المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
في الواجهة ( وقال العنكبوت للذبابة ) !!
في الواجهة ( وقال العنكبوت للذبابة ) !!
10-03-2012 03:20 AM

في الواجهة ( وقال العنكبوت للذبابة ) !!

موسى محمد الخوجلي
[email protected]

حقاً فقد كثُرت شياطين الإعلام المرتزقة ورغم ما يعتريها من خطل ووهم .. فقد أشرعت سفنها ومُلئت بسلال من النفاق وخشاش البلاغة وعلى خطل أفكارهم ورداءتها وجدوا من يصفق لهم ويستأنس بغثاء ما يقولون ويكتبون .. برنامج في الواجهة ذو الأسنان الإنقاذية ( الكبيرة ) .. صاحب التخصص والتلصص الذي هو وضيفه ( إبن الإمام ) مستعدون لحرق ( روما ) في سبيل إستمرار سادتهم فقد فعلها ( نيرون ) حينما حرق روما ليؤلف لحنه الموسيقي على لهيب نارها وأنقاض مبانيها .. ترويج فاضح وتلميع لإبن الإمام والجميع يدرك أنه لم يكن من أصحاب القرار في حزب أبيه ناهيك عن حزب المؤتمر .. صاحب في الواجهة ممن يواطئ أهل الحكم ويدير حملة تلميع واضحة لرجل دخل إلى عش الدبابير ولن يخرج منه إلا وفعل من أفاعيل القوم ما لا يستطيع أن يضيفه على مذكراته للتأريخ وحقاً ( قال العنكبوت للذبابة تفضلي بالدخول ) هذا ما أقصده فالعنكبوت ( شرهة ) فاتحة فاها لها من الذكور والإناث من هم ببشاعة شكلها ومكر جيلتها .. تنسج خيوطها بإحكام حول فريستها فلا تجد منجأ ولا مهرب إلا الإستسلام ..
برنامج للتطبيل الفاضح والكذب الصارخ لا يستحى مُقدمه مما نراه على وجهه من ( شلل ) العصب السابع الذي يصيب نصف الوجه ( بشلل ) وضحاياه يفقدون المناعة بسسب تعرضهم لبرودة مفاجئة بعد خروجهم من أجواء دافئة .. نرى ذلك لأننا نعرف أهداف عودة البرنامج بعد نيفاشا الأولى وتوقفه إثرها .. الآن يعود بنصف وجه لا حياء ولا إستحياء من مقدمه ليبيع مناطق سودانية أُخرى بغطاء ( نيفاشا 2 ) .. رجل يبيع الوهم يتكلمه .. يسوق له .. يزجيه كبضاعة طيبة .. نحن نعرف خبايا منزلنا وبيتنا ( السودان ) رغم أننا تركناه منذ أمد ليس بالقريب .. نعرف أن الأخوان الجنوبيون خرجوا من الباب ليعودوا من النافذة بالحريات الأربع أو الخمس لا يهم .. المهم أن الوطن يضيع ولا بواكي !!!
الشئ الوحيد الذي صدق في قوله مقدم ( في الواجهة ) وهو يقاطع إبن الإمام أن الأجواء في الفندق تشبه تماماً أجواء ( نيفاشا الأولى ) حقاً إنها نيفاشا بل وأسوأ لأنها وللأسف أعطت للإنقاذيين عمر جديد بعد أن بلغت الروح الحلقوم ..
ألوم أهل الإعلام طالما كان فيهم من أمثال صاحب في الواجهة لأنهم يًعمدون الطاغية ليسمنون كالمهازيل بعد إستلامهم لوظائفهم .. حظوظهم على خطوط أكف الحاكم .. أقلام كأعواد يابسة نبتت على جماجم الفقراء وحق أن نقول أنها ( قاتلة الثورة ) ..


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1027

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#482644 [دولار]
5.00/5 (1 صوت)

10-03-2012 05:30 PM
أخي ابو أروى

لك التحايا

كما تعلم اخي هؤلاء القوم دائما ما يزيِّنون لافعالهم السيئة حتى يستحسنها الشعب ويصدقها ثم بعد ذلك يصدقونها انفسهم ، الا تذكر اسطوانة عرس الشهيد ؟؟ اين هم الآن مما كانوا ينادون به في ذلك الزمان الغابر ؟؟وفي الآخر كبيرهم الذي علمهم السحر طلّع الشهداء كلهم فطايس ،كما عرفنا ماهي نتائج اتفاقية نيفشا التي زينوا لها فكيف كانت النتيجة ؟؟وهكذا الانقاذيون.

يديك العافية ابو اروى


#482430 [yasso]
0.00/5 (0 صوت)

10-03-2012 12:15 PM
* يا اخي اذا ماعندك رموت كونترول اشتري واحد وارتاح من اي واجهة ما عاجباك زى ما كل الناس بتعمل


#482276 [الزوُل الكَان سَمِحْ]
5.00/5 (1 صوت)

10-03-2012 08:12 AM
يا أستاذ موسى

مقدم برنامج فى الواجهة..دخل الإعلام فى غفلة رغيب..وكل الشعب السودانى يعرف بأنه مطبلاتى..والماكانوا عارفين حقيقتو ..عرفوها فى الحلقة الت إستضاف فيها أبو العفين أيام الحراك الطلابى عندما تم (رفع الدعم عن المحروقات) كما إدعوا..عندما أنكر سماعه لشتم البشير للمتظاهرين..


موسى محمد الخوجلي
موسى محمد الخوجلي

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة