09-12-2012 01:29 PM

التصويت لحزب العمل الهولندي سيمنح السودان 140 مليون يورو سنويا

أمجد ابراهيم سلمان
[email protected]

شهدت حملة الانتخابات الهولندية تطورا مذهلا في الاسابيع الثلاث الماضية، حيث صعد و بصورة مفاجئة حزب العمل لينافس الليبراليين اليمينيين لمقعد رئاسة الوزراء، حزب العمل الذي كان يتأرجح و إلى الـ 22 من اغسطس في الاستطلاعات بين 18-19 مقعدا، صار على بعد بضع مئات من الاصوات من مقعد رئاسة الوزراء حيث اشارت نتائج التوقعات انه يتقاسم الصدارة مع الحزب الليبرالي اليميني بـ 36 صوتا، الجدير بالذكر ان البرلمان الهولندي يتكون من 150 مقعدا و معظهم الحكومات تقوم على صيغ ائتلافية من ثلاثة إلى اربعة احزاب.


آخر حكومة هولندية كانت بقيادة الليبرالي اليميني مارك روته، بالتحالف مع حزب الوسط المسيحي الديمقراطي و حزب الحرية اليميني المتطرف بقيادة خيرت فيلدرز المعروف بسياسات تضييق الخناق على الاقليات و خاصة المسلمين منهم.


قبيل سقوط الحكومة الاخيرة كانت تعد لميزانية تقشف هائلة اعتزمت فيها تخفيض ميزانية وزارة التعاون الدولي من 4 إلى 1 مليار يورو اي بنسبة 75%، مما يجدر التنويه إليه إن دولة السودان الموحد و حتى العام 2011 كانت تحصل على حوالي 140 مليون يورو سنويا من هذه الميزانية الضخمة، سياسات التقشف كانت ستخفض نصيب السودان إلى حوالي 35 مليون يورو سنويا، هناك ايضا سياسات الحكومة اليمينية التي حاصرت الاقليات حتى في مسألة الزواج، حيث رفعت سن الزوجة من البلد الام من 18 إلى 21 سنة و اقامت حواجز لتعلم اللغة الهولندية في بلدانهم الام للالتحاق بالازواج في هولنداو بتكاليف عالية للغاية، و من المدهش ان ضاعفت تكاليف استخراج الجوازات للاجانب لاول مرة إلى بضع مئات من اليوروهات، الامر الذي زاد من الاعباء المالية على هؤلاء.


لذا فمن المصلحة المباشرة للهولنديين من اصول سودانية التصويت لحزب العمل في هذه الانتخابات، و لضمان المساعدات الخارجية لهولندا لمصلحة بلدهم الام في السودان. الجدير بالذكر ان الانتخابات ستبداء فجر الاربعاء 12 سبتمبر و تغلق مراكز الاقتراع الساعة التاسعة مساءا من نفس اليوم،







تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 933

خدمات المحتوى


التعليقات
#467165 [امجد ابراهيم]
5.00/5 (1 صوت)

09-12-2012 10:15 PM
سلام جميعا

الآن تمام العاشرة مساءا بتوقيت هولندا، و النتائج الاولية للانتخابات كالتالي

البرلمان الهولندي يتكون من 150 مقعدا كما اسلفنا

الحزب الليبرالي 41 مقعدا في البرلمان كان 31 بزيادة عشرة مقاعد
حزب العمل 40 مقعدا في البرلمان كان 30 بزيادة عشرة مقاعد
الحزب الاشتراكي 15 مقعدا في البرلمان كان 15 لم يتغير
الديمقراطي المسيحي 12 مقعدا في البرلمان كان 23 بخسارة 11 مقعدا
ديمقراطيوا 1966 12 مقعدا في البرلمان كان 10 بزيادة مقعدين
حزب الحرية المتطرف 13 مقعدا في البرلمان كان 21 بخسرة 8 مقاعد

هناك احزاب اخرى صغيرة مثل اليسار الاخضر الذي انهار من 10 مقاعدة إلى 4 فقط، و الاتحاد المسيحي الذي نقص من 5 إلى 4، و الحزب من اجل الحيوانات و الذي صعد من 2 إلى 3 مقاعد، الضيف الجديد على البرلمان هو حزب ما فوق الخمسين سنة (حزب الـ 50+) وهو معني بالدفاع عن حقوق المسنين و معاشاتهم و هو نجح في الدخول بقوة إلى البرلمان بـ 3 مقاعد

الواضح ان الاستقطاب الحاد أدى إلى تكتل الاصوات لدي الحزبين الكبيرين مما فاق كل التوقعات حيث نزع الكثيرين الى التصويت استراتيجيا
كي يدفع مرشح اليمين او اليسار إلى رئاسة الوزراء

و عقبال انتخابات نزيهة في السودان نستطيع ان نتحاور حولها بشفافية

بالمناسبة هذه هي النتائج الاولية من عدة مراكز اقتراع و سينتهي الفرز بعد منتصف الليل و يتوقع حوالي الثانية صباحا

تصبحون على ديمقراطية


#466865 [السوداني الطيش]
5.00/5 (1 صوت)

09-12-2012 02:04 PM
لمصلحة البلد الام ام لصالح الكيزان الحرامية .؟ اذا كانت هذه المعونات تذهب الي الوطن الموحد فلا ضرر في ذلك ولكن الان بعد تقسيم البلد فسوف تذهب هذه الاموال الي جيوب المؤتمر الوطني اللهم الا اذا رأت الحكومة الهولندية ان تمنحها الي جنوب السودان فقط ففي هذه الحالة نحن معهم ...........وحتي نكون في مأمن من السرقات سواء حرامية الكيزان او جنوب السودان المرجو عدم التصويت لحزب العمل الهولندي من قبل اخوانا السودانيين المغتربين في هولندا ...واكيد حرامية المؤتمر الوطني الفاسد تسيل لعابهم الان في سرقة هذه المعونة ...اللهم عجل بهلاكهم واحشرهم في نار من نيرانك ويا حبذا اذا كانت لظي


ردود على السوداني الطيش
[د.الامين] 09-12-2012 08:33 PM
والله انت فعلا سودانى طيش واسم على مسمى وبالجد مابتفهم
انا اتفق معك على الفساد فى حكومه السودان ولكن ليس للحد
الذى ارفض فيه مساعده بلدى بل واتمنى لو اختص بتلك المساعده عدوى
ان مثل هذه العقول السازجه والادمغه الفارغه هى التى وطدت لحكومه الكيزان
وارست سلطانهم ليفعلوا بنا مايريدون


أمجد ابراهيم سلمان
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة