في



سطوة المنام.. قسوته..!
09-04-2012 09:50 PM

جسور

سطوة المنام.. قسوته!

رقية وراق
[email protected]

بين اختناق ورفض وتصديق تقع علينا ، من شاهق ، صاعقة المنام المزعج أو الكابوس. بترويع بفقد الأحباب وحرائق أو كواسر نستيقظ ونحن لا زلنا مصدقين للحلم رغم عدم منطقية الفكرة فيه أو أحداثه . الكابوس شرير ومخادع ، يضغط على زر الخوف ثم يعرج على أزرار الحب والاشفاق على من نحب فيشعلها جميعا بالأحمر قبل أن يهوي بالجسد المخدر بالنوم الى أسفل سافلين . تلعب الكوابيس بمشاعر فقد قديمة ، ثم تلعب بالدماغ احلالا وابدالا للصور والعواطف فتصور الماضي كأنه الحاضر ، والحاضر كأنه انتهى الى أبد الآبدين لو كان جميلا يزينه النجاح ويملأ جنباته الحب والاطمئنان .
يصور لنا " أب كباس " الشرير موتا تراجيديا لأعز من نعز فنستيقظ بين حشرجة ينطلق فيها الصراخ معكوسا نحو الداخل فيوشك أن يشل الجسم كله .وبين الغضب والاستسلام والعجز عن فعل شئ تستمر اللعبة المعذبة، فالكابوس غاشم يملك كل قواعد اللعبة . الكابوس لم يكن نائما فعليا مثلنا_ ربما كان كذلك بحسابات اللاوعي_ وهو يشبه اللص الذي يقتحم البيوت ليلا ولا تكون لحظة المواجهة معه عادلة . النائم في حالتي اللص والكابوس يجبر على المواجهة وهو على نقيض حالة من "القوة للهوة "التي تطلق في مقام تمني سهولة الموت . ففي الحالة الكابوسية أو اللصية ، نحن ننهض من دعة السكون للحظة تتطلب القوة والشدة ، ومن هدوء الغرف و(الحيشان) وظلامها الى الجلبة والى طلب الضوء لترى المصيبة التي حلت عليك .
في حالة الكابوس نقنع دائما من الغنيمة بالاياب ، فطالما ان الأمر ليس حقيقيا فاننا نحمد الله ولا نجد من نلومه سوى أحوالنا النفسية ذاتها أو الشريرين والشريرات ممن يتقاطعوا مع دروب حيواتنا بحرية الكلاب الضارة الضالة ببؤسها وسعارها . شخص ليست له أي أهمية وربما لم نره على مدى سنوات ، يصبح بطلا مرعبا للحلم المخيف . حيوان صغير تحتل منزلنا بعد أن يتعملق فنهرب من المنزل مرعوبين ونتركه له وما نلبث أن نستيقظ بين حرج ورعب وخذلان واستغراب.
سيطرت علي أحلام عديدة منذ هجرتي الى كندا أصنفها الى عدة قوائم أولها قائمة الكوابيس الأسرية من قلق على الأهل وخوف طبيعي عليهم بحكم الغياب عنهم وتلك تشفي آثارها، نوعا ، المحادثات الهاتفية التي لا يعلن سر توقيتها في بكور الصباح أو متأخر المساء مع فارق زمن لا دخل له بميقات لنوم أو منام . أما المجموعة الثانية فهي القائمة الوطنية وتلك تنحصر في الأخبار الآتية من السودان . يقوي سلطة هذه المجموعة لص الوقت والمزاج الأكثر ذيوعا في عالم اليوم : الانترنت . ما من شاردة غم أو واردة هم الا وانتظرتك بصبر القنبلة الموقوته حتى تأتي لحاسوبك في ( الوقت البريحك ) دون ضغوط أو تعجيل . الوقت البريحك ماهو الا وقت قبل النوم ليلا بعد انهاء أعباء يوم طويل ، وللكوابيس أن تمدد أقدامها وأذرعها الكثيرة في نوم تحفه قصص تنافس الخيال غرابة تحدث في بلادك ، وما نومك المكبوس بشئ مقارنة مع نوم تبتلعك أثناءه _ بسريرك _ هاوية هي حفرة حمامك ، فلا تنقذ حيا ولا يعثر على جسمانك الا بعد أيام ، ويقال رسميا في تبرير ذلك ، ان المشكلة كانت سقوطك أولا ثم سقوط السرير من فوقك ، كأن للكوارث منطق معلوم اذا خالفته لمناها ومعها ضحاياها على تلك المخالفة .أما القائمة الثالثة فشأنها غريب ، اذ انني صرت، بعون كابوسوي، لم يطلبه أحد ، أعيش مسؤوليات اليوم التالي مرتين . مرة بادارتها وترتيبها في حال حدوثها اليومي المنطقي ، من ذهاب للعمل وتجهيز لأطفال للذهاب لمدارس وموافاة التزامات بمواقيت معلومة باليوم والساعة وغير ذلك (عبارة غير ذلك المكونة من كلمتين فقط هذه ظالمة ، الأفضل منها ، لتغطي جزءا من التفاصيل التي تشملها، مفردتنا الدارجة : اللهلهة) .المرة الثانية ،بقى ، تركتها للسيد كباس ليخرب نظامها وترتيبها ، وليأتيني بديد لاينس _ المواقيت المعلومة اياها_ من السماء ومن باطن الأرض ، لم أف بها فأعض بنان الندم في نومي وأخبط جبيني بباطن كفي وأنا أتحسر على امتحان اكاديمي ، يقدم مرة واحدة فقط في العمر ، فاتني . أو ليستقبل، نيابة عني، ما أستدبرت من شأن أيامي، فيغير النتائج المرجوة كما يحلو له لا كما حلا لي وقام واستقر من روتين . فاذا بموقع العمل يبعد ، فجأة ، لمسافة مدن ، عن المنزل ، واذا بترتيبات رعاية الأطفال تتعقد أو تستحيل ، واذا ب (جدول )اليوم المنساب يستحيل فيضانا يغرق الاستعداد والعباد.
يلعب صاحبنا ايضا بحالة ( انت صاحي ولا نائم ) فيوشك أن يمسخ عليك حلاوة الأغنية الشهيرة اذ يدخلك في شك بينك وبين نفسك ، فلا تعرف أمستيقظ أنت أم نائم والدنيا مقلوبة حولك من خلال أشخاص وأشياء ووقائع تعرفها جيدا وتخصك وحدك . قرأت في مرة عن طريقة علمية لفك هذا الاشتباك ، مفادها أن تنظر لشئ من الأشياء التي تراها أمامك ، ثم تبعد نظرك عنه ، وتعود للنظر اليه مرة أخرى . لو تحرك الشئ فان هذا يعني اننا نحلم ، أما لو وجدناه ثابتا في مكانه فهذا يعني العكس . لم أجن شيئا يذكر من هذه النصيحة ، للأسف ، و لا أعرف ان كنت طبقتها وأنا نائمة أم مستيقظة ، وتركت التفكير فيها حتى لا أضيف مادة جديدة لمخرج المنام : المغالطة !
يفتح الحديث عن االأحلام والكوابيس ، الى جانب النظريات العلمية ، بابا آخر ، حميما ورحيما ، هو ما اختزنته حكمة الكبارفي مثل مجتمعنا المتعدد الثقافات وعنايتهم بتفسير المنام . أعرف ، في هذا الجانب ، تفسيرا مبطنا بالحذر ، يحاول تجنب الترويع ، عند رؤية اللحم النيئ في النوم ، التي تفسر بقرب موت شخص قريب. وأعرف في جانب آخر تفسيرا أقل كآبة بل هو المرح عينه مقارنة مع فكرة الحلم . قدمتني لهذا التفسير الطريف حكاية من حكايات الطفولة . كنت رايت في منام جارا محبوبا وهو ميت ، بل انني شيعته مع صويحباتي في نومي حتى المقابر القريبة في أذيال موكب الرجال الأبيض . استيقظت حزينة وذهبت لمنزل الجار وقصصت على زوجته الحلم وأنا أتوقع أن تخبرني انه مريض جدا . لدهشتي ، انفجرت الجارة بالضحك وكأني كنت أحكي لها نكتة ، وقالت موقنة ، كأنها تحدث نفسها : ( دا الفطير باللبن أمبارح )!
عرفت ، فيما بعد ، التفسير الشعبي لرؤية شخص لشخص آخر في حلمه وهو ميت ، بان الأخير قد أثقل في وجبة العشاء. لا أعرف ما دخل أي شخص بما يأكله شخص آخر ، ولكني أركن لهذا التفسير متعمدة ، في كل مرة ، يفزعني منام بموت عزيز ، نكاية في السيد كباس ، وأبيه!





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 3390

خدمات المحتوى


التعليقات
#462279 [؟!]
4.09/5 (13 صوت)

09-06-2012 10:37 AM
مقالك جميل وربنا يرد غربتك وغربتنا!!! بس لوجه الله تعالى يااختنا رقية انت لو رميتي ليك قطعة اشارب ولا طرحة على شعرك دا قبل ما تتصوري في الاستديو كان بكون اجمل لك وعند الله.


رقية وراق
رقية وراق

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة