المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
فتح أبواب مكة والمدينة للعالم
فتح أبواب مكة والمدينة للعالم
09-26-2012 02:29 PM

فتح أبواب مكة والمدينة للعالم

خالد بابكر ابوعاقلة
[email protected]

فتح مكة المكرمة والمدينة المنورة للزائرين من سكان البسيطة في غير المواسم الدينية ضرورة دينية قد أتى أوانها وحل زمانها مثلما هي ضرورة علمية وحضارية في زمن الحضارة والتمدن وضرورة تاريخية بحسبان أن الإسلام ديانة ممتدة لا تعرف فواصل الزمان وخطوط المكان وألوان الأعراق واختلافات اللهجات واللغات بل ديانة لا تعرف ( الخوف ) من هزيمة مؤقتة او هزيمة دائمة لأن هذه المدن القديمة التاريخية التي عرفتها طرق التجارة البرية والبحرية القديمة الرابطة بين أنحاء العالم القديم قبل معرفة طريق رأس الرجاء الصالح مازالت محطا رئيسيا للاهتمام العالمي بوصفها بقاع تحيط بها مدن النفط وبوصفها محطا للحجيج من كل أطراف العالم وبوصفها اراض تسكنها سلالات من العناصر البيضاء حيث إعتبر الفيلسوف الألماني ( عمانويل كانط ) العرب من الأجناس البيضاء كالاوربيين تماما .

بفتح مكة المدينة المقدسة الأولى في الإسلام - والتي كانت تحت سلطان قبائل مشركة مستعدة على الدوام للقتال من أجل الأصنام - وبفتح مدينة الرسول - التي كانت تحت إمرة بني قينقاع وبني النضير وبني قريظة الذين أحسوا أن الديانة الجديدة تنافسهم في قصصهم وتاريخهم وتصحح اعتقاداتهم وشريعتهم – سينتفح التاريخ الاسلامي الأول كمقدسات للمنابر الثقافية في العالم وللحب الصوفي الشعبي لأناس سمعوا بدعوة يتيم يرعى الغنم في ضواحي مكة من بعيد بدلا من أن يسمعوا عنه في اقاصيص محرفة دعائية ذات غرض يمكن ان يتلف اذهان العامة من الناس في أركان الكوكب البعيدة المهمشة او في المدن الكبيرة العظيمة المغيبة عندما يتصفحونها كانطباعات مجزوءة ولقطات مزورة على صفحات الانترنت وعلى شاشات اليوتيوب .
منع دخول الزائرين من اليهود والنصاري وأرباب الديانات الأخرى التأملية والفلسفية واللاادرية الى مكة ( مدينة الهدى ) والى المدينة ( مدينة المهاجرين ) تطرف هاجسي مغلف بالرهاب وأعراض (العصاب ) التاريخي المزمن لم يأمر به الاسلام وهو غض البنيان في ذلك الزمن رقيق الحواشي ولم يؤثر عن المعصوم قول سوى ألا يبقى في الجزيرة العربية دين اخر مع الاسلام لقوله " لا يجتمع دينان في جزيرة العرب " أو حديث أبن عباس " أخرجوا المشركين من جزيرة العرب " وليس لذلك الخوف الناجم من الصراع على السلطة الدينية والسياسية محل في كتاب المسلمين المقدس ولا في تاريخهم قبل الاسلام حيث جعلوا حماية البيت لرب البيت او لا في الاسلام حيث تجرأ المسلمون على إقامة حواضرهم بعيدا عن الحرم في دمشق وبغداد والقاهرة واستنبول . قال تعالى " وقالوا إنْ نَّتَّبعِ الهُدى معك نُتَخطَّف أَوَ لم نُمكِّن لهم حرما آمنا يُجبَى إِليهِ ثمراتُ كل شيءٍ رزقا من لَّدُنَّا ولكن أكثرهم لا يعلمون " القصص 57 . وقال تعالى مساويا ما يحدث في عصرنا بما كان يحدث في أزمان البعثة النبوية الشريفة " أَوَ لَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلنا حَرَماً آمِناً ويُتخطَّفُ النَّاسُ مِنْ حَوْلِهمْ أَفَبالباطِلِ يُؤْمنونَ وَبِنِعْمةَ الله يكفُرُون " العنكبوت 67 .

من المراجعات التي قمنا بها في أقوال الائمة من سنة وشيعة وصلنا الى نتيجة محددة وبسيطة رغم الاختلافات والاقوال والتخريجات الكثيرة في الكتب وهي ان جمهور الفقهاء يجيزون بلا تحرج دخول المشرك والذمي الى مكة والمدينة وبل الى المساجد كزوار او تجار او مرسلين باخبار بينما يجتمعون على عدم جواز سكناهم وإقامتهم في الحرم بأي حال من الاحوال . قال الأمام مالك " يخرج من هذه المواضع _ جزيرة العرب بما في ذلك الحرم _ كل من كان على غير الإسلام . ولا يمنعون من التردد بها مسافرين ." واذا كان هناك من الفقهاء من تشدد في المنع فانما يقصد المشاعر المخصوصة بالعبادة تحرجا من نجاسة الذين لم يدينوا بدين ا لاسلام .. فمنعوا التجارة ودخول الرسل .. ولكن كما يبدو لا وجه لمنع من يدخل تحت سلطة اسلامية قوية حديثة منظمة على أسس دولية معترف بها متعرفا باحثا عن الحقيقة وسائحا في ارض الله الواسعة يبحث عنه في بيته متلقيا النبأ العظيم في مكامنه ومظانه بنية معرفة الاسلام في ارضه ومزاراته وربما الدخول فيه بنعمة وبركة تلك المشاعر المقدسة . فلماذا يمنع ابناء الله من ارض ا لله ؟ . قال تعالى " وإِذْ جعَلَنا البيت مثابةً للناسِ وأَمْناً.. " 125 البقرة
بل إن بعض المذاهب كالحنفية أجازوا دخول أهل الذمة الحرم .. وفسروا آية سورة التوبة 28 " يا ايها الذين آمنوا إنما المشركون نجَسٌ فلا يقربوا المسجد الحرام .. " مستثنين من ذلك أهل الذمة وذكروا أن النصارى كانوا يدخلون مكة للشكاوى في زمن خلافة عمر بن الخطاب ومن ذلك قصة النصراني مع زياد بن حدير في العشور والذي كان يفعل ما تفعله الانقاذ اليوم وهو اخذ العشور او الضريبة أكثر من مرة للبضاعة الواحدة في الطريق الواحد فنهاه نهيا مشددا مع فارق ان ذاك كان نصرانيا وهؤلاء من ملة الإسلام .. بل نفى الفقهاء دخول المشركين الحرم على العموم وقالوا إن المنع مخصوص بالحج لأن عرب الجاهلية صارعوا الاسلام في شعيرة الحج التي كانوا يؤمنون بها ويمارسونها كعادة تجارية و (سوق مفتوحة لتبادل المنافع ) وعبادة وثنية تتيح لهم زيارة اصنامهم المصفوفة في بطن الكعبة ويدللون على ذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر أبابكر يوم النحر في السنة التي حج فيها بأن ينادي في الناس " ألا يحج بعد العام مشرك " فأنزل الله تعالى في نفس السنة " يا أيها الذين آمنوا إنما المشركون نجس .. " ويدللون على أن حج المشرك من أبناء العرب السابقين هو المقصود مستشهدين بباقي الآية " وإن خفتم عَيْلَةً فسوف يُغْنيكم الله من فضله .. " أي خفتم من الفقر وقلة التجارة في المواسم بمنع الحجيج المشركين من الدخول بتجارتهم رغبة في الحج والمنفعة فان الله سيغنيكم من فضله بالغنائم والفيء .. ويحمل معنى الآية كما قال العيني في ( العمدة ) الا يدخل المشركون مكة فارضين لطريقتهم في العبادة كطريقة موازية لدين الله ولا أن يدخلوها بمنطق القوة مستولين عليها ولا بمنطق الغلبة مستعلين على أهل الاسلام فيها .. وحدد شيخ الاسلام المراد بكلمة مشركين فقال إنهم مشركو العرب وليس اهل الذمة لأن الذين كانوا يحجون هم عبدة الأوثان وليس اليهود والنصارى .. وحسم ابن القيم في ( أحكام أهل الذمة ) الرأي الذي ربما كان رأيا مطابقا لاتجاهات اهل العصر الحديث في الدين المفتوح وإعادة التبشير به في أرضه وإعتبار أن الملمين بقليل من تفاصيله من وسائل الاعلام من ( المؤلفة قلوبهم ) .. قال أبن القيم متحدثا عن رأي أبي حنيفة " أما أبو حنيفة – رحمه الله تعالى – فعنده لهم دخول الحرم كله .. حتى الكعبة نفسها .. ولكن لا يستوطن بها .. أما الحجاز ( مكة , المدينة , الطائف وغيرها ) فلهم الدخول اليه والتصرف فيه والإقامة بقدر قضاء حوائجه ."

رأينا في عالم اليوم الذي أستبدل رحلة الناقة القلوص برحلة الطائرة البونج وإستبدل البريد الذي يصل في شهرين برسالة ( الإس إم إس ) التي تصل في ثوان وفصل التجارة عن السياحة بل فصل الحج عن المنافع وبالتالي فصل الدين عن مغريات التبشير به ممن لا يطلبه لذاته دون تجارة تنفعه وتملأ جيبه مما يستدعي فتح هذه المدن للتعريف السياحي. في هذا العالم المتسارع مع التسارع النجمي في الكون رأينا مثلا الممثلين الكبار في ( هوليود ) والصحفيين المشهورين يدخلون مكتئبين من الحياة المادية في بطون المعابد البوذية ثم يخرجون بعد فترة ليعلنوا للملأ أنهم آمنوا ( ببوذا ) ووجدوا الخلاص في ( اليوجا ) وأنهم تطهروا من أدران الشك والوساوس ووصلوا الى معنى الحياة و الوجود و الموت . السنا نحن المسلمين اولى بهؤلاء الرجال ؟ الا يوجد في ديننا من هو افضل من ( بوذا ) وفي صلاتنا ( الحركية ) التي- وقد احتج على حركيتها الاستاذ محمود محمد طه – رحمه الله - ووضعها في مرحلة ادنى من كل الصلوات – تتجه الى مركز الكون وأصله ما هو اعمق وافضل من اليوجا ( الحركية ) الخالية من نعمة الغسل والوضوء والسواك والنظافة والحلاقة .. ورأينا من الكتاب ومن السياسيين ومن اصحاب الفنون من ينشدون الخلاص في نهر (الجانج) الذي يقدسه الهندوس ثم يخرجون عراة متجردين من عبث طول العمر ومن البحث عن بصيص معنى للوجود .. ولم نسمع أن احدا من شذاذ الغربيين او اصحاب الدعاية السياسية السوداء وأصحاب بالونات الاختبار من معاهد الابحاث الخاصة بانفعالات وردود افعال الجماعات الدينية من صنع ( فيلما ) او ( مسلسل ) يسيء فيه ( لبوذا ) او ( براهما ) او ( كنفوشيوس ) بل لم يصنعوا ( فيلما ) في الاساءة للورد من لوردات الحروب او لزعيم من الزعماء الذين قاتلوا الغربيين بل صنعوا رغم جراح هزائمهم في فيتنام وكوريا وغيرها افلاما يمجدون به اؤلئك الزعماء ( كهوشي منه) كما كتبوا الكتب وصنعوا الافلام ليمجدوا المهاتما غاندي وهو ليس بكتابي ولا يؤمن باله ابراهيم ..اذن لماذا يوجهون الاساءة للرسول محمد ؟ .. السبب واضح وهو إغلاق مدن الرسول ودعوته امام الراغبين والباحثين عن الخلاص من شعوب العالم بحجج ضعيفة من قبيل ان الاسلام يمنع دخول الذمي ولا يوجد الان ذمي واحد في الارض يدفع الجزية بل ان المسلمين الان هم من يدفعون الجزية للبنوك العالمية ولحماية سلطانهم بجنود المارينز وبحجج ان الاسلام يمنع المشركين وكل المشركين من العرب اصبحوا مسلمين الان ( ومتطرفين وسلفيين ) ولا يوجد الان في العالم سوى طلاب الخلاص والمعرفة اللدنية ولكن المسلمين من العرب الذين كانوا بالامس من المشركين الممنوعين من دخول الحرم ارتدوا اليوم على أدبارهم قائلين كما قالوا بالامس " بل نتبع ما ألفينا عليه آباءنا .. " .

إذا أردنا اليوم الدفاع عن الرسول صلى الله عليه وسلم بوسائل اخرى غير وسائل جماعات النعام وضد أدعياء المعرفة من الجانبين وضد صناع الاساءات من الجانبين وضد غاصبي السلطة العقلية والسياسية المبحرين عكس تيارات الحداثة والديمقراطية فلابد من فتح مدن الرسول للهواء العالمي الطلق من أبواب السياحة الدينية والمعرفية فالاسلام ليس عبادة وحسب وانما تاريخ عالمي وليس الدفاع عن مدن الرسول التي هدد بعض المرشحين المتطرفين للرئاسة الامريكية من قبل بضربها بالاسلحة النووية كعقاب لضرب المتطرفين للمدن الامريكية بحصرها وحجبها عن المد الروحي العالمي وانما بالسماح في غير مواسم الحج بدخول الناس اليها لمعرفة عبادات وتاريخ الاسلام من الكتيبات التي توزع عليهم ولشرح المرشدين العارفين بفضائل وتاريخ الاسلام وصنع البرامج التعريفية والممارسات التعبدية كطريق أولى لتأليف القلوب وتهذيب السيرة في النفوس وإني على يقين تام ان من يدخل الى جوار المعصوم وهو من ملة الكفر سيخرج مؤمنا من أهل الجنة .





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1018

خدمات المحتوى


خالد بابكر ابوعاقلة
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة