في



المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
فى البحث عن المفقودين وملّفهم الغائب الحاضر !.
فى البحث عن المفقودين وملّفهم الغائب الحاضر !.
09-03-2012 07:57 PM

فى البحث عن المفقودين وملّفهم الغائب الحاضر !.

فيصل الباقر


مُكالمة هاتفيّة من صديق عزيزونبيل ، أعادت لى شريط متكامل من ذكريات البحث عن مفقودى الحروب السودانية/السودانيّة . هناك مئات - بل آلاف - الأُسر والإُمّهات والآباء والبنين والبنات والزوجات والحبيبات ، والأسر المُمتدّة ، مازالت تقف أسئلتهم فى محطّة الإنتظار والأمل المشروع ، ومع ذلك ، تواصل الطرق على أسئلتها المشروعة - على مدى سنوات - بحثاً عن إبنها الذى إنقطعت أخباره منذ سنوات الحرب الضروس بين الجيشين ( السودانى و الشعبى لتحرير السودان) ، قُبيل " هدنة " سنوات إتفاقيّة السلام الشامل .وهاهى طبول الحرب اللعين تُدقّ وتُقرع على أبواب أبيى ،التى أفردت لها الإتفاقيّة بروتوكولاً ،علّه ، يُجنّبها الدخول - مرّة أُخرى - فى أتون ومتاهات الحرب " المُتوقّعة " ، ويفتح الطريق أمام الطرفين لتحديد مصيرها - سلميّاً- عبر ( الإستفتاء ) وبعد فوات اوانه ، مازال الناس ينتظرون ، الحل عبرالحوار والتفاوض السلمى . وهاهى الحرب اللعين ، سمّها ( النزاع المسلّح ) تتواصل ويلاتها وأحزانها ومآسيها فى جنوب كردفان والنيل الأزرق، لأنّ "الوصفة الدوائيّة " المسمّاة ( المشورة الشعبيّة ) المُقترحة لعلاج جراحات مواطنى المنطقتين ،أُهملت وأُرجىء النظر فيها " حتّى ضحى الغد " ! .
السودان ليس إستثناء ، فالعالم من حولنا يشهد ملفّات مماثلة، أينما وقعت الحرب اللعين .هناك ملف هام وحسّاس مسكوت عنه ، يُسمّى ملف ( المفقودين والمُختفين قسراً والأسرى والجرحى).وهو ملف يبقى الملف الحاضر الغائب ،ولكنّه - للاسف يُترك و يبقى قابع فى ( الهامش ) وعلى جداريات " حائط النسيان " حين " يتوهّط " ملف إقتسام السلطة والثورة فى ( مركز ) طاولة المُفاوضات .
الآن ،وبعد كل هذه السنوات ،مازالت الحركة الشعبيّة فى دولة جنوب السودان والحكومة السودانيّة ، وبطبيعة الحال الحركة الشعبيّة ( قطاع الشمال ) مُطالبين - جميعاً وبالتساوى - أخلاقيّاً ،على الأقل ،بفتح هذا الملف الإنسانى بكل المسئوليّة والتعاون والعمل المُشترك ،لأنّ المُقاتلين والجنود ، لهم حقوق ، حتّى لا ينطبق عليهم القول الشهير ( أكلوهم لحماُ و رموهم عظماً ) ، كما لآلهم وذويهم حقوق وحُقوق . وأقلّها الإجابة على الأسئلة التى يطرحها الجميع ( أين هم الآن ؟ ) . وهناك منظمات المُجتمع المدنى المهتمّة بقضايا حقوق الإنسان ( هنا وهناك ) مُطالبة - هى الأُخرى - بوضع هذا الملف فى مكانه اللائق فى أجندتها العاجلة . ومن المؤمّل أن تُنشأ جمعيات أهليّة ومُنظّمات مُجتمع مدنى مُتخصّصة ،يكون ( مانديتها ) الأساسى و(رسالتها ورؤيتها ) هذه القضيّة الإنسانيّة المُجتمعيّة الهامّة . وحتماً ستجد شراكات عالميّة فى جبهتى المناصرة والضغط ،وجبهات أخرى .هذه دعوة صادقة ،لتكثيف الجهود فى هذا الملف الهام والحسّاس من الجميع . فلنبدأ الآن.ومشوار الميل ،يبدأ بخطوة .





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 901

خدمات المحتوى


التعليقات
#460548 [قدورة]
0.00/5 (0 صوت)

09-04-2012 02:20 AM
عليك الله وريني واحد مسؤل في مكانه فقط نريد من ازهري ان يوضح كمية الغاز الذي تم تسليمه للوكلاء خلال شهر اغسطس ويوليو ليعرف الناسةحقيقة الفجوة بين الاستهلاك و الذي يوفره ازهري دا لو كان عندو هو زاتو علم بذلك


فيصل الباقر
فيصل الباقر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة