11-17-2015 08:53 PM

image

كان عثمان
عطرا من بنفسج ،
في صباحات المدينة ندي للعاملين
ولرفاقه ،
في المساءات
طوق عوسج ...
وغماما ليليا لطيفا
مسامرة ونجوي للمختفين !
وللاطفال في الحي العريق
قطعا من الحلوي
وإبتسامات الرحيق .
هكذا كان عثمان الرفيق
يركب الأهوال وهو يغني ،
يغني
أغاني النصر والأمل الملوح
للقادمات من السنين !
النبأ المرواغ في المساءات الصديقة :
كنت قد غبت عنه سنوات وسنوات ، فلم أراه منذ أن غادرت مدينتي كسلا بعد حوالي عام منذ إنقلاب الجبهة القومية الإسلامية 1989 ، فإنقطعت بيننا الأواصر والأخبار ! لكن المسافة فيما بين أقامته في حي الختمية العريق وبين سكني في حي العمال بالضفة الغربية للقاش ، كانت بحرا من الأشواق والآمال ومشاوير النضال اليومي في وجهات المقاومة ضد ديكتاتورية نميري وهي في ذروة بطشها وقمعها الضاري للشعب وللعمال . كان عثمان وقتها سكرتيرا للحزب الشيوعي لمنطقة كسلا وحلفا الجديدة ، ورئيسا منتخبا لإتحاد العمال بالأقليم الشرقي وعضوا باللجنة المركزية للأتحاد العام ، ورئيسا لنقابة عمال سائقي العربات الحكومية ، تلك المهنة التي كان حفيا ومعتزا بها طوال حياته ، صعد ولمع نجمه كنقابي حر شريف من مصلحة الغابات ، ذلك الصرح الشامخ للبيئة وأخضرارها الذي قضت عليها الإنقاذ خطوة خطوة بنهج بائس وحقد كثير حتي نالت منها يوم أزاحت عن قيادتها المثقف العالم الشريف د . عبد العظيم ميرغني ، وفي ظني ، أن تلك أحدي الحسرات التي أصابت قلب عثمان ، وكانت – وتلك المنغصات تتري – الحسرة الكبيرة حقبة إنهيار الاتحاد السوفيتي وبعضا من الدول الإشتراكية مطلع تسعينيات القرن الماضي . ذهبت إليه ، وقتذاك ، فوجدته في ذات قلقي وحيرتي ، لكنه ظل يقول من بين ضحكاته " المختلسة " ، " هي تجربة عظيمة ، معليش إنتكست لكن الفكرة لم تهزم ، أكيد ستنهض وتكون في الدنيا من جديد " ، هكذا ، كان يربي الأمل علي قول درويش ، فيتخذه محفزا للحياة وللنضال . قبل أقل من شهرين قبلت علي صفحتي في " الفيسبوك " صداقة أحمد نمر ، لم أتمعن في صورته الشخصية ولا في أية معلومات عنه من علي صفحته ، قبلتها صداقته ، فشرع يقرأ منشوراتي ويعلق عليها وكذلك أفعل أنا ، فيما بعد ، إتضح جليا لي أنه يحمل فكرا تقدميا مستنيرا ، ثم ، من بعد ، رجحت أن يكون شيوعيا . قبل حوالي أسبوع نشر صورة لوالده ويخبر أنه في طريقه للعلاج بالقاهرة ، تمنيت إليه يعود معافي وفي تمام صحته ، حتي عاد أحمد بعد حوالي أربعة أيام لينشر الصورة نفسها لوالده الذي توفي بالقاهرة ! لخيبتي ، لم أدقق النظر للصورة ولكني قدمت إليه عزائي في رحيل والده . بعد يومين فقط نشر صورة عائلية للوالد مع أسرته وحديثا عنه ، كتب هنا ، للمرة الأولي ، أسم والده كاملا : عثمان إبراهيم محمد نمر ، بدأت ، عندها فقط ، أنتبه قليلا لهذا الهول ، أيكون هو ؟ كان هذا يوم الأثنين 2نوفمبر الجاري ، فسارعت اهاتف الرفاق بكسلا مستفسرا عمر حسين وعثمان بخيت وكمال أحمد علي ، فشلت في الوصول إليهم رغم محاولاتي حتي منتصف ليل الأثنين ، فنمت وبي قلقا وبعض خشية ، حتي جاءت في الصباح " الميدان " بالنبأ الأليم الذي ظل يراوغني قرابة خمسة أيام ، أنه هو ، خشيتي وهلعي ، الشيوعي النقابي الجسور عثمان إبراهيم ، وأن أحمد هو أبنه الذي سار نهج حياته علي ما كان عليه والده الرفيق الكبير الذي رحل عنا !
سيرته في مسيرة حياته :
أبدا لم ترافقه الخشونة والقبح في القول ، حتي مع معارضيه من السياسيين ، كان عف اللسان موضوعيا في طرحه برامج وسياسات حزبه ، مبينا بلسان فصيح عفيف عن معتقداته الفكرية والسياسية ، بقلب العامل النبيل في دواخله ظل أنيق الكلمة وعلميا في رؤاه المزهرات ، هادئا ووديعا مثل طفل برئ أمام الآخر الذي يواجهه بشرف الكلمة وسماحة الحكمة ، لكنه ، في ذات شخصيته الوديعة ، كان صلبا وشجاعا ومقداما جسورا لا يلين أمام أحد ولا في مواجهة الجلاد أيا ما كان! عندما كنت أسأله ، علي طريقة حسن الجزولي في تقصي أطوار الرموز والأحداث في حياة وطننا ، عن شقيقه الأصغر الشهيد الباسل محجوب طلقة الذي أعدمه النميري مع رفاقه من ضباط حركة يوليو 1971 ، كان يبتسم ، وبريق عينيه يلتمع فلا يستقر علي حال : " لو كنت في الجيش وقتها كانوا أعدموني ألف مرة ، تلك ضريبة لابد أن تدفع ثمنا لحرية الوطن ، ولو كان الثمن هو الحياة نفسها " ! أنتمي عثمان منذ بواكيره للحزب الشيوعي السوداني حوالي منتصف خمسينيات القرن الماضي في فرع الحزب ببيت المال حيث كان يقيم وقتذاك ، نقل من بعد – لربما إبعادا له عن العاصمة جراء نشاطه النقابي والسياسي – إلي كسلا التي ظل مقيما فيها حتي رحيله . وبسبب من حماسه الطاغي وتصديه الجسور دفاعا عن مصالح وقضايا العمال والشعب فقد عرف الإعتقال عشرات المرات ، إعتقل في عهد عبود ، ثم في أحداث يوليو 71 في عهد نميري ، ومن المفارقات أنه وأبنه أحمد قد تزاملاء في الإعتقال ثلاث مرات ، الأب وأبنه معا ، وهما ، أيضا ، معا في الحزب الشيوعي ، أحد مآثر عثمان لاشك ، أن جعل في سلالته وجها ومواقفا للحزب . حتي الإنقاذ لم يكن بمنأي عن معتقلاتها وعسفها ومطاردتها لقادة العمال في اتحاداتهم ونقاباتهم . أوفده الحزب إلي موسكو مطلع السبعينيات فتلقي هناك الأسس العامة للماركسية في وجوهها جميعا ثم تلقي ، في ذات بعثته ، دراسات في العمل النقابي . ولنا أن نتأمل ، كيف تبوأ هذا العامل البسيط مراكز القيادة في مؤسسات عمالية نقابية عديدة بإجماع ديمقراطي علي مدي سنوات طوال : رئيسا لنقابة سائقي العربات الحكومية بالغابات ومصعدا منها للجنتها المركزية الأم ، نائبا لرئيس إتحاد نقابات العمال بالأقليم الشرقي ، عضوا في المكتب التنفيذي لإتحاد نقابات عمال السودان ، ظل يشغل كل هذه المسئوليات وصامدا في مواجهة الديكتاتوريات حتي إنقلاب الإنقاذ المشئوم ! ثم إلي جانب كل ذلك ، تم تصعيده ليشغل مسئولية السكرتير السياسي للحزب الشيوعي لمنطقة كسلا وحلفا الجديدة في أقسي مراحل العمل الحزبي وأشدها خشونة ومعاناة ، فظل وثيق الصلة والترحال فيما بين كسلا وحلفا والقضارف وبورتسودان ، وهناك ، في بورتسودان التي ذهب إليها في مهمة حزبية عمل مع الراحل فاروق زكريا لحل مشكلة مياه بورتسودان التي كانت تنذر بكارثة كبيرة وقتذاك ! قيادة عثمان للحزب في حقبته تلك أعطت الحزب في منطقة كسلا وجهه العمالي ، ناصعا وصقيلا ومصادما ، فجمع من حوله عمال شيوعيين ونقابيين أفذاذ : الراحلان محمد خير سيدأحمد وعبد الله البشير ، وخضر الفكي وحسن عثمان فضل وعثمان بخيت ومكي قسوم والتاج أحمد النور ، قادة نقابيون من سلالة قاسم أمين والحاج عبد الرحمن ، ظلوا في مؤازرة قيادة عثمان للحزب في تلك الحقبة المزهرة من تاريخه النضالي . أستطيع أن أقول ، مطمئن القلب ، أن عثمانا كانت حياته تسير علي نسقين ، حزبه وأسرته ، فجعل من الحزب معبرا وجسرا سار عليه في وجهة قضايا وطنه وشعبه ، منافحا لأجل غدهم الأجمل الوضئ ، ملحا في طلب الحرية والديمقراطية والسلام لأجلهما طوال حياته ، ثم أسرته التي كان فيها النموذج الإنساني في لطفه وحنانه وحبه وتواضعه ووداعته ، ديمقراطيا في محيطها وموجها لها بلطف وحكمة صوب الحياة العفية ، فغرس فيها من فكره ووعيه وسماحته أجمل البذور حتي كانت الثمار ، اليوم ، في تمام نضجها وعافيتها ، هذه الأسرة هي وجهه في الناس ، ووجه حزبه في الحياة ، نعم ، عاش حياة واحدة ، لكنها متعددة وخصبة ، حد خلق منها حيوات تعيش الأمل وتغني للحياة لا للموت ، تلك حياته قد أبتدأت فيهم أيضا ، غرس يديه المريدتين .
الرحلة أبتدأت :
يرجح أحمد نمر أن والده لربما حدث أن تعرض لضربة في الرأس قبل أكثر من ثلاثين عاما مضت . ويبدو أن عثمانا لم يكترث لها خاصة أن ألمها فارقه بعد حين قصير فلم ير منها خطرا يستوجب الإهتمام بها والحديث عنها حتي للمقربين منه ، فتركها لحالها ! ولكن ، وياللمفارقة ، أن يتضح بعد مرور كل هذه السنوات الطوال أن التجلط جراء تلك الضربة المحتملة قد تحرك كثيرا وأمتد ليقضي علي الجانب الأيمن من المخ الذي تبقي منه، عند فحصه أخيرا ، حوالي ربعه . نرجح أن الضربة المحتملة حدثت في أواخر عهد نظام السفاح نميري إبان أشتداد بطشه للشيوعيين والديمقراطيين والشرفاء من نساء ورجال بلادنا ، وشخصيا ، لا أستبعد فرضية أن تكون الضربة جراء تعذيب تعرض له فسكت عنها حيث لم يراها ذات خطورة ليقول بها في الناس وللرفاق ! مثل تلك الممارسات البشعة ، أري أنها تستوجب منا درسا وتوثيقا دقيقا لحالاتها وشخوصها تحت عنوان كبير " تعذيب الشيوعيين السودانيين في معتقلات الديكتاتوريات" ، بدأ من ديكتاتورية الجنرال عبود ومرورا بالديكتاتورية المدنية للأحزاب اليمنية ، وديكتاتورية نميري حتي جرائم نظام الإنقاذ الحالي ، ويالها من جرائم وبشاعات ! بسبب من ذلك كله ، كان طبيعيا أن تبدأ ذاكرته تتشت عنه أواخر أيام حياته فتضيع عنه تفاصيل اليومي من حوله ، تأتيه مرة وتتلاشئ عنه مرات ، ثم أخذت صحته العامة في التدهور، وجسده ، النحيف أصلا ، في التداعي ، حتي تقرر أن يذهبوا به للقاهرة طلبا للعلاج . هناك ، أجريت له عملية أزالة الجلطة من جانب المخ ، وبحسب أحمد ، أن العملية قد نجحت ، ولم تكن هي سببا ومدعاة للوفاة بأية حال . إذ حدث ، فجأة ،إنهيارا كاملا للجهاز التنفسي جراء إلتهاب حاد جدا في الرئتين ، الشئ الذي أصاب القلب بجلطة أخيرة ، هي التي كانت السبب الحقيقي للوفاة ! تذكرت ، للتو ، حالة درويش في لحظاته الأخيرة ، حيث – فجأة أيضا – ضربت شظايا الكلوسترول الكثيرة شديدة الإنتشار المخ والرئتين وضربت القلب أيضا فأدت للوفاة ! أيكون شيئا مثل هذا قد حدث لعثمان ؟ تلك ، في ظني ، المهمة الضرورية والملحة أمام أبنته د . سعاد لتقوم بهذا التقصي الطبي لتحكي لتاريخ والدها كيف ولماذا حدثت وفاته ، فمن حق سيرته ، ومن حق حزبه وشعبه أن يعرفوا ما حدث!
عزاء ، لكنه ليس بكاء :
العزاء كاملا للحزب الشيوعي في رحيل أحد أنبل وأشجع أبناءه ، لرفاقه ومحبيه الكثار ، ولشعبه الذي نذر إليه حياته كلها ، والتعازي ملء القلب لأسرته : سعاد وأحمد ونوال وعبد الخالق وسكينة وعبد المنعم وليلي ، ولأهله ورفاقه في كسلا ، فالأولاد ، ياعثمان ، والبنات ، هم الآن في نهج حياتك ، ومعك سيظلوا كما كنت تودهم ، مثلهم مثلك ، نبيلا وعظيما ومناضلا جسورا وإنسانا في دراما اليومي من حياة الناس ، وستظل في قلوبنا جميعا ، خالدا فيها وفي السجل الحافل للشرفاء من أبناء وبنات شعبك وحزبك ، فكن في الخالدين أيها الشيوعي النبيل !


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3353

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1371671 [صديق ضرار]
0.00/5 (0 صوت)

11-18-2015 12:41 PM
كن فى الخالدين أيها الشيوعى النبيل .
رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته وعزائى للحزب ولأسرته وآله للشعب السودانى فى أنبل من ناضل من أجله .


#1371661 [ابراهيم بخيت]
0.00/5 (0 صوت)

11-18-2015 12:07 PM
احسنت الوصف وأجدت العزاءواحققت التوثيق وأوفيت حق الزمالة.فقط لى ملاحظة او إستفهام فقد ذكرت فى من ذكرت من رفاق المرحوم إسم "عثمان بخيت" لعلنى لا اعرفه او لا اتذكرته وقد عشت فترة الستينات فى كسلا مع عمى المرحوم "عمر بخيت" النقابى المناضل من ممرضى مستشفى كسلا الذى كثيرأ ما رأيته فى زنازين عبود "مضمخاً"بالجير الابيض من صوف راسو لى كرعيه.هل هومن تقصده وذكرته باسم عثمان بخيت ؟


#1371558 [مصباح]
0.00/5 (0 صوت)

11-18-2015 09:07 AM
إنه فقد كبير بلاشك
رحم الله عمنا وصديقنا عثمان إبراهيم الرجل الشفيف العفيف بقدر ماقدم من نضال وتضحيات وإنسانية،خالص العزاء لأصدقائي إخوتي وأخواتي أبنائه وبناته والعزاء للحركة النقابية وللوطن الذي أحبه الفقيد حباً أكيدأ وسعى بكل جهد يملكه لسموه ونصرة إنسانه.


جابر حسين
مساحة اعلانية
تقييم
9.57/10 (38 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة