المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
عودة الوالي... شمال كردفان تقدم نموذجاً لأهل السودان
عودة الوالي... شمال كردفان تقدم نموذجاً لأهل السودان
09-15-2012 07:03 PM

عودة الوالي... شمال كردفان تقدم نموذجاً لأهل السودان

محمد التجاني عمر قش
gush1981@hotmail.com

سماك إتسبل آ الغرا وطلق واريبك
نَوَّر كِترك إتنايا وفتح شذيْ محريبك
كم خلصتِ دركاناً من خزاين جيبك
دايماً جاهلة كضاب البقول شاف شيبك
(محمد أمين مبارك)
وسط ضربات نحاس البديرية ولمعان سيوفهم، و زخات المطر الهتون الذي جادت به السماء هذه السنة فاخضرت أرض شمال كردفان، وازدانت ومدت بساطاً أخضراً كأنها تشارك في استقبال ابنها الوالي، وفي جو تملأه زغاريد الفرح التي أطلقتها حسان شمال كردفان في عاصمة الولاية،عروس الرمال،الأبيض،وبحضور حشود كبيرة من أبناء الولاية، وقياداتها وزعمائها ومشايخ الطرق الصوفية، وبمشاركة وفد عالي المستوى من المركز وحكومة الولاية يتقدمهم الفريق محمد بشير سليمان،استقبل حفيد الناظر حسين زاكي الدين، والي الولاية الأستاذ معتصم ميرغني عقب عودته سالماً لأرض الوطن وأهله من رحلة علاج واستشفاء في ألمانيا الاتحادية، تكللت، بحمد الله، بالشفاء والعافية، ونحن إذ نهنئه بسلامة العودة نقول له:
المَجدُ عوفِيَ إِذ عوفِيتَ وَالكَرَمُ وَزالَ عَنكَ إِلى أَعدائِكَ الأَلَمُ
صَحَّت بِصِحَّتِكَ الغاراتُ وَاِبتَهَجَت بِها المَكارِمُ وأنهلت بِها الدِيَمُ
وهكذا شأن الشعب السوداني دوماً، تجمعه الأفراح والأتراح، وينسى خلافاته في مثل هذه الظروف؛ فقد شهد الحفل نفر كريم من كل ألوان الطيف الاجتماعي والسياسي في الولاية ضاربين بذلك أروع الأمثلة في وحدة الصف والتلاحم. فجاء الحفل في مجمله، مناسبة اجتماعية رائعة، خلت من زيغ السياسة وتكلفها، وعكست وجه أبناء شمال كردفان المشرق، فقد نحروا العشار مودعات بلا منٍ ولا كلام، ودقوا الطبول إذ عاد إليهم أخوهم سالماً معافى، على الرغم من بعض الاختلافات في وجهات النظر والولاء الحزبي.
وسط هذه الفرحة الغامرة تحدث السيد محمد الطاهر أبو كلابيش الوالي السابق للولاية، والنائب البرلماني والسياسي المخضرم، داعياً أهل شمال كردفان لوحدة الصف ولم الشمل وجمع الكلمة؛ لأن هنالك ثمة قضايا ملحة تطل برأسها وتهدد البلاد برمتها بالتمزق والشتات. وكردفان بحسب دورها التاريخي منذ انطلاق المهدية، مطلوب منها أن تضرب المثل لأهل السودان قاطبة، فهي من ناحية سودان مصغر، بل إن شئت فقل أفريقيا صغيرة فقد حطت فيها الرحال قبائل من مختلف أنحاء البلاد، وعاش بينهم نفر من دول الجوار في وئام تام وألفة، فصاروا أخوة متحابين، تجمع بينهم أواصر القربى والرحم ويتبادلون بينهم المنافع والمصالح ويلتقون في الخلاوي ومراكز الدعوة التي قامت في الأبيض لنشر الدين والعلم على يد السيد إسماعيل الولي، ودليل وود أبو صفية، وفاحت نسائم المعرفة ووهج القرآن من رحاب ود دوليب في خرسي، وأضاءت نار القرآن والعلم من مسيد الشريف عبد المنعم في أم سعدون الشريف، وشدت زريبة البرعي بمدح الحبيب المصطفى وعلمت الناس شعائر دينهم بعد تحفيظهم كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وأنشأت مدرسة خور طقت الثانوية، ومن بعدها الآن جامعة كردفان، لتصهر شبابنا وطلابنا ومشايخنا في بوتقة واحدة هي شمال كردفان التي حان الوقت لنرد لها الجميل، فقد ظلت تعاني من مشاكل كثيرة لا سبيل لعلاجها إلا بالوقوف صفاً واحداً كالبنيان المرصوص بغض النظر عن الاختلافات السياسية التي لن تقودنا إلا لمزيد من التخلف والتشرذم. ولعل هذا الإحساس هو ما جعل سيادة الوالي يطالب بأن يكون الاحتفال ذا لون اجتماعي أكثر من كونه سياسياً، وهذا هو سر التلاحم الذي كان ظاهراً في تلك المناسبة. وبحسب أبي كلابيش هنالك قضايا ينبغي علينا أن نترك من أجلها خلافتنا المفتعلة جانباً، ونضع أيادينا فوق بعض من أجل الاتفاق على الحد الأدنى المطلوب من الوفاق، دون اعتبار لحزب أو قبيلة أو جهة. ولابد لنا من الاشتراك في اتخاذ القرار، والسعي الدءوب لوقف القتال الذي ظل يحصد الأرواح في أجزاء متفرقة من البلاد، ولم تسلم شمال كردفان من ذلك في الآونة الأخيرة، حيث فقدنا بعض رجالنا الذين أزهقت أرواحهم عبثاً على يد بعض المتمردين في الأطراف الغربية من الولاية، ونهبت الأموال ولنا في ما يدور في شقيقتنا جنوب كردفان عظة وعبرة، ناهيك عن مأساة دارفور وجرحها النازف.إذن لابد من الجلوس مع كل مكونات الولاية وعناصرها الفعالة ووضع كل الأمور على طاولة النقاش بكل شفافية وحزم وصدق وعفة لسان، وإخلاص للنية، وما يتوصل إليه الناس من رأي هو الذي سيكون سارياً وسائداً وملزماً لكل الأطراف.
نريد أن تكون هذه المناسبة نقطة انطلاق جديدة لحكومة الولاية التي ظلت تعمل في تناغم مشهود أثناء غياب الوالي، وظلت مكاتب الولاية تؤدي واجبها بكل التزام وحرص، بقيادة الفريق محمد بشير سليمان، وأركان حربه من وزراء ومساعدين. وهذا في حد ذاته مؤشر جيد يصب في خانة عدم ربط العمل بشخص واحد، بل يجب أن تكون هنالك برامج وخطط عمل قابلة للتنفيذ يمكن أن يتولاها أي شخص في حالة حدوث طارئ لا سمح الله، وبالتالي نضمن ديمومة العمل واستمراره حتى لا يتضرر المواطن أو يضطرب دولاب العمل في دواوين الحكومة، وتتوقف معاملات الناس الملحة.
هذه الولاية تذخر بمصادر طبيعية متنوعة ومتعددة وتحظى بقيادات وكوادر بشرية مؤهلة وذات تدريب متقدم في كافة المجالات، وأهلها متسامحون وبسطاء ترضيهم الكلمة الطيبة واللقاء الهاش، ولذلك من الجدير بنا أن نقف عند كل مناسبة لنراجع مواقفنا معهم وما ينبغي أن نقوم به من أجلهم، وهم أناس يسهل قيادهم بالحسنى والإحسان، ولكن:
إِذَا ما المَلْكُ سَامَ النَّاسَ خَسفـا .. ... أَبَيْنَـا أَنْ نُقِـرَّ الـذُّلَّ فِيْنَـا
إذن فالمطلوب من سيادة الوالي بعد أن رأى بأم عينه تلاحم جماهير الولاية وقيادتها معه،أن يخلع جزءاً من عباءة الحزب التي لم تقدم شيئاً يذكر لشمال كردفان قياساً بمناطق البلاد الأخرى، وعليه أن يستعين بذوي الخبرة والتجربة من أهله وعصبته حتى تنال هذه الولاية ما تستحق؛ وليس أقل من أن تصل المياه إلى حاضرتها، ويربطها طريق أم درمان- جبرة-بارا بالعاصمة، ويقام بها المستشفى المرجعي حسبما وعد سيادته بذلك. نحن نعلم أن بعض أبناء هذه الولاية الذين حملتهم على الأكتاف والأكف حتى وصلوا أعلى المناصب في الدولة قد أداروا لها ظهورهم، ولم تجد منهم العناية والرعاية المستحقة، ولا نريد لمعتصم، بعد هذا الاستقبال، أن يكون ضمن هذه الزمرة الجاحدة للمعروف والجميل، بل عليه أن يفتح صفحة جديدة مع أهله ورعاياه. ونتقدم بالشكر للسيد رئيس الجمهورية ونائبيه، ومجلس الوزراء،وسفارة السودان وأبناء الجالية السودانية بألمانيا، على وقفتهم مع السيد الوالي، وهي تعد بمثابة تكريم لأهل شمال كردفان كافة .

تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1278

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#470772 [الخجوقي]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2012 10:26 AM
اقتباس : إذن علي الوالي بعد ان رأي تلاحم شعب الولاية ان يخلع عبااة الحزب والتي تقدم .
شكرًا عزيزي قش علي هذا الطلب ( خلع جلابية الحزب ) أظنك قرفت من السيد الوالي وتريد ان تتخلص منه بطريقة العجوز الفوراوية عندما اشتكي قومها من ظلم وجبروت سلطانهم فدبرت له مكيدة بان قالت يا مولاي السلطان لقد ركبت في حياتك اي حيوان الا التيتل دا ما ركبته فما كان من السلطان الا ان طلب من العسكر ان يجلبوا التيتل ليركبه وفعلا أتي بالتيتل واسرج والجم وهم السلطان بالركود وهنا أتت العجوز لتحكم المكيدة فطلبت من العسكر ان يعملوا حزام أمان ليحمي السلطان فقاموا بتربيط السلطان ( ردية مجنون ) ونهر وا التيتل نهرة لم يعد بعدها السلطان .
فكذلك عندما يخلع الوالي جلابية الحزب سوف يركبوه التيتل طبعا تيتل الكيزان تتطور وصار طيارة او سيارة ملعوب في لستكها .


#469942 [الخجوقي]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2012 11:18 AM
الي الاستاذ قش ؛ أليس هذا هو والي كر فان والتي كنت وما زلت تناشد علي عثمان في ان يعتني بها وينصفها ويعطيها ولو اليسير من خيراتها ( الجوة وبرة ) ؟؟؟
فلو الجواب بنعم فلماذا لم تخاطب هذا الوالي وتطالبه بأخذ حقوق الولاية المنهوبة طالما هو بهذا الألق .
هذا بحكم ان الراعي مسئول عن الرعية .. ( ونحمد الله علي تفضله علي كردفان بإخراج خيرات الارض من الذهب ، والا عدنا لما حصل لنا في عام الجفاف . اللهم لا حول ولا قوة .


ردود على الخجوقي
Saudi Arabia [قش] 09-16-2012 03:29 PM
أخي الخجوقي
هذا لقب رائع بحق

الفرع البي فوقي
قمريتا بتقوقي
جراري الخجوقي
نساني نشيل توبي



نحن سنظل نطالب بحقوق كردفان دون هوادة وتحت كل الظروف ونريد وقفة الناس صفا واحدا كما طالب بذلك الاستاذ ابو كلابيش لأن اليد الواحدة لا تصفق والوالي مطالب قبل غيره بالعمل من أجل تطوير ولايتهونهضتها وراحة مواطنيه وخدمتهم وهذا هدف لنا
ولك الشكر والتحية والتقدير يا أخي الكريم


#469906 [يوسف الغول]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2012 10:43 AM
لك التحيه على ربطنا بمايدور في ولايتنا من احداث وتصويرها بالحروف احسن مايكون واريد التعليق على موضوع ادارة الظهر كل ابناء الولايه لم يقدموا لها ولو جزء من الدين الذي عليهم اهلتهم لنيل
ارفع المناصب ولكنهم لم يلتفتوا للغبش الذين استخدموهم كسلم للصعود في كراسي السلطه التي لاتدم وعليهم التنبه والانتباه لذلك بدلا من الانبطاح والنظره التي تنحصر تحت القدمين.


#469647 [زين الدين]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2012 02:30 AM
حمدا لله علي سلامته، لكن السؤال المشروع لو حصل هذا لشخص عادي هل يستقيل هذا الإستقبال الذي توقف بسسبه المدارس والأعمال للساعات الطوال وتهدر فيه الموارد بالملايين؟ من رأيي ورأي الآخرين إن هذا ماهو إلا نوع من تكسير الثلج كما يقولون في السودان وهي عادة دخلية علينا ويبدو إننا تعلمناها من بعض الأفلام العربية التي أدمنا مشاهدتها لملأ الفراغ وحتي تجاوزنا الكثيرين في التملق والرياء في سبيل المصلحة الشخصية. ومع أن الكل يتمنون للوالي وغير الوالي تمام الصحة ونجاح العملية إلا أن الإبتهاج والفرحة بذلك كان يجب أن يكون في الحدود المعقولة والتي لا تثير الغبن والضغينة في نفوس غالبية سكان كردفان الذين لا يجدون أقل أنواع الدواء ولا أقل الأطباء تخصصا الذي يمكن أن يشخص لهم أمراضهم ويعطيهم الدواء اللازم لعلاج تلك الأمراض وخاصة وأن الوالي ذهب للعلاج في المانيا وليس في الخرطوم مثلا !!!وتم هذا الإحتفال دون اي مراعاة لمشاعر الآخرين الذين لا يجدون الحكيم المناسب ولا الدواء الشافي ويموتون تحت بصر أبنائهم وأهلهم كل يوم وكل ساعة في كردفان .وقد مرت كل هذه الهيصة بخيرها وشرها لكن لانريد في المسقبل لكردفان مثل هذه الأفعال التي في ظاهرها المواساة والمجاملة وفي باطنها المحاباة والتملق وهدر للموارد الشحيحة وأن الجهد يجب أن يوجه للعمل والتنمية وبناء المدارس والمراكز الصحية والمستشفيات والطرق وتوفير المياه لشرب الإنسان والحيوان . وليس معني ذلك أننا ندعو لعدم المواساة والمجاملة في مثل هذه الحالات ،لكن ندعو لعدم المبالغة فيها.


#469558 [ود الرواس]
1.00/5 (1 صوت)

09-15-2012 10:40 PM
تتعالجو في ألمانيا وتحرقوا سفارتها ؟؟ كيف يقاس هذا ؟؟؟
وكلبش الله قلب ابو كلابيش الي جاي بعد 23سنة عشان يلم شمل كردفان !!!!!!


#469433 [الجيلي]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2012 07:27 PM
حمدا لله على سلامة الوالي.وأرجو قبل انتهاء ولايته أن يعمل شيء في شمال كردفان تذكرهـ الاجيال,

فقد مضت فترة طويلة من ولايته ولم نرى مايسر الناس أبدا ,فلا صحة ولا تعليم ولا تنمية ولا ولا,,,

بالعكس كردفان بالرغم من أنها منبع النفط الا انها أسوأ ولاية بالسودان من حيث التنمية .وشكرا

لابن دار حامد وكردفان الاستاذ/ محمد عمر قش ونقول للوالي :( اللهم أجعلنا ممن يسمعون القول فيتبعون أحسنه)


ردود على الجيلي
Saudi Arabia [محمد التجاني عمر قش] 09-16-2012 12:21 PM
شكرا لك أخي الجيلي ولكل المتداخلين


نحن فعلا نريد لشمال كردفان أن تنال ما تستحق من تنمية وتعمير وهي ولاية واعدة وتتمتع بمصادر طبيعية زراعية ورعوية وبشرية ومياه وبالتالي فهي قابلة للتنمية ولكنها للأسف الشديد ليست لها أم تبكي عليها وعشمنا في السيد الوالي أن يسعى للإستفادة من هذه المصادر من أجل تقديم شيء يسجله له التاريخ

شكرا
قش


محمد التجاني عمر قش
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة