لغتهم خالية من «شكراً»
08-27-2012 07:35 PM

لغتهم خالية من «شكراً»

احمد المصطفى ابراهيم
[email protected]

ما نسأله أدناه في جزءين هي أسئلة شخص أكاديمي يتحسب بطبيعته للمخاطر والأخطاء، حرصاً على دقة البحث ودقة نتائجه (الأكاديمي حسب التعريف العالمي الحالي هو الشخص المعلم والباحث في الوقت نفسه). ونبدأ بمعلومة نعرف أنها حقيقة لأنها تفسر كل شيء:
في ستينيات القرن العشرين في الجامعة الأمريكية في بيروت، جمع أستاذ (في التربية) أمريكي أبيض، بعض طلابه السودانيين الشماليين من المعلمين المبتعثين من وزارة التربية السودانية للدراسة في تلك الجامعة، وأخبرهم أنه زار جنوب السودان، واكتشف أن هناك قبيلة (أكبر قبيلة)، لا توجد في أصل لغتهم كلمة شكراً. وقال لهم بالحرف الواحد إن هذا مؤشر خطير جداً لما سيحدث، وسيتسبب في كثير من المشاكل للسودان في المستقبل. وانتهى اللقاء على هذا!! . ومصدر هذه القصة للكاتب مشافهة، قبل سنوات عدة، المرحوم الأستاذ سلمان على سلمان المدير المؤسس للمركز القومي للمناهج والبحث التربوي ببخت الرضا، وكان هو من ضمن من حضر تلك المقابلة، وقد ذكرها الكاتب بعد ذلك ولا يزال يذكرها للكثيرين.
طبعاً لا داعي للتفسير الكثير، حيث أن اللغة هي حاملة الثقافة وما لا يوجد في الثقافة لا يوجد في اللغة. وهذا بالذات نتاج للتعالي ومولد للتعالي أيضاً عند هذه القبيلة، ومثل هذا النوع من التعالي بدوره يؤدي تلقائياً للعنصرية! ولا تطالبونا بالبرهان. واسألوا القبائل الجنوبية الأخرى!. ولا تمطرونا بالاستثناءات والمتأثرين بثقافات أخرى وما يهمنا الأصل. وهذا الأصل الذي عند القبيلة الكبيرة انتقل تلقائياً إلى الحركة الشعبية، وكل خططها، لأنهم كانوا وما زالوا، قادتها حزباً وجيشاً. وشجعهم أيضاً ما يشبهها عند حلفائهم اليهود والتي أصلها عندهم أنهم «شعب الله المختار». وأصبحوا يقلدون هؤلاء الحلفاء حتى في نموذج الحدود غير المحددة، وفي حيلة جمع الشعب بخلق عدو خارجي، حيث نلاحظ أنه لا يوحد الجنوب الآن إلا خلق هذا العدو وهو الشمال وجمع الناس به، واقحام نزاعات الأراضي جزء من هذا. وهذه من التجربة مما يعلق في نفوس الناس لفترات طويلة وتنزع الثقة بين الدول، وتؤدي إلى الحروب بينها. وما الحرب العالمية الثانية، ودخول العراق في الكويت، وحرب هجليج إلا من هذا القبيل، مع ملاحظة أن هذه الأراضي المدعاة الآن تشمل القبائل الكبيرة في الجنوب.
المعلومة السابقة تؤكد أهمية ما طرحناه من استفهامات أو أسئلة نشرت من قبل في عمود استفهامات بتاريخ 11 و13-8-2012 ولا تختلف هذه المعلومة عن النتيجة التي توصل لها الكاتب عن طريق آخر, ونشرها في ثلاث حلقات قبل وأثناء الاستفتاء (الانتباهة: الأسبوع الثاني من يناير 2011) حيث فند من نبوءات إشِعْيا (العهد القديم) ومن التاريخ ومن الدراسات ادعاؤهم أنهم كوش حسب ما اقنعتهم به تلك الكنيسة الغربية في بداية ثمانينات القرن العشرين. ومنها توصلنا إلى أن الحركة الشعبية بهذا الادعاء تعتبر عدواً استراتيجياً للسودان وستظل كذلك. وقد ذكرنا أن كوش المقصودة في العهد القديم، هي تلك الموجودة في الشمال بحدوده الجديدة، وهو اسم جغرافي مثله مثل أسماء أخرى. والواضح أن الانفصال لم يؤد إلا إلى الانتقال للخطة «ب» وهي خطة أيضاً مرتبطة بتفسير خاطئ لنبوءات صَفِينْيا في العهد القديم، حيث أنهم لا يؤمنون بصحة الدين الإسلامي، ولذلك قامت وتقوم كل تلك المحاولات الجارية لتغيير السودان. والمقصود هذه المرة الإسلام تحديداً. وفي النهاية لن يصح إلا الصحيح وهو ليس عندهم.
وفي ختام هذا الجزء الأول نطرح الإستفهام التالي:
لماذا كنا نشتكي من أننا سلمناهم دولة ببترولها، ولكنهم ناكرو جميل؟ هل فهمنا الآن لماذا كانت عندهم الجرأة على الإساءة حتى لرأس الدولة بتلك الطريقة؟ هل سيتغيرون؟
وسنطرح في الجزء الثاني عدداً كبيراً من الأسئلة
بروفيسور محمد حسن سنادة
أكاديمي: فيزيائي وتربوي
تعليقنا:
عندما يكتب العلماء نتذكر حكمة التربويين (صورةٌ خيرٌ من ألف كلمة) ونقول (مقالةُ عالم خيرٌ من عشرين عمود). لاحظوا تواضع العلماء، و كيف اكتفى بأكاديمي؟ لأن من قال علمتُ قد جهل. حفظك الله أستاذي الكبير.

تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1423

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#456775 [Yousif]
0.00/5 (0 صوت)

08-29-2012 03:24 PM
الطيب مصطفي قال ذات مرة,,ان الجنوبيين غير مرحب بهم في الشمال ولو دخلوا في دين الله افوجا،، كيف تفسر هذا يااستاذ احمد المصطفي؟


#456570 [مغبون]
0.00/5 (0 صوت)

08-29-2012 11:37 AM
اقبيلة الكيزان لا يعرفون كلمة شكرا..وطن قدم لهم تعليم مجاني،خدمات صحية مجانية..فقط نهبوه ونشروا فيه العنصرية..


#455678 [بدر النهار]
0.00/5 (0 صوت)

08-28-2012 10:59 AM
كذب + تضليل+ نفاق + عنصريةوتطهير عرقي + خداع بأسم الدين = الإنتباهه والبشير وخاله


#455591 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

08-28-2012 09:21 AM
اندهش لاكاديمي و تربوي و باحث يبني استنتاجاته على رواية سمعية من خواجة لا يخلو سلوكه من الغرض و ان صدق... هل تحقق الاكاديمي الباحث من صحة ما سمعه؟ هل بحث و تحقق ؟ عموما مجرد ذكر الانتباهة في المقال يزيل العجب و اللبس، واضح جدا النعرة العنصرية و التحامل لاسباب عرقية و اقحام الدين في الموضوع اقحاما مخلا و ربط الجنوب المعروفة قبائله بالوثنية تاريخيا ثم اعنق البعض المسيحية بعد الاستعمار، باليهودية و بناء استنتاجات على ذلك الافتراض غير الواقعي! هل درس الاكاديمي الباحث المحترم او تحقق من المظالم التاريخية التي وقعت على الجنوب منذ الاستعمار الى تجارة الرقيق و الى العهود الوطنية حيث تواصل الاستغلال و الاستهبال؟ هل تحقق او درس آثار الحروب الطويلة و قصف القرى و الابادة و التهجير التي عانى منها الجنوب طوال عقود و تاثير ذلك على الاجيال؟ هل فكر الاكاديمي في الاثار السالبة للنظرة الدونية من كثير من اهل الشمال لاهل الجنوب و معاملتهم و اعتبارهم عبيد - بالقول و الفعل -؟
انا شمالي و جعلي و مسلم و لا افخر الا باسلامي الاسلام يحرم الظلم و يامر بالحكمة و الموعظة الحسنة و يامرنا بالدعوة له و ترغيب الناس فيه انقاذا لهم من الضلال، يقرر لنا ان الناس سواسية و لا يفرق بينهم الا الايمان فهل فعلنا ذلك مع اهل الجنوب؟ ما مورس و يمارس و ما عززته حكومة الانقاذ من قتل و تشريد و اذلال و اضطهاد و استعباد يجعل الحقد صفة وراثية.
الكاتب عنصري متحامل و يفتقد للعلمية و الحياد و يتقيأ حقده في انتباهة الشر و التي نشك انها يدعمها اليهود و الصهيونية لتفكيك السودان و تمزيق نسيجه الاجتماعي


ردود على وحيد
Switzerland [منقوك مبوك] 08-29-2012 12:53 AM
لله درك يا وحيد
ما اجمل ما كتبت , و حيث ان القبيلة المعنية و المزمومة بابشع النعات من عنصري حاقد و مدعي العلمية هي قبيلة الدينكااو( مونجانق) او ( جيينق), ليلبس علي العامة ان ما يكتبه هو بحث علمي و قد غفل او تغافل عن ابسط مقومات العلم و هو بذكر اسم القبيلة ام ان عنصريته و تعاليه منعتاه حتي من مجرد ذكر الاسم للامانة العلمية,و للتصويب فالدينكا اكثر الناس شكرٌ لمن احسن اليهم فتراهم يقولون ( يين تشاليج Yein Chaleij) او ( الايجدو Alaijdu )و كلها بمعني اني اشكرك او شكراً لك , و لكن ينبغي التنويه الي ان الدينكاوي لا ينافق و يشكر من كان يستعمره امثال الامريكي الابيض!!!! لذلك لم يسمع ذلك الامريكي الابيض !!! كلمة شكر عند الدينكا و سوف لم تسمعه انت كذلك لانك لست اهلاً بذلك يا بروف زمن الغفلة..


#455460 [shamy]
5.00/5 (1 صوت)

08-28-2012 01:03 AM
I think you made up the whole story of the white proffesor .who gathered only the north arabs and told them a bout Dink of sudan and how their language does not consist of the word thank you ...and you end up your story that the southerner did not say thank you when omer albasheer gave them a country .
tell you what I'm not form south sudan ..and I'm willing to drag my brother skin in thorn if he is wrong ...
did you people of the north said you are sorry for the genocide and treating the south like a shit ..why don't you try to learn form your bad history ..because it's happening a gain in Darfur , Blue nile and nuba mountains ...
do you know in sudan when you a bout to tell a lie you say inshalla ..if god will ..
and last no body is against islam ..the muslims themselves are doing a great job in hurting islam .


#455398 [مارتن لوثر]
5.00/5 (2 صوت)

08-27-2012 10:53 PM
هل هذا يبرر كل مارتكب بقههم من جرائم واستعباد
وهل المواطن الشمالي لا يتعرض للاضطهاد والتنكيا في سجون السفاح البشير؟
وهل الذين يتم قتلهم وتشريدهم في دارفور لهم علاقه بالكتاب المقدس
انت وسادتك عنصريون قتله بلا ضمير لو اي واعظ اخلاقي والرجاء كف عنا اذاك


احمد المصطفى ابراهيم
احمد المصطفى ابراهيم

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة