المقالات
منوعات
الى ديار الميدوزا وألآعاصير,
الى ديار الميدوزا وألآعاصير,
01-01-2016 07:36 PM


تهادى فى ألليل ألعليل,
أو فجر ألآصباح ألجميل ,
زغرودة ألحياة العارم ألمداوم ,
لتعميد ألآيام ألقادمات,
كيف أصف هذا ألفرح ألمداوم,
أنؤم ألضحى , صرت
أم أنقلب بك الحال فارتحلت , ودون أذنى,
اقلبت السفيين والمجن, والرحل,
أقله كيف أسبر الصدف الجميل, من المحن,
على شطئان الليالى المظلمات,
او القفار المقفرات,
دون نذر أو ملء دن ؟؟؟

صوتك المنبرى الرائع,
يوقع فى أصقاع فؤادى ألصدى,
لقواف حانيات,
كانبجاسات الصقل ألجميل,
سوى , أنه , لم يعش ألسلوى ,
والعتمة فى مرابض ألليل ألخئون ألذليل,
أيضام ألآنيس من مؤانسة,
أم ألشيل من ربت ألآسد أبيه,
او الشبل أبيه
ام ألآبن أبيه 1111
انها حكاية زمان ردئ, صدئ
قدرما تعافر فى صحاريه, أو مجاراة أمخاره,
لم يجئ ,او سيجئ ى ؟؟
حزن ألسندباد, فى مرافئ ألغربة,
وألزمن العطن الردئ,
أتدوم أيام الموت ألآبيض
وألثلج ألزرئ ؟؟؟
ألى متى , ]
يارفيقتى , أو رفيقى؟؟؟؟؟؟

FATIMA170@YAHOO.COM





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2330

خدمات المحتوى


نعيم حافظ
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة