المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الوالى احمد هرون وحصاد التمكين
الوالى احمد هرون وحصاد التمكين
09-09-2012 01:23 PM

الوالى احمد هرون وحصاد التمكين

ابراهيم بخيت
ibrahim_rayah2000@yahoo.com

لا بد ان والى ولاية جنوب كردفان احمد هرون يسند ظهره الى حائط مسلّح لا تهدده زعابيب الولاية ولا معارك النافذين داخل اروقة الجماعة الحاكمة .يذكر تاريخ عام 2010 أن اشتباكا عنيفا حدث بينه وبين نافع على نافع مساعد رئيس الجمهورية حينها بسبب "مواجهة احمد بقرار اعفائه من الولاية ومشورته بنقله سفيرا لاحد الدول المجاورة " الامر الذى رفضه هارون. وحينها لاذ هذا الهرون الى جوبا مستجيرا بسلفا كير، ولم تتكشف بصورة واضحة و شفافة اسباب هذا القرار, و لكن ومباشرة بعد ذلك القاء القبض على كوشيب رفيق هارون فى درب الجنائية الدولية . و للفطين أن يفهم العلاقة بين الطلب و المرفوض. وله ايضا ان يعتقد بأن لمحكمة الجنايات قسطا كبيرا فى هذا الاشتباك . وما زالت الجنائية لم تتنازل عن مطلوبها. هذه الايام تشهد ذات الولاية عصفا سياسيا مناهضا لهرون من بين صفوف جماعة كاملة فى الحزب الحاكم الذى ينتمي له وعلى الرغم من ان امر الجنائية لم يرد فى هذه المواجهة فى هذا التوقيت .إلا أن الخوف منها يمثل لاصقا قويا لهرون يلصقه بالحزب ويلصق العديدين منعضويته به . و هذا الالتصاق بالخلاف يجعل الاقتراب الخشن او المصادمة مع هرون مهددا كبيرا لاستقرار واستمرار تماسك الحزب او الجماعة النافذة فيه على الاقل ، لان العديد من مصائرهذه الجماعة يمسك بعضه ببعضه الاخر.ولا تكون النجاة منفردة وكذلك الغرق. ولهذا السبب واسباب اخرى يعلمونها ولا نعلمها ،اصبح هرون مركزا عصيا على الابعاد او التهميش . ومن هذه الحقيقة التى يعرفها هرون ،فهو يمسك بالكثير من المصدات و الملفات التى تحميه وتحمى اجيال قادمة من ورثته اذا استمر نظام الانقاذ فى البقاء.ولهذا ولغيره اصبح هرون لا يأبه لاى صوت سوى صوته.بعد أن تأكد بان وجوده على الصورة التى يريدها هو نتاج مستحق لجهده ولما بذله فى سبيل تنفيذ سياسات و برامج التوجه الحضارى و التمكين على الصورة المدمّرة للنسيج والسلام الاجتماعى التى انتخب من اجلها فى دارفور فى مطالع الانقاذ. معارضوه يقولون انه ليس رجل المرحلة فى هذا الوقت .فهو ليس برجل السياسة و لا الادارة المدنية ،وما من سبب منطقى ومعقول يبقيه واليا رغم كل اخفاقاته وفشله الزريع فى ادارة شئون الولاية على المستوى السياسي و التنفيذى . ولكن هرون و بقناعة من لا يخشى البلل وهو الغريق يتصرف بكامل طاقته الفردية والشخصية مستندا على قوة دفع عارمة يقولون انها مركزية ليضع نفسه فوق الاشياء والاحياء وبعض رجالات الحزب فى القيادة و القاعدة.لا يعنيه وطن ولا يهتم لقرارات حزبه إن لم تصب فى حماه وتحميه .ولا نقول ذلك ضربا من الاختلاف السياسي العقيم و لكن من خلال افادات و آراء بعض رموز الولاية التى يتولاها حيث يقول الدكتور صديق تاور"إن المطالبة بتنحية هرون لم تأت من فراغ فهنالك العديد من الحيثيات التى تعضد رؤية الكثيرين فى عدم جدوى إستمراريته واليا لانه اختزل الولاية و كل المؤسسات فى شخصه واصبح يتعامل مع الولاية و كأنها ضيعة تابعة له. وصديق تاور وغيره من المؤلفة قلوبهم إن كانوا يدركون حيثية وكاريزما وملفات هرون التى تجعله واليا متعاليا ،و قبلوا الانضمام لجوقته فهذه مصيبة ولا يحق لهم الاعتراض على تصرفاته أ و عصيان اوامره ، لانهم اساسا يدركون ما وراء انتخابهم لهذا الدور ليكونوا بالقرب منه.أما إن كانوا لا يدركون فهذه ليست مصيبة بل كارثة لانها تدل على انهم ابعد ما يكونوا عن معرفة حقيقية لتلافيف المؤتمر الوطنى ومنهجه ومساره اولا.ولا يعرفون ثانيا ما يدور فى الوطن كافة وما تعتوره من رزايا ومصائب سياسة التوجه الحضارى التى لا يمكن معالجتها بالهجوم على بعض سدنتها الطرفيين.وهم ابعد ما يكونوا عن التنظيم الحزبى الذى يدورون فى حلقته وعن الحلقات والدوائر التى تتحكم فى مقابضه ،وفى مفاصل الدولة الفاعلة . بكل المواصفات يمكن إعتبار نمط احمد هرون من الافراد المختارون إنقاذيا والمعدّلون والملونون سياسيا وأمنيا يعتبرون نموذجا مثاليا و نتاجا مستحقا للإنسياق وراء سياسة التمكين العمياء التى انتهجتها الانقاذ فى بداياتها التى اعلنت العداء لكل العالم ولكل القيم و القواعد الانسانية والاعراف السودانية والسياسية داخليا وخارجيا . وحصاد افعال وممارسات قرارات هرون اضرابه هى التى ادخلت اليوم كامل المنظومة الحاكمة فى جحر الضب هذا ،حيث يعانى اليوم الحزب الحاكم من انفلات الامن فى العديد من ارجاء البلاد و خاصة فى غربها حيث يتجرع هرون وولاة تلك الولايات و المحليات المتناسلة صناعيا من عدم قدرتهم السيطرة حتى على من كانوا يقاتلون الى جانبهم ممن كانوا صنائع مساندة والذين اصبحوا اليوم يستخدمون ذلك السلاح الذى اهدوه لهم . ولا أظن أن الانفلات الامنى منكور وقد اقر به ولاة ونافذى تلك المناطق خاصة فى البرام وكتم وتلودى كادوقلى وغيرها . والتهديد الامنى هو الذى بدأ يظهتأثيره حتى على عتاة دعاة الحرب امثال هرون ، وهرون ذاته الذى بدأت لغته تأخذ اتجاها لم يعهده الناس فيه حتى فى الزمن القريب زمن "امسح قش اكسح " فهاهو فى احد لقاءاته الصحفية يدعو الى التفاوض مع حملة السلاح فى جنوب كردفان و النيل الازرق بعد أن عجزه عن "مسحهم وقشهم وكسحهم" فمن اين ياترى جاءت هذه العقلانية والنظرة السياسية الموضوعية للامور.لا يعتقد احد ان إلهاما ربانيا قد نزل على هرون واضرابه ولكن هى الحياة للمبصرين "وما دوامة " فالكثير يمكن ان يقال عن حال هرون ووضعه بين قيادات المؤتمر الوطنى التى بدأت فى التموضع و التمترس والاستعداد لما يمكن أن يأتى به المستقبل القريب من حصاد مر زرعوه و رعوه حتى شبّ عن الطوق وخرج عن السيطرة .

Ibrahim_rayah2000@yahoo.com

- - - - - - - - - - - - - - - - -
تم إضافة المرفق التالي :
صورتى.jpg

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1599

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#464431 [أسوسا]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2012 02:21 PM
شكراً الأخ بخيت على الحصافة اللا متناهية التي لمسناها في تحليلك لمواقف الوالي أحمد هرون وقبله من أسميتهم ب"المؤلفة قلوبهم" من حملة الدكتوراه ومن لم ليفيد شيئاً لو ذكرت أسماءهم ..

حسبنا أننا ننتظر .. وليت الغول الذي أولدوه وتعهدوه بالتربية والتكبير قد شب عن الطوق وهاج وماج وكشر عن أسنانه ليأكل آبائه وأجداده وغيرهم ممن يمسكون العصا من النصف ..


ابراهيم بخيت
ابراهيم بخيت

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة