09-15-2012 11:47 AM

لماذا حرقوا السفارة الألمانية؟

د. محمد بدوي مصطفى
[email protected]

لماذا هاج مشاغبو السلف في لحظة وهجموا على السفارة الألمانية بالخرطوم؟ حرقوا وكسروا ونكلوا، الخ! ثم ما ذنب الألمان في هذه القضية؟ أهل هم أقباط مصر؟ لعلمكم يا سادتي وبدون أي تحيز للألمان، ربما تعرفون ما يفعله الألمان في تعليم أبناءنا سواء ببلادهم أم في السودان (بعثات جامعة الخرطوم على سبيل المثال). هؤلاء الألمان يدفعون الملايين في الإعانات وفي التعليم والصحة وهنا يجب أن نذكر أن كل المعاهد الفنية وحتى معهد الكليات التكنولوجية سابقا وجامعة السودان حاليا من صنع الألمان. ومن الأمثلة النيرة أيضا معهد جوته الذي يعمل ليل نهار، فاتحا أبوابه للجميع من أجل المعرفة ومن أجل التبادل الثقافي بين الشعبين. الجدير بالذكر أن المعهد يحمل اسم الشاعر الألماني جوته الذي يعتبر مثالا بارزا في حبّ الإسلام ونبيه محمد (ص). كانت رؤية (جوته) الفريدة في التسامح وعالميَّة الأدب تعتمد في مبدئها اعتماداً عظيماً علي مبادئٍ قرآنية واسلامية. فكانت رؤيته هذه سابقة لعَصرها. فهو يرى في التبادل الفكري للعلوم الإنسانية والأدب وسيلة هامة في فهم الشعوب بعضها البعض وتقديرها بعضها البعض وبالتالي معاملتها لبعضها البعض بعدل وأمانة. لقد نشأ (جوته) في مناخ تَشُوبُهُ الحروب الشعواء والتناحر الدامي ومناخ مُعادٍ للتراث الإسلامي، لذلك كانت نظرته في إبراز صورة حقيقية وبدون حكم مُسبق عن التراث الاسلاميّ في غاية الأهمية. وكنت أتمنى أن يخرج هؤلاء المهرجون في مظاهرات مليونية لمدح ما يفعله أهل جوته أو من أحب الإسلام عندما يفعلون خيراً بنا. لكنهم لا يخرجون إلا "للربا والتلاف" كما نقول.
المعروف، كان الهدف من هذا الفيديو الساذج المضامين الخاوي المعنى هو استفزاز شعور شريحة معينة من المسلمين. لكنني واثق أن هذا العمل القبيح لم ينل من ايمان الذين في قلوبهم سكينة ومن طمأنينة أولو الألباب، اولئك الذين دخيلتهم ايمان لا يتزعزع، شيئاً. لقد صدقت تنبؤات صانعي الفيديو بردود الفعل العنيفة في الدول الإسلامية. وهذا الأمر أصبح بيّنا كالشمس. كل ممثل أو مخرج ساقط يمكن أن يرفع نسبة شهرته "بأوسكار بلهاء الأمة". فغالبية المسلمين لا يفهمون أن الدول الغريبة لا تحجر مثل هذه التلفيقات الزائفة ببساطة، إذ أن أنها تستند في قوانينها لحد كبير للخير الذي يأتي لشعوبها من حرية التفكير والجهر بالرأي، واللتان هما غريبتان كل الغرابة عن عاداتنا وتقاليدنا وسلوكنا المتبع فضلا عن سلوك من يحكمونا. فانظروا ما يفعله الإنقاذ في مسألة حرية التفكير والجهر بالرأي أو قل كل الحكومات عربية كانت أم اسلامية. فقد أهلكوا القائمين على أمور الصحف بقفلها واحتكارها وحجرها في المطابع. إن كل هذه الغوغاء تفسرها نسبة الأمية الكاسحة ببلاد الإسلام، إذ أن أكثر من نصف السكان في السودان ومصر واليمن هم من الأميين. إلى الآن لم تحدث نهضة تنويرية شاملة كما حدثت في الدول الديموقراطية. هذا ربما تفسير لظاهرة العنف الإسلامويّ ولكن ليس اعتذارا لعمليات التخريب والغوغاء والقتل التي حدثت والتي لا تمت لتعاليم الرسول (ص) بصلة.
يجب على عقلاء الأمة أن يعتذروا للسفارة الألمانية وللألمان ولكل الشعوب المتضررة من رعونة هؤلاء القوم الذين يشوهون صورة الإسلام عند أناس يكنون كل التقدير والاحترام لديننا وثقافتنا.

تعليقات 17 | إهداء 0 | زيارات 2856

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#470192 [enculade de mouches]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2012 03:26 PM
انكولاد دو موش


#469743 [محسي]
5.00/5 (1 صوت)

09-16-2012 08:30 AM
ولا يهمك يا دكتور من تعليقات
كلامك فيه منطق سليم . المشكلة في عقلية الغوغاء الموديانا في ستين داهية. نحن شعب لسة مقتنع انو الدجال محمد احمد جد الصادق قائد حزب الامة هو المهدي المنتظر


#469542 [shamy]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2012 10:12 PM
tell you why they burned Germany embassy ..because Germany does not have prison like Gitmo..Because Germany does not have marines forces ...
by the way NCP militia .your dreams have come true ....you been chanting all these years that usa is doomed ...here is usa is sending 65 of their forces ..are you going to full fil your dreams ...or something else ...God bless the USA .how do you like that .


#469355 [عوضية جربوكس]
4.63/5 (6 صوت)

09-15-2012 05:39 PM
بتدافع عن اسيادك واولياء نعمتك يا عواليق
awadiagearbox


#469328 [مع الحق]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2012 05:09 PM
الخير يخص والشر يعم


#469289 [محمد أحمد]
5.00/5 (3 صوت)

09-15-2012 04:36 PM
عفوا أيها الدكتور الفالصو : قد أثبت هذا المقال ضحالة إيمانك ، وقشرية ثقافتك ، وبرودة مشاعر الرجولة الحقة فيك ، لذلك من الأفضل لك أن تصمت !


#469240 [the merchant of venice]
5.00/5 (5 صوت)

09-15-2012 03:36 PM
السبب يادكتور فقد كرمت ميركل الرسام قبل إسبوع فقط صاحب الرسوم المسئة للرسول .


#469202 [ابو كريم]
1.00/5 (1 صوت)

09-15-2012 03:15 PM
عشان اقرب مشوار من مسجد الجامعة جوه الخرطوم


#469182 [ابوطارق]
5.00/5 (4 صوت)

09-15-2012 02:59 PM
الوغاغاء يا انصاف المتثقفين هاولاء خرجو لتوصيل رسالة بان الحديث في رسولناصلي الله عليه وسلم خط احمر وهم اي الغربيون عندهم الضربات الاستباقية وحرق السفارة وقتل السفير الاميركي دي اعتبره ياناصر الاميركان ومن شايعهم ضربة استباقية من المجاهدين لكل دول تر يد جرح مشاعر المسلمين


#469165 [عادل]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2012 02:43 PM
الاعتذار للالمان ولكن ليسوا هم ايضا باقباط مصر


#469148 [الحمري]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2012 02:20 PM
شكرا علي الكلام الجميل. ان البعثات الدبلوماسية تعتبر في حكم من بيننا وبينة عهد اوجوار وذلك ماتكفله له تاشيرة الدخول الي البلد.لقد أمر القرآن الكريم بالعدل، وخصَّ - بمزيد تأكيده – على العدل مع المخالفين الذين قد يظلمهم المرء بسبب الاختلاف والنفرة، قال تعالى: [ يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنآن قوم على أن لا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى] (المائدة: 8).

قال القرطبي: " ودلت الآية أيضاً على أن كفر الكافر لا يمنع من العدل عليه، وأن يُقتصر بهم على المستحق من القتال والاسترقاق، وأن المُثلة بهم غير جائزة ، وإن قتلوا نساءنا وأطفالنا، وغمّونا بذلك؛ فليس لنا أن نقتلهم بمثله قصداً لإيصال الغم والحزن إليهم ".

وقال البيضاوي: "لا يحملنكم شدة بغضكم للمشركين على ترك العدل فيهم، فتعتدوا عليهم بارتكاب ما لا يحل، كمُثلة وقذف وقتل نساء وصِبية ونقض عهد، تشفياً مما في قلوبكم [اعدلوا هو أقرب للتقوى] أي: العدل أقرب للتقوى ".
أما منتهى الظلم وأشنعه، فهو قتل النفس بغير حق، لهذا جاء فيه أشد الوعيد وأعظمه، يقول صلى الله عليه وسلم : ((من قتل معاهَداً لم يرح رائحة الجنة، وإن ريحها ليوجد من مسيرة أربعين عاماً ))

وقال صلى الله عليه وسلم : ((أيما رجل أمّن رجلاً على دمه، ثم قتله، فأنا من القاتل بريء، وإن كان المقتول كافراً)).

قال ابن القيم: " المستأمن يحرم قتله، وتضمن نفسه، ويقطع بسرقة ماله".


#469134 [ركابي]
5.00/5 (3 صوت)

09-15-2012 01:54 PM
تعد أنا ماري شمل نموذجًا للذين أحبوا بصدق الحضارة الإسلامية، ووقفوا على الإسهامات العظيمة التي قدمتها للإنسانية، وقدموا من خلال دراساتهم وأبحاثهم خدمات رائعة للإسلام، بل وقدم بعضهم تضحيات باهظة لأجل الثبات على مواقفهم.

إنها عميدة الإستشراق الألماني بلا منازع، كما تتميز عن جل المستشرقين لقد نجحت في إدراك الكثير من الأهداف السامية التي عجز عن تحقيقها غالبية نظرائها.. مرده إلى الخلفية التي تعاملت بها المستشرقة الألمانية مع الحضارة الإسلامية التي درستها؛ فقد ارتكزت هذه الخلفية على الكثير من الحب والرغبة في اكتشاف الجوانب المضيئة فيها.




سيرة علمية وعملية حافلة:

ولدت "أنا ماري شمل" في مدينة "إيرفورت" الألمانية، يوم 7 أبريل 1922، وكان والدها يعمل موظفا في البريد. نشأت وترعرعت في حقبة حرجة من تاريخ ألمانيا الحديثة، فقد تزامنت نشأتها مع بداية قدوم الاشتراكية القومية (النازية) إلى الحكم، ولكنها في هذه الأجواء المملوءة بالشعارات العرقية التي كانت تمجد «العرق الآري»، وتعلي من أهمية «أن يكون المرء ألمانيا»؛ بدأت أنا ماري شيمل بتلقي دروس خاصة في العربية، وأقلعت في اتجاه عالم اللغات السامية. ترى أكانت تعي يومها أي عالم متطرف غادرت؟
وقد بدأت تتعلم اللغة العربية في سن الخامسة عشرة، وحصلت على درجة الدكتوراة في الاستشراق من قسم اللغة العربية والدراسات الإسلامية في جامعة برلين سنة 1941 عن "دور الخليفة والقاضي في مصر الفاطمية والمملوكية"، وهي لم تتجاوز سن التاسعة عشرة، وبعد 3 سنوات حصلت على درجة الأستاذية من جامعة "ماربورغ"، وتُعد شمل أصغر من حصل على مثل هذه الدرجة العلمية في هذا الوقت. كما حصلت سنة 1951 على درجة دكتوراة ثانية في تاريخ الأديان.

قامت "شمل" سنة 1952 بأول زيارة لها إلى العالم الإسلامي، وبالتحديد إلى تركيا التي عادت إليها في عام 1956 لتستقر بها 5 سنوات؛ حيث عملت كأستاذة مساعدة في العلوم الإسلامية واللغة العربية في جامعة أنقرة؛ لتشغل لاحقا منصب أستاذة كرسي تاريخ الأديان في كلية العلوم الإسلامية بذات الجامعة، حيث كثفت دراساتها في تلك الفترة عن الإسلام في شبه القارة الهندية.

رجعت المستشرقة الألمانية إلى بلادها سنة 1961؛ لتشغل في جامعة "بون" منصب مستشارة لشؤونها العلمية في مجال الدراسات الإسلامية، إلى جانب عملها كأستاذة للغة العربية والعلوم الإسلامية، ورئاستها تحرير مجلة "فكر وفن" حتى سنة 1973، وهي مجلة علمية، نشرت من خلالها الكثير من أبحاثها عن الأدب الإسلامي، كما تنقلت "شمل" بين العديد من الجامعات العالمية المرموقة كأستاذة زائرة؛ فقد حاضرت لسنوات طويلة في جامعة "هارفارد" وجامعة نيودلهي في الهند، والمجلس الأمريكي للعلوم، وجامعة "إيوا" في نيويورك، ومعهد الدراسات الإسماعيلية في لندن. (طالع إسهاماتها الفكرية).

نالت المستشرقة الألمانية نظير مسيرتها العلمية الحافلة الكثير من الجوائز وأوسمة التكريم، لعل أهمها جائزة "فردريش ركارت" الألمانية سنة 1965، ووسام القائد الأعظم لجمهورية باكستان الإسلامية سنة 1966، ووسام الاستحقاق الألماني من الدرجة الأولى سنة 1982.

بالإضافة إلى نيلها جائزة السلام التي فتحت عليها نيران الاعتراضات من قبل المؤسسات اليهودية مثلما ذكرنا.

وكانت قد ترددت أنباء عن إسلام شمل، غير أنها لم تشهر إسلامها حتى وفاتها، ويصفها المفكر الإسلامي "عبد الحليم خفاجي" في معظم كتبه بـ"مؤمنة آل فرعون".

بالإضافة إلى تكريمها من قبل الرئيس محمد حسنى مبارك؛ حيث منحها وسام الاستحقاق قبل 3 أعوام، فيما منحتها جامعة الزهراء الإيرانية درجة الدكتوراة الفخرية قبل رحيلها بأربعة أشهر؛ تقديرا لجهودها في خدمة الإسلام، وفي ألمانيا كرمها المجلس الأعلى للمسلمين عام 1998 في احتفال خاص.



دكتوراه قبل العشرين

وكانت المسيرة العلمية للدكتورة شيميل قد بدأت في سن مبكرة بإتقانها اللغة العربية في سن الخامسة عشرة، وبحصولها عام 1943 وهي في التاسعة عشرة على الدكتوراه الأولى من جامعة برلين عن "دور الخليفة والقاضي في مصر الفاطمية والمملوكية"، وقد ألقت النازية إضافة إلى الحرب بظلالها؛ إذ كان عليها أن تعمل في المصانع على نحو إجباري، كما توجب عليها وهي في السابعة عشرة من عمرها أن تمضي نصف سنة كخدمة إجبارية. ومنذ هذه الآونة بدأ الإسلام وحضارته يمثلان لشيمل طريق حياة. وقد بدأت تتعلم اللغات بالسرعة التي يقرأ المرء الروايات بها فأتقنت العربية والفارسية والتركية.
وبعد ثلاث سنوات حصلت على درجة الأستاذية بعد حصولها على الدكتوراه الثانية حول "البنية الاجتماعية للطبقة العسكرية في دولة المماليك". وتعد شيميل أصغر من حصل على مثل هذه الدرجة العلمية في هذا الوقت.



بعد أن أنهت شيمل دراستها، توجب عليها كالكثير من زملائها أن تعمل بين عامي 1941و 1945 في وزارة الخارجية الألمانية كمساعدة في قسم الترجمة. وقد كانت بعض دوائر الخارجية الألمانية الواقعة في شارع فيلهلم مشغولة بترجمة كتاب «كفاحي» لأدولف هتلر، لتجيء ترجمة متشابهة للآيات القرآنية، وليتم توزيع تلك الترجمة أثناء موسم الحج بغية استخدامها في التحريض ضد الاستعمار الإنجليزي. وقد توجب على شيمل أن تكون جزءا من هذا المشروع الأحمق.
وفي الأول من نيسان عام 1945، أي قبل سقوط الرايخ الثالث بعدة أسابيع قدمت شيمل أطروحتها لما بعد الأستاذية للجامعة Habiliation، مستغلة توقف القصف على المدينة، وكان عنوان تلك الأطروحة: «بنية الطبقة العسكرية في الحقبة المملوكية المتأخرة».
وبعد نهاية الحرب ذهبت إلى زاكسن، وهناك بقيت عدة أشهر عند السلطات العسكرية الأمريكية. وبعد إطلاق سراحها اتجهت إلى جامعة ماربورغ لتستكمل إجراءات أطروحتها المشار إليها، وكان عمرها يوم ذاك ثلاثة وعشرين عاما.
أتقنت شيمل العربية والفارسية والتركية و اللاتينية واليونانية وكانت إضافة إلى إتقانها للإنجليزية والفرنسية والإيطالية والأسبانية تستطيع أن تقرأ أو أن تتحدث بالهولندية والسويدية والدينماركية والتشيكية.
حصلت شيمل مرة أخرى على الدكتوراه في تاريخ الأديان من كلية اللاهوت بجامعة ماربورغ بإشراف فريدريش هايلر Friedrich Heiler، وكانت بعنوان: «دراسات عن مصطلح الحب الصوفي في التصوف الإسلامي المبكر».
وعندما بدأت شيمل في بناء حياتها الأكاديمية واجهتها عراقيل ومصاعب، ويمكن القول: إن ثمة ملامح تصبغ أبعاد تلك الحياة العلمية:
- يجئ اهتمامها بالتدين بمثابة رد على الايديولوجيا النازية. لذا ربطت شيمل اهتماماتها العلمية بالتصوف، وبتحليل العلاقة بين الله والإنسان جوابا على ما تميزت به النازية من قسوة وعنف.
- يبين هذا الاهتمام كذلك سوء ظنها بالمشروع السياسي (لنظام هتلر) الذي يشاركها فيه الكثير من معاصريها، هذا المشروع الذي لم يفسد السياسة وحدها، ولكنه دمر مستوى العملية السياسية على الإطلاق.
- نشوء الرغبة العميقة من الجامعات الألمانية المدمرة يومها في التصالح مع الآخر، ومع الأعداء، سواء أكانوا حقيقيين أم متوهمين،.. وقد كانت شيمل يومها أصغر بكثير من طلابها، هؤلاء الشباب الذين كانوا يرددون شعارات ترى أن الحق في الحياة لهم وحدهم، وتنادي بالتخلص من الأجانب وطردهم، واحتقارهم وكراهيتهم.
لقد شهدت المرحلة الأولى من حقبة المستشار الألماني أديناور Adenauer تفتح مواهب علمية لمجموعة من النساء في الجامعات الألمانية. وقد كان من الممكن آنذاك أن تمنح المرأة اللقب العلمي دون أن يكون لها الحق في الحصول على الوظيفة.
اتجهت شيمل إلى عالم المخطوطات الشرقية في أنقرة واستانبول، وحصلت على لقب أستاذة خارج الهيئة، ولكن الأستاذية الفعلية لشيمل كانت في كلية الإلهيات (الاسلامية) في جامعة أنقرة.



ففي عام 1954 عينت شيمل أستاذة لتاريخ الأديان. وكانت تدرّس باللغة التركية ظاهرة الأديان وتواريخها باستثناء الإسلام. وقد كان عدد أعضاء هيئة التدريس من النساء في جامعة أنقرة وفي غيرها من الجامعات في الشرق في تلك الآونة أكثر من عدد أعضاء هيئة التدريس من النساء في جامعة بون في التسعينات. وقد دأبت شيمل أن تشير إلى ذلك بوضوح وبخاصة عندما يكثر الحديث عن تهميش المرأة أو اضطهادها في البلدان الإسلامية. وهكذا فإن تحقيق شيمل لأستاذيتها -وهذه إحدى المفارقات- قد تم عن طريق تركي.

وتعبيرا عن إعجابها بالشاعر والمفكر الباكستاني ترجمت عام 1958 كتاب إقبال "الخلود" إلى الألمانية الذي يعد تفسيرا عصريا للإسراء والمعراج. وبعد عام ترجمت نفس الكتاب إلى التركية، كما أصدرت كتابين عنه عام 1974، الأول بعنوان "جناح جبريل" والثاني بعنوان "محمد إقبال شاعر وفيلسوف نبوي".

وتلا المرحلة التركية تنقل شيميل وعملها كأستاذة للدراسات الإسلامية واللغات الشرقية في جامعات ألمانيا وأوروبا وأمريكا إضافة لجامعات سوريا وتركيا وباكستان، وخلال هذه الفترة أصدرت مجموعة من كتبها الهامة حول الإسلام أهمها: "إن الملك لك.. أدعية من الإسلام"، و"عالم الإسلام رحلة من الأعماق".

وفي عامي 1981 و1985 صدر أهم كتبها "محمد رسول الله" بالألمانية والإنجليزية الذي عبرت فيه بصدق عن تقديرها للرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، ما أثار وسائل الإعلام الألمانية ضدها، فردت عليها بكلمات حازمة: "نعم إني أحبه".




"سيقهر الماء صم الحجر"

لقد وجدت "أنا ماري شمل" خلال مسيرتها الحافلة الكثير من المحبين والمدافعين، بقدر ما وجدت من الأعداء والمناوئين. وقد جاء الرئيس الألماني السابق "رومان هرتسوغ" على رأس المتعاطفين مع "السيدة الفاضلة"؛ حيث حرص على أن يسلم بنفسه جائزة السلام لعميدة المستشرقين، وأن يقول في حقها كلمته الشهيرة: "إنها هي من مهدت لنا الطريق للإسلام".

وتدافع ماري شمل عن الإسلام بقولها: إن الحضارة التي سارت على سُنة تحية "السلام"، تمر اليوم بأطوار من الانغلاق والتصلب الفكري وتبريرية المواقف. وإننا نجد أنفسنا اليوم إلى حد كبير أمام مظاهر صراع سياسي بحت وأيديولوجيات تستغل الإسلام كشعار، وهي أبعد ما تكون عن أسسه الدينية وأصوله.

وبصدد ردها على المعارضين لها ولمنهجها في الدراسة والبحث.. تقول أنا ماري شمل: إن طريقي ليس هو طريق التصريحات والبيانات، ولا هو طريق الإثارات والزوابع. إنني أومن أن الماء الصافي سوف ينتصر بحركته الدءوبة على مر الزمن على صم الحجر. إنني أتوجه مع رجاء العون من أجل خدمة السلام بالشكر أولا وأخيرا، إلى من توجه إليه "جوته" في الديوان الشرقي بقوله:

"لله المشرق..

لله المغرب..

والأرض شمالا

والأرض جنوبا

تسكن آمنة

بين يديه

هو العدل وحده

يريد الحق لعبده

من مائة اسم من أسمائه

تقدس اسمه هذا. آمين



شارع شيميل

وإلى جانب إتقانها لمعظم اللغات الأوروبية أتقنت المفكرة الألمانية بطلاقة العربية والتركية والفارسية والأوردية وعرف عنها حبها الشديد لباكستان التي عاشت فيها أكثر مما أقامت في وطنها. وتجلى هذا الحب في كتابها "باكستان قصر الألف باب".

وكما قدرت ألمانيا محمد إقبال بإطلاق اسمه على الشارع الذي أقام به في مدينة هايدلبرج التي حصل من جامعتها على درجة الدكتوراه في الفلسفة، أطلقت باكستان اسم آنا ماري شيميل على أحد شوارع لاهور الهامة.

وفي أكتوبر من عام 1995 وأثناء تسلمها لجائزة السلام الألمانية من الرئيس الألماني السابق هيرتزوج التي منحها لها اتحاد الناشرين الألمان تعرضت شيميل لهجوم شديد من بعض وسائل الإعلام الألمانية التي اتهمتها بالأصولية ومناصرة التطرف الإسلامي بسبب هجومها على سلمان رشدي، إضافة لاتهامها بتأييد النظم الديكتاتورية عندما رثت الرئيس الباكستاني الراحل محمد ضياء الحق حيث قالت: "إن التاريخ العادل سينصفه يوما ما".

وكانت قد ترددت أنباء عن إسلام شيميل غير أنها لم تشهر إسلامها حتى وفاتها، ويصفها المفكر الإسلامي عبد الحليم خفاجي في معظم كتبه بـ "مؤمنة آل فرعون".




إن وساطتها بين الثقافات لا تتجلى في نقل النصوص من ثقافة إلى أخرى؛ ففي أنقرة علمت الطلبة الأتراك تمييز رودلف أوتو في الظاهرة المقدسة بين الجليل والجميل، كما أن دراساتها عن التصوف الإسلامي وأشكاله المتعددة تمتلئ بالإشارات إلى دارسين من أمثال: مايستر إيكارت، وتيريزا فون أفيلا، ويوهانس فون كرويتس.
لقد أعلت أعمال شيمل من أهمية التصوف بوصفه «الحياة الباطنية للإسلام». أما الفقه ومذاهبه ومدارسه فلم ينل إلا يسير من اهتماماتها. فعندها لا تنبع خصوصية الإسلام من الشريعة بكل ما تنطوي عليها من تنوع وتفصيلات، بقدر ما تنبع من البعد الفردي الأصيل للتصوف، الذي ظل يقع في صلب اهتمامها.
لقد ظل المتصوفون المسلمون، والمتصوفات المسلمات -كما وضحت شيمل- حياتهم وأبعادهم الروحية طريقا لاكتشاف الذات. وقد رأت في الكثير من النصوص الأوروبية المتأخرة التي تعلي من قيمة الحرية الفردية للإنسان تقليدا للتصوف الإسلامي.
ولا شك أن موسوعيتها، واحترامها للآخر هو سر من أسرار شهرتها التي طوفت الآفاق؛ فصار اسمها معروفا في العالم الإسلامي من استانبول إلى سمرقند. وقد أفرحها حقا إطلاق اسمها على أحد شوارع مدينة لاهور في باكستان أكثر مما أفرحتها الأوسمة الكثيرة التي نالتها من جميع أرجاء العالم.



وفاتها :

توفيت في أوائل العام 2003 المستشرقة الألمانية البروفسورة آنِّه ماري شيمِّل عن عمر يناهز الثمانين عامًا.

وقد أوصت الأستاذة شيمل أن تتلى سورة الفاتحة على قبرها، وقد رتل السورة الكريمة بالعربية يوم دفنها الشيخ أحمد زكي اليماني.

وهي للحق قد تركت العشرات من الدراسات والمؤلفات المختصة في الاستشراق وتاريخ الأديان. وفي مسيرتها الأكاديمية حازت على العديد من الجوائز والأوسمة وتسلمت الكثير من المناصب في جامعات عالمية.

تستحق البروفسورة الألمانية الراحلة أنِّه ماري شيمِّل أكثر من الألقاب الأكاديمية بكثير. فهي صاحبة مشروع ضخم وتجربة فريدة في مجال الاستشراق والتصوف الإسلامي. وهي من المستشرقين الأوروبيين القلائل في القرن العشرين الذين أرسوا قواعد صحيحة في الدراسات. فقد وهبت الرؤية الاستشراقية حقَّها، ونطقت بحقيقتها، بلا أدنى مغالطات أو تشويه. وبعيدًا عن استعلاء الغرب على الحضارات الأخرى، كما هو سائد لدى العديد من المشتغلين في حقل الاستشراق، استطاعت هذه العالمة أن تكون نموذجًا راقيًا، وأن تؤلِّف، عبر إبحارها المعرفي، ما يفوق الثمانين كتابًا ومجلدًا، بلغات مختلفة.


ردود على ركابي
United Arab Emirates [المتفائلة جدا] 09-17-2012 09:07 AM
أين توفيت ؟ وأين دفنت هذه الدرة ؟؟ أرجو الإفادة وشكرا ياأخ ركابى
وهنالك الكثير من أشياء رائعة قام بها خيار من الغربيين .الا تشهد بذلك جامعة الزيتونة فى ولاية كاليفورنياالتى أقامها شيخ حمزه يوسف أول جامعةإسلامية فى الغرب كل هذا يجب أن يسعدنا ولا ننسى نحن أن ننصر النبى العظيم (صلوات الله وسلامه عليه) بإتباع سنته ونهجه القويم ووالله لو فعلنا هذا لن يجرؤ أن يستهزىء بنا أحد..

[واحد مستغرب] 09-15-2012 05:22 PM
شكرا يا اخ الركابي علي هذا البيان الضافي , و هذا هو المطلوب من مثقفي هذي الامة بالانفتاح علي الثقافات لالرصيفة . و ارجو ان تزيدنا و كل مثقفي بلادي بما يفيد حقا في \من كثر فيه النعيق و نافخي الابواق فقط


#469097 [سوداني مغترب مظلوم]
5.00/5 (3 صوت)

09-15-2012 01:25 PM
استاذ بدوى - دولتهم نشرت صوراً مسيئة لسيد الخلق - بحكم الحريات التي يتكلمون عنها - لماذا لا تردعنهم الدولة بحكم أنها تقدم هذه الأعمال الإنسانية التي تتكلم عنها لماذا لا يحترم أبنائها هذا الرسول العظيم (ص) الذي هو الله ناصره وقبل أن تدافع عنهم بمثل هذا المقال إستحي على إنسانيتك ومتى أنت تدافع عن نبيك سيد الخلق إذا كنت لا ترى الإساءات التي طالتها هذه الدول فأنظر وطالع لترى العجب الذي هم ساكتين عنه بحكم حرياتهم - ولكن للحرية خطوط حمراء أن تعتدى وترسم وتخرج الأفلام عن نبينا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم - وماذا لو قاموا بسب أباك أو زوجتك وصوروا لها افلام إباحية لتفضل ساكت ايها الدكتور وتذكر لنا محاسنهم وتنسى مساوئهم هذا من المعيب - وهؤلاء الذين ثاروا وغضبوا لهم الحق في الغضب والإحتجاج .


#469051 [عنقالي]
5.00/5 (3 صوت)

09-15-2012 12:27 PM
إقتباس :
"فغالبية المسلمين لا يفهمون أن الدول الغريبة لا تحجر مثل هذه التلفيقات الزائفة ببساطة، إذ أن أنها تستند في قوانينها لحد كبير للخير الذي يأتي لشعوبها من حرية التفكير والجهر بالرأي"
ماذا نسمي يا دكتور بدوي قانون معاداة السامية؟؟ تقدر تقول لماذا تمت محاكمة المفكر روجيه غاروي رحمه الله، تقدر تفسر لماذا تمنع المرأة من ارتداء الحجاب بالرغم من أنها حرية شخصية
هل يستطيعوا أن ينتجوا فيلما عن اسرائيل؟؟


#469049 [SESE]
4.50/5 (2 صوت)

09-15-2012 12:27 PM
لأن منتج الفيلم كان مستخبئ في السفارة الالمانية لذا احرقوها في الاول قبل ما يهرب ويستخبأ في السفارة الامريكية وقد انتقموا منه شر انتقام !!!!


#469043 [murmoly]
5.00/5 (1 صوت)

09-15-2012 12:18 PM
ما قلت إلا الحق ، و هكذا يكون العقل


#469013 [ابو منيب]
5.00/5 (5 صوت)

09-15-2012 11:52 AM

قد يكون هنا السبب يادكتور فقد كرمت ميركل الرسام قبل إسبوع فقط صاحب الرسوم المسئة للرسول الكريم وقالت ان التكريم لشجاعته


د. محمد بدوي مصطفى
د. محمد بدوي مصطفى

مساحة اعلانية
تقييم
8.88/10 (4 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة