بالقديم وللا بالجديد
10-11-2010 09:51 AM

ساخر سبيل‏

من الفاتح جبرا -

بالقديم وللا بالجديد


عندما كنا فتياناً صغاراً كان الوقت يمر فى مهل وبشكل طبيعى وكنا نحس بحجم اليوم كاملاً .. نستيقظ الصبح نجهز أنفسنا ثم نذهب إلى المدرسة .. طابور الصباح ...حصتان طويلتان تكفيان لإلقاء الدرس الجديد ثم إعادته ثم الإجابة على أسئلتنا ثم نسخه فى الكراسة قبل أن يسأل الاستاذ سؤاله الروتينى (فى زول عندو سؤال؟) قبل أن يخرج من الفصل.!

بعد الحصتين تأتى فسحة الفطور .. نتزاحم أمام البوفية فترة من الوقت ثم عندما نتحصل عليه نجلس لإلتهامه ثم يا حبذا كوباً من الشاى الساخن يبدأ بعده فاصل من الألعاب التى كانت بالمدرسة (أيام كان فى ألعاب).

ثم بعد أن (نفتر) من اللعب والجرى نتجه صوب (الحنفية) لنتشطف ونصلح هندامنا متجهين إلى الفصول وحينها يدق جرس إنتهاء الفسحة .. ثم ثلاث حصص أخرى .. ثم فسحة .. ثم حصتين وينتهى اليوم الدراسى لنعود إلى منازلنا مشياً على الأقدام مستغرقين زمناً مقدراً من الوقت .. نصل إلى المنزل .. نستريح قليلا من المشوار ثم نتغدى .. نقوم بحل الواجبات .. (يرسلوك كم مشوار) ونجى نستريح تاانى مسافة من الزمن وعند العصر يبدأ تمرين (الكورة) الذى يستمر طويلاً حتى تنهك قوانا وتبدأ الشمس فى الزوال فنعود إلى المنزل لنأخذ (دش) ونلبس إستعداداً للذهاب إلى السينما (الدور الأول) لمشاهدة الفلم الذى ما أن ينتهى حتى نخرج قاصدين أحد الدكاكين (لتظبيط البوش) وبعد عودتنا إلى (الحلة) نجلس تحت أى من أعمدة الكهرباء نعيد أحداث الفلم معلقين عليها ونتسامر فترة من الوقت قبل أن ندخل إلى المنزل (ده لو ما كان يوم خميس وكتلنا لينا حفلة) بعد داك .

كان اليوم يكفى لكل ذلك بل أكثر فما بال هذه الأيام التى تمر كسرعة البرق ؟ لا شك أنكم توافقوننى بأن الوقت أصبح يمر بسرعة شديده غير طبيعيه ، لا ادري كيف ذلك , الساعه لم تعد كما كانت سابقاً , اليوم كذلك , الاسبوع , الشهر , السنه , لدرجة أن الإنسان أصبح لا يتذكراحداث الاسبوع الذى يمضى ناهيك عن الشهرأو العام السابق .. أصبحت الإحتفالات بالسنة الجديدة تأتى كل (نص سنة) والدليل هو أنه لم يتبق إلا شهرين ويهل العام الجديد مع أن أحتفالات قدوم هذا العام 2010 (كأنها أمبارح؟)

هل هنالك تفسيراً علمياً لما يحدث؟ أم أن هذا الشئ الذى نحسه ونلاحظه مجرد أوهام وتخيلات ليس إلا ؟ هل زادت سرعة دوران الأرض حول الشمس؟ وماذا لو أنها زادت بشدة حتى أصبح اليوم ثمانية ساعات مثلا (النهار أربع ساعات والليل مثلهن) ؟ هل سينام الناس (اليوم كلو) بإعتبار أن الثمانى ساعات هى أصلاً الساعات التى يحتاجها الإنسان لينام ؟ أم سوف يتأقلمون على المسألة وينامون تلات ساعات إلا شويه؟ تعالوا معى نقرأ بعض التداعيات فى حالة حصول ذلك:

1- تداعيات العمل :

سوف تكون ساعات العمل الرسمية ساعة ونص فقط ! وهى المسافة الزمنية التى يستغرقها الموظف فى (الفطور) و(الشاى) و(صلاة الضهر) وعلى بيتهم طواااالى !

2- تداعيات رياضية :

سوف يصبح مده مباريات كرة القدم 30 دقيقة (يعنى نص ساعة) كل شوط 15 دقيقة ! مما يعنى أن الزمن الإضافى سوف يصبح خمس دقائق يعنى كل شوط (دقيقتين ونص) وبالتالى (الماتشات) كووولها ح تكون (درونات) صفر-صفر (مش لاعبننا ديل عاوزين ليهم سنه عشان يدخلوا ليهم قون)

3- تداعيات عدلية :

سوف تأخذ القضايا فى مرحلة المحاكمة فترة أطول فبدلاً من أن يموت الشاكى قبل البت فى قضيته سوف يصبح من العادى ان يموت جميع أفراد الورثة

4- تداعيات فنية :

حيث أن الحفلات تبدأ عادة حوالى الساعة التاسعة وتنتهى قبل ساعة من منتصف الليل معنى ذلك أن الحفل سوف تكون مدته عشرين دقيقة فقط وهى تعادل بالضبط المدة الزمنية التى تستغرقها المطربة (عوضية بلاغات) فى أصلاح مكياجها قبل أن تظهر للجمهور .

5- تداعيات سياسية :

سوف تتقلص خطب المسؤلين فى الإحتفالات إلى بضع دقائق فيجد المسئول نفسه أمام خيارين يا إما يقول الكلمتين بتوعين الخطبة يا إما يهتف (هيا لله .. هيا لله )

6- تداعيات طبية :

سوف يكون من العادى أن تسمع بأن المريض دخل العملية يوم السبت وطلع منها يوم الإتنين (طبعن ده لو طلع وكده) !

7- تداعيات مرورية :

حيث أن اليوم سوف يختزل إلى التلت (8 ساعات بدلا عن 24) وبالتالى تقل (الغرامات) فسوف يتم زيادة رسوم المخالفات حتى يتحقق (الربط المطلوب)

8- تداعيات إعلامية :

سوف يصبح متوسط زمن البرامج الإذاعية والتلفزيونية خمس دقائق فقط ..( يعنى .. فى الحقيقة .. أصلو .. فى الواقع

والبرنامج يخلص) !

9- تداعيات إستيرادية :

سوف يقوم (أحدهم) بإحتكار إستيراد (الساعات الجديدة) أم تماني ساعات (يعنى أم أربعة أرقام) !

10- تداعيات إستياردية تااانى :

سوف يقوم أحدهم (آخر) بإحتكار إستيراد (الساعة الموازية) وهى التى تعطى معادل الوقت بالنسبة للنظام الجديد .



كسرة :

ونبدأ تااانى فى حكاية أجيك الساعة خمسة بالقديم وللا بالجديد





تعليقات 8 | إهداء 1 | زيارات 2811

خدمات المحتوى


التعليقات
#33299 [sudani]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2010 04:07 AM
ما عندكم موضوع غير الانقاذ؟ وبعدين ما علاقة الانقاذ بالذمن؟
لولا الانقاذ لما استطعتم ان تكتبوا شئ. مالكم كيف تحكمون؟
يا أخي خالد :
الزمن بالزاي


#33231 [بركة]
0.00/5 (0 صوت)

10-11-2010 08:13 PM
ياجبرة عايزنه نصدقك انك كنت بتاكل بوش البوش ده بقى منتظم بعد 1985 اى بعد انتشار الفقر وزمنك البياكل لحمة بقر ده الفقير


#33229 [طارق]
0.00/5 (0 صوت)

10-11-2010 08:06 PM
أضجك الله سنك
دا من تقارب الأزمان وذكر من علامات الساعة


#33207 [salah]
0.00/5 (0 صوت)

10-11-2010 07:02 PM
لولا الانقاذ لما استطعتم ان تكتبوا شئ. مالكم كيف تحكمون

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

كيف تحكم انت يا اخى خالد
تكون الانقاذ علمتنا القراية والكتابة من جديد
ولا الصاح اخترعت الكيبورد
اكيد كنا من قبلها فى العصر الحجرى


#33154 [كومي كوكو]
0.00/5 (0 صوت)

10-11-2010 04:17 PM
الاخ الفاتح جبرا من اشد المعجبين بكتاباتك العبقرية الحيادية الواقعية جدا ومن المداومين على الحصول جريدة حكايات والراي العام عندما اتاكد اولا بان لك مقال وقد عملت لك عدة معجبين من اصدقائي واقربائي واتنمني ان تواصل بهذه الجرأة


#33122 [ود أمبعلو]
0.00/5 (0 صوت)

10-11-2010 02:48 PM
يا أخانا زمااااااااااااااااااااااااااااان ذكرها النبي صلى الله عليه وسلم في علامات الساعة أنه من علامات الساعة ما رواه البخاري (1036) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( لا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يُقْبَضَ الْعِلْمُ ، وَتَكْثُرَ الزَّلازِلُ ، وَيَتَقَارَبَ الزَّمَانُ ، وَتَظْهَرَ الْفِتَنُ ، وَيَكْثُرَ الْهَرْجُ وَهُوَ الْقَتْلُ الْقَتْلُ ، وحَتَّى يَكْثُرَ فِيكُمْ الْمَالُ فَيَفِيضَ ) .

وروى أحمد (10560) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( لا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَتَقَارَبَ الزَّمَانُ ، فَتَكُونَ السَّنَةُ كَالشَّهْرِ ، وَيَكُونَ الشَّهْرُ كَالْجُمُعَةِ ، وَتَكُونَ الْجُمُعَةُ كَالْيَوْمِ ، وَيَكُونَ الْيَوْمُ كَالسَّاعَةِ ، وَتَكُونَ السَّاعَةُ كَاحْتِرَاقِ السَّعَفَةِ ) والسعفة هي الْخُوصَةُ .


#33037 [ابو احمد]
0.00/5 (0 صوت)

10-11-2010 12:10 PM
لك التحية استاذنا الفاضل ولكن هذا تفسيره العلمي موجود وهو اقتراب القيامة او من علاماتها


#32997 [ود العوض]
0.00/5 (0 صوت)

10-11-2010 10:22 AM
ده كلو بي سبب حكومة الإنقاذ دي.


ردود على ود العوض
[khaled] 10-11-2010 05:10 PM
ما عندكم موضوع غير الانقاذ؟ وبعدين ما علاقة الانقاذ بالذمن؟
لولا الانقاذ لما استطعتم ان تكتبوا شئ. مالكم كيف تحكمون؟


من الفاتح جبرا
من الفاتح جبرا

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة