ما قام به هو تحقيق أمنية والدته فأرسل لها ما يمكنها من أداء هذه الفريضة فكان في وداعها وهي تغادر مطار الخرطوم إبنها الأكبر الذي كان قد دخل معها صالة المطار وأوصلها حتى (الكاونتر) ولما كان بلا عمل فقد إلتفتت تنادي عليه وهي تجتاز الكاونتر في طريقها إلى صالة المغادرة :" هوي يا ابوالقاسم أخير ليك تجي تركب معانا .. يوسف بخلّسك هناك"!
فقد كان في حسبانها ان الطائرة مثلها مثل البصات واللواري وان تحصيل الأجرة يقوم به كمساري الطائرة وبالتالي فإن يوسف الذي سوف يكون في الإنتظار في مطار جدة سيقوم بتسديد أجرة ابوالقاسم .

إنبرت في ذهني هذه الواقعة الطريفة وأنا أقرأ تفاصيل رحلة تلودي المشؤومة والتى راح ضحيتها نفر من أبناء هذا الوطن الجريح فإذا كانت حاجة مكة إمرأة على قدر حالها يتساوى لديها سائق الكارو وسائق الطائرة فأي عذرٍ نجده لسلطات المطار من سلطات إدارية وأمنية وغيرها وهم يسمحون لشخص أرسل فقط لتسليم مستندات ما لمسؤول كان من ضمن الوفد أن يصعد على ظهر تلك الطائرة بل ويقرر بنفسه الذهاب معهم دون ان يضمه كشف المسافرين !؟ وإذا كنت قد سمحت لنفسي بهذا السؤال فإني أتساءل أيضاً وعلى ضوء ما أفاد به أحد مسؤولي شركة ألفا المشغلة للطائرة المنكوبة, أتساءل كيف تسمح سلطات الطيران المدني لطائرة متعطل بها جهاز منع الإصطدام أو ما يعرف ب((TCAS بالطيران إضافة إلى عدم وجود خريطة في حوزة ملاحيها للمطار الذي كان مقرراً ان تحط به الطائرة فمطار تلودي غير مدرج في قائمة المطارات السودانية وبالتالي فإنه لم تكن تتوفر لملاحي الطائرة أي معلومات عن المهبط وجغرافية المنطقة قبيل الإقلاع وليس في حوزتهم ما يعرف بخرائط جبسون المعتمدة دولياً والتي تحدد الإقتراب والهبوط في كافة المطارات كما تبين أماكن المرتفعات والجبال القريبة من المطار. فكيف أجاز مسؤول
الطيران المدني في وجود هذا القصور وهذه المخالفات خطة الرحلة أي ما يعرف ب(FLIGHT PLAN ) والسماح بإقلاع الطائرة إلى مهبط غير مدرج في القائمة المعمول بها !!؟
هل تجدي إستقالة مدير الطيران المدني التي تقدم بها بعد ان زهقت أرواح (32) مواطناً وهل نسمح بإستمرار هذه الفوضى وهذا الإهمال ونكتفي فقط بإستقالة المسؤولين عنها فتستمر الطائرات في التساقط كما تتساقط الثمار الجافة من الأشجار ؟
قيل ان مهندساً ألمانياً كان قد قام بتصميم جسر إبان حكم هتلر دون أن يأخذ في حساباته إرتفاع السفن التي تمر من تحته فأضطرت الدولة إلى إزالة الجسر الذي كلفها أموالاً طائلة ولما لم يكن في وسع ذلك المهندس التعويض عنها حُكم عليه بالشنق على دعامات ذلك الجسر ونفّذ الحكم.





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1008

خدمات المحتوى


التعليقات
#452710 [الجوكي]
0.00/5 (0 صوت)

08-23-2012 12:38 PM
والله قريت المقالة لانه قلت يوسف هو يوسف الكودة بتاع الكوندام افتكرت عنده مصيبة جديدة


#452405 [ودالبلد الأصلى-كان أسمو السودان]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2012 08:37 PM
بالطبع يتساوى لديك الأفعال النازية فى كلِ، ولذلك أنت معجب بهم سواء أكان الذى زال هتلر،وهو مضرب المثل لديك أو القائم والجاثم على صدر الأمة السودانية وأنت به معجب تنصحه وتناصحه وتتسائل عن خرائط جيبسون ونصائح حبوبتك!الطيران فى السودان عبارة عن جبانة هائصة ويا ليت الأمر يقف عند حدود السودان فكل أفريقيا تحتشد فنادقها بما يسمى بال(Bush Pilots) أو الطيارين المغامرين ولقد شاهدتهم وهم يعبرون حدود ثلاثة دول أفريقية بواسطة الهاتف فقط لا رادار ولا جهاز مانع أصطدام ولا يحزنون! أما مايدور فى مملكة البشير وأعوانه من تصفيات وتصفية المصفين فاقت الخيال السينمائى.أرجع لملفات الذين ضاعت أرواحهم على ظهر اليابسة على ما يسمونه بالأسفلت من مسئولين فى نظام البشير. ومن أختطفت أرواحهم على الهواء مباشرة!وكل ذلك أدخلوه الى ذمة الطائرات والطيارين وأرجع بمعلوماتك التى يبدو أنك تستطيع الحصول عليها من حبوبة (قوقل)وأعوانها بأن الطيران أقل وسائل النقل أزهاقآ للأرواح من ذلك المسمى البشير وإلا لطالبت به المحاكم الدولية للمثول أمامها!


سيد محمود الحاج
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة