المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
فشل مفاوضات أديس أبابا و إحتمالات المستقبل
فشل مفاوضات أديس أبابا و إحتمالات المستقبل
10-13-2010 11:01 AM

فشل مفاوضات أديس أبابا و إحتمالات المستقبل

د. مزمل حسن علي
[email protected]

لقد تناقلت وسائل الإعلام خبر فشل مفاوضات أديس أبابا بين وفود المؤتمر الوطني و قبيلة المسيرية من جانب و الحركة الشعبية لتحرير السودان و قبيلة دينكا نقوك من جانب آخر رغم المحاولات المستميتة من الوسطاء و خاصة الوساطة الأمريكية التي قدمت عدة مقترحات للطرفين لتقريب وجهات النظر فيما بينهما الأمر الذي وصل إلى تدخل الرئيس الأمريكي باراك اوباما شخصيا من خلال إتصاله بمبعوثه للسودان طالبا تمديد المفاوضات لمدة (48) ساعة و إعادة الوفدين من المطار إلى طاولة المفاوضات ، و على الرغم من ذلك فشلت الوساطة رغم المغريات و الوعود في تحقيق تقدم في تقريب وجهات النظر أو حتى إصدار مجرد بيان مشترك ، ليحاول المبعوث الأمريكي بعث الروح في التفاوض من خلال إعلانه بعقد المفاوضات بعد (15) يوما بمشاركة السيدين علي عثمان محمد طه و سلفاكير ميارديت مع وعود أمريكية بإعفاء السودان من ديونه، فهل ستحقق وعود أمريكا إختراقا في مواقف المؤتمر الوطني و المسيرية ؟
المتابع لمقترحات مبعوث الولايات المتحدة في مفاوضات أديس ابابا في الجولة المنتهية يلاحظ التحيز الواضح لوفد الحركة الشعبية و دينكا نقوك ، حيث تبنى موقف الحركة الشعبية في بداية جولات التفاوض بإبعاد المسيرية من موضوع إستفتاء أبيي وهذا هو موقف الحركة الشعبية المعلن و لكن بعد أن قوبل ذلك بالرفض من قبل وفد المؤتمر الوطني و المسيرية رفضا قاطعا رغم الوعود بتحقيق التنمية في مناطق المسيرية مع ضمان تمتعهم بحقوق الرعي و التنقل في الجنوب ، تقدم بمقترح آخر يدعو رئيس الجمهورية لإصدار قرار بإعادة أبيي إلى الجنوب من دون إستفتاء مع ضمان حقوق المسيرية و منحهم الجنسية المزدوجة و هذا المقترح هو محاولة لتغليف المقترح الأول بقطعة من السكر لكي يستسيغها المسيرية و لكن لم تفلح الحيلة الأمريكية هذي أيضا، ليتقدم الموقف الأمريكي في محاولة لتدارك الفشل بمقترح الفترة الزمنية لتحديد المواطنة و بالتالي المواطن الذي يحق له الإستفتاء الذي جاء بين الثمانية أشهر و المائة و خمسة و ثمانون يوما ليحصل فيه الإختلاف و يتمسك كل طرف برأيه لتكتب شهادة الوفاة لجولة مفاوضات أديس أبابا و يعود كل طرف إلى عاصمته .
إن المتابع للتفكير الأمريكي يتوقع أن تضغط امريكا لعقد الجولة المقترحة بعد (15) يوما و تقدم بعض المغريات مع رفع العصا للمؤتمر الوطني في محاولة منها للحصول منه على تنازل يعطي بموجبه ابيي للحركة الشعبية و تعيد سيناريو نيفاشا مجددا ، فهل يفعلها السيد علي عثمان محمد طه مجددا كما فعلها في نيفاشا عام 2005م ؟ و إذا فعلها علي عثمان هل يوافق المسيرية على ذلك ؟
إننا من خلال التحليل التاريخي لمراحل أزمة ابيي منذ النقاشات الأولي التي أقحمت فيها أبيي بإصرار من الحركة الشعبية و ضغط من الولايات المتحدة الأمريكية في التفاوض بعد أن حسم برتوكول مشاكوس الإطاري حدود التفاوض بين الطرفين ( الحركة الشعبية و المؤتمر الوطني) بحدود الأول من يناير 1956م نميل إلى أن المؤتمر الوطني يمكن أن يخضع للضغوط الأمريكية إذإ ضمن بعض المكاسب كإعفائه من الديون و إعادة العلاقات الدبلوماسية و إلغاء قرار المحكمة الجنائية الدولية ضد الرئيس عمر البشير أو تأجيله في اسواء الاحتمالات ، فإن فعل المؤتمر الوطني ذلك فماذا يكون موقف المسيرية ؟
المعروف أن المسيرية رفضت تقرير الخبراء و من بعده قرار محكمة لاهاي جملة و تفصيلا و كان صوتهم مغيب من وسائل الإعلام و الوفود التي كانت تشارك في جولات التفاوض هي وفود إختارها المؤتمر الوطني من كوادره و كان وجودها ديكوريا في كل جولات التفاوض سواء كان ذلك في نيفاشا أو محكمة لاهاي ، و لكن نظمت المسيرية نفسها بعد قرار لاهاي و فرضت رأيها و اسمعت صوتها من خلال مؤتمرها الذي انعقد في مدينة الستيب على الرغم من رفض المؤتمر الوطني و مضايقاته ليصدر قرارات هامة كان لها أثرها على مسار القضية و تستطيع أن تفرض رأيها و تسمع صوتها في مفاوضات اديس أبابا و نعتقد جازمين أن المسيرية لن يتنازلوا عن حقوقهم في أبيي حتى و إن وافق المؤتمر الوطني بالتنازل . هذا السيناريو من المؤكد أنه سيجر المنطقة إلى الصراع مجددا في ظل تمسك كل طرف بمواقفه و ما يتوارد من أخبار عن الحشود العسكرية بين الطرفين يجعل إحتمال إندلاع الحرب مجددا أمرا واردا ما لم يعمل الطرفان على التفكير بالمصلحة الوطنية أولا قبل المصلحة الحزبية الضيقة و إن احتمالات الانفصال و صوت الدعوة العالي له ستكون العير الذي أطلق النفير ..

د. مزمل حسن علي
السودان

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 736

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د. مزمل حسن علي
مساحة اعلانية
تقييم
9.19/10 (9 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة