09-08-2012 07:45 AM

لصوص الكتابة : د. أبوبكر يوسف إبراهيم نموذجاً


بقلم : أحمد عمر هاشم – صنعاء

يُمثل الإنتحال أو السرقة الأدبيَّة جريمة أخلاقيَّة وقانونيَّة لا تقل عن أية جريمة أخرى. فالمعروف أنَّ للكتابة الصحفيَّة أو الأكاديمية أصول وقواعد يجب مراعاتها و إتباعها حتى لا يدخل الكاتب في المحظور من سرقة أفكار واعمال وجهود الآخرين. إنَّ إنتحال وتبني كتابة الغير دون الإشارة إليهم وفق القواعد العلميَّة المُتبعة يُشكل جريمة يجب الكشف عنها وملاحقتها وفضحها للكافة.

في هذا الإطار إطلعت على مقال بصحيفة "سودانايل" الإلكترونيَّة تحت عنوان " لغة ( الرونديق) وكفى زمان العولمة عليها شهيدا " لكاتب يدعى د. أبوبكر يوسف إبراهيم. منذ الوهلة الأولى أدركت أنه سارق للمقال ذلك بسبب إيراده – دون مناسبة - لإسم البروفيسور الكبير "نورمان فيركلوف" صاحب كتاب "اللغة والسلطة" الذي دشَّن به – أى الكتاب - منهج التحليل النقدي للخطاب, وقد كنت وما ازال شغوفاً بكل ما يكتب.

أسفر بحثي وراء المقال عن حقيقة سرقة الكاتب له "بالكامل" من مصدرين. أحدهما ورقة أكاديمية بعنوان " العلوم والثقافة اللغويَّة وتبعاتها للغة العربيَّة" كتبها الدكتور أحمد عبد السلام الأستاذ بالجامعة الإسلاميَّة العالمية بماليزيا . والثاني مقال صحفي بعنوان "مخالب العولمة... إعلام يحمل أجندات سياسية" بقلم الدكتور خالد محمَّد غازي.

المُدهش في الأمر أنني قرأت مقال لذات الكاتب السارق – د. أبوبكر يوسف إبراهيم - يتحدث فيه عن أخلاق المهن ويقول : ( لكل مهنة أخلاقيات، والسياسة في بلادنا أصبحت مهنة من لا مهنة له، وصفها البعض بأنها لعبة قذرة، فلا ضير إذن أن يمارسها هذا البعض بطرق غير أخلاقية ).
هذا الرُّجل الذي يتحدث عن أخلاقيات المهن قام بسرقة المقال "بضبانته" ووضع فيه إسمه دون أن يرمش له جفن, أو يستيقظ له ضمير, والأكثر إدهاشاً أنني وجدتهُ يُزيِّن كل مقالاته بالآية القرآنيَّة ( هَذَا بَلاغٌ لِلْنَّاس وَلِيُنْذَرُوْا بِه وَلِيَعْلَمُوَا أَنَّمَا هُو إِلَهٌ وَاحِد وَلِيَذَّكَّر أُوْلُو الألْبَابْ).

إنني أطالب الكاتب بالإعتذار العلني عبر صحيفة "سودانايل" للقرَّاء وللكتاب الذين إنتحل أعمالهم, وأن يتعهَّد بعدم العودة لمثل هذا العمل الفاضح والبائس الذي إنتهك أعراف و أخلاقيات مهنة الكتابة.

أدناه توضيح مُفصَّل لسرقة الكاتب من ورقة "العولمة والثقافة اللغوية وتبعاتها للغة العربية" للدكتور أحمد عبدالسلام.
أورد الدكتور أحمد عبد السلام النص أدناه :
( يفيد مصطلح "العولمة" مفهومين أساسيين. ففي الجانب النظري تعني العولمة تطوير الأسس والأصول المهمة الكفيلة بتشكيل العالم المعاصر في وضع يحقق وييسر تنقل "السلع" بين المجتمعات . ومن الجانب العملي تشير إلى الاتصالات المتبادلة للنشاط الإنساني على المستوى العالمي، وإلى التنقلات التي لم يسبق لها مثيل لرؤوس الأموال، والعمالة، والتقنية، والمؤسسات، والمهارات، والخبرات، والأفكار، والقيم عبر الحدود القومية، والدولية . وتتم هذه التنقلات بطريقة لا يتيسر للقوميات والدول توجيهها، والتصرف فيها بصورة مجدية.) إنتهى
قام الكاتب بإنتحال النص أعلاه كالتالي :
( من أهم ما يجب إدراكه هو ما المعني بمصطلح العولمة ، مصطلح "العولمة يفيد " مفهومين أساسيين. ففي الجانب النظري تعني العولمة تطوير الأسس والأصول المهمة الكفيلة بتشكيل العالم المعاصر في وضع يحقق وييسر تنقل "السلع" بين المجتمعات ، وهناك شقان أحدهما إيجابي والآخر سلبي لا بد من توضيحها:
(1) الايجابي: من الجانب العملي تشير إلى الاتصالات المتبادلة للنشاط الإنساني على المستوى العالمي، وإلى التنقلات التي لم يسبق لها مثيل لرؤوس الأموال، والعمالة، والتقنية، المؤسسات، والمهارات، والخبرات، والأفكار، والقيم عبر الحدود القومية، والدولية.
(2) السلبي: تتم هذه التنقلات بطريقة لا يتيسر للقوميات والدول توجيهها، والتصرف فيها بصورة مجدية وينتج عن ذلك الكثير من المهددات التي تطال الهوية بشقيها العقدي واللغوي.).
أورد الدكتور أحمد عبد السلام النص التالي :
( من التساؤلات الواردة عن عمليات العولمة إمكان تأويلها سياسياً لتعني الاستعمار الثقافي، أي الإمبريالية الثقافية، أو تأويلها في ضوء هيمنة الممارسات التعبيرية، وأساليب استعمال الخطاب في النظام العالمي الجديد؛ وذلك إذا تم تقويم القوة القيادية عالمياً في إطار العلاقة بين الأمم القوية والضعيفة في الممارسات الثقافية، وقد تعكس القضايا الدولية خصائص الثقافات القومية الفاعلة في المجال الدولي. ولهذا يرى أن للعولمة جذوراً في الولايات المتحدة، ودول أخرى. وقد ينبئ التعقد الملحوظ في تداخل التنقلات وسرعة تغير الممارسات الثقافية بانفتاح عملية المساومة في الخلافات بين المجتمعات والثقافات، بدلاً من فهمها على أساس من تأثير القوة القيادية الدولية الغربية والقوة الحليفة لها.) إنتهى
قام الكاتب بإنتحال النص أعلاه كالتالي:
( كثير من التساؤلات الواردة والمطروحة عن عمليات العولمة إمكان تأويلها سياسياً لتعني الاستعمار الثقافي، أي الإمبريالية الثقافية، أو تأويلها في ضوء هيمنة الممارسات التعبيرية، وأساليب استعمال الخطاب في النظام العالمي الجديد؛ وذلك إذا تم تقويم القوة القيادية عالمياً في إطار العلاقة بين الأمم القوية والضعيفة في الممارسات الثقافية، وقد تعكس القضايا الدولية خصائص الثقافات القومية الفاعلة في المجال الدولي. ولهذا يرى أن للعولمة جذوراً في الولايات المتحدة، ودول أخرى. وقد ينبئ التعقد الملحوظ في تداخل التنقلات وسرعة تغير الممارسات الثقافية بانفتاح عملية المساومة في الخلافات بين المجتمعات والثقافات، بدلاً من فهمها على أساس من تأثير القوة القيادية الدولية الغربية والقوة الحليفة لها).
أورد الدكتور احمد عبد السلام النص التالي :
( قد تجلب العولمة التباين الاجتماعي، وتكوين الهوية الجديدة عن طريق الردود المتباينة من الجماعات المحافظة، والمتحررة المعاصرة، وربما تكون هذه الردود عناصر مهمة في عملية العولمة الثقافية بشكل عام يعتمد عليها الأفراد في فهم الأشكال الثقافية الحديثة وتكوين الهوية المستجدة.
وتختلف خبرات عولمة الممارسات الثقافية والخطابية، وإجراءتها من منطقة إلى أخرى، ففي أمريكا اللاتينية مثلاً توجد عولمة الممارسات داخل أمريكا اللاتينية، كما توجد عولمة صادرة عن سيطرة الدول المتقدمة على الممارسات الخاصة بأمريكا اللاتينية (Fairclough ). وتشهد على هذا الاختلاف التنقلات الإقليمية للممارسات الثقافية والخطابية في أوربا الغربية، ومحاولات جعل السويد مركزاً إقليمياً بديلاً عن الولايات المتحدة. ونلحظ في العالم العربي تأثيراً سافراً على الممارسات الثقافية التي تقترب من الثقافة الغربية، أو التي تحايد اتجاه انتشارها، أو التي تنحاز إلى القولمة بالسعي الحثيث نحو التعريب الكامل، أو ما تؤدي إليه القولمة من الحوللة المتمثلة في محاولات الأقلية العرقية واللغوية إحياء ثقافاتها ولغاتها، والمطالبة بحقوق ممارستها. ونجد "غزواً" لغوياً قادماً من اللغتين الإنجليزية والفرنسية في إطار عمليات العولمة. ولهذه المظاهر جميعاً تأثير على الممارسات المتبادلة بين الأقطار العربية). إنتهى
قام الكاتب بإنتحال النص أعلاه كالتالي:
( لا بد وأن نأخذ في الحسبان أنه لا بد من أن تجلب العولمة التباين الاجتماعي، وتكوين الهوية الجديدة عن طريق الردود المتباينة من الجماعات لمحافظة، والمتحررة المعاصرة، وربما تكون هذه الردود عناصر مهمة في عملية العولمة الثقافية بشكل عام يعتمد عليها الأفراد في فهم الأشكال الثقافية الحديثة وتكوين الهوية المستجدة.
وتختلف خبرات عولمة الممارسات الثقافية والخطابية، وإجراءاتها من منطقة إلى أخرى، ففي أمريكا اللاتينية مثلاً توجد عولمة الممارسات داخل أمريكا اللاتينية، كما توجد عولمة صادرة عن سيطرة الدول المتقدمة على الممارسات الخاصة بأمريكا اللاتينية (Fair clough) وتشهد على هذا الاختلاف التنقلات الإقليمية للممارسات الثقافية والخطابية في أوربا الغربية، ومحاولات جعل السويد مركزاً إقليمياً بديلاً عن الولايات المتحدة. ونلحظ في العالم العربي تأثيراً سافراً على الممارسات الثقافية التي تقترب من الثقافة الغربية، أو التي تحايد اتجاه انتشارها، أو التي تنحاز إلى القولمة بالسعي الحثيث نحو التعريب الكامل، أو ما تؤدي إليه القولمة من الحوللة المتمثلة في محاولات الأقلية العرقية واللغوية إحياء ثقافاتها ولغاتها، والمطالبة بحقوق ممارستها. ونجد "غزواً" لغوياً قادماً من اللغتين الإنجليزية والفرنسية في إطار عمليات العولمة. ولهذه المظاهر جميعاً تأثير على الممارسات المتبادلة بين الأقطار العربية والاسلامية).
أورد الدكتور احمد عبد السلام النص التالي :
( ونلاحظ من جانب آخر انحسار استعمال اللغة العربية في الدول الإسلامية، وهبوط نسبة إجادتها فيها بشكل عام نسبة لتحول الاختيار اللغوي والاتجاه الثقافي نحو الثقافة الغربية الإنجليزية الأمريكية أو الفرنسية، كما تراجع استعمال اللغة العربية في الاتصالات العالمية، وفي العلوم. وازدادت أهمية اللغة الإنجليزية في تخصص الدراسات الإسلامية، وفي الاتصالات بين المسلمين). إنتهى
قام الكاتب بإنتحال النص أعلاه كالتالي :
( ما يجب أن نسلم به هو انحسار استعمال اللغة العربية في الدول الإسلامية، وهبوط نسبة إجادتها فيها بشكل عام نسبة لتحول الاختيار اللغوي والاتجاه الثقافي نحو الثقافة الغربية الإنجليزية الأمريكية أو الفرنسية، كما تراجع استعمال اللغة العربية في الاتصالات العالمية، وفي العلوم. وازدادت أهمية اللغة الإنجليزية في تخصص الدراسات الإسلامية، وفي الاتصالات بين المسلمين).
أورد الدكتور احمد عبد السلام النص التالي:
( ومن أوجه هذا التأثير استعمال الأسماء الإنجليزية للتشكيلات الجديدة للأزياء، ولتقاليد الطعام، والمطاعم الأمريكية، والمواد الغذائية الحديثة، والأدوية المصنوعة في الدول العربية، والشركات، والمؤسسات التجارية ، واعتماد المختصرات الإنجليزية لتكون أسماء متعارفا عليها لعدد من الشركات، مثل (ايسيسكو)، و (أرامكو)، و(سابتكو)، وغيرها، وكذلك شيوع استعمال التقويم الميلادي بدلاً من التقويم الهجري الإسلامي، وبخاصة في الشركات وبعض المؤسسات، أو الجمع بينهما في المؤسسات العربية بشكل عام، واعتماد التسمية غير العربية لأسماء البلدان العربية بدلاً من التمسك بالاسم العربي الأصيل، وإلزام الدول والمؤسسات والهيئات العالمية بالالتزام بها).إنتهى
قام الكاتب بإنتحال النص أعلاه كالتالي :
( ومن أوجه هذا التأثير استعمال الأسماء الإنجليزية للتشكيلات الجديدة للأزياء، ولتقاليد الطعام، والمطاعم الأمريكية، والمواد الغذائية الحديثة، والأدوية المصنوعة في الدول العربية، والشركات، والمؤسسات التجارية، واعتماد المختصرات الإنجليزية لتكون أسماء متعارفا عليها لعدد من الشركات، ، وكذلك شيوع استعمال التقويم الميلادي بدلاً من التقويم الهجري الإسلامي، وبخاصة في الشركات وبعض المؤسسات، أو الجمع بينهما في المؤسسات العربية بشكل عام، واعتماد التسمية غير العربية لأسماء البلدان العربية بدلاً من التمسك بالاسم العربي الأصيل، وإلزام الدول والمؤسسات والهيئات العالمية بالالتزام بها).
أورد الدكتور أحمد عبد السلام النص التالي :
( من أبرز هذه الآثار طغيان اللغة الإنجليزية في التحاور الحضاري والتبادل التجاري الدولي، وإقصاء غيرها من اللغات إلى التعامل الإقليمي، أو المحلي . وشاع استعمال اللغة الإنجليزية في مواقف اجتماعية، واقتصادية كثيرة، وفي تخصصات علمية تقود الولايات المتحدة الأبحاث العلمية فيها، وفي العلاقات الشخصية بين الأفراد المنتمين إلى لغات، وثقافات متنوعة وبلغ من هيمنة اللغة الإنجليزية في المجال العلمي أن تمسكت بعض الجامعات العربية بتدريس بعض التخصصات العلمية الطبيعية والتطبيقية باللغة الإنجليزية ، أو غيرها من اللغات غير العربية. صار هذا النوع من التعليم تقليداً علمياً عميق الجذور، وخلق نوعاً من الثنائية اللغوية العلمية فضلاً عن ظاهرة الثنائية اللغوية الأجنبية الشعبية الاجتماعية والفردية في هذه الدول). إنتهى
قام الكاتب بإنتحال النص أعلاه كالتالي :
( علينا أن نلحظ أيضاً أن من أهم أبرز هذه الآثار طغيان اللغة الإنجليزية في التحاور الحضاري والتبادل التجاري الدولي، وإقصاء غيرها من اللغات إلى التعامل الإقليمي، أو المحلي وشاع استعمال اللغة الإنجليزية في مواقف اجتماعية، واقتصادية كثيرة، وفي تخصصات علمية تقود الولايات المتحدة الأبحاث العلمية فيها، وفي العلاقات الشخصية بين الأفراد المنتمين إلى لغات، وثقافات متنوعة وبلغ من هيمنة اللغة الإنجليزية في المجال العلمي أن تمسكت بعض الجامعات العربية بتدريس بعض التخصصات العلمية الطبيعية والتطبيقية باللغة الإنجليزية ، أو غيرها من اللغات غير العربية. صار هذا النوع من التعليم تقليداً علمياً عميق الجذور، وخلق نوعاً من الثنائية اللغوية العلمية فضلاً عن ظاهرة الثنائية اللغوية الأجنبية الشعبية الاجتماعية والفردية في هذه الدول).
أورد الدكتور أحمد عبد السلام النص التالي :
( للعولمة مخاطر على الهوية اللغوية الثقافية العربية. فإذا علمنا أن النمط الثقافي المسيطر في العولمة هوا لنمط الغربي الأمريكي، فإن ذلك يستلزم تهميش غيره من الأنماط الثقافية. وقد لوحظ أن أسوأ أمر في العولمة هو أن يكون كل شيء متشابهاً في العالم كله. وبالنسبة للغة العربية تؤدي أحادية الأنماط والممارسات التعبيرية، والخطابية إلى قطع العرب والمسلمين عن تراثهم على المدى البعيد لتحول الاهتمام العالمي والمحلي عنه، وقلة قرائيّته خارج الدول العربية. ومن البديهي أن الغربيين لا يخدمون أي تراث غير تراثهم إلى مستوى يؤهله ليكون مكوّناً أساسياً من العولمة الثقافية واللغوية. لقد أصبحت القوى العالمية التي تشكل الأذواق الثقافية والأفكار المعرفية التي تحكم الأغلبية الكبيرة خارج الحدود السياسية لهذه القوى واستطاعت أن تقنع أغلب الناس في كل مكان بأن سيطرتها طبعية وعادية).إنتهى
قام الكاتب بإنتحال النص أعلاه كالتالي :
( للعولمة مخاطر على الهوية اللغوية الثقافية العربية. فإذا علمنا أن النمط الثقافي المسيطر في العولمة هوا لنمط الغربي الأمريكي، فإن ذلك يستلزم تهميش غيره من الأنماط الثقافية. وقد لوحظ أن أسوأ أمر في العولمة هو أن يكون كل شيء متشابهاً في العالم كله. وبالنسبة للغة العربية تؤدي أحادية الأنماط والممارسات التعبيرية، والخطابية إلى قطع العرب والمسلمين عن تراثهم على المدى البعيد لتحول الاهتمام العالمي والمحلي عنه، وقلة قرائيّته خارج الدول العربية. ومن البديهي أن الغربيين لا يخدمون أي تراث غير تراثهم إلى مستوى يؤهله ليكون مكوّناً أساسياً من العولمة الثقافية واللغوية. لقد أصبحت القوى العالمية التي تشكل الأذواق الثقافية والأفكار المعرفية التي تحكم الأغلبية الكبيرة خارج الحدود السياسية لهذه القوى واستطاعت أن تقنع أغلب الناس في كل مكان بأن سيطرتها طبعيه وعادية).
أورد الدكتور أحمد عبد السلام النص التالي :
( تعد "العولمة" غزواً فكرياً ثقافياً لغوياً لما تقتضيه من انصهار الأمم والشعوب الضعيفة بقيمها الثقافية، وممارساتها اللغوية في الأنماط الغربية الأمريكية الأحادية المتعاظمة. ويتجلى الغزو اللغوي في شيوع القيم، والممارسات الغربية بمصطلحاتها الأصلية، ومفاهيمها الأمريكية الإنجليزية. وتكم أخطار هذه المصطلحات، والمفاهيم في تأثيرها في إعادة تشكيل تصورات الناس لقيمهم الثقافية، وممارساتهم الاجتماعية، ومعتقداتهم الدينية، وفي إعادة تصنيف ممارساتهم، وعلاقاتهم، وتوجيه طريقة تفكيرهم، فضلاً عن ارتباط هذه المصطلحات، والمفاهيم بالتراث الغربي المسيحي والعلماني. والتعامل مع هذه المصطلحات بوجهية في اللغة العربية دليل على الهزيمة، فإذا اعتبرت من الدخيل واعتمدت كتاباتها بالحروف العربية حسب تهجيها فإن تكاثرها يفضي إلى مسخ اللغة العربية، ويقف شعاراً للاستسلام للثقافة الغربية. وإذا جرينا وراء تعريبها فلا ضمان لإمكان ملاحقتنا لها، فضلاً عن عجز المؤسسات العربية عن تنسيق جهودها في التعريب فيما بينها، وكون التعريب للمصطلحات محاولة لدمج المفاهيم الغربية في المفاهيم العربية الأصيلة لتفرض علينا إعادة تصنيف مفاهيمنا، ودليلاً على الرضا بها وقبولاً بها، واقتناعاً بالبقاء صدى للصيحات الغربية. ولا ينجو من الخيارين استعمال المصطلحات التراثية للمفاهيم الغربية الحديثة ، لما في ذلك من إشكالات دلالية، وفكرية وحضارية).إنتهى
قام الكاتب بإنتحال النص أعلاه كالتالي :
( لا بد وأن نعترف بأن "العولمة ما هي إلا " غزواً فكرياً ثقافياً لغوياً لما تفتضيه من انصهار الأمم والشعوب الضعيفة بقيمها الثقافية، وممارساتها اللغوية في الأنماط الغربية الأمريكية الأحادية المتعاظمة. ويتجلى الغزو اللغوي في شيوع القيم، والممارسات الغربية بمصطلحاتها الأصلية، ومفاهيمها الأمريكية الإنجليزية. وتكمن أخطار هذه المصطلحات، والمفاهيم في تأثيرها في إعادة تشكيل تصورات الناس لقيمهم الثقافية، وممارساتهم الاجتماعية، ومعتقداتهم الدينية، وفي إعادة تصنيف ممارساتهم، وعلاقاتهم، وتوجيه طريقة تفكيرهم، فضلاً عن ارتباط هذه المصطلحات، والمفاهيم بالتراث الغربي المسيحي والعلماني. والتعامل مع هذه المصطلحات بوجهية في اللغة العربية دليل على الهزيمة، فإذا اعتبرت من الدخيل واعتمدت كتاباتها بالحروف العربية حسب تهجيها فإن تكاثرها يفضي إلى مسخ اللغة العربية، ويقف شعاراً للاستسلام للثقافة الغربية. وإذا جرينا وراء تعريبها فلا ضمان لإمكان ملاحقتنا لها، فضلاً عن عجز المؤسسات العربية عن تنسيق جهودها في التعريب فيما بينها، وكون التعريب للمصطلحات محاولة لدمج المفاهيم الغربية في المفاهيم العربية الأصيلة لتفرض علينا إعادة تصنيف مفاهيمنا، ودليلاً على الرضا بها وقبولاً بها، واقتناعاً بالبقاء صدى للصيحات الغربية. ولا ينجو من الخيارين استعمال المصطلحات التراثية للمفاهيم الغربية الحديثة، لما في ذلك من إشكالات دلالية، وفكرية وحضارية. يجب علينا أخذ الحيطة والحذر وعلينا أن نأخذ من العولمة ما يفيد ويضيف إلينا بالإيجاب وأن نلفظ كل ما هو سم في العسل دون أن نغتال أنفسنا بعامل الانبهار بالتغريب !!)

أدناه توضيح لسرقة الكاتب من مقال "مخالب العولمة... إعلام يحمل أجندات سياسية" للدكتور خالد محمَّد غازي.

أورد الدكتور خالد محمَّد غازي النص التالي :
( وعلى الرغم من اتساع دائرة التواصل العربي عبر استحداث المزيد من حزم القنوات الفضائية الموجهة إلي المواطن العربي، كذلك تواصل إطلاق إذاعات محلية جديدة وبشكل خاص إذاعات الـ "إف. إم" الأرخص في الكلفة المادية للبث والإرسال والأكثر شعبية في التواصل، إلا أن الرسالة الإعلامية مازالت دون المستوي المطلوب من حيث الشكل والأسلوب، إزاء منافسة الإنتاج العالمي من البرامج علي مختلف أنواعها، فالصناعة الاتصالية العربية مازالت تعيش ضمن شرنقة الالتباس بين الغاية والمضمون.. الأمر الذي يدفع المؤسسات الإعلامية العربية إلى زيادة اعتمادها على المستورد الجاهز أو التوجه نحو التقليد واستنساخ تجارب الآخرين بكل ما تحمله من مساوئ ومخاطر سياسية واجتماعية على المتلقي العربي وذلك للتباين في الثقافات والموروث الفكري والقيمي والاختلاف في طبيعة المشاكل السياسية والاجتماعية والاقتصادية.. والظاهرة الأكثر خطورة في ميدان البث الإذاعي في الوطن العربي هي تلك الاتفاقات التي عقدت بين بعض الحكومات العربية ومؤسسات إعلامية دولية لإعادة بث إذاعاتها علي موجة الـ "إف. إم" لتنافس المحطات الوطنية، حيث تملك فيه الإذاعات الأجنبية إمكانات كبيرة على المستوى المادي والبرامجي وفي الحصول علي الأخبار من مصادرها بشكل فوري ومباشر بالإضافة إلى اعتمادها على حشد كبير من برامج التسلية والترفيه المشوقة ومن غير أي التزام وطني أو قيمي تجاه المتلقين). إنتهى
قام الكاتب بإنتحال النص أعلاهُ كالتالي :
( وعلى الرغم من اتساع دائرة التواصل العربي عبر استحداث المزيد من حزم القنوات الفضائية الموجهة إلي المواطن العربي، كذلك تواصل إطلاق إذاعات محلية جديدة وبشكل خاص إذاعات الـ "إف. إم" الأرخص في الكلفة المادية للبث والإرسال والأكثر شعبية في التواصل، إلا أن الرسالة الإعلامية مازالت دون المستوي المطلوب من حيث الشكل والأسلوب، إزاء منافسة الإنتاج العالمي من البرامج علي مختلف أنواعها.
علينا أن نقر ونعترف بأن الصناعة الاتصالية العربية مازالت تعيش ضمن شرنقة الالتباس بين الغاية والمضمون.. الأمر الذي يدفع المؤسسات الإعلامية العربية إلى زيادة اعتمادها على المستورد الجاهز أو التوجه نحو التقليد واستنساخ تجارب الآخرين بكل ما تحمله من مساوئ ومخاطر سياسية واجتماعية على المتلقي العربي وذلك للتباين في الثقافات والموروث الفكري والقيمي والاختلاف في طبيعة المشاكل السياسية والاجتماعية والاقتصادية.. والظاهرة الأكثر خطورة في ميدان البث الإذاعي في الوطن العربي هي تلك الاتفاقات التي عقدت بين بعض الحكومات العربية ومؤسسات إعلامية دولية لإعادة بث إذاعاتها علي موجة الـ "إف. إم" لتنافس المحطات الوطنية، حيث تملك فيه الإذاعات الأجنبية إمكانات كبيرة على المستوى المادي والبرامجي وفي الحصول علي الأخبار من مصادرها بشكل فوري ومباشر بالإضافة إلى اعتمادها على حشد كبير من برامج التسلية والترفيه المشوقة ومن غير أي التزام وطني أو قيمي تجاه المتلقين).
أورد الدكتور خالد محمد غازي النص التالي :
( إن اللغة هي إحدى مفردات الهوية؛ فقيم الانسان العربي نبعت من جذوره الثقافية والمعرفية والبيئية والدينية؛ فكانت المنطقة العربية مهدا للديانات الثلاث، ومبعث الوحي للإنسانية، الأمر الذي يتناقض مع أخطر مفرزات العولمة، ألا وهي المادية الذي تتحكم فيه الشركات المتعددة الجنسيات، فكان الصراع على المنطقة العربية ليس للثروة والنفط والغذاء فقط.. بل كان صراعا وحربا على طمس الهوية بجميع صورها وجوانبها). إنتهى
قام الكاتب بإنتحال النص أعلاه كالتالي :
( لا بد وأن نقرر ابتداءً إن اللغة هي إحدى مفردات الهوية؛ فقيم الانسان العربي نبعت من جذوره الثقافية والمعرفية والبيئية والدينية؛ فكانت المنطقة العربية مهدا للديانات الثلاث، ومبعث الوحي للإنسانية، الأمر الذي يتناقض مع أخطر مفرزات العولمة، ألا وهي المادية الذي تتحكم فيها الشركات المتعددة الجنسيات، فكان الصراع على المنطقة العربية ليس للثروة والنفط والغذاء فقط.. بل كان صراعا وحرباً على طمس الهوية بجميع صورها وجوانبها).
[email protected]





تعليقات 17 | إهداء 0 | زيارات 3135

خدمات المحتوى


التعليقات
#464655 [محمد]
1.00/5 (1 صوت)

09-09-2012 09:06 PM
ياجماعه الخير مش يحتمل تكون الدكتوراه بتاعت الراجل دا في السرقه ؟ وكدا يكون نزيه وشغلو نضيف ويمارس تخصصه بمهنيه نضيفه ؟ كدي اول حاجه شوفو لينا شغال وين عشان كان جامعه نبعد عيالنا منو وكان بنك نشوف لينا حفزه في البيت ندفن فيها قريشاتنا بعد مانسوي لينا قروش


#464564 [Salah Al deen]
1.00/5 (1 صوت)

09-09-2012 06:20 PM
الراجل طلع حرامي ؟
هههههههههههههههههه
بلاوي تتحذف علينا نلاقيها من مين ولا مين ولا مين


#464479 [BAHAR ABU ALKUL]
1.00/5 (1 صوت)

09-09-2012 03:00 PM
لا حول ولا قوة إلا بالله فضيحة.


#464420 [لبباوى ودنوباوى]
1.00/5 (1 صوت)

09-09-2012 01:02 PM
كما ان الكاتب يبدأ مقالاته وكتاباته بــ ( هذا بلاغ للناس )
فانه دائما يختمها بــ ( لا حجر على أي باحث أو كاتب أن يبحث في الدراسات والأصلية ويقتطف منها في بحثه أو كتابة موضوعاته ، فإن اقتطف فلا يمكنه الحجر على الآخرين من الاستزادة من نفس المصادر أو تكوين فكرة موضوع عنها. مجرد ملاحظة!!


#464369 [رشيد]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2012 12:10 PM
هناك باحث سوداني و صحفي يقيم في باريس , قدم هذا الدكتور للجمهور و مدحه و لمعه و إدعي أنه يحمل درجتين للدكتوراة في الهندسة و في التنمية البشرية. لا أدري كيف يجروء دكتور و نال تعليماُ عالياً, علي عمل مثل هذا ؟! أين الأمانة العلمية ؟
و الطريف, أن أبوبكر هذا , كتب مقالاً في الصفحة الأخيرة بصحيفة الخرطوم, في التسعينات الماضية. تحدث في مقاله عن رحلة له بالقطار في وسط لندن ذات مساء, هو و أسرته. أفاد أن رجلاً كبيراً في السن و من الجنسية الباكستانية, جلس جوارهم و نصب عليه, بأن أخذ خمسة علب بيبسي و قدمها لهم و شرب الخامسة. و عندما جاء وقت الحساب, تظاهر الرجل أن محفظة نقوده ضاعت, فكان أن دفع أبوبكر الحساب. ثم إتضح له حقيقة الرجل لاحقاً. هاهو أبوبكر ينصب علي القراء. كيف تنه عن خلق و تأتي مثله؟!
و بدل من أن يعتذر عن ما بدر منه, عاد في مقاله اللاحق و قال أن هذا شئي عادي. يعني ليس هناك ما إعتذر منه. أين أخلاقيات البحث العلمي يا دكتور ؟


#463977 [الجركين]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2012 01:41 AM
جزيل الشكر للأخ أحمد لرصده للسرقة الأدبية.

بعد الإطلاع على مقالكم، إطلعت على مقال آخر منشور لنفس الكاتب بموقع سودانيل عنوانه "ما يسمى بقطاع الشمال والانتصارات الاعلامية الوهمية!!" ولاحظت أن أسلوب ورصانة إحدى فقراته لا تتناسب مع بقية النص، لذل استعنت بموقع قوقل والذي لم يخيب حدسي فالفقرة منقولة بحذافيرها من مداخلة فبي منتدى مصري وكاتبها مصري الجنسية.

هذا ما ورد في مقال أبي بكر المذكور:

"حقيقة إن ما يدفع مواطن للتجسس على بلده لا اجد له اي دافع او مبرر سوى انه ذو ضمير ملوث و نفس مريضة و فطرة مختلة وعلى قلبه غشاوة جعلته لا يبصر ولا يعترف الا بقانون المادة و حياة مزخرفة و هي في الحقيقة مدنسة ؛ سجن نفسه داخل قفص متعفن بالخبث والغدر، فأي سبب يدفعه لهذا العمل الدنيء الذي اختزل كل أنواع الاجرام، إن دور هؤلاء كدور الجراثيم السامة في اعطاب الثمار و قتل الابدان، اي انهم خطر على الطبيعة الصحيحة و الفطرة السليمة، إن الخائن لوطنه وأهله هو مجرد جيفة انسان خلا صدره من حياة الآدميين، ففقد نفس مطمئنة ملؤها نور الايمان والاخلاص في حب الله قبل حب الاوطان!!"

وهذا ما ورد في الأصل، على هذا الرابط http://kafrno3man.ahlamontada.net/t1869-topic

"اخي الفاضل نزيف قلم ان موضوعك يتطرق الى ظاهرة جد خطيرة و معقدة
ان ما يدفع مواطن للتجسس على بلده لا اجد له اي دافع او مبرر سوى انه
ذو ضمير ملوث و نفس مريضة و فطرة مختلة فعلى قلبه غشاوة جعلته لايبصر
و لا يعترف الا بقانون المادة و حياة مزخرفة و هي في الحقيقة مدنسة
سجن نفسه داخل قفص متعفن بالخبث و الغدر
فاي سبب يدفعه لهذا العمل الذي اختزل كل الانواع ا لاجرامية
ان دور هؤلاء كدور الجراثيم السامة في اعطاب الثمار و قتل الابدان اي انهم
خطر على الطبيعة الصحيحة و الفطرة السليمة
انها جنازة انسان خلا صدره من حياة حقيقية مطمئنة ملؤها نور الايمان
و الاخلاص في حب الله قبل حب الاوطان"


#463939 [fatmon]
5.00/5 (1 صوت)

09-08-2012 11:42 PM
في بلاد الكفره كما يقولون هم إذا الطالب في كلية ولا جامعة قدم بحث وفيه سرقة من النوع ده ولا أي نوع من أن ينقل نص دون أن يشير لمصدره هذا قد يؤدي إلى فصله في بعض الأحوال ومنع وحرمانه من دخول كل الجامعات والكليات الأخرى.


#463924 [ابوخالد]
5.00/5 (2 صوت)

09-08-2012 10:53 PM
أحسنت ياأستاذ أحمد عمر هاشم ونقدر لك جهد التقصي وتوثيق السرقة .هذا "الدكتور "هو في الحقيقة "ميكانيكي"يعمل في ادارة الفحص الدوري للسيارات بالرياض وليس نقصد الانتقاص من المهنة مهما كانت مادام انها وسيلة كسب شريفة لكن "الدكتور " يفتكر نفسه د.هنري كيسنجر في التحليلات فهو يدعي أي شئ وكل شئ بل وحتي الدكتوارة التي يدعيها لم يستطيع اخبار الناس أين ومتي حصل عليها عندما تمت مواجهته بالكثير من الناس الذين يعرفونه !!!

كنت سأستغرب وأغضب لو لم يكن المدعو من الابواق الانتهازية المصابة( باسهال) كتابي ، هو في حقيقته مسروقات من آخرين لكن ...ليس بعد مناصرة الانقاذ من تفاهة وسوء وسرقة !


#463878 [الجركين]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2012 09:08 PM
بورك فيك أخي أحمد لفضحك هذا الدعي. فقد نفرتنا سيول كتاباته الفطيرة من موقع سودانايل. أتمنى أن يقوم القائمون على ذلك الموقع بتمحيص ما يرسل إليهم والتأكد من عدم سرقته للمحتوى واللغة من كتاب آخرين.


#463858 [كمال راشد]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2012 08:14 PM
العمل على انتزاع الفكرة من منشئها ومبدعها جناية لاتقل عن جناية سلب الأموال والمتاع من صاحبها ومالكها.المفكرون رأس مالهم في الحياة هو أفكارهم التي اهتدوا إليها بعقولهم النيرة وبصيرتهم النافذة وقريحتهم الوقادة وتجاربهم الكثيرة وبسببها أصابهم الكد والإرهاق وسهروا الليالي وواصلوا بها النهار لينفعوا بها الإنسانية . وكل حظهم من هذا العناء أن يكون لهم مجد يذكرون به حياتهم ويخلدهم بعد مماتهم ويكتب لهم ذكرا في العالمين يعوض عليهم مافقدوه في دنيا المال والمناصب والجاه


#463792 [احمد محمد]
5.00/5 (1 صوت)

09-08-2012 05:35 PM
اقبض حرامى ... آخر الزمن حملة دكتوراه يسرقون افكار وكتابات غيرهم ؟؟؟!!! ده يجعلنا نشكك فى درجاتهم العلمية وكيفية حصولهم عليها !! وعجبى كما كان يقول صلاح حاهين عليه الرحمة


#463652 [عبدالكريم السودان]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2012 01:19 PM
دكتور احمد عمر هاشم ابحث عن الدكتوراه


#463614 [طالب ماجستير]
5.00/5 (1 صوت)

09-08-2012 12:29 PM
قلت لى الراجل ما راعى دينا ولا زمة ، وسرقة مع ادخل ادوات الربط وزيادة كلمة كلمتين للتمويه ، والله لكن فى زمن الانقاذ الحرامية كتااااااااااااااااااااااار .


#463596 [بس موجوع]
5.00/5 (2 صوت)

09-08-2012 11:41 AM
افضحهم وعريهم، سرقة الجهد الفكري يقول الله تبارك وتعالي -لاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَفْرَحُونَ بِمَا أَتَواْ وَّيُحِبُّونَ أَن يُحْمَدُواْ بِمَا لَمْ يَفْعَلُواْ فَلاَ تَحْسَبَنَّهُمْ بِمَفَازَةٍ مِّنَ الْعَذَابِ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ [أل عمران 188]


#463587 [مجودي]
5.00/5 (1 صوت)

09-08-2012 11:30 AM
أستغفر الله ...!!

ياخي دا كاتب "إسلامي" إنقاذي

دا بيدبج كل أسبوع مقالة في مدح الإنقاذيين

وهل بعد الكفر ذنب


#463569 [ابو صخر]
5.00/5 (1 صوت)

09-08-2012 10:56 AM
اذا تركنا موضوع السرقة جانباً فهذا الكاتب ضحل الكتابة ولا تناسب مستوى الدكترة من تحليل ومنطق وحقائق والله انا قريت ليه مرتين تلاته وتوقفت عن الاطلاع على ما يكتبه فهو لا يتعدى مايكتب فى صحيفة الانتباهة. ما مشكلة تختلف مع الحركة الشعبية او ياسر عرمان لكن لازم تكون مقالات بأصول صحفية وعليمية والله جمال السراج المجنون ده بيكتب احسن منه على الاقل ممكن تضحك على كتابة جمال اما هذا فلا فى العير ولا فى النفير


#463508 [هلال من الجهل]
4.50/5 (4 صوت)

09-08-2012 09:48 AM
يا سلام عليك والله اثلجت صدري ونصرت الحق ، ولكن هل من يرعوي وهل من يعتذر ؟ اخي الكريم في هذه الراكوبة توجد سرقات كثيرة ونقل ظاهر ولايوجد فلتر بها ولا رقيب كاني بهم همهم ان ينشروا اول والقاري عليه ان يفلتر دونك وما تذخر به ساحة الراكوبة من شمطة بين من يدعو نفسه عاصم يوسف والدفاع عن المدعو ثروت قاسم وكأن القراء لا حق لهم اذا كانت هذه الصحيفة الاسفيرية لاتهتم بتوثيق ما تمتلي به صفحاتها فلا خير فيها
ودمت اخي فلتر ونحن معك من المفلترين


ردود على هلال من الجهل
Saudi Arabia [طه عبالخالق طه] 09-18-2012 10:55 AM
للمرة الثانية أحاول نشر المقال موضوع الاتهام إحقاقاً للحق خاصة أنه نشر في موقع سودانيزأون لاين دون أي نجريف

بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالى: ( هَذَا بَلاغٌ لِلْنَّاس وَلِيُنْذَرُوْا بِه وَلِيَعْلَمُوَا أَنَّمَا هُو إِلَهٌ وَاحِد وَلِيَذَّكَّر أُوْلُو الألْبَابْ) ..الآية
هذا بلاغ للناس
[email protected]
توطــئة:
· علينا تفَهُمْ إن الكلمات تموت حين لا تتخطَّى حدود لحظاتها. وتَهرَم المشاعر حين لا تتجاوز النفس نزَواتها. ولا يبقى إلا ما ارتوى من كوثر رَقراق طيب المعين، فيَصبُّ فيه ميزاب الحق. فعطر الوردة لا يبقى أكثر من زمن حياتها. لكن ضوء النجم يبقى وإن غاب النجم عن مكانه. هذه بديهيات قيمية إن استوعبناها وعملنا بها حافظنا على الهوية اللغوية والوطنية، فما أبعدنا اليوم بين تنفيذ القول وربطه بالعمل. ها نحن اليوم نواجه أخطار العولمة دون أن نعمل للحفاظ على اللغة والتحوط والأخذ بالأسباب لعدم طمس الهوية، ولعل في مقدمة الأخطار المحدقة بالهُويَّات خطر الاختفاء التدريجي للغة المستخدمة حتى وصلنا حضيض (الرونديق)!! ولمن لا يعرف هي لغة يستخدمها الشماسة للتفاهم فيما بينهم وبعد ذلك انتقلت كلغة تخاطب حتى بين طلبة الجامعات.!!. وكما نعلم فإن هناك بحوث ودراسات أجريت في هذا الصدد وسأقتطف منها مقتطفات لعلي أبين الخطر الوافد لأي مجتمع مستهدَف بالعولمة ومنها: (حيث يبدأ الانسان بخسارة لغته، التي هي أداة التواصل بين أبناء الأمة، والطريق الذي يربط مجتمعها بأصوله. فهل قمنا بالتحوط والأخذ بالأسباب واتخاذ بالاستعدادات الوقائية الآزمة لمواجهة هذا الخطر المحدق كي نُحصّن هويتنا الوطنية والعقدية منها)؟!!
المتــن:
· مقتطفات: [لا بد وأن نقرر ابتداءً إن اللغة هي إحدى مفردات الهوية؛ فقيم الانسان العربي نبعت من جذوره الثقافية والمعرفية والبيئية والدينية؛ فكانت المنطقة العربية مهدا للديانات الثلاث، ومبعث الوحي للإنسانية، الأمر الذي يتناقض مع أخطر مفرزات العولمة، ألا وهي المادية الذي تتحكم فيها الشركات المتعددة الجنسيات، فكان الصراع على المنطقة العربية ليس للثروة والنفط والغذاء فقط.. بل كان صراعا وحرباً على طمس الهوية بجميع صورها وجوانبها. ومن أخطر أدوات طمس الهوية يتمثل في الإعلام الفضائي الرقمي الذي يدخل عقر دارك دون إذن ودون تحكم فيه ومراعاة المادة الاعلامية نفسها. وعلى الرغم من اتساع دائرة التواصل العربي عبر استحداث المزيد من حزم القنوات الفضائية الموجهة إلي المواطن العربي، كذلك تواصل إطلاق إذاعات محلية جديدة وبشكل خاص إذاعات الـ "إف. إم" الأرخص في الكلفة المادية للبث والإرسال والأكثر شعبية في التواصل، إلا أن الرسالة الإعلامية مازالت دون المستوي المطلوب من حيث الشكل والأسلوب، إزاء منافسة الإنتاج العالمي من البرامج علي مختلف أنواعها].
· [علينا أن نقر ونعترف بأن الصناعة الاتصالية العربية مازالت تعيش ضمن شرنقة الالتباس بين الغاية والمضمون.. الأمر الذي يدفع المؤسسات الإعلامية العربية إلى زيادة اعتمادها على المستورد الجاهز أو التوجه نحو التقليد واستنساخ تجارب الآخرين بكل ما تحمله من مساوئ ومخاطر سياسية واجتماعية على المتلقي العربي وذلك للتباين في الثقافات والموروث الفكري والقيمي والاختلاف في طبيعة المشاكل السياسية والاجتماعية والاقتصادية.. والظاهرة الأكثر خطورة في ميدان البث الإذاعي في الوطن العربي هي تلك الاتفاقات التي عقدت بين بعض الحكومات العربية ومؤسسات إعلامية دولية لإعادة بث إذاعاتها علي موجة الـ "إف. إم" لتنافس المحطات الوطنية، حيث تملك فيه الإذاعات الأجنبية إمكانات كبيرة على المستوى المادي والبرامجي وفي الحصول علي الأخبار من مصادرها بشكل فوري ومباشر بالإضافة إلى اعتمادها على حشد كبير من برامج التسلية والترفيه المشوقة ومن غير أي التزام وطني أو قيمي تجاه المتلقين.
· من أهم ما يجب إدراكه هو ما المعني بمصطلح العولمة ، مصطلح "العولمة يفيد " مفهومين أساسيين. ففي الجانب النظري تعني العولمة تطوير الأسس والأصول المهمة الكفيلة بتشكيل العالم المعاصر في وضع يحقق وييسر تنقل "السلع" بين المجتمعات ، وهناك شقان أحدهما إيجابي والآخر سلبي لا بد من توضيحهما:
ü الايجابي: من الجانب العملي تشير إلى الاتصالات المتبادلة للنشاط الإنساني على المستوى العالمي، وإلى التنقلات التي لم يسبق لها مثيل لرؤوس الأموال، والعمالة، والتقنية، المؤسسات، والمهارات، والخبرات، والأفكار، والقيم عبر الحدود القومية، والدولية

ü السلبي: تتم هذه التنقلات بطريقة لا يتيسر للقوميات والدول توجيهها، والتصرف فيها بصورة مجدية وينتج عن ذلك الكثير من المهددات التي تطال الهوية بشقيها العقدي واللغوي.]
الهامـش:
· [كثير من التساؤلات الواردة والمطروحة عن عمليات العولمة إمكان تأويلها سياسياً لتعني الاستعمار الثقافي، أي الإمبريالية الثقافية، أو تأويلها في ضوء هيمنة الممارسات التعبيرية، وأساليب استعمال الخطاب في النظام العالمي الجديد؛ وذلك إذا تم تقويم القوة القيادية عالمياً في إطار العلاقة بين الأمم القوية والضعيفة في الممارسات الثقافية، وقد تعكس القضايا الدولية خصائص الثقافات القومية الفاعلة في المجال الدولي. ولهذا يرى أن للعولمة جذوراً في الولايات المتحدة، ودول أخرى. وقد ينبئ التعقد الملحوظ في تداخل التنقلات وسرعة تغير الممارسات الثقافية بانفتاح عملية المساومة في الخلافات بين المجتمعات والثقافات، بدلاً من فهمها على أساس من تأثير القوة القيادية الدولية الغربية والقوة الحليفة لها.
· لا بد وأن نأخذ في الحسبان أنه لا بد من أن تجلب العولمة التباين الاجتماعي، وتكوين الهوية الجديدة عن طريق الردود المتباينة من الجماعات لمحافظة، والمتحررة المعاصرة، وربما تكون هذه الردود عناصر مهمة في عملية العولمة الثقافية بشكل عام يعتمد عليها الأفراد في فهم الأشكال الثقافية الحديثة وتكوين الهوية المستجدة.
· وتختلف خبرات عولمة الممارسات الثقافية والخطابية، وإجراءاتها من منطقة إلى أخرى، ففي أمريكا اللاتينية مثلاً توجد عولمة الممارسات داخل أمريكا اللاتينية، كما توجد عولمة صادرة عن سيطرة الدول المتقدمة على الممارسات الخاصة بأمريكا اللاتينية (Fair clough) وتشهد على هذا الاختلاف التنقلات الإقليمية للممارسات الثقافية والخطابية في أوربا الغربية، ومحاولات جعل السويد مركزاً إقليمياً بديلاً عن الولايات المتحدة. ونلحظ في العالم العربي تأثيراً سافراً على الممارسات الثقافية التي تقترب من الثقافة الغربية، أو التي تحايد اتجاه انتشارها، أو التي تنحاز إلى القولمة بالسعي الحثيث نحو التعريب الكامل، أو ما تؤدي إليه القولمة من الحوللة المتمثلة في محاولات الأقلية العرقية واللغوية إحياء ثقافاتها ولغاتها، والمطالبة بحقوق ممارستها. ونجد "غزواً" لغوياً قادماً من اللغتين الإنجليزية والفرنسية في إطار عمليات العولمة. ولهذه المظاهر جميعاً تأثير على الممارسات المتبادلة بين الأقطار العربية والاسلامية]

الحاشـية:
· ما يجب أن نسلم به ما ورد [ انحسار استعمال اللغة العربية في الدول الإسلامية، وهبوط نسبة إجادتها فيها بشكل عام نسبة لتحول الاختيار اللغوي والاتجاه الثقافي نحو الثقافة الغربية الإنجليزية الأمريكية أو الفرنسية، كما تراجع استعمال اللغة العربية في الاتصالات العالمية، وفي العلوم. وازدادت أهمية اللغة الإنجليزية في تخصص الدراسات الإسلامية، وفي الاتصالات بين المسلمين. ومن أوجه هذا التأثير استعمال الأسماء الإنجليزية للتشكيلات الجديدة للأزياء، ولتقاليد الطعام، والمطاعم الأمريكية، والمواد الغذائية الحديثة، والأدوية المصنوعة في الدول العربية، والشركات، والمؤسسات التجارية، واعتماد المختصرات الإنجليزية لتكون أسماء متعارفا عليها لعدد من الشركات، ، وكذلك شيوع استعمال التقويم الميلادي بدلاً من التقويم الهجري الإسلامي، وبخاصة في الشركات وبعض المؤسسات، أو الجمع بينهما في المؤسسات العربية بشكل عام، واعتماد التسمية غير العربية لأسماء البلدان العربية بدلاً من التمسك بالاسم العربي الأصيل، وإلزام الدول والمؤسسات والهيئات العالمية بالالتزام بها].

· [علينا أن نلحظ أيضاً أن من أهم أبرز هذه الآثار طغيان اللغة الإنجليزية في التحاور الحضاري والتبادل التجاري الدولي، وإقصاء غيرها من اللغات إلى التعامل الإقليمي، أو المحلي. وشاع استعمال اللغة الإنجليزية في مواقف اجتماعية، واقتصادية كثيرة، وفي تخصصات علمية تقود الولايات المتحدة الأبحاث العلمية فيها، وفي العلاقات الشخصية بين الأفراد المنتمين إلى لغات، وثقافات متنوعة وبلغ من هيمنة اللغة الإنجليزية في المجال العلمي أن تمسكت بعض الجامعات العربية بتدريس بعض التخصصات العلمية الطبيعية والتطبيقية باللغة الإنجليزية ، أو غيرها من اللغات غير العربية. صار هذا النوع من التعليم تقليداً علمياً عميق الجذور، وخلق نوعاً من الثنائية اللغوية العلمية فضلاً عن ظاهرة الثنائية اللغوية الأجنبية الشعبية الاجتماعية والفردية في هذه الدول. للعولمة مخاطر على الهوية اللغوية الثقافية العربية. فإذا علمنا أن النمط الثقافي المسيطر في العولمة هوا لنمط الغربي الأمريكي، فإن ذلك يستلزم تهميش غيره من الأنماط الثقافية. وقد لوحظ أن أسوأ أمر في العولمة هو أن يكون كل شيء متشابهاً في العالم كله. وبالنسبة للغة العربية تؤدي أحادية الأنماط والممارسات التعبيرية، والخطابية إلى قطع العرب والمسلمين عن تراثهم على المدى البعيد لتحول الاهتمام العالمي والمحلي عنه، وقلة قرائيّته خارج الدول العربية. ومن البديهي أن الغربيين لا يخدمون أي تراث غير تراثهم إلى مستوى يؤهله ليكون مكوّناً أساسياً من العولمة الثقافية واللغوية. لقد أصبحت القوى العالمية التي تشكل الأذواق الثقافية والأفكار المعرفية التي تحكم الأغلبية الكبيرة خارج الحدود السياسية لهذه القوى واستطاعت أن تقنع أغلب الناس في كل مكان بأن سيطرتها طبعيه وعادية].
الحاشـية:
· لا بد وأن نعترف بأن ["العولمة ما هي إلا " غزواً فكرياً ثقافياً لغوياً لما تفتضيه من انصهار الأمم والشعوب الضعيفة بقيمها الثقافية، وممارساتها اللغوية في الأنماط الغربية الأمريكية الأحادية المتعاظمة. ويتجلى الغزو اللغوي في شيوع القيم، والممارسات الغربية بمصطلحاتها الأصلية، ومفاهيمها الأمريكية الإنجليزية. وتكمن أخطار هذه المصطلحات، والمفاهيم في تأثيرها في إعادة تشكيل تصورات الناس لقيمهم الثقافية، وممارساتهم الاجتماعية، ومعتقداتهم الدينية، وفي إعادة تصنيف ممارساتهم، وعلاقاتهم، وتوجيه طريقة تفكيرهم، فضلاً عن ارتباط هذه المصطلحات، والمفاهيم بالتراث الغربي المسيحي والعلماني. والتعامل مع هذه المصطلحات بوجهية في اللغة العربية دليل على الهزيمة، فإذا اعتبرت من الدخيل واعتمدت كتاباتها بالحروف العربية حسب تهجيها فإن تكاثرها يفضي إلى مسخ اللغة العربية، ويقف شعاراً للاستسلام للثقافة الغربية. وإذا جرينا وراء تعريبها فلا ضمان لإمكان ملاحقتنا لها، فضلاً عن عجز المؤسسات العربية عن تنسيق جهودها في التعريب فيما بينها، وكون التعريب للمصطلحات محاولة لدمج المفاهيم الغربية في المفاهيم العربية الأصيلة لتفرض علينا إعادة تصنيف مفاهيمنا، ودليلاً على الرضا بها وقبولاً بها، واقتناعاً بالبقاء صدى للصيحات الغربية. ولا ينجو من الخيارين استعمال المصطلحات التراثية للمفاهيم الغربية الحديثة، لما في ذلك من إشكالات دلالية، وفكرية وحضارية. يجب علينا أخذ الحيطة والحذر وعلينا أن نأخذ من العولمة ما يفيد ويضيف إلينا بالإيجاب وأن نلفظ كل ما هو سم في العسل دون أن نغتال أنفسنا بعامل الانبهار بالتغريب]!!
قصاصة:
· أرسل لي أحد القراء الأعزاء معلقاً على كتاباتي قائلاً:(بالله يا أخي أكتب لينا ما يفيدنا وخلينا من عرمان والحلو وعقار والإمام الحبيب وقيام الساعة وارتفاع الأسعار ورفع الدعم)!!. أقول للقارئ العزيز إذا كان أمر الوطن وسلامة أراضيه ومواطنيه وأن كل ما يهم عيش المواطن غير ذي فائدة، فاليوم فعن ماذا نكتب؟! وها أنا اليوم أكتب مقتطفاً لكم عن دراسات تخص اللغة والهوية والعولمة حتى لا تصبح لغة (الرونديق) لغة الدولة الرسمية!!!، أليس في هذا الموضوع ما يفيد؟!!.. أفيدونا أفادكم الله!!
عوافي..


أحمد عمر هاشم
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة