09-02-2012 12:06 PM

احزان القارة الافريقية
اسئلة بلا اجوبة
كور متيوك انيار
[email protected]

رجل عرفته الاحراش مناضلا ومحاربا شرسا من اجل مبادي وروئ كان يري انها ستكون مستقبل الدولة الاثيوبية وشعبها لذلك لم يتراجع بل مضي في نضاله ليحقق اهدافه حيث تمكن من انهاء الحرب الاهلية ومنح الشعب الاريتري الحق في ان يكون لهم دولتهم التي ظلوا يتطلعون من اجلها ووضع حدا لتلك الحروب الذي ظل يثقل كاهل الشعب الاثيوبي ويعيقهم من تحقيق التنمية والتطور وطوي صفحة من صفحات الحروب الاهلية الطويلة في القارة السمراء . رحيل القائد والرئيس ملس زناوي سيترك فراغا في القارة الافريقية باعتباره واحدا من القادة الافارقة النادرين الذين سعوا من اجل السلام في القارة وكذلك من اجل رفاهية وتطور الاقتصاد الاثيوبي واستطاع ان يحقق نجاحات منقطعة النظير في هذا الجانب ولقد شهد فترة حكمه استقرارا غير مسبوق في بلاده علي الرغم من الاتهامات التي طالته بالبطش وتضييق الحريات الشخصية والديكتاتورية لكنه خلاف ذلك كان ناجحا بامتياز ، فقد القارة الافريقية رجلا نادرا نظرا للادوار الكبيرة التي ظل يلعبها الرئيس الراحل ملس زناوي في القارة الافريقية حيث ارتبط اسمه بالكثير من الملفات الامنية والسياسية منها الازمة الصومالية وظل يلعب دورا من اجل اعادة الاستقرار لتلك الدولة التي وقعت في ازمات ونزاعات داخلية غير مسبوقة علي مستوي القارة الافريقية وربما علي مستوي العالمي وظل اثيوبيا يساهم بقوات لحفظ السلام ربما لم يكلل محاولاته في تلك البقعة بالنجاح الي انه مهد الطريق لاي حل سيضع حدا لتلك الحروب الاهلية كذلك ظل حاضرا في كافة نزاعات الدول الافريقية ومبادرا . فقدنا قادة عظماء من قبل و خلال القرن الواحد العشرين رجال طموحين تركوا بصمات واضحة علي مستقبل القارة وسبق ملس زناوي القائد دكتور جون قرنق دي مبيور ولقد كان له رؤية حول الحكم الرشيد وتطوير اقتصاديات القارة باكملها وساهم في اعادة ترسيم الخارطة الافريقية بعد ان اصبح دولة جنوب السودان وهو ماظل يقاتل من اجله عقود لتحقيق الحرية والعدالة في الدولة السودانية ورحل دون ان يري ثمرة جهده الطويل لكنه ترك ارث تاريخي وفكري سيعين القارة الافريقية في مشواره الطويل نحو التطور والتنمية حياة دكتور جون شبيه بحياة ملس زناوي في النضال والطموح والنظرة المستقبلية حول القارة ، رحيل ملس زناوي ترك اسئلة كثيرة دون اجابة حول الكثير من القضايا الذي كان له فيه دورا كبيرا مثل مستقبل مبادرة دول حوض النيل والذي كان يدعوا الي الغاء الاتفاقية القديمة الذي وقع في فترة الاستعمار الانجليزي والذي يري دول المنبع ان تلك الاتفاقية لم تكن عادلة وحان الوقت لتعديله ويرفض دول المصب مصر والسودان باعتبار انهم المستفيدين الي انه سيكون من الاهمية بمكان ان يتم الاستمرار في تلك المشروع لتحقيق العدالة بين كل دول حوض النيل المنبع والمصب ، ايضا من الملفات المهمة التي تركه القائد الراحل ملس زناوي مفاوضات دولتي السودان ( جنوب السودان والسودان ) والذي ظل يلعب فيه اثيوبيا دورا مهما منذ اتفاقية اديس ابابا في العام 1972م وحتي اليوم ومازال المفاوضات جارية بالعاصمة الاثيوبية في قضايا النفط والديون والقضايا الامنية والاقتصادية وغيرها من الملفات وقضية ابيي الذي يساهم فيه اثيوبيا بقوات حفظ سلام كان له دور مهم في اعادة الاستقرار الي تلك البقعة مما يجعل كل المراقبين والمحللين يتساءلون عن مستقبل العلاقات بين دولتي السودان في غياب ملس ومستقبل العلاقات التاريخية بين جنوب السودان واثيوبيا وملف الصومال وان كان اثيوبيا ستضطرب بغياب ملس ام لا ؟ كلها اسئلة سنتركها للايام لتجيب عنها لكن سيظل زاكرة الشعوب الافريقية تتزكر دوما الراحل ملس زناوي .

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 708

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#461033 [البرجوازي النبيل]
0.00/5 (0 صوت)

09-04-2012 03:50 PM
لا أحد ينكر ان لمليس زيناوي كاريزما خاصة وأنه نجح فى جذب استثمارات ضخمة لبلده وأستطاع أن يعزز ثقة الدول الغربية له و التى منحته أموالاً طائلة ،ولكنهمع شعبه كان يحكم بقبضة من حديد وظلم المسلمين وهم قوميات كبيرة وغض طرفه عن ممارسات ضد الأسلام وأجاز بأن تؤم المرأةالرجال فى صلاة الجماعة، وأباح للمسلم العاصى الذى يشرب الخمر أن يصلى وهو ثمل ! والآيةمعروفة :

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى حَتَّى تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ وَلا جُنُبًا إِلَّا عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّى تَغْتَسِلُوا وَإِنْ كُنتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا غَفُورًا.

ولما ضيق مليس زيناوي الخناق على مسلمى أثيوبيا وحرمهم من أداء بعض شعائرهم دخلوا المساجد ورفعوا أكفهم تضرعاً لله بأن ينتقم من هذا الرجل وفعلا استجاب لهم المولى سبحانه وتعالى بأن ابتلاه بمرض سرطان الدماغ والعياذ بالله، وقد أخفت السلطات خبر مرضه ولكن الخبر أنتشر في اثيوبيا وفى نفس أسبوع توفى معه بطريك الكنيسة الذى يكره الأسلام والمسلمين .
لست بكاره للأخوة المسيحيين فهم طائفة مسالمة تكره العنف وتتعايش مع الآخر ،ولكن بعض قادتهم يسيسون الدين ، كما (الكيزان) بعيدون كل البعد عن الأسلام ويتخذونه شعاراً فقط.


#459748 [المشتهى السخينه]
0.00/5 (0 صوت)

09-02-2012 08:29 PM
اخونا كور .. تحياتى انا اخوك ع . تمزق الوطن وتم تقسيمه بافشاء الكراهية احد اسلحة الاخوان المسلمين .. فصلوا الجنوب .. فكيف سيفصلوا علاقتى معكم احبتى ؟ ستعود الوحدة اقوى بعد ابادة تجار الدين اللصوص ..


ردود على المشتهى السخينه
Sudan [كور متيوك انيار] 09-03-2012 10:06 AM
علاقات الشعوب ازلية فلا يستطيع كائن كان او حتي الجغرافيا السياسية ان يقطع التواصل ما بين الشعوب الانظمة الظالمة لاتدوم الي الابد بل سياتي اليوم الذي يدفعون فيه الثمن غاليا ولك ودي .......!


كور متيوك انيار
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة