في أنسنة المعارك
09-15-2012 02:45 PM

هناك فرق -

في أنْسَنة المَعارك ..!

منى أبو زيد

"الحقيقة النقية البسيطة نادراً ما تكون نقية، ويستحيل أن تكون بسيطة" .. أوسكار وايلد!
لا يملك أي إنْسان/مُسلم/سَوِيّ إلا أن يحزن جداً وهو يرى صور السفير الأمريكي المقتول في بنغازي – والذي مات مختنقاً بدخان الحرائق في حادثة هجوم بعض المحتجين على الفيلم الأمريكي المسيء لرسولنا الكريم – فهذا أخ له في الإنسانية كان جسداً ينبض بالحياة وروحاً تضج بالأفكار والمشاعر أضحى جثة هامدة، بفعل فاعل أراد أن يكحل عَيْن دينه – بنصرة رسوله - فأعمى عيون العالم عن عدالته وسماحة مبادئه التي لا تقبل عيناً بغير عين أو سناً بغير سن، ولا تُجَوِّزُ عقاباً لغير بادئٍ بظلم ..!
الساسة وعلماء الدين وفي ليبيا أدانوا الهجوم في حينه، فبقى الحدث عندهم مصيبة بائتة تدارك عقلاء شيوخهم وحكامهم تداعياتها فتجنبوا وجنَّبوا المزيد من إراقة الدماء، ولكن الكارثة – التي يفزع لها أي عاقل – أن نكتشف بين ظهرانينا علماء وفقهاء أجلاء – نستفتيهم في شئون ديننا ونعتبر اجتهادهم في توجيهنا أمراً واجب النفاذ – يعتبرون ما أنكره إخوانهم في ليبيا من هجوم فضلاً سبقنا المعتدون إليه، ويرون في الاحتجاج السلمي على الإساءة نكوصاً وتقاعساً وذنباً يستوجب أن يتعارك بعضهم لأجله، ويرون في التعدي على أمن وسلامة الغير واجباً يأخذون بعضهم بالنواصي والأقدام في سبيل بلوغه ..!
الملوك حكام على الناس، والعلماء – كما يقول سيدنا علي - حكام على الملوك، فكيف ينزلق الفقيه العالم الذي يسود فينا ويقود أمور ديننا إلى فظاظةٍ وغلظة قلبٍ لا تشبه سيد الخلق وشفيع الأمة الذي ينافحون باسمه ويدافعون عنه؟! .. وأين كياسة المسلم وفطنته ودفعه السيئة بالحسنة من تلك "المخاشنات" و"الاشتباكات" التي لا تليق بأي جمع يطلب فلاحاً في أي شأن، ناهيك عن حدث جلل مثل نصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم ..؟!
أين هؤلاء وأولئك من ثقافة المطالبة والاحتجاج في الإسلام الذي يدعون الناس إلى التمسك بمبادئه؟! .. فهل من الحصافة أن يأمرون الناس بالبر وينسون أنفسهم ؟! .. وهل من الفلاح أن يلقوا بأيديهم إلى التهلكة فيسوقون البلاد والعباد إلى كوارث وملمَّات سياسية لا قبل لهم بها ..؟!
في كل معارك الدنيا وصراعات البشر - باختلاف ألوانهم ومشاربهم وعلى مر العصور - هنالك دوماً مساحة رمادية ضاجة بالتعقيدات وحافلة بالتناقض، لكنها أيضاً غنية بأوجه الشبه الإنساني وموجبات الالتقاء مع بعضنا كـ "أُناس" والانتماء إلى بعضنا كـ "بشر"، لا يمكن للإنسانية أبداً أن تختزل نفسها في خير صرف أو شر محض، وفقاً لما يكتب في "خانة" الجنسية والديانة لأي هوية رسمية! .. إن تنقية حقيقة الإنسان – المعقدة في جمالها والجميلة في تعقيدها – تبسيط مُخِل بعمقها وثراءها الذي يلتف حوله البشر بحياد يؤنسن أفعالهم ويرتقي بانتماءاتهم ..!
إن كان الإيمان هو ما يفرق الناس فإن الشك هو ما يوحدهم، حريٌّ بنا إذن كمسلمين أن نستثمر شكوك الآخرين حولنا لا أن نبددها بتأكيد السيء منها .. قد يؤدي بنا التعقل – في مثل هذا المقام – إلى نار الظلم أو جنة العدل، لكنه حتماً سيؤدي بنا إلى مكان ما (أفضل مما يدعونا البعض إليه) .. ليتنا نتذكَّر أننا عندما نكظم غيظنا لا نغيِّر الماضي بل نغير المستقبل ..!

صحيفة الرأي العام


منى أبو زيد
[email protected]

تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1507

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#469623 [taj alsafa]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2012 01:12 AM
شكراً لك . كتاباتك ما انفكت تنفض عنا غبر الغفلة و تؤجج جذوة الوعي فينا. في هذه الاحداث لفت نظري رفع ذات العلم الاسود في سارية السفارة الألمانية في الخرطوم و القنصلية الأمريكية في ليبيا. هل هو امر متفق عليه ام مجرد توارد خواطر؟ من هو الخياط الذي حاكهما؟ ام هما جزء من كومة ,مشونة، ليوم لا ندري ما هو, و كىف هو و أين هو؟ الله اعلم... ولنبقي في يقظة.


#469536 [سلاق بيض]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2012 10:07 PM
خارم بارم


#469418 [عابد مختار المختار]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2012 07:02 PM
وهل دمت عيناك لمحمد الدرة واطفال الغراق وافغانستان والارامل والثكالى الذين لا يزالون يتوجعون مع كل نبضة اين الضمائر اين العدالة بل ابن الرجولة والنخوة اين حرائر وفتيان العراق وجنين ويافا بل اين معتقلات غواتنامو وابوغريب وما خفى أعظم يقولون حرية النعبير ونحن محرومون عن حرية المعتقدبل عن الحياة فقرى ومدن محيت من الارض ولانزال نجد من يحج اليهم ومن يتوسل اليهم ومن نسى رب العباد على الرزق


#469271 [اب جاكوما]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2012 04:15 PM
وينا صورتها الليلة " القاعدة فيها بالجنبة "


#469269 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2012 04:09 PM
ممتاز
اصبحت كتاباتك معتّقة .. ننتظر منك الكثير فى مقبل الايام


#469260 [Miramar Hakim]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2012 03:52 PM
Thank you very much Mona Abuzait for quoting Oscar Wild
Mona you are really contributing to my orgasmic enduring spirit
When I read you I feel that something is hiding between the lines
Are you casting your personal experiences on you columnar material
WHAT DO YOU REALLY WANT TO SAY
Then you should deserve our praise but we need to know the details.Why
you suffered & who caused your injury twice

Thank you dear


ردود على Miramar Hakim
Sudan [fakhry] 09-16-2012 08:29 PM
يااحت ميرامار الاستاذه مني قصدها واضح وهو ان نصرة وسولنا الكريم لاتتم بالصوره الغوغائيه التي انتهجها المحتجون . وهي تري ان التعقل مطلوب ثم ان رسولنا الكريم لا يمكن ان نسمي مخالفة تعاليمه بارتكاب تلك الترهات (والتي تشجع عليها دولة المشروع الفاشل) بانها نصرة له.فللاستاذه الفاضله الشكر والتقدير علي كتاباتها الرائعه.

Sudan [هجو البلوله] 09-16-2012 12:59 PM
أبو زيت؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


منى أبو زيد
منى أبو زيد

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة