09-15-2012 09:37 PM

السودان والخطوط الجوية السودانية
و السياحة والاقتصاد السوداني (2)

نبيل حامد حسن بشير
[email protected]
جامعة الجزيرة
19/12/2011م

في الحلقة الأولى قمنا بعمل فرشة واسعة أو مقدمة طويلة حتى نجعل وجهة نظرنا واضحة للجميع. هدفنا الرئيسي هو المساهمة بأفكار قد تساعد في دعم الاقتصاد السوداني ولو بنسبة 1% وتشغيل العطالة خاصة من الخريجين وتحريك سوق العمل بصفة عامة والتجارة والصناعات التحويلية وغيرها. قلنا بأننا سنركز في مقالة اليوم عن الطيران. ووضحنا في مقالنا الأول بأن السودان جغرافيا يقع تقريبا في منتصف العالم وبأن هذا الموقع هو ثروتنا الحقيقية وهى ثروة دائمة غير ناضبة. الخطوط الجوية السودانية كانت من أوائل إن لم تكن أول خطوط افريقية وهنالك فيلم توثيقي لها بمكتبة تلفزيون السودان.

كلما ذهبت الى مطارات القاهرة أو أديس أببا أو جوهانسبرج أو لاجوس تخنقني العبرة ويملأ قلبي الغيرة ولا أقول الحسد حيث أن هذه المطارات ، خاصة جوهانسبرج والقاهرة، تعج بآلاف المسافرين داخليا وخارجيا وعابرين (ترانسيت). المطارات ذاتها تعج بالأسواق لكل ما يخطر على البال من البضائع وتذخر بالمطاعم تقدم كل ما تشتهى الأنفس من أطعمة ومشروبات، كما لا ننسى البنوك وأحينا مصلى للمسلمين والحمامات للجميع بما في ذلك المعوقين وفنادق واستراحات (لاونج) لركاب الدرجة الأولى وغيرها من سبل الراحة والانتقال المجاني من جزء الى آخر داخل المطار. لا أريد التحدث عن مطارات أمستردام ولا فرانكفورت ولا باريس ولا هيثرو فهي شئ آخر، لكنها ليست أفضل من جوهانسبرج!!

لماذا فشلت الخطوط الجوية السودانية؟ لماذا لم تصبح على الأقل مثل المصرية أو الإثيوبية أو الجنوب افريقية ولا أقول الكينية حيث أن لها قصة أخرى؟ كنت بمطار القاهرة قبل أسبوعين في طريقي الى جنوب إفريقيا ونظرت من نافذة الطائرة الفخمة جدا ورأيت على يميني مربط للطائرات مثيلة لذات الطائرة التي أنا بداخلها، و تجسم على أرضية المطار دون عمل وقمت بعدها في مربع واحد فقط ووجدتها 15 طائرة مصرية في مكان واحد فقط. كم ياترى تملك مصر للطيران من الطائرات؟ وكيف تتحصل عليها رغما عن ما نعرفه من معاناة الاقتصاد المصري والحروب..الخ. كما يعلن كل عدة دقائق داخل المطار عن قيام أو عن وصول طائرة مصرية من سفريه داخلية أو خارجية. أيضا يعلن عن وصول طائرات غير مصرية من كل دول العالم التي تملك خطوط جوية أو أكثر من خطوط جوية واحدة كالولايات المتحدة والأمارات وقطر.

الدول الأربع المذكورة في أركان إفريقيا الأربع تملك ميزات جغرافية نسبية، لكن السودان يملك ميزة جغرافية مطلقة. أولا أقول أن فشل الخطوط الجوية السودانية يرجع الى ذات الأسباب التي أدت الى فشل الخطوط البحرية والسكك الحديدية وهى الضعف والفقر الادارى ، وعدم الاهتمام الحكومي والإدراك لأهمية هذه الوسائل والمؤسسات الثلاث. عدم التطوير يرجع الى عدم التخطيط وغياب النظرة المستقبلية وضعف العلاقات بينها وبين الجهات ذات الصلة والبنوك بما في ذلك البنك المركزي.

من ناحية المطارات فالسودان يملك حاليا مطارا من أقدم مطارات القارة وأفقرها. أما المطار المزمع إنشاؤه (نسال الله الستر) حتى لا يحدث له ما حدث للمدينة الرياضية.

المطلوب حاليا مطارا عالميا به كل الخدمات بالخرطوم، ومطارات أخرى أقل منه قليلا في بورتسودان و نيالا أو الفاشر أو والجنينة، وتطوير مطار مروى لاستقبال كل أنواع الطائرات من السيسنا حتى الاير بص.

هدفنا جذب (كل خطوط الطيران) لأن تتخذ من (الخرطوم نقطة انطلاق) الى بقية دول العالم. ثانيا الاتصال بشركات الطيران العالمية مثل لوفتهانزا و الهولندية والسويسرية والفرنسية والانجليزية أو الشركات ذات السمعة المتميزة في لصيانات كل أنواع الطائرات والتي تثق بها كل الشركات ومنحها (كل ما تحتاجه) من إمكانيات لتأسيس ورش صيانة للطائرات ومساحات لطائراتها ولمكاتبها وسكن العاملين بها لتتخذ من الخرطوم مركزا عالميا وإفريقيا لها. كما يجب توفير وقود الطائرات بأسعار مغرية تجعل كل الشركات مجبرة للتمويل من السودان بسبب السعر. يمكن توفير تسهيلات خاصة للجارتين مصر و إثيوبيا بشراكة ذكية في الخدمات مقابل نصيب من الأرباح. واتفاقيات مماثلة مع شركات الطيران الخليجية والسعودية والقطرية واللبنانية والسورية والتركية.

أما الطيران الأميريكى بشركاته المتنوعة من تى دبليو ايه وأميريكان أير لاينز وكونتيننتال وغيرها من الشركات العملاقة والتي تمتلك المئات من الطائرات (فلابد) ولا مفر من أن نجد طريقة للتعامل معها وإغراؤها، حتى ولو عن طريق القطاع الخاص، لتتمركز في السودان متناسين الخلافات السياسية، والتركيز على المصالح الحقيقية المتبادلة.

كما يمكننا أن نقوم بما قامت به كينيا بربط خطوطها بشراكة مع كى ال ام الهولندية التي أعطت الخطوط الكينية، بل الاقتصاد الكيني والسياحة دفعة لا يمكن إغفالها، ونحن أولى بذلك. اقترح أن يتم ذلك مع دول الخليج، خاصة قطر أو السعودية.

يجب أن لا ننسى القطاع الخاص وجذبه كما هو الحال الآن بشرق وجنوب إفريقيا حيث توجد شركات مثل الطيران الأقليمى (ريجونال أير) الذي يتبع للطيران البريطانية وتديره الطيران الإقليمية في كل منطقة على حده. كما توجد شركة ضخمة أيضا بذات المنطقتين وتسمى بريسجن (الدقة) وهى ذات سمعة وخدمات طيبة جدا.

يتطلب كل ما جاء أعلاه وضع مقترح وخطة واضحة بمشاركة خبراء دوليين وتلتزم بالمصداقية أولا، وإطار زمني جاد وتوفير ميزانيات بالعملة المحلية نقدا وعينا وأرضا وبالعملة الصعبة أيضا عينا ونقدا. تدريب كوادر تستطيع التعامل مع هذه الطفرة التكنولوجية وهنالك العديد من المهندسين السودانيين المتخصصين في هندسة الطائرات بأنواعها داخل وخارج السودان تلقوا تدريبهم بالعيد من دول العالم المتقدم. كما توجد كلية علوم الطيران التي وفرت كوادر يمكن رفع قدراتها لتواكب المستحدثات. أما خدمات الوجبات والنظافة فتترك للقطاع الخاص.

العائد من كل هذا بالتأكيد يفوق ما فقدناه من بترول ومن دمار المشاريع الزراعية مجتمعين مع تشغيل عمالة بالآلاف من الكوادر المتعلمة والوسيطة لكل السودان وإحياء المدن التي ستكون بها هذه المطارات والخدمات، وإنعاش الأسواق الحرة وتدفق العملات الأجنبية وتثبيت سعر الجنيه السوداني وجعله عملة حرة كما هو الحال مع الراند والشلن الكيني والجنيه المصري. كما قد تساعد في إعادة الحياة الى الخطوط الجوية السودانية بطريقة أو أخرى منفردة أو شراكة حقيقية. الفائدة الأخيرة ستكون للسياحة السودانية وهى منا سنتحدث عنه في المقال الثالث والأخير. أللهم نسألك اللطف (أمين).

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 561

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




بروفيسر/ نبيل حامد حسن بشير
بروفيسر/ نبيل حامد حسن بشير

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة