في



المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
حزب الامة ..جناح البشير !!!!!
حزب الامة ..جناح البشير !!!!!
08-29-2012 07:26 AM


حكايا



حزب الامة ..جناح البشير !!!!!

صدقي البخيت
[email protected]

تصريحات السيد الامام (الحبيب ) حينا بعد حين تجعل من المواطن اضحوكة في مرأى نفسه حيث يتوغل الاحساس بالغباء الى دواخل النفوس فتندهش العقول من سؤ الحال الذي خيم على البلاد معارضتها قبل حكومتها . فيبرز التساؤل عريضا ولكن هل من مجيب !!

الحبيب الذي تناثر ابناءوه في مواقع شتى مابين مشارك للفئة الحاكمة أو حريص على اجهزة أمنها مازال يبحث عن موطئ قدم ليكون قريبا من الكرسي محاولا الظفر بمقعد مريح على متن السفريات السياسية في طرقها الوعرة , أو لعله يحسب الأمور من جانب مختلف فيهديه تفكيره - الذي اكل عليه الدهر وشرب - بأن الامور ان استمرت على هذا الحال فهو الكاسب الأول بين المتواجدين على محطة الانتظار من مودعين ومستقبلين أو حتى المغادرين .
غير أنه يفتعل بعض الأمور بعض الأحيانا ظانا - وان بعض الظن اثم - انه ربما يحافظ على شعبيته التي يراها كبيرة فيكسب الجانبين من جهة ويحتفظ بمقدار ما يكسب معنويا وماديا من جهة مغايرة . فتراه يشرك (تشديد الراء ) تارة وهو يخاطب منسوبي حزبه المتلاشي ( ويحاحي ) تارة أخرى بتثبيط همم الشباب مبررا فعلته بحقن الدماء وانسيابية الحلول السلمية والتفاوض مع يستغل المقاعد في ذات المركبة السفرية . ولا شك أنه يتلذذ بالصعود وقوفا (شماعة ) مادام أن حقه المعنوي والمادي لم ينقطع .
حزب الأمة الذي يقوده الطاعن سنا (الحبيب ) من اكبر الاحزاب السياسية التي ترعرعت في هذا الوطن الجريح , غير ان القيادة التي باتت تنحرف تدريجيا عن مباديء وأهداف الكيان في نشأته الأولى افقدت الأنصار الثقة في من يتربع على عرش ذا الكيان ويدير أموره
فتناقصت الهمم وتلاشت اصائل الانتماء كما وكيفا مما حدا بالمواطنين نسيان كل التكوينات السياسية والتوجه بالامال الى اجيال الشباب وهم بلا شك اهل لذلك ,وان انعدمت خبراتهم . بيد ان حب الوطن هو ما نحتاجه وهو يكفي ويفيض . أما الخبرة فهي شئ مكتسب يحظو بها من عمل بجد واخلاص في سبيل ترقية ذاته والوطن الحبيب .
الدماء الحارة في حزب الامة موضع تفاؤل وأمل فقط ان تخلصوا من التبعية والانسياق, فاتركوهم يثبتوا وجودهم في ارض الوطن , فهي لهم بمثل ماكانت لكم وليتنح الحبيب وكل العواجيز عن طريقهم وطريق كل شباب الوطن فالمستقبل مستقبلهم والارض ارضهم حبها يجري مجاري الدم في افئدتهم لا كمثل الحب الذي ندعيه, حب الوطن عبر التصريحات واللقاءات والتقارير الصحفية مدفوعة الاثمان.
الخلافات بين كبارات الحزب (الصادق ونصر الدين والفاضل ) لاتخدم الوطن في شئ هي شأن داخلي كان يجب العمل على تجاوزه دون (الجعجعة ) التي مللناها ولعل مصدر المهاترات الذي بات في حكم المعلوم لكل المواطنين ابتدأ مع دخول ولي العهد للقصر المشئوم ثم تبعه تداعيات العمل على تمديد فترة جلوس البشير وزبانيته على كرسي القيادة من جانب الحبيب ثم تثبيطه لهمم الشباب وهم يحملون أمال الامة وطموحاتها ثم انفصال فلان واعفاء علان واقصاء فلتكان ...
هذه التداعيات لاتعنينا ولا تهمنا ولن يلتفت اليها شباب الوطن الواعي المدرك ..فقط عليكم التزام الصمت والهرجلة بعيدا عن طموح وامال الاوفياء . ومع ذلك فاحذروا غضبة هذا الشعب و (ارعوا بقيدكم ) فالقادم لن يعفي احدا من مسئولية خراب بلد ودمار وطن ..اسمه السودان.





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1262

خدمات المحتوى


صدقي البخيت
صدقي البخيت

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة