08-26-2012 06:05 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
بيان من تجمع كردفان للتنمية(كاد حول الادعاءات المضللة)

بين الحقيقة والأكاذيب والفعل والإدعاء، توجد دوماً إمكانية أن يحدد الإنسان بوعي تام الطريق الصحيح ليسلكه لتحقيق غاياته واهدافه . فبالنسبة لتجمع كردفان للتنمية، المعروف إختصاراً ب( كاد) فقد سلك مؤسسيه مساراَ طويلاً من التحديات نحو قيام تنظيم سياسي يمثل تطلعات كافة سكان الإقليم في مشاركة عادلة في السلطة والثروة. ومن ثم إرساء دعائم تعاون فكري وسياسي سوداني يهدف الى بناء التفاهم القائم على مبدأ إحترام حقوق الإنسان، وحرياته الأساسية التي كفلتها كل المواثيق والشرائع السماوية. وتوثيق الرابطة الوطنية في إطار دولة الحرية والقانون والمؤسسات والعدالة، سواء في مرحلة التخطيط، أو التنفيذ تحقيقاً للتنمية التي بدونها لا يتحقق سلام، ولا يستدام سلام بلا تنمية. لذلك لايمكن فهم حركة كاد دون وضعها في سياقها السياسي والتاريخي الذي ولدت فيه. كما لا يمكن فصلها عمن سبقها، من حراك سياسي عرفه الإقليم سعى لتحقيق نفس الأهداف المنشودة، لكن الذي ميز كاد عن ما سبقها، هو إنها وضعت القضية الكردفانية في إطارها وسياقها الصحيح تاريخياً وسياسياً. وبرغم ذلك واجهها البعض بااللامبالة والحذر من التفاهم الفكري والسياسي، معتبراً أن ذلك من شأنه الإضرار بمصالحه السياسية والمادية والأيديولوجية. بل سعى البعض لتوظيف كاد كواجهة حزبية في داخل السودان، والبعض الآخر جعل منها، منظمة خيرية، يستجدي بها النظام والمنظمات الدولية، للحصول على المال ليس للصالح العام، بل لصالحه الخاص، ليس هذا فحسب بل أقام المعارض بإسم كاد والمهمشين، وباع بطاقات بإسم كاد للبعض للحصول على المال. أصحاب النفوس المريضة هؤلاء، منذ تأسيس تجمع كردفان للتنمية، لم يدفعوا فلساً واحداً، ناهيك عن نسبة الإشتراك الشهري والتي قيمتها عشرة يورو.
وقد علمتنا التجربة خلال الفترة الماضية الكثير، فإنه بقدر ما هناك شرفاء، أيضا هناك ايضاً إنتهازيين. لكن لله الحمد قد خبرنا معادن الرجال أصحاب المواقف الصادقة، الذين هم على إستعداد للتضحية من أجل القضية الكردفانية في إطارها المحلي أو الوطني العام. الذين ينطبق عليهم قول الله تعالى : الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِنْدَ اللَّهِ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْفَائِزُون"َ(20) التوبة.

لذلك نقول لهؤلاء المدعيين لقد ولى زمن الكذب والنفاق والإنتهازية. الاخوة الكرام ان تجمع كردفان قد عدى المراحل العصيبة وتخطي كل الابتلاءات والمحن التي عصفت بوحدته وادي الي انشقاق قيادات وابتعاد اخري عنه منذ تأسيسه ولكن لأيمان الاخوة في التجمع بضرورة العض علي النواجز والعبور بالتنظيم الي بر الامان وتناسي احزان الماضي فكان ان بقي التجمع شامخاً قوياً لا ينحني للأعاصير والاتربة التي تلوث صفائه يمثل بذلك تبلدية كردفان الصامدة في وجه العطش والصحراء تحت قيادة الاستاذ الطيب الزين واعضاء هيئة القيادة المناضلين وكما تغلب على تحديات الماضي فهو قادر على مواجهة تحديات الحاضر والمستقبل، بمزيد من الصدق والوضوح والإنفتاح على جماهيره في داخل السودان وخارجه. بعد أن أعلن عن وجوده في الداخل الذي ظل يتشكك فيه البعض، عبر نخبة كردفانية مؤهلة ليست لقيادة كردفان فحسب بل كل السودان.
فالتحية للأشاوس الذين أعلنوا تجمع كردفان في الداخل بلا خوف أو وجل، والتحية للأستاذة المناضلة إخلاص وداعة الله، رئيسة تجمع كردفان في السودان، وموقفها هذا الذي سيسجله لها التاريخ بأحرف من نور، يذكرنا بعازة، زوجة الرمز الوطني الخالد علي عبد اللطيف، فهي عازة السودان في العصر الحديث. لذلك كاد الفكرة والمشروع والإرادة ستظل حية،
ومستمرة، ومتطورة، ولا تقبل العودة للوراء. فهنيئاً لجماهير كردفان بل كل السودان بهذه النخبة التي تملأ عين الشمس، وأكدت أن قضية كردفان ليست عرضة للمساومات، أو مدخل للتبعية لأحد، كما هي ليست مشروعاً جهوياً أو إنفصالياً، لقد ولى ذلك الزمن، وكردفان ستقود الرسن الوطني، شاء من شاء، وأبى من أبى، وفي جانبها التاريخ الناصع، وكل مقومات الحياة والقيادة.
أما بخصوص ورود أسم الاخ محمد البليل في التقرير الذي ورد في جريدة أخبار اليوم، نؤكد الآتي، محمد البليل ليس عضواً في كاد، ولا علاقة لكاد به، فهو عضو في حركة العدل والمساواة. ليس هذا فحسب بل كل الذين غادروا صفوف التجمع منذ تأسيسه سواء برغبتهم أو بسبب فصلهم من التجمع، فهم يتحدثون باسماءهم ولا علاقة لهم بكاد لا من قريب أو بعيد.كما نؤكد ونعلن للجميع ان لا وجود لأي تنظيم مسلح في كردفان او غيره بأسم كاد وكل من يدعي ذلك فهو لا يمثل الا نفسه فقط
أما بخصوص، مقترح تحول التنظيم الى حزب، فهذا أمر حسمته قيادة التنظيم، بالموافقة إستفادة من الحق الذي كفله لنا القانون،أما بخصوص أسم كاد فهو مازال تجمع كردفان للتنمية، كاد، وسيظل هذا الأسم، الى حين قيام المؤتمر العام، لأننا حركة منظمة وتحترم مبادئها ونظمها وجماهيرها. ولا يحق لأي شخص كائن كان ان يعمل بأسم تجمع كردفان او يتحدث به خلاف مكتب الداخل الذي تكون في صبيحة 24رمضان الموافق 11/8/3012م
أما بخصوص علاقة التجمع بالجبهة الوطنية العريضة في الخارج، فهذا شأن داخلي يخص قيادة كاد في الخارج ولهم الحق في اختيار الالية التي يرونها مناسبة في تحالفهم مع التنظيمات السياسية الاخري ولا علاقة لمكتب تجمع كردفان للتنمية كاد في الداخل برئاسة الاستاذة اخلاص قرنق اي دخل به ،
أما بخصوص الادعاءات التي تصدر من البعض، فهي فرفرة مذبوح، لا أكثر..! ولا تستحق الرد عليها، لأن مطليقها لا يجيدون حتى ألف باء الكتابة، ناهيك عن الخوض في غمار السياسة،فأدعائاتهم تلك تثير في دواخلنا الشفقة عليهم، لكمية الأخطاء الأملائية الواردة فيها، فهل يعقل إنسان يكتب خطأ ويقرأ خطأ ويتصرف خطأ.. أن يتحدث بإسم كردفان، أو أي شأن عام آخر...؟
عاش نضال الشرفاء وعاش الوطن عزيزا.
تجمع كردفان للتنمية، كـــاد.
الاستاذ / السر صديق
الناطق الرسمي والسكرتير الاعلام





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 799

خدمات المحتوى


التعليقات
#455790 [كمال ابشر]
0.00/5 (0 صوت)

08-28-2012 11:55 AM
كل مرة الواحد يحاول يقرا بيانات كاد يجدها طويلة ومجوجة ولف دوران ما ليهو نهاية


#455526 [أسوسا]
0.00/5 (0 صوت)

08-28-2012 06:15 AM
ديل شايتين بوين ما حد عارف .. إنتوا مين وكم عضويتكم .. أيه شغلكم .. تأسستوا متين .. وأيه إنجازاتكم .. ما حد سمع بحاجة .. والأهم: شايلين بنادق ولا ما شايلين؟؟ ..


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة