المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مـاذا دهـــاك يــا الــســوداني
مـاذا دهـــاك يــا الــســوداني
09-20-2012 10:00 AM

ماذا دهاك يا السوداني

حسن طه محمد
taha-h@qgirco.com

منذ بضعة سنين كتبت مقالا بعنوان " لن تسطع الشمس وهناك غيوم " عن الشخصية السودانية ردا علي مقال شن فيه كاتبه هجوما كاسحا علي الشخصية السودانية موردا بها مورد الهلاك بعد أن ألبسه من أنواع السقم ما لا يرجي الشفاء منه ومن الرزائل ما يستعصي الخلوع عنه ، مما دفعني بالرد عليه بشدة مدافعا عن الشخصية السودانية وناقلا ما أوردته الكاتبة السعودية الدكتورة / ثريا العريضي من المزايا والمميزات والصفات الممدوحة للانسان السوداني ومنهيا مقالي بأن الشخصية السودانية رغم ظروفها ومعاناتها لأ سباب لا دخل له بها ما زالت بخير وما زالت تتمتع بخصوصيتها المميزة المنفردة اذا قورنت بكثير من شخصيات الشعوب الأخري.
الأمر الذي حدا بي مرة أخري أن أعود للكتابة عن الشخصية السودانية وهذا بالطبع ليس بالموضوع السهل ذلك أن قضيته شائكة ومعقدة وقد أتوه فيضل قلمي أو يزل بما قد يؤدي الي غير المقصود منه ، لذلك تهيبت الكتابة فيه . ومع ذلك قررت المضي في الكتابة لأن الاهتمام مني ومن غيري باستكشاف التغيرات والتغييرات في الشخصية السودانية لن يتوقف ، تلك الشخصية التي كانت جميع الشعوب دون مبالغة تقف لها احتراما واجلالا.
وفي مفارقة جلية ودراماتيكية للوصف المتقدم بيانه ، وتحت وطأة الواقع الذي يعيشه الانسان السوداني في ظل الظروف المعيشية والمجتمعية القاسية تحت نظام السلطة الحالية ولهاثه اليومي المستمر وراء لقمة عيش له ولابنائه والتداعيات التي نالته من وراء ذلك ، سرعان ما أدركت يقينا أن السودان لم يعد السودان الذي عرفناه ، كما لم يعد السوداني هو السوداني الذي كتبت عنه الدكتورة ثريا العريضي كما ورد بمقدمة هذا المقال .
كان الانسان السوداني متميزا بكل جميل في بلد متميز جميل .
كان أطيافا وصورا جميلة تستدعيها الذاكرة بأصوات الماضي.
ولــــكـــــن !!
فقد أضحي الناظر بتعمق الي صورة الانسان السوداني اليوم يدرك جيدا ظهور أنماط جديدة من السلوكيات السالبة لم تكن موجودة ، نجزم بأنها جاءت نتيجة لواقعه المتيبس .
كان الانسان السوداني داخل الوطن وخارجه نموذجا للشخصية المميزة بكل السمات الجميلة من شعور بالمسئولية وبالامانة وبالصدق وقول الحق وبالكرم والجود وبالشرف وبالثقة في النفس وفي الغير وباحترام للنفس وللآخرين وغير ذلك من الصفات الأساسية المحببة. الآن وبكل أسف كل المعلومات وبكل تفاصيلها تشير الي أن كثير من تلك الصفات الحميدة قد انتفت وأن ثمة أنواع عدة من السلوك السلبي قد نمت في شخصيته ، تتمثل خطورتها في أنها تحولت من النقيض الي النقيض ومن الحسن الي السيء ، بل تحولت الي سمات غالبة لدي كثير من المواطنين بما لا يمكن تجاوز تأثيراتها السلبية للحد الذي يمكن اعتبارها ثقافة شمولية عمت جميع مكونات المجتمع.
وحتي يدرك القارئ صدق ما نقول ولكي تتضح الصورة ، يكفي أن نشير الي بعض السلوكيات السالبة وبعض نماذج التغير في الشخصية السودانية المثيرة للانتباه والتي لم تعد من قبيل الأسرار.
فيما يلي بعض نماذج التغييير في الشخصية السودانية:
- كان الانسان السوداني نموذجا للتفاني في العمل والشعور بالمسئولية تجاه عمله. الآن هذا الانسان لا يقدر قيمة عمله ولا يتحمل المسئولية.
- كان الانسان السوداني نموذجا للامانة .الآن انتفت هذه الصفة لدي كثير من فئات الشعب حتي من اقرب الاقربين . كم سمعنا عن أخ يخون أخاه في مال ائتمنه عليه.
- كان الانسان السوداني معروفا بالصدق وقول الحق حتي علي نفسه. أين نحن الآن من ذلك ؟ الكذب اصبح ديدن الكثيرين .
- كان الانسان السوداني مسكونا بالثقة في النفس وفي الآخرين . الآن نلحظ انعدام الثقة حتي في النفس.
- كان الانسان السوداني معروفا بالمحافظة علي حقوقه وحقوق الآخرين قبل حقوقه. الآن حقوقه تجئ في المقدمة ولا ضير من أكل حقوق الغير.
- كان الانسان السوداني مملوءا بحب الوطن . الآن أصبح مملوءا بفقدان الاحساس بمثل هذا الحب.
- الانسان السوداني كانت تتوقف نوازعه عند الوصول الي الحرمات والأصول . بتنا الآن نشهد قتل الابن لوالده وقتل البنت لأبيها وأمها بدافع الطمع والجشع . وكنا نظن أن أخلاقنا السودانية سور منيع وجبل يعصمنا من الطوفان ، الامر الذي ثبت خطله فيما نشاهد ونسمع ونقرأ.
باختصار كان الانسان السوداني اسيرا للعادات والطبائع الجميلة . الآن انقلب الحال بعد أن اصبح أسيرا للسيئة منها، وما أوردته ليس الا أمثلة لتبيان بعض ما حل بالانسان السوداني من نوازل الشرور والخطيئة والتردي في السلوك . وهنا لا نملك الا أن نتساءل : ما الذي أوصل الانسان السوداني الي هذه التغيرات الجذرية السالبة في حياته وفي أنماط سلوكه وما هي الأسباب التي أدت الي ذلك ؟
يأتي في مقدمة هذه الأسباب الزلزال الاقتصادي والاجتماعي الذي ضرب الوطن والمواطنين كصدي للزلزال السياسي بمجئ نظام الانقاذ. ففي ظل طغيان الانقاذ ، أهملت الدولة كافة القضايا المهمة كالأسرة والتعليم والعمل والسكن والصحة وغيرها من الامور التي تهم المواطن .
ومن الأسباب كذلك فشل النظام في مخاطبة الحس الوطني للمواطنين بجملة سياسات خاطئة أهم نتائجها كان انفصال جزء عزيز من الوطن كما هو معروف.
ان الواقع المزري الذي يعيشه الانسان السوداني والذي انعكس بالضرورة علي شخصيته وسلوكياته و تدني أوضاعه المعيشية وقلقه مما سياتي غدا أدي الي تنامي وتراكم هذه السلبيات حتي كادت أن تصبح من السمات المتجزرة لدي الكثيرين.
لا شك أن الفساد المالي والاداري الذي يضرب في كل جنبات السلطة الحاكمة وتزاوج المال بالسلطة وانعدام العدالة الاجتماعية وهيمنة القلة الثرية علي مقاليد الامور بالدولة وتحول المواطنين الي طبقة دنيا يشكلها الشعب كله وطبقة عليا مميزة يشكلها أفراد فقط مهما كان عددهم أسهم كل ذلك الي حد كبير الي التحولات الحالية في المجتمع وفي سلوكيات أفراده.
أتساءل كيف لا يفسد المواطن وهو يري بام عينه ويسمع عن فساد المسئولين علي أعلي المستويات الذين أشاعوا في المجتمع مناخا تزكم رائحته الأنوف من الفساد والرشوة والمحسوبية وانعدام الضمير بدلا أن يكونوا الأسوة والقدوة الحسنة.
كما يدفعني ذلك أيضا للتساؤل : كيف لا يفسد المواطن وقد أحاطت به الشدائد من كل جانب وهو يري قلة قليلة تتمتع بجاه السلطة والمال وتقضي في ذات الوقت بحرمان المواطن العادي حتي من الماء الذي يشربه ومن الهواء الذي يتنفسه بعد أن كان ينام ملئ العيون مطمئنا علي مستقبله ومستقبل أبنائه بعيدا عن الهموم والقلق والخوف من هذا المستقبل!!
انها ليست نظرة سوداوية أو تحامل علي الفرد السوداني بل هذا هو حقيقة الواقع التي لا يمكن تجاهلها. لذلك أرجو ألا يأخذ عليّ أحد جرأتي هذه بعد أن تحول الأمر الي مأساة حقيقية ، فعلينا قول الحق في الرضا وفي الغضب .
لا شك أن هناك أناس ممن لا يزالزن يحتفظون بذات الصفات الفاضلة ، لم تغيرهم عاديات الزمن ولكن الخوف كله أن تتحول الكثرة الغالبة من اصحاب هذه السمات الي قلة والقلة من أصحاب السمات الدخيلة الي كثرة غالبة . وبطبيعة الحال سيظل هذا مرهونا بتغير الأوضاع والظروف التي أدت الي نشوء وبروز هذه الظواهر السالبة علي السطح ، والتي حتما ستستمر وتزداد اذا ما استمر القائمين علي الأمر في تجاهلهم وعدم اكتراثهم بالمواطن السوداني كما هو الحال .
وأخيرا أتساءل ما العمل وكيف العمل لاعادة الانسان السوداني الي ما كان عليه رغم السهام المصوبة تجاهه من كل جانب ، فكل ما ذكرنا من نوازل حلت به لا تحل وتحلل له الانجراف وراء اي خطأ أو خطيئة .
حسن طه محمد
taha-h@qgirco.com





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 888

خدمات المحتوى


التعليقات
#473691 [tarigosman]
5.00/5 (1 صوت)

09-20-2012 02:19 PM
هذا هو فعلا المواطن السوداني فيما مضي و الأن,وحتي يجد جديد فيومئذ لكل مقام مقال...!!!


حسن طه محمد
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة